صيدا سيتي

سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين واقع الإدارة العامة - مشاكل وحلول مع المهنس إبراهيم نحال في ساحة إيليا - 3 صور البزري تحرّك الأطباء والمستشفيات صرخة في وجه إهمال وتقصير الطبقة السياسية الحاكمة اضراب ووقفة تحذيرية في مستشفى حمود الجامعي تلبية لتوصية نقابتي المستشفيات والأطباء - 27 صورة وزارة المال: مستحقات المستشفيات صرفت وحولت إلى حساباتها في المصارف فرق مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تنجز اصلاح ترويح في سيروب قرب مسجد الأحمد وتؤمن المياه للمشتركين مستشفيات صيدا التزمت الإضراب التحذيري ووقفات اعتراض دقت ناقوس الخطر في القطاع الصحي للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة اللجنة الشعبية بالتعاون مع المساعدات الشعبية تنظمان ورشة تربوية بوادي الزينة - صورتان أسامة سعد: إختلت الموازين بين أطراف السلطة صيدا تُودّع "شهيد الوطن" علاء أبو فخر بتشييع رمزي إذا دقت علقت للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين

أبو ضياء: الحرية او الموت

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 08 نيسان 2013 - [ عدد المشاهدة: 3071 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


بقلم الشيخ ابو ضياء:
مُلخص خُطبة الجمعة في مسجد الفاروق عمر - رضي الله عنه - عين الحلوة - صيدا - لبنان ، في 24 جمادى الأولى 1434ه / 5 -4- 2013 م .
عباد الله:
علّمنا النّبيّ صلى الله عليه وسلّم أنّ الموت في طاعة الله تعالى بعز ، خير من الحياة في معصية الله بذل ، وأنّ أحبّ الجهاد إلى الله تعالى : كلمة حقّ في وجه سلطان جائر ، و أنّ سيّد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ورجلا قام إلى إمام جائر فأمره و نهاه فقتله ، وأنّ من قتله أهلُ الكتاب فله أجرَ شهيدين .
مع أم خلاد ام الشهيد ورمز الحياء:
في معركة الخندق أو الأحزاب نقض يهود بني قريظة عهدهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحالفوا مع قريش و الأحزاب المشركة ضد المسلمين في معركة الخندق وبعد فشل الحصار ، ردّ الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا ،وكفى الله المؤمنين القتال ، عندها وضع المسلمون السلاح فجاء الروح الأمين جبريل عليه السلام ، وقال : إنّ الملائكة لم تضع أسلحتها بعد ، وأشار إلى بني قريظة ، فقال صلى الله عليه وسلم لأصحابه : لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة . وهناك حاصر المسلمون بقيادة الرسول اليهود حتى نزلوا على حُكم رسول الله ، فطلب اليهود من الرسول أن يأذن لسيّد الأوس : سعد بن معاذ - رضي الله عنه - أن يقضي فيهم وظنوا أنه سيرأف بهم بسبب الحلف الذي كان بينه وبينهم ، ولكنّ سعد لما راى غدرهم ونقضهم للعهود ، قضى بقتل رجالهم المقاتلين وسبي نسائهم ومصادرة أموالهم ، ليكونوا عبرة لغيرهم فأقره الرسول قائلا : قضيت بحكم الله . أي بالجزاء العادل . وجاءت إمرأة مسلمة يقال لها أم خلاّد تسأل عن ابنها خلاّد ،فقال لها بعض المسلمين : يا أم خلاّد احتسبي ولدك عند الله شهيدا ، فقالت : إنّا لله وإنّا إليه راجعون ، و لم تزد على ذلك . و كانت في غاية الإحتشام . فقيل لها : يا أم خلاّد ... ُقُتِل ابنك و أنت منتقبة ، لم تمزقي عليه خِمارا ولا ثوبا..!! ، فقالت : إذا كنت رزئت خلاّدا ( أصبت بفقده ) ، فلا أرزأ حيائي . وسُئل صلى الله عليه وسلّم عن ثواب ابنها خلاّد فقال : إنّ له أجر شهيدين ، لأنّ أهل الكتاب قتلوه .
مع المدرسة اليوسُفية :
ومن أم خلاّد ننتقل إلى المدرسة اليوسفية ، التي هي من أعظم مدارس الدنيا ، لقد رفض نبيّ الله يوسف عليه السلام إغراءات إمرأة العزيز و تهديداتها , وآثر السجن على المعصية و اللذة المحرمة ، قال تعالى: ( قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آَمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَنْ مِنَ الصَّاغِرِينَ (32) قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ (33) فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (34).
ومن المدرسة اليوسفية التي ربّى الله فيها يوسف عليه السلام وربّى فيها يوسف زملاءه على التوحيد والتقوى ، إلى المدرسة الفلسطينية في سجون الإحتلال الصهيوني التي حولها أحرار فلسطين إلى مصانع للبطولة والرجولة والإيمان، والتي ما زال يقبع فيها إلى الآن أكثر من 4500 معتقل، بسبب رفضهم للإحتلال و مقاومتهم له بالسبل المتاحة ، و هاهم يثبتون في كل يوم أنّ كرامتهم أغلى من الطعام والشراب ، وانّ حريتهم أغلى من الحياة بأسرها وإلا فما قيمة الحياة المكبلة بالقهر و الأجساد تحت الحراب وبين القيود محرومة من الهواء و الشمس و رؤية الأحباب و الأهل ، لا فرق حينئذ بينها وبين الموت ، بل سيغدو الإستشهاد أمنية . كفى بك داءً أن ترى الموت شافيا .. وحسبُ المنايا أن يكن أمانيا . بالأمس قضى عرفات جرادات تحت التعذيب في إثناء التحقيق ، و اليوم ميسرة أبو حميدة الذي لم يشفع له المرض العضال عند الإحتلال فظل يعاني الحرمان والإهمال حتى فارق الحياة . وعلى الطريق المناضل سامرالعيساوي الذي دخل إضرابه عن الطعام ال200 يوما إحتجاجا على سياسة الإحتلال تجاه الأسرى. فاين دعاة حقوق الإنسان من هذه الماساة ، بل أين المسلمون - حكاما وشعوبا - من الواجب الشرعي تجاه الأسرى والمستضعفين ، ألم يقرأوا قول الله تعالى : (وما لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75)سورة النساء . ألم يسمعوا قول الرسول عليه الصلاة و السلام : " فكوا العاني [أي الأسير ]، و أطعموا الجائع ، وعودوا المرضى " رواه البخاري . ألم يقرأوا أقوال الفقهاء : " يجب استنقاذ أسرى المسلمين من يد الكفار بالقتال ، فإن عجزوا عنه وجب عليهم فداءهم بالمال ولو أتى على أموالهم جميعا " أم لم يسمعوا بقصة الفتاة التي اسرها الروم في عمورية ( وسط تركيا سنة 223هـ) فلما صاحت وامعتصماه وصل الخبر ، إلى الخليفة العباسي " المعتصم بالله "في بغداد ، فلبى النداء بجيش من 90 ألف مقاتل ، حاصر عمورية واشعل فيها النيران حتى رضخت لحكمه واستنقذ القتاة المسلمة بعينها ، وقال لها : هل اجابك المعتصم ؟!! . ومدحه ابو تمام قائلا : السيف أصدق إنباءً من الكتب .. في حده الحدُ بين الجدّ واللعب . والآن أين المعتصم ؟؟ !! .
الإسرائيل تعلو راية في ...حمى المهد وفي ظل الحرم .
رُبّ وا معتصماه انطلقت ... ملء أفواه البنات اليُتم.
لا مست أسماعهم لكنّها ... لم تلامس نخوة المعتصم .
لا يُلام الذئب في عدوانه ... إن يك الراعي عدو الغنم .
الشاعر عمر أبو ريشة


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917628990
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة