صيدا سيتي

وقفة احتجاجية امام مصرف لبنان بصيدا رفضا لسياسية الحاكم خيبة أمل فلسطينية من زيارة ساوندرز : لا حلّ منظوراً لأزمة الأنروا المالية! الكاتب والأديب سليمان الشيخ يترجل بعد رحلة من العطاء الأدبي والثقافي الفلسطيني أسامة سعد في الذكرى 35 لتحرير صيدا : صيدا وشبابها في قلب المقاومة ومعركة التحرير كما هم في طليعة معركة التغيير مفوض الاونروا زار عين الحلوة: لا حل قريبا للازمة المالية والتمويل المستدام هو التحدي المفوض العام لـ"الأونروا" يلتقي اللجان الشعبية ويقف على اوضاع الفلسطينيين في عين الحلوة والمخيمات أبناء الرعاية في زيارة خاصة للسيدة إيمان صفدية أسامة سعد يجول في السوق التجاري ويطلع على أوضاعه الكارثية ناصر حمود: ذكرى تحرير صيدا محطة وطنية مشرقة في تاريخ المدينة تؤكد فيها على ثوابتها ومبادئها الوطنية الشهاب في يوم (الرفق بالحيوان)! المفوض العام لـ"الأونروا" يصل عين الحلوة في زيارة رسمية وقيادة حركة "فتح" في صيدا تستقبله‎ "جمعية جامع البحر الخيرية" اطلقت خطتها الإستراتيجية لمستشفى دار السلام للرعاية الإجتماعية وكرمت الممرضة عائشة وهبي تحذير من كارثة صحية والسبب... الدولار بعدما وصل إلى 2400 ليرة.. إليكم سعر صرف الدولار اليوم الإثنين "روبن هود" العكاري.. جاء من استراليا ليسدد ديون القرية ثم سافر! القائم بأعمال مفوّض "الأونروا" يتفقّد "عين الحلوة" ومخاوف فلسطينية من "صفقة القرن" الأزمة الاقتصادية تتحول الى "كارثة" في صيدا: إقفال 120 محلاً وصرف 1800 موظفا للبيع عقار مساحة ستة دونم ونصف في منطقة مزرعة الخريبة العقارية للبيع شقة مع ديكورات فخمة وجنينة ومطل لا يحجب بسعر عادي في بقسطا + فيديو للبيع شقة مع ديكورات فخمة وجنينة ومطل لا يحجب بسعر عادي في بقسطا + فيديو

المسنون.. ذكريات زمن جميل وأمنيات - 5 صور

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - السبت 01 كانون أول 2012 - [ عدد المشاهدة: 7599 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


رأفت نعيم - المستقبل - صيدا:
قد تشكل نهاية عام وبداية آخر، بداية مرحلة جديدة او مفصلا مصيريا للكثيرين. لكن بالنسبة لكبار السن، عام آخر يمر مراكماً فوق عمر مضى بعض الذكريات التي سرعان ما تتلاشى امام ما يختزنه عمرهم المديد وذاكرتهم الغنية بالأحداث والمحطات، بحلوها ومرها، غريبها وطريفها، منذ مرحلة الطفولة وبراءتها مرورا بعمر الشباب ونزقه، وانتهاء بفترة النضج والعمل والانتاج وتأسيس الأسرة.
ذاكرة الزمن الجميل
لا تختلف اماني وتطلعات كبار السن لسنة 2013 عما تمنوه لسابقاتها. فما يتمناه هؤلاء هو ما لا تزال تحمله ذاكرتهم من زمن جميل عاشوه ونعموا فيه بالأمن والسلام والبحبوحة وبالمحبة التي كانت تظلل العلاقة بين الناس. ويروي هؤلاء بعض ما تختزنه ذاكرتهم من ايام حلوة ومرة ونمط حياة يرون انها تبدلت بين الأمس واليوم الا ما ندر، اذ حلت البغضاء والعصبية مكان التسامح والألفة، وباتت القيم الأخلاقية والدينية والاجتماعية والانسانية في خطر.
..ان لا يذل مسن
يقلب حسين دقنو (78 عاما) الروزنامة محاولا بنظره الشحيح التركيز في ارقامها وتواريخها ومناسبتها، فكم من تقويم مر عليه منذ وعى هذه الدنيا. اصبحت السنوات والشهور والأيام تمر مسرعة رغم ثقلها ووطأة احداثها ومآسيها، يقول، بينما كنا ننتظر في الماضي بداية العام الجديد بلهفة المشتاق لأننا كنا ننعم براحة البال والهدوء والطمأنينة والبحبوحة في العيش، فنستمتع بكل يوم وكل شهر من السنة. وامنيتي، كما في السنوات السابقة، ان ينعم اولادنا واحفادنا والأجيال القادمة بما نعمنا به في صبانا وحرمنا منه في كبرنا، وان يعم السلام كل العالم وخاصة لبنان. اما أمنية اي رجل عجوز مثلي، فهي ان يمضي ما تبقى من عمره بكرامة في معيشته ومرضه وشيخوخته، وان لا يذل مسن على باب مستشفى. سمعنا الكثير عن تقديمات اجتماعية وصحية للمسنين لكن لم نر شيئا. كل دول العالم تحترم المسن الا حكومة لبنان. هي ضد شعبها.
القيم..والمحبة
وليس بعيدا، يجلس مدير مدرسة مغدوشة السابق ميشال عبود (95 عاما) على كنبته المفضلة في منزله المجاور لتمثال السيدة العذراء عند مدخل البلدة، مستعيدا بعضا من ذكريات ما زالت عالقة في ذهنه من ذلك الزمن الذي كان فيه شابا ينبض بالحيوية والعطاء عندما كان يدرس مادة اللغة الفرنسية التي ما زال يحفظ اصولها حتى اليوم ويطالع كل يوم كتب عدة بالعربية والفرنسية. يقول عبود: نسأل الله ان يعم السلام العالم في السنة الجديدة ويبعد الحرب عن لبنان. فالقتل والتدمير جربه اللبنانيون وذاقوا ويلاته ويجب ان يكونوا تعلموا من الدروس القاسية التي عاشوها. العلم سلاح لاسيما للمرأة، لكن تلامذة اليوم غيرهم بالأمس وكذلك الاهل والمعلمون.
ويضيف: عدد كبير من الطلاب الذين علمتهم وصلوا الى مراكز عالية ومنهم ابن بلدتي النائب الدكتور ميشال موسى الذي يزورني دوما. واذكر انه كان، كما هو اليوم، هادئا، وكان تلميذا نجيبا ومسالما لا يحب العنف. هذه صفة اتمنى ان يتحلى بها جميع نوابنا في العام 2013 وان يتلاقوا على المحبة والسلام ومصلحة بلدهم. اما نصيحتي للجيل الجديد من التلامذة، فهي ان لا يبتعدوا عن القيم والمبادئ مهما اغرتهم العصرنة ووسائل المعرفة المتطورة.
ويجتمع عدد من كبار السن عند عبود ليتبادلوا واياه اطراف الحديث عن ماضيهم الذي، بحسب رأي معظمهم، لا يشبه حاضرهم ابدا. "العام الجديد سيأتي شئنا ام ابينا، سواء احتفلنا به ام لم نحتفل"، يقول الياس قطان (90عاما) الذي كان يعمل في حقل النجارة، متمنيا ان يرشد الله المسؤولين في العالم ليتوقفوا عن صناعة السلاح وآلات الموت.
الله يهدي السياسيين
وفي مكان آخر، ما زال الخياط حسن القبرصلي (82 عاما) صامدا على آلة الخياطة، وهو في محله القديم في صيدا يحاول ان يتحدى قوة نظره بادخال الخيط في خرم الإبرة. يقول: اعتقد ان سنة 2013 ستشبه 2012 حتى من حيث الأمنيات. وامنيتى السلام والعيش بامان وان يهدي الله السياسيين، وان يطبق ضمان الشيخوخة. ويضيف: اعمل خياطا منذ 50 سنة، وفي كل يوم يمر اتمنى ان تعود تلك الأيام الحلوة. آمل ان يحمل العام 2013 الاشغال للشباب الصاعد الذي سيحمل اسمنا ويكمل مسيرتنا بعد ان نرحل عن هذه الدنيا.
ولا يأبه احمد خروبي، ابن الثمانين عاما، لسقوط اوراق السنة. فهو المزارع في بلدته الصرفند، يرى ان الشجرة بتساقط اوراقها في الخريف تجدد نفسها لتورق ربيعا. ويأمل ان تحل علينا سنة 2013 بالمحبة فيما بيننا نحن اللبنانيين، وتحرير ما تبقى من الأرض المحتلة من قبل اسرائيل لأن كل مرضنا سببه اسرائيل.
اما العيد الحقيقي بالنسبة اليه، فهو حين تجتمع عائلته المنتشرة في اصقاع الارض بحثا عن رزقها.
وتختلف حياة وفيق ابراهيم المصري (88 سنة ) وهو فلسطيني من عكا عن غيره. فهو الذي شهد نكبة 1948 وكانت امنيته ولا تزال ان يموت ويدفن في فلسطين. يقول المصري الذي كان يعمل في محطة لبيع الوقود في مدينة حيفا ليجد نفسه في لبنان عام 1948 يعمل في صناعة الصناديق الخشبية، انه لم يتزوج. ويضحك مضيفا: عسى سنة 2013 تكون سنة نصيبي.











 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924544322
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة