صيدا سيتي

استقالة المفوض العام لوكالة "الاونروا" بعد شبهات فساد... ولا خوف على استمرار خدماتها الخولي: إلغاء الإضراب العام غدا واعتباره يوم عمل عادي شهيب أكد قرار إقفال المؤسسات التربوية غدا 3 جرحى جراء حادث سير بين 3 سيارات في القاسمية النائب أسامة سعد يعلن في مؤتمر صحفي عن موقفه من جلسة الثلاثاء لمجلس النواب الحراك في صيدا يعاود نشاطه مساء بدرس تربوي وندوة المفتي سوسان: مشروع قانون العفو استنسابي ومشوه وسيؤدي الى خلل في التوازن ثورة .. في بحر صيدا! - 4 صور البزري: صمود ساحات الحراك وتطوره أربك الطبقة السياسية وأحرجها مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مسيرة مراكب بحرية في صيدا دعما لحقوق الصيادين لا تستخف بالقوة العجيبة الكامنة فيك وفود قيادية من حزب الله زارت عوائل شهداء المقاومة في منطقة صيدا بذكرى يوم الشهيد - 25 صورة من سيَستفيد من "العَفو" إذا أقرّه النواب الثلاثاء؟ معرض عرابي للدراجات النارية - تصليح جميع أنواع الدراجات النارية مع قطع غيار واكسسوار وزينة جمعية نواة تقيم محاضرة توعوية حول مرض السكري بالشراكة مع لجان المرأة الشعبية - 29 صورة أوّل حصة لـ "طلاب الثورة"... والدرس عن "استقلال لبنان" للمرة الأولى منذ 20 سنة مسيرة للدراجات النارية في صيدا الشهاب: روائح النفايات في صيدا لا تُطاق؟

جمال شبيب: لماذ الحرب على " الإخوان "؟!

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 13 كانون أول 2012 - [ عدد المشاهدة: 2401 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ جمال الدين شبيب (رئيس الهيئة الإسلامية للإعلام - لبنان):
من يتابع ما يجري على الساحة المصرية من هجمة إعلامية ظالمة على جماعة الإخوان المسلمين يدرك أن الحرب الدائرة على الإخوان اليوم ليست وليدة اللحظة السياسية الحاسمة . فالحرب نفسها: تتجدد في كل مرة..
منذ أن خاض الإخوان غمار السياسة ورفعوا راية الإصلاح والتغيير في أربعينيات القرن الماضي بدأت الجماعة تتلقى الضربات القاسية والابتلاءات الشديدة، مصحوبة بحملات التضليل الإعلامية التي تعمل ولا تزال على تشويه صورة الجماعة لدى الرأي العام عبر اختلاق الأكاذيب ضدها على قاعدة اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى تصدق نفسك!
والسؤال الذي يطرح نفسه: لماذا كل هذا العداء لـ الإخوان؟! ولماذا كل هذا الحقد والغل ضد أكثر الناس غيرة على دينهم وحبًّا لأوطانهم؟!.
ببساطة نتذكر كلاماً للشيخ القرضاوي - حفظه الله- يشير فيه إلى أولئك الحاقدين أو الجاهلين الذين يتناولون الجماعة بالإفتراء والباطل حيث يقول:.. إن هناك أناسًا وجدوا في هذه الدعوة قيودًا على سرقاتهم وأطماعهم ومصالحهم وامتيازاتهم، فلا غرو أن يعادوا دعوة الإخوان؛ دفاعًا عن مصالحهم التي كسبوها بالباطل، ولكنهم لا يعلنون ذلك بصراحة، بل يغلفون ذلك بأغلفة شتى، حتى لا تظهر لصوصيتهم ولا فجورهم للناس.
ويضيف الشيخ القرضاوي هناك من يعادون الإخوان لأنهم يجهلون حقيقة دعوتهم، ولا يعرفون أهدافها ولا مناهجها ووسائلها، ولا القائمين عليها، وقد قال العرب: من جهل شيئًا عاداه، والله تعالى يقول: (بَلْ كَذَّبُواْ بِمَا لَمْ يُحِيطُواْ بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ) (يونس: من الآية 39).
..وهناك من يعادون الإخوان؛ لأنهم يعادون الإسلام: رسالته وحضارته وأمته، ويتوجسون خيفة من انبعاثه وصحوته، أو يتميزون غيظًا كلما نهض من عثرته أو قرب من جمع كلمته، وهؤلاء تحركهم أحقاد قديمة، وأطماع جديدة ومخاوف دائمة، ونرى هذا يتجسد في القوى الصهيونية، والصليبية، ومن دار في فلكها.
فلا يتصور من هؤلاء أن يفتحوا قلوبهم للإخوان، وأن يرحبوا بدعوتهم، بل هي مصنفة في قائمة الأعداء أبدًا، وهو ما لا نزال نشاهده إلى اليوم، مهما حاول الإخوان أن يبينوا وجه المرونة في دعوتهم، والانفتاح في وجهتهم، ويفتحوا صفحة للحوار مع الآخر ويبينوا فكرة الوسطية والاعتدال في مواقفهم، حتى اتهمهم المتشددون بتمييع الإسلام، وتقديم التنازلات دون مقابل.
ولا يغيب عن بالنا دور الغرب المعادي للإسلام والمتأثر باللوبي الصهيوني الذي اعتاد على التخويف من الصحوة الإسلامية ومما يسميه (الخطر الإسلامي) . وبالطبع من كان عميلاً لهذه القوى المعادية للإسلام وأمته، أو من عبيد فكرها، وأنصار فلسفتها، فهو يحتضن أفكارها، ويروج أخبارها، عن وعي وقصد أو عن تقليد كتقليد القردة.
.. ولكل هؤلاء نقول : الإسلام قادم ديناً ودولة مصحفاً وسيف عقيدة وشريعة ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها .. إنه الإسلام العظيم ..وذنب الإخوان أنهم ينادون به كذلك ..ولو كره المنافقون..

صاحب التعليق: محمد م
التاريخ: 2012-12-15 / التعليق رقم [44573]:
بإختصار اشد من الشديد, ما كان الخلاف ولا الصراع مع جماعة الاخوان المسلمين دينياً, ولا كان الاسلام موضوع صراع معهم, بل كان سياسياً وبإمتياز, وبالتالي ما اورده الشيخ جمال هنا, ينافي الحقيقة تماماً, وهو يعرف والكل يدرك أن الاخوان المسلمين ومنذ التأسيس, ما انقطعت صلتهم بالغرب الكافر, وكل من له معرفة بتاريخ الاخوان يعلم تماماً انهم ما ظلموا على اساس ديني بل كانوا يتحملون عواقب مواقفهم السياسية, والمقام هنا لا يتسع للتوسع بتاريخ الاخوان السياسي , ولكني اقول لننتظر ماذا سيحقق الاخوان بإستلامهم السلطة في مصر, ولنرى الابناء الغير الشرعيين لجماعة الاخوان ماذا سيقدمون للبلاد التي استلموا بها الحكم في ليبيا وتونس وغزة وسوريا.
وإن الغد لناظره لقريب


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917305662
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة