صيدا سيتي

واقع الإدارة العامة - مشاكل وحلول مع المهنس إبراهيم نحال في ساحة إيليا - 3 صور البزري تحرّك الأطباء والمستشفيات صرخة في وجه إهمال وتقصير الطبقة السياسية الحاكمة اضراب ووقفة تحذيرية في مستشفى حمود الجامعي تلبية لتوصية نقابتي المستشفيات والأطباء - 27 صورة وزارة المال: مستحقات المستشفيات صرفت وحولت إلى حساباتها في المصارف فرق مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تنجز اصلاح ترويح في سيروب قرب مسجد الأحمد وتؤمن المياه للمشتركين مستشفيات صيدا التزمت الإضراب التحذيري ووقفات اعتراض دقت ناقوس الخطر في القطاع الصحي للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة اللجنة الشعبية بالتعاون مع المساعدات الشعبية تنظمان ورشة تربوية بوادي الزينة - صورتان أسامة سعد: إختلت الموازين بين أطراف السلطة صيدا تُودّع "شهيد الوطن" علاء أبو فخر بتشييع رمزي البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تدير ظهرها للناس مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين

جمال شبيب: "فوبيا الإخوان" وأزمة السياسة في مصر

أقلام صيداوية / جنوبية - السبت 08 كانون أول 2012 - [ عدد المشاهدة: 2066 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ جمال الدين شبيب:
من يتابع تطورات الأوضاع على الساحة المصرية يدرك بوضوح أن كلمة السر أعطيت لما يمكن أن تسمى بقوة الثورة المضادة للتحرك ومحاولة زعزعة وقلب نظام الحكم في مصر.
إلام تستند هذه القوى في تحركها ؟! داخلياً تستند لخلاف مع الرئيس محمد مرسي حول الإعلان الدستوري الذي أصدره ليحصن قراراته بعد أن رأى في الأفق بوادر انقلاب على سلطاته تعد له فلول النظام السابق وفي مقدمها بعض القضاة المعروفين بعدائهم للتيار الإسلامي وعلى رأسهم النائب العام المعزول الذي صرح علانية بانحيازه وعداوته عندما قال في أحد تصريحاته: لقد تعاملت مع الإخوان والجماعات الإسلامية وهم لا يعرفون الله ولا الحق لا يعرفون إلا الباطل.!! نعم النزاهة والله!!
مع العلم أن المجلس العسكري كان أصدر ثلاثة إعلانات دستورية حل بموجب أحدها مجلس الشعب المنتخب.. ولم يحرك القضاة ساكناً ولم يحتج أحد..!ولم يتباكى أي من القوى السياسية على شل وتعطيل الحركة السياسية في مصر..
وثلاثة من بقايا فلول المرحلة السابقة يتزعمون الاحتجاجات ويحرضون الشارع المصري يقودون حملة ظالمة للتخويف من الإخوان: الأول كان مستننقعاً آسناً لقاذورات النظام في وزارةالخارجية والجامعة العربية..يكذب ويكذب حتى يصدق نفسه..يقول إن الإخوان دخلوا الثورة بعد ثلاثة أيام من انطلاقها والكل يعلم أن أي تنظيم متماسك يحتاج لآكثر من ذلك بكثير ليتخذ قراراً مصيرياً..والثاني كل مؤهلاته كونه موظف دولي درجة أولى في وكالة دولية والثالث تاجر يبيع ويشتري من بقايا العهد الناصري الذي يذكرنا بمراكز القوى وتقييد الحريات والسجن الحربي وإلغاء الحياة السياسية .. ولا يخجلون حقاً يلي استحوا ماتوا..
اليوم مصر تعيش فوق صفيح ساخن ..كل المواد المختلف عليها في الدستور المقترح لا تزيد عن 12 مادة..وأمامها الاستفتاء ولكن العقول المريضة تريد أن تدفع بمصر إلى شفير الحرب الأهلية لتنسجم كمثيلاتها مع مشروع الفوضى الخلاقة لتخريب العالم العربي وبناء شرق أوسط جديد على أنقاضة تكون عاصمته ( تل أبيب)!
من شاهد ما جرى قبل أيام من حصار لقصر الاتحادية وما طرح من كلام غير لا ئق بأبناء مصر وما تلاه من انسحاب لقوات الأمن المركزي يشعر بالخوف .. خاصة بعد سقوط قتلى وجرحى..
ربما كانت خطيئة الرئيس المصري أنه جاء من مدرسة جمة الخلق والأدب ليتعامل مع حفنة من السياسيين الذين يعوزهم الكثير من الأدب والخلق ..هم يدركون أي أي رئيس يكون في ظروف مرسي لن يستطيع أن يفعل شيئاً أكثر مما يفعله..فالظرف الاستثنائي مصرياً واقليمياً يقيده ويربكه .. ووجوده رأساً لنظام فاسد جسده يدين بالولاء لنظام بائد يجعله رهين المحبسين..
المحبس الأول التطرف المتنامي في مصر ما يجعل كل خطوة يقوم بها موضع انتقد وتسخيف من قوى لا تشبع من التطرف واستفزاز الآخر .
والمحبس الثاني: ضغط القوى اليسارية التي تحولت من نصرة الطبقة الكادحة للوساطة وتسويق الرأسمالية المتغولة بفعل تأثير البترو دولار وقوته المتنامية.
الإخوان اليوم أمام امتحان عسير لم يتعرضوا في تاريخهم لمثله.. عليهم أن يوفقوا بين حبهم للجهاد ودعم المقاومة والقدرة على الصمود وقيادة دولة يكاد تعداد شعبها يلامس المائة مليون مواطن..دون دعم خليجي لا يعجبه أن يطرح بديل إسلامي يحكم بعيداً عن عقلية المشيخات والامارات الخليجية وأسلوبها في الحكم..
ربما خسر الإخوان كثيراً من النقاط لإنخراط بعض تنظيماتهم القطرية في صراعات اثنية من شأنها تقسيم البلاد وإضعافها ما يناقض تاريخهم الوحدوي..
وربما استهون إخوان مصر الحكم ووتبعاته..محاولين الاستجابة من التجربة التركية التي ناصبها العسكر والقضاة مزيد العداء لعقود وما زالوا لكن مصر غير أنقرة ..
مصر فلب العروبة النابض وفيها أجناد الأرض لكنها تعودت أن لا تخضع إلا لمن تحب بالحب أو لمن تكره بالقوة ,, ورحم الله الحاج عباس السيسي من كبار إخوان مصر يوم كتب: الدعوة حب..فهل يحل الحب مشاكل تعجز عن حلها السياسة ؟..هذا ما نرجوه وللحديث بقية.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917624007
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة