صيدا سيتي

رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره البزري: الإستقالة من الحكومة لا تعني الإستقالة من المسؤولية شكوى واحدة كانت كفيلة بفضح أعماله وابتزازه للقصّر اللجان الشعبية تُحيي الرئيس أبو مازن والمرجعيات الفلسطينية لدورهم بتجديد الولاية لعمل الاونروا الحريري التقت ضو والسعودي وشمس الدين ووفدا من الحركة الثقافية في لبنان وزارة التربية نفت صحة بيانات متداولة باسمها ودعت إلى التحقق من مصدرها أسامة سعد: تعالوا إلى حل سياسي وطني آمن تلامذة البهاء جسدوا خارطة لبنان والعيد السادس والسبعين للإستقلال القوى الاسلامية في عين الحلوة تنفي دخول اي عناصر من داعش الى المخيم بلدية صيدا هنأت بالإستقلال: فرحتنا منقوصة .. فلنتكاتف جميعا ليبقى لبنان مطلوب كوافيرة شعر مع خبرة عالية لصالون في صيدا

الشيخ علي اليوسف: سلام الله عليك أيها الجعبري في الخالدين ...

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 04 كانون أول 2012 - [ عدد المشاهدة: 2091 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الشيخ علي اليوسف:
الحمد لله القائل في كتابه العزيز: " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"، والصلاة والسلام على سيد المجاهدين القائل: " رهبانية أمتي الجهاد في سبيل الله "، وعلى آله وصحبه الذين تسابقوا للشهادة في سبيل الله عز وجل، فقضى أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب شهيدا، وسيدنا عثمان وعلي وحمزة ومصعب وصحابة عظام، وما زالت قافلة الشهادة مستمرة، وهي تتجلى بأروع صورها على أرض فلسطين الحبيبة، وفي غزة العزة والإباء التي عودتنا دائماً على العطاء والثبات والقوة والعزة والكرامة.
غزة تقدم اليوم للأمة العربية والإسلامية بطلا من أبطالها، صنع الإنتصارات للأمة كلها، فالتحق بكوكبة الشهداء، إنه بطل القسام وقائد أركانها الذي أرعب العدو بسلسلة الاستشهاديين الذين كان يعدهم ليفجروا الأرض لهيبا في تل الربيع وحيفا ويافا والقدس الشريف، إنه الصقر الحمساوي الذي كان يبحث عن الشهادة، نعم إنه القائد أحمدالجعبري أبو محمد الذي ارتقت روحه الى عليين مع مجموعة من الشهداء الأبرار الذين قضوا نحبهم في هذه المواجهة الضارية مع عدو الأمة الأول الكيان الصهيوني.
تمنى الشهادة فنالها، صدق الله فصدقه الله، ورحل في أبهى مشهد، وأجمل صورة، بعد أن شد الرحال الى البيت العتيق وعاد كيوم ولدته أمه.
رحل رحيل القادة الكبار، فلقد استهدفته طائرات العدو كما استهدفت من قبله القادة الكبار الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي ومؤسس الكتائب صلاح شحادة، فذهبت روحه الى عالم البرزخ لتلتقي بأرواح الشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا.
رحل قائد أركان الكتائب، ولكنه خلف ورائه جيشا منظما مستعدا للمواجهة يقوده القائد العام للكتائب محمد ضيف، رغم إصابته البليغة!
رحل بعد أن قدح شرارة الأمل بالعودة لكل اللاجئين الى حيفا ويافا وعكا والناصرة وصفد وطبريا واللد والى كل قرية ومدينة في أرضنا الحبيبة فلسطين، وفتح الباب واسعا لجموع الأمة لتعد العدة للزحف الى المسجد الأقصى المبارك.
رحل بعد أن شفى الله صدور قوم مؤمنين بصواريخ العزة والكرامة التي طالت تل الربيع ومعظم المستخربات الصهيونية مع أول دفعة من دمه الطاهر، وعدا من القسام، ووفاء من المجاهدين الأبطال.
رحل الجعبري الهمام، ولكنه رسم بدمه الطاهر طريق الوحدة الصحيح، وهو خندق الجهاد والكفاح والمواجهة والبطولة والشهادة، فلا مصالحة في ظلال أوسلو، ولا قوة في رحاب الانقسام.
رحل أسد الإسلام بعد أن قال للعالم كله إن جذوة الجهاد في فلسطين لن تنطفئ، وإن الحق منتصر، وعلى العالم أن يتحمل مسؤولياته إذا أراد العدل والأمن والسلام.
رحل الحاج أبو محمد بعد أن طاف وسعى، وحج واعتمر، وحلق رأسه، ثم أتاه الناس في غزة مهنئين ومودعين فقضى طاهرا نقيا شهيدا من أجمل الشهداء، فسلام الله عليك في الخالدين، وعلى إخوانك الشهداء الميامين، والحمد لله رب العالمين.



 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918045532
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة