صيدا سيتي

الخارجية: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح للوقوف على أوضاعه وتقديم المساعدة له للإيجار شقة روف مطلة مساحة 220 متر مربع في البرامية مقابل فيلا رئيس البلدية - 9 صور وفد من اللجنة المصغرة لهيئة العمل الفلسطيني المشترك يزور مدير المدرسة العمانيّة النموذجية - صورتان الحريري رعت تخرج طالبات "ثانوية حكمت الصباغ – يمنى العيد الرسمية" - 50 صورة تيار الفجر يدعو للإفراج عن الصحافي محمد صالح مجلس بلدية صيدا يتضامن مع الصحافي محمد صالح ويدعو السلطات اليونانية لإطلاق سراحه فورا إصابة شاب بجروح نتيجة انقلاب دراجته بعدما أصيب بعارض صحي توقيف عاملة منزلية بعد سرقتها مجوهرات بقيمة 400 الف دولار تفاصيل توقيف شاحنة الدخان المهرب فيسبوك تعلق عشرات الآلاف من التطبيقات المشاركة في بيانات المستخدمين حمود استنكر احتجاز الصحافي صالح ودعا الى التحرك لأجل اطلاق سراحه الحريري تابعت مع رئيس الحكومة واللواء عثمان واللواء ابراهيم قضية احتجاز الصحافي محمد صالح في اليونان والمحامي شمس الدين مكلفا منها تواصل معه واطمأن عليه رئيس بلدية حارة صيدا يستنكر احتجاز السلطات اليونانية لابن بلدتهم محمد صالح قيادة الجيش: بعض مواقع التواصل الاجتماعي يتداول نموذجا مزورا البزري يُعلن تضامنه مع الصحافي محمد صالح ويُجري إتصالاً بوزير الخارجية جبران باسيل للإسراع في الإفراج عنه نقيب المحررين يتابع قضية احتجاز الزميل محمد صالح في اليونان المكتب الإعلامي للتنظيم الشعبي الناصري يعلن عن التضامن الكامل مع الصحفي محمد صالح، ويدعو وزارة الخارجية للتحرك الفوري من أجل الإفراج عنه بيان صادر عن اعلاميي مدينة صيدا بعد توقيف الزميل محمد صالح في اليونان الحريري زارت "افتاء صيدا" والتقت سوسان بحضور السعودي والشريف وحمود تحضيراً للأنشطة الإحتفالية بذكرى المولد النبوي الشريف - 4 صور الجماعة الاسلامية تلتقي وفداً من رؤساء الأقسام في مستشفى صيدا الحكومي - 4 صور

بعدما تبرأ الشهابي وشرقية من التنظيم: مصادر في "عين الحلوة": بوادر تفكّك "جند الشام"

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 05 كانون ثاني 2005 - [ عدد المشاهدة: 880 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رأفت نعيم - صيدا - المستقبل:
فيما تحاول لجنة المتابعة المنبثقة من القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة الامساك بزمام الوضع الامني في المخيم، ومنع انفلاته على غرار ما شهده المخيم العام الماضي، تواصل حركة "فتح" توجيه ضرباتها المحدودة الى تنظيم "جند الشام" الذي يبدو ان هيكله التنظيمي بدأ يتفكك بعدما تورط عدد من عناصره في اعمال عسكرية ضد مسؤولي "فتح" يطال معظمها امن المخيم واستقراره.
وتمكنت الحركة اخيرا بواسطة ذراعها العسكرية "الكفاح المسلح" من اعتقال عنصرين من التنظيم هما يحيى ربيع العطعوط الذي ضبط وهو يضع عبوة ناسفة امام منزل احد مسؤولي فتح، وأبو ثائر الكردي احد المطلوبين بحوادث الضنية، وقد اعتقل اول من امس الاثنين.
ومع اعلان احد ابرز مسؤولي "جند الشام" الناطق الرسمي باسمه الفلسطيني اسامة الشهابي، أول من أمس، انه لم تعد تربطه بالتنظيم اي علاقة مباشرة او غير مباشرة، برز السؤال عما اذا كان هذا الاعلان يشكل بداية نهاية التنظيم، وانطلاقة جادة لانهاء الحالة الامنية الشاذة التي افتعلها عناصره في المخيم، ومنهم مطلوبون بحوادث الضنية و"جماعة النور" وآخرون مطلوبون للعدالة.
مصادر فلسطينية متابعة في مخيم عين الحلوة عزت استقالة الشهابي إلى اعتراضه على الجانب الامني من نشاط "جند الشام"، وعلى اعتماد بعض عناصر التنظيم اسلوب التفجير والعبوات والاغتيال لمعالجة المشكلات التي تواجههم، وتحسبا منه لاية تصفية قد تطال افراد هذا التنظيم نتيجة اعمالهم.
ورأت المصادر في هذه الاستقالة بداية تفكك التنظيم الذي ولد منتصف العام الماضي من رحم مجموعات اصولية متفككة وجدت فيه اطارا تستطيع من خلاله معاودة نشاطها، وكانت استقالة الشهابي الضربة الثانية التي تلقاها التنظيم بعد استقالة "مرشده الروحي" يوسف شرقية في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
وإذا كان "جند الشام" اصبح بعد استقالة شرقية بلا "مرشد روحي" وبعد استقالة الشهابي بلا ناطق اعلامي، فإنه الان بات محصورا في ذراعه العسكرية التي يتولاها الفلسطيني عماد ياسين المتواري عن الانظار ومعه عدد من المطلوبين بحوادث الضنية، وأبرزهم غاندي السحمراني الذي يعد اكثرهم تشدداً.
وتقول المصادر المتابعة ان عدد عناصر التنظيم الان لا يتعدى ثلاثين شخصا جلهم مطلوبون فلسطينيون ولبنانيون. ويتركز وجودهم في منطقة خط السكة.
وفي المقابل، بدا من تركيز حركة "فتح" في تعاطيها مع عناصر التنظيم، حتى الذين ارتكبوا اعمال تفجير ضد مسؤوليها، على الاعتقال بدلا من اسلوبها السابق، اي ردة الفعل العسكرية الميدانية السريعة، اذ كان يترتب على الاسلوب السابق نزف فلسطيني داخلي يذهب ضحيته الابرياء من ابناء المخيم والجوار.
وفي هذا الاطار، سجلت محافل فلسطينية متابعة للتطور الميداني في عين الحلوة، لحركة فتح تعاطيها العقلاني والهادئ في كشف محاولة اغتيال احد مسؤوليها في حي صفوري قبل ايام، وعدم مسارعة عناصرها الى اي رد فعل منفعل على هذه المحاولة واكتفائها في الخطوة الأولى باعتقال الفاعل والتحقيق معه وتسليمه الى لجنة المتابعة الفلسطينية. وبذلك جنبت المخيم دورة جديدة من العنف، وأتاحت للجنة اداء واجبها على اكمل وجه، وإن كانت حتى الان لم تتخذ خطوات عملية في هذا الاتجاه، بانتظار انتهاء التحقيق مع العطعوط، ويتركز هذا التحقيق في جانب منه، على معرفة مصير عنصر فتح ابراهيم خليل المختفي منذ اكثر من شهر. ويعد مصير خليل ايضا احدى القضايا التي يحقق الكفاح المسلح الفلسطيني بشأنها مع موقوف جند الشام الاخر ابو ثائر الكردي المعتقل لدى الكفاح منذ يومين.
وفي هذا الاطار تردّدت معلومات غير مؤكدة ان جند الشام خطفوا خليل، ونقلته حسب اعتراف العطعوط، الى منطقة خط السكة ـ معقل جند الشام ـ ويرجح انه قتل ودفن فيها.
وعلم على خط مواز ان توقيف ابو ثائر الكردي جاء بعد ورود اسمه خلال التحقيق مع العطعوط على ان له علاقة باختفاء خليل. وبناء عليه تجد لجنة المتابعة الفلسطينية نفسها امام مهمة ذات وجهين: انهاء التحقيق مع العطعوط في قضية التخطيط لاغتيال احد مسؤولي فتح، ومواصلة التحقيق مع الكردي في قضية اختفاء خليل لكشف مصيره واتخاذ الاجراء اللازم في ضوء ما سينتهي اليه التحقيق.
وفي الوجه الاول تحدثت مصادر مقربة من اللجنة عن بروز رأيين احدهما يرى ضرورة تسليمه الى السلطة اللبنانية ليأخذ القانون مجراه. والاخر يرى الاكتفاء بتعيين مسؤوليته عن وضع العبوة وضبطه لدى القوى الاسلامية على اساس انه ارتكب ما فعل انتقاما لمقتل شقيقه محمد العطعوط في اشتباك سابق مع عناصر "فتح".
وعلى الصعيد نفسه، علمت "المستقبل" ان حركة فتح عممت اخيرا على عناصرها المقيمين في اماكن نفوذ جند الشام في منطقة خط السكة ضرورة مغادرتها تحسباً لاي رد فعل على اعتقال اثنين من عناصر هذا التنظيم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911863264
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة