صيدا سيتي

البطل "حسن بشير" يهدي فوزه في بطولة الخان الدولية للكيوكوشنكاي إلى بلده فلسطين - 19 صورة الحريري عرضت مع وفد "مؤتمر فلسطينيي الخارج" المعالجات لتداعيات قرار وزارة العمل - 4 صور مسيرة في عين الحلوة احتجاجا على قرار وزير العمل مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية تحتفل بتخريج طلابها وطالباتها من مركز الرحمة لخدمة المجتمع والمعهد المهني المتقدم - 26 صورة بالفيديو..احتفلوا بعيد ميلاده بـ "دولاب وشموع" في عين الحلوة ما قضية اللبنانين الاثنين المرحلين من ألمانيا فنيش رعى "بطولة الخان الدولية": صعوبة اوضاعنا المالية لا تعني استحالة المعالجة! - 9 صور أسامة سعد يتباحث مع وفد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان - 4 صور أسامة سعد يلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ويشدد على الحقوق الإنسانية والاجتماعية للشعب الفلسطيني - 5 صور كشف هوية القاتل وتوقيفه بعد مرور 9 سنوات على الجريمة في قريطم يوم مفتوح لأطفال مركز مدى بالشراكة مع المعهد الثقافي الألماني - 14 صورة انتخاب الهيئة القانونية الجديدة للراهبات المخلصيات في جون جريحة بحادث سير على اوتوستراد صيدا صور جبق جال في النبطية وزار رعد وصادق: لا تقشف في الصحة ومستشفيات الجنوب والنبطية لا ترد مريضا البزري: زيارة وزيرة الطاقة تزامنت مع الإنقطاع المستمر للكهرباء عن صيدا الوزيرة البستاني رعت افتتاح "منتدى المرافق والبنى التحتية لصيدا" - 19 صورة أسباب الجز على الأسنان (فيديو) المريضة فادية محمد لافي بحاجة إلى المساعدة لإجراء عملية جراحية (مرفق تقرير طبي) الوزيرة البستاني استهلت زيارتها لصيدا بجولة برفقة الحريري على معالم المدينة التراثية - 13 صورة الاضراب الشامل يعم مخيم عين الحلوة لليوم الخامس على التوالي

بعدما تبرأ الشهابي وشرقية من التنظيم: مصادر في "عين الحلوة": بوادر تفكّك "جند الشام"

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 05 كانون ثاني 2005 - [ عدد المشاهدة: 857 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رأفت نعيم - صيدا - المستقبل:
فيما تحاول لجنة المتابعة المنبثقة من القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة الامساك بزمام الوضع الامني في المخيم، ومنع انفلاته على غرار ما شهده المخيم العام الماضي، تواصل حركة "فتح" توجيه ضرباتها المحدودة الى تنظيم "جند الشام" الذي يبدو ان هيكله التنظيمي بدأ يتفكك بعدما تورط عدد من عناصره في اعمال عسكرية ضد مسؤولي "فتح" يطال معظمها امن المخيم واستقراره.
وتمكنت الحركة اخيرا بواسطة ذراعها العسكرية "الكفاح المسلح" من اعتقال عنصرين من التنظيم هما يحيى ربيع العطعوط الذي ضبط وهو يضع عبوة ناسفة امام منزل احد مسؤولي فتح، وأبو ثائر الكردي احد المطلوبين بحوادث الضنية، وقد اعتقل اول من امس الاثنين.
ومع اعلان احد ابرز مسؤولي "جند الشام" الناطق الرسمي باسمه الفلسطيني اسامة الشهابي، أول من أمس، انه لم تعد تربطه بالتنظيم اي علاقة مباشرة او غير مباشرة، برز السؤال عما اذا كان هذا الاعلان يشكل بداية نهاية التنظيم، وانطلاقة جادة لانهاء الحالة الامنية الشاذة التي افتعلها عناصره في المخيم، ومنهم مطلوبون بحوادث الضنية و"جماعة النور" وآخرون مطلوبون للعدالة.
مصادر فلسطينية متابعة في مخيم عين الحلوة عزت استقالة الشهابي إلى اعتراضه على الجانب الامني من نشاط "جند الشام"، وعلى اعتماد بعض عناصر التنظيم اسلوب التفجير والعبوات والاغتيال لمعالجة المشكلات التي تواجههم، وتحسبا منه لاية تصفية قد تطال افراد هذا التنظيم نتيجة اعمالهم.
ورأت المصادر في هذه الاستقالة بداية تفكك التنظيم الذي ولد منتصف العام الماضي من رحم مجموعات اصولية متفككة وجدت فيه اطارا تستطيع من خلاله معاودة نشاطها، وكانت استقالة الشهابي الضربة الثانية التي تلقاها التنظيم بعد استقالة "مرشده الروحي" يوسف شرقية في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
وإذا كان "جند الشام" اصبح بعد استقالة شرقية بلا "مرشد روحي" وبعد استقالة الشهابي بلا ناطق اعلامي، فإنه الان بات محصورا في ذراعه العسكرية التي يتولاها الفلسطيني عماد ياسين المتواري عن الانظار ومعه عدد من المطلوبين بحوادث الضنية، وأبرزهم غاندي السحمراني الذي يعد اكثرهم تشدداً.
وتقول المصادر المتابعة ان عدد عناصر التنظيم الان لا يتعدى ثلاثين شخصا جلهم مطلوبون فلسطينيون ولبنانيون. ويتركز وجودهم في منطقة خط السكة.
وفي المقابل، بدا من تركيز حركة "فتح" في تعاطيها مع عناصر التنظيم، حتى الذين ارتكبوا اعمال تفجير ضد مسؤوليها، على الاعتقال بدلا من اسلوبها السابق، اي ردة الفعل العسكرية الميدانية السريعة، اذ كان يترتب على الاسلوب السابق نزف فلسطيني داخلي يذهب ضحيته الابرياء من ابناء المخيم والجوار.
وفي هذا الاطار، سجلت محافل فلسطينية متابعة للتطور الميداني في عين الحلوة، لحركة فتح تعاطيها العقلاني والهادئ في كشف محاولة اغتيال احد مسؤوليها في حي صفوري قبل ايام، وعدم مسارعة عناصرها الى اي رد فعل منفعل على هذه المحاولة واكتفائها في الخطوة الأولى باعتقال الفاعل والتحقيق معه وتسليمه الى لجنة المتابعة الفلسطينية. وبذلك جنبت المخيم دورة جديدة من العنف، وأتاحت للجنة اداء واجبها على اكمل وجه، وإن كانت حتى الان لم تتخذ خطوات عملية في هذا الاتجاه، بانتظار انتهاء التحقيق مع العطعوط، ويتركز هذا التحقيق في جانب منه، على معرفة مصير عنصر فتح ابراهيم خليل المختفي منذ اكثر من شهر. ويعد مصير خليل ايضا احدى القضايا التي يحقق الكفاح المسلح الفلسطيني بشأنها مع موقوف جند الشام الاخر ابو ثائر الكردي المعتقل لدى الكفاح منذ يومين.
وفي هذا الاطار تردّدت معلومات غير مؤكدة ان جند الشام خطفوا خليل، ونقلته حسب اعتراف العطعوط، الى منطقة خط السكة ـ معقل جند الشام ـ ويرجح انه قتل ودفن فيها.
وعلم على خط مواز ان توقيف ابو ثائر الكردي جاء بعد ورود اسمه خلال التحقيق مع العطعوط على ان له علاقة باختفاء خليل. وبناء عليه تجد لجنة المتابعة الفلسطينية نفسها امام مهمة ذات وجهين: انهاء التحقيق مع العطعوط في قضية التخطيط لاغتيال احد مسؤولي فتح، ومواصلة التحقيق مع الكردي في قضية اختفاء خليل لكشف مصيره واتخاذ الاجراء اللازم في ضوء ما سينتهي اليه التحقيق.
وفي الوجه الاول تحدثت مصادر مقربة من اللجنة عن بروز رأيين احدهما يرى ضرورة تسليمه الى السلطة اللبنانية ليأخذ القانون مجراه. والاخر يرى الاكتفاء بتعيين مسؤوليته عن وضع العبوة وضبطه لدى القوى الاسلامية على اساس انه ارتكب ما فعل انتقاما لمقتل شقيقه محمد العطعوط في اشتباك سابق مع عناصر "فتح".
وعلى الصعيد نفسه، علمت "المستقبل" ان حركة فتح عممت اخيرا على عناصرها المقيمين في اماكن نفوذ جند الشام في منطقة خط السكة ضرورة مغادرتها تحسباً لاي رد فعل على اعتقال اثنين من عناصر هذا التنظيم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905100120
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة