صيدا سيتي

طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره البزري: الإستقالة من الحكومة لا تعني الإستقالة من المسؤولية شكوى واحدة كانت كفيلة بفضح أعماله وابتزازه للقصّر اللجان الشعبية تُحيي الرئيس أبو مازن والمرجعيات الفلسطينية لدورهم بتجديد الولاية لعمل الاونروا الحريري التقت ضو والسعودي وشمس الدين ووفدا من الحركة الثقافية في لبنان وزارة التربية نفت صحة بيانات متداولة باسمها ودعت إلى التحقق من مصدرها أسامة سعد: تعالوا إلى حل سياسي وطني آمن تلامذة البهاء جسدوا خارطة لبنان والعيد السادس والسبعين للإستقلال القوى الاسلامية في عين الحلوة تنفي دخول اي عناصر من داعش الى المخيم بلدية صيدا هنأت بالإستقلال: فرحتنا منقوصة .. فلنتكاتف جميعا ليبقى لبنان

طارق عليوة: وانتصرت غزة

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 23 تشرين ثاني 2012 - [ عدد المشاهدة: 2237 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

طارق عليوة - صيدا:
8 أيّام من العداون، والغارات، والقصف المتواصل، والاجتياح البري على قطاع غزّة، كل ذلك، من أجل إخضاع شعبنا المجاهد البطل، وإرغامه على التخلي عن حقوقه الثابتة وخياراته الوطنيّة، وعلى رأسها حقه في مقاومة المحتل فكانت النتيجة: "وانتصرت غزّة"
انتصرت غزّة بفضل الله تعالى ومعيته للمجاهدين المرابطين الذين كانوا يرددون قول الله تعالى "الذين قال لهم النّاس، إنّ النّاس قد جمعوا لكم فاخشوهم، فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل".
انتصرت غزّة بمقاومتها الباسلة، التي تصدّت للعدوان فردته خائباً بعد أن استطاعت أن تزرع الرعب وتنشره في المغتصبات الصهيونيّة.
وانتصرت غزّة بصمود أهلها، والتفافهم حول المقاومة الممثل الشرعي والوحيد لهم، والتي لم ترفع الراية البيضاء، بل ظلّت على العهد والوفاء لله تعالى، والوطن الغالي فلسطين.
وانتصرت غزّة بقادتها، الذين ما انفكوا يتابعون المهام الموكلة إليهم طيلة فترة الاعتداء، ليتركوا لمن خلفهم دروساً في القيادة وحمل الامانة في تمثيل الشعب، حتى تقدم الركبَ منهم شهداء كبار (القائد أحمد الجعبري رحمه الله تعالى) على نهج الروّاد المؤسسين.
وانتصرت غزّة بتضامن الشعوب العربيّة والإسلاميّة ورؤسائها، أمثال الرئيس البطل محمد مرسي الذي لم يألوا جهداً لوقف هذا العدوان الغاشم وإرغام الاحتلال على توقيع هدنة إشترطت بنودها المقاومة الباسلة.
وانتصرت غزّة بوحدة أهلها المقاومين وتضحياتهم من الشهداء والجرحى، وانتصرت غزّة باحتضان أمّتها لها، وانتصرت غزّة قبل كل ذلك بفضل الله تعالى وكرمه.
"ويومئذٍ يفرح المؤمنون بنصر الله"





 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918074911
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة