صيدا سيتي

فتح طريق مكسر العبد في صيدا الحراك في صيدا اعلن التصعيد والنزول الى ساحة ايليا توقيف بائع قهوة متجول قرب ساحة الاعتصام! متطوعو جمعية نواة يحتلفون بالمولد النبوي الشريف، ويوزعون الحلوى احتفالاً بالذكرى - 48 صورة مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة بيان توضيحي صادر عن مازن عاطف البساط نقلوا إلى قصر العدل في صيدا .. تأجيل استجواب موقوفي أحداث استراحة صور إلى الخميس السنيورة تحدث لقناة النيل عن الأوضاع الراهنة في لبنان وتصوره للخروج من المأزق السعودي أعطى توجيهاته للتجاوب الكامل مع المطالب الخدماتية لساحة الحراك المدني في صيدا - 4 صور ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية المخيمات الفلسطينية .. حكاية ألم مستمر على درب العودة!! اقفال مصلحة تسجيل السيارات في صيدا القوى الإسلامية في عين الحلوة تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف - 14 صورة الحالة اليوم بكلمات البارحة

صيداء... اسقنا صبرا يا حبيبة؟!

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 12 تشرين ثاني 2012 - [ عدد المشاهدة: 4050 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تمام محمد قطيش- عمّان/ الأردن - صيدا سيتي:
من عبق التاريخ المرسوم على جدرانها الذهبيّة العتيقة، ومن رحم الجذور الممتدّة في عمق القرون، ومن تلك الأزقة التي تبث للعالم أشجان أزمان... نرث إرثا لا نستطيع أن نفيه حقّه في أسطر قليلة لمدينة هي وليدة فينيقيا البكر التي أصبحت أمّ مدنها أيام يشوع بن نون.
مدينة تداعب رائحتها أنفك، تلك الرائحة التي تمتاز بها عن روائح المدن الأخرى، تسلب الألباب رؤياها عندما تطأ مدخلها فيلوح لك عناق فريد بين البحر والنهر والجبل يتوّج هذا المشهد تلك الخضرة اليانعة لتعطي لوحة ربانيّة زاهية.. مشاهد جذابة ترصع تلك المدينة التي جمعت بين الهدوء والحراك بعيدا عن الجماد والصخب... قلاعها الرابضة منذ آلاف السنين، ومآذن مساجدها الشامخة القديمة والحديثة، موانئها، خاناتها، معابدها، حمّاماتها، حاراتها، زواريبها، مقاهيها.. بيوتها، شبابيكها وأبوابها، كل حجر فيها.. أهلها الذين ميّزتهم البساطة والتلقائيّة أينما حطّوا رحالهم، أهل أحيائها القديمة الباقين على عهدها، لكنتهم المميّزة التي لم تجتاحها اللهجات المهجّنة أو اللكنات المتعاقبة على المدينة... كل شيء فيها له قيمة حتى تلك الأشياء الصغيرة تصبح كبيرة لأنّها عشعشت وانغرزت حبّا في صيدا..
هي محضن المقاومة الأولى التي أورثت أبناؤها معنى المقاومة الحقّ، وهي من تزاحم على أعتابها أشاوس الرجال وأكرمهم حين قارعت الصهاينة، ورحم الشهداء التي أنجبت "جمال وبلال وسليم وعصام وبشير وأحمد ومحمود وحسن والكثيرين... "، هي ملتقى الحنان والأمن تهفو لها الجموع من الجنوب والشمال والعاصمة وتُقصد من كل حدب وصوب، وقبل ذلك كلّه هي الأبيّة العصيّة المنيعة على المغتصب مهما بلغت قوّته وبطشه وهي التي وقف أهلها منذ قرون أمام الفرس وفضّلوا الموت حرقا على السبي والأسر.
هذي هي صيداء مدينة كأنّما خلقت لتكون ملكة فتربعت على أعتاب المتوسط وخلق المتوسط لها منذ ملايين السنين لتداعب أمواجه يابستها دونما ضجر ولا ملل عساه يسقط عنها بعض ما تحمله على كاهلها دون غيرها.. هذي هي صيداء التي يحقّ لها أن تختال بغرور وهي التي كانت مادّة للشعراء والفلاسفة، هذي هي صيداء التي على فسيفسائها يرتاح التاجر والرحّالة والباحث عن الحقيقة أو الباحث عن الجمال.
مدينة رغم حرمانها تبقى رائعة،... رائعة متى ازدحمت وضجّت بأهازيج أطفالها وتنفّست بسمر كبارها.. رائعة بضجيج بائعيها وصيحاتهم وفوضويتهم، رائعة ساحرة بهيّة عند اللقاء وأروع وأغلى بكثير عند الفراق فمن يغادر صيدا أينما كانت وجهته سيجد في نفسه أنّه يغادر بعضا من روحه هناك!!!..
صيدا التي كان لها دور تاريخي في النهضة الفكريّة والفنيّة والهندسة والاقتصاد اليوم عادت واجتاحتها المآسي وأثخنتها الجراح والآلام متأرجحة لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء... هي اليوم مشغولة مُنهكة تلملم أشلاءها المتناثرة بعدما باغتتها عاصفة هوجاء وهي اليوم أيضا تضمّد جراحها النازفة التي فوجئت بها!....
مدينتي إلى اليوم تحمل أوزار غيرها وتتحمّل، تُطعن في الصميم فتصبر، حق لها أن تبكي أوجاعها بعد كل ما أصابها، لكنّها جلودة رغم آلامها، ولأنّها أمّنا وملاذنا نطالبها أن صبرك اسقنا منه يا حبيبة ؟!!

صاحب التعليق: تمام قطيش
التاريخ: 2012-11-23 / التعليق رقم [43895]:
شكرا اخ مازن ..

صاحب التعليق: mazen
التاريخ: 2012-11-22 / التعليق رقم [43871]:
Ra2e3a...........

صاحب التعليق: تمام قطيش
التاريخ: 2012-11-20 / التعليق رقم [43832]:
الأخ الأستاذ صلاح الدين شكرا على المرور الطيب والتعقيب المثري ... حفظ الله صيدا وأهلها وأعاد لها مجدها وعزها .

صاحب التعليق: الأستاذ صلاح الدين أحمد قدورة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-18 / التعليق رقم [43783]:
سلمت يداك على هذه الكلمات البليغه والدرر النفيسه في وصف الحبيبه الغاليه عروس الشواطئ و عبق البخور وزهر الليمون وكل أطياف الذهب والأرجوان ولازورد الشاطئ الدافئ بأغاني الصيادين والطيبين

صاحب التعليق: تمام قطيش- Tamam ktaish راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-17 / التعليق رقم [43731]:
العزيزة نادرة أشكرك على جميل كلامك وطيبه وعلى اهتمامك ، إن شاء الله تعالى متى جادت قريحتي سأكتب ..
دمتِ بخير وتحية لقلبك.

صاحب التعليق: Nadera Nassif راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-16 / التعليق رقم [43691]:
جودي لنا بالمزيد عن صيدا الابية و اهلها الطيبين و عن لوعة غربتنا عنها سلم قلمك

صاحب التعليق: nadera nassif راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-16 / التعليق رقم [43688]:
لوحة جميلة رسمها قلمك عزيزتي عشتي و عاشت صيدا حبيبتي

صاحب التعليق: تمام قطيش راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-13 / التعليق رقم [43554]:
الشيخ علي اليوسف والأخ أحمد الراعي، أشكركما على مروركما وعلى تعقيبكما الطيب وهذا أقل واجب مني تجاه مدينتي الأم والتي أسأل الله تعالى أن يقيها شر الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يحفظها ويؤلف قلوب أبنائها ويوحدهم جميعا لما فيه الخير والصلاح للأمة وللوطن..

صاحب التعليق: الشيخ علي اليوسف راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-12 / التعليق رقم [43508]:
مقالة رائعة تفيض أدبا وحبا وحنانا

صاحب التعليق: احمد الراعي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-12 / التعليق رقم [43477]:
اسلوب رائع و عاطفة صادقة مؤثرة. شكرًا لك!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917397182
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة