صيدا سيتي

محتجون اعتصموا امام فرع مصرف لبنان في صيدا الهلال الأحمر الفلسطيني نفذ مناورة تدريبية ومحاكاة تمثيلية لحدث أمني في عين الحلوة أسامة سعد: هل سيكون سمير الخطيب الأصيل أو واجهة ليأتي الأصيل لاحقاً؟ سقوط 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام القريّة بصيدا جفرا تكرِّم شباب مشروع النَّظافة في عين الحلوة‎ البزري: أي حكومة لا تلحظ في بيانها محاسبة الفاسدين ومن سرق أموال الناس ساقطة الترياقي: خلفية غير نقابية لـ" لقاء نقابي"! رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي :لم يتخل الاتحاد عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل صيدا التكافل... صيدا العائلة الواحدة في السراء والضراء!!!! (كامل عبد الكريم كزبر) ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد

بهية الحريري: بدأنا نشعر بجدية في التحقيق بعد وصول وفد المحققين الدوليين

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 28 شباط 2005 - [ عدد المشاهدة: 902 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


صيدا <<السفير>>
تشارك رئيسة لجنة التربية النيابية بهية الحريري اليوم الاثنين في جلسة مجلس النواب المخصصة لمناقشة الحكومة حول قضية استشهاد الرئيس رفيق الحريري. وكانت الحريري قد اعلنت أمس <<سنرى ماذا سيجري في جلسة اليوم الاثنين وسنتكلم كلاماً مسؤولاً لأننا لا نستطيع أن نتخلى عن مدرسة رفيق الحريري ومبادئه، ونحن لا نطلب سوى مراعاة حق الرأي العام، فالقضية التي استشهد من أجلها تقتضي منا مسؤولية محاولة تلافي أي نوع من اثارة الفتن>>.
وقالت الحريري <<نحن بدأنا نشعر بجدية في التحقيق في الجريمة منذ وصول المحققين الدوليين، لكن قبل ذلك لم نسمع سوى خطابات واتهامات واستهتار بعقول الناس>>.
وكانت النائبة بهية الحريري قد استقبلت في دارة العائلة في مجدليون شخصيات ووفوداً معزية باستشهاد الرئيس رفيق الحريري، كان أبرزها وفد من الفنانين الكويتيين برئاسة الفنان خالد النفيسي ضم الفنانين: إبراهيم الصلال، منصور المنصور، محمد المنيّع، محمد الردعي وحاسم بهمن، جاء لمشاركة عائلة الشهيد مصابها الجلل، وذلك بحضور الفنان المصري أحمد عز.
واستقبلت النائبة الحريري وفد نقابة المصورين الصحافيين في لبنان برئاسة النقيب جمال السعيدي.
كما زار مجدليون معزياً النائب روبير غانم وعقيلته، والمستشار الثقافي في السفارة الايرانية محمد حسين هاشمي الذي نوّه بالدور الهام والفعال الذي لعبه الرئيس الشهيد في تعزيز العلاقات اللبنانية الايرانية، وبالمبادرات التي كان يقوم بها بين الايرانيين والأوروبيين.
الحريري أكدت أمام الشخصيات والوفود التي استقبلتها <<أن الرئيس الشهيد دفع ثمناً غالياً من أجل وحدة لبنان، وقضية استشهاده ومعرفة من يقف وراء هذه الجريمة أصبحت قضية حق عام ولم تعد حقاً خاصاً، بل هي ملك للناس التي حزنت وثارت وغضبت وسارت في تشييعه، ونحن لدينا رأي عام شعر بأن كل واحد فجع برفيق الحريري وخسره، وهذا الرأي العام يريد أجوبة، ولا يجوز الاستهتار بإرادة الناس، هناك أسئلة يجب الإجابة عنها بدءاً من السلطة نفسها وإجراءاتها، لكن الناس أكثر وعياً ولن تنجر إلى الفتنة أو تقع فيها وعلينا أن نتوازن مع المسؤولية التي حملنا إياها استشهاد رفيق الحريري، حتى لا يذهب دمه وتضحيته هدراً وحتى لا يضيع المشروع الذي اغتيل من أجله، وهو مشروع لبنان الواحد الموحد. وإن شاء الله نستطيع أن نكشف هذه الجريمة حتى نستطيع أن نحمي الوطن، لأن الصمت على الجريمة هو جريمة>>.
اضافت <<لقد حمّلنا استشهاد رفيق الحريري مسؤولية وحدة هذا البلد وعدم تعرضه لأي هزة أو فوضى، والاحتكام فقط للعقل، وكشف من قتل رفيق الحريري. ونحن نشكر كل إنسان ومن أي معسكر كان وقف معنا ليقول <<من قتل رفيق الحريري؟>> فبقدر ما هو حرصنا على إنجاز مشروع الدولة والوحدة الوطنية كذلك حرصنا على جدية التحقيق ومعرفة الحقيقة>>.
وشددت الحريري على <<ان رفيق الحريري كان جسراً للحوار لا بل رمزاً للحوار والإسلام المعتدل والقومية العربية وللعلاقات الدولية.. هذا الجسر انهار، وحقه مطلوب من كل لبناني وعربي ومسلم، بأن لا ينهار مشروع رفيق الحريري لبناء البلد ووحدته وأن لا يذهب دمه هدرا، وعملنا ينطلق من وحدة العائلة إلى وحدة البلد إلى معرفة القاتل والغريم والذي اتخذ القرار باغتيال رفيق الحريري وليس لدينا شيء آخر.. رفيق الحريري كان مشروع وحدة واعتدال واستقرار لهذا البلد، وكان دائماً يقول: كرامة البلد أكبر من كرامتي.. كان فخوراً وهو يشهد إنجازه أمام عينيه، وبالتأكيد هو الآن يرى من مكان عالٍ الإنجاز الذي كان يحلم به يتحقق وهو وحدة الوطن، رفيق الحريري قصّر عمر الحرب الأهلية وأسس للسلم الأهلي وبنى الاعتدال وشجع الوحدة الوطنية عبر آلاف الطلاب الذين سلحهم بالعلم وكان يهدف من ذلك الى إبعادهم عن جحيمها، فعلينا أن نحفظ ونسير على هدي مبادئه بالوحدة والعيش المشترك والحوار والانفتاح.
ومن الوفود التي زارت مجدليون أيضاً وفد من بلدة عدلون ضم رئيس وأعضاء المجلس البلدي ومختاري البلدة وعدداً من وجهائها، ووفود نسائية وشعبية وأهلية من صيدا والجنوب.
وكانت النائبة الحريري استقبلت رئيس مجلس ادارة شبكة راديو وتلفزيون العرب art ومجموعة دلة البركة الشيخ صالح كامل وعائلته، وقدم لها التعازي باستشهاد الرئيس رفيق الحريري.
كما استقبلت الحريري رئيس الرابطة المارونية الوزير السابق ميشال اده وعقيلته. كما استقبلت نائبة رئيس منظمة العمل الدولية خولة مطر التي قدمت لها التعازي باسمها وباسم رئيس المنظمة.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919270182
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة