صيدا سيتي

فرق طوارىء بلدية صيدا بحالة جهوزية و كثفت تدابيرها الوقائية لإستيعاب كميات مياه الأمطار الغزيرة وتصريفها ذكرى ثالث والد الشيخ حسام العيلاني مطلوب أستاذ / معلمة خصوصي في الشرحبيل لطالب في الصف السابع إطلاق ناشطة اوقفت صباحا امام فرع مصرف لبنان في صيدا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية مفرزة استقصاء الجنوب أوقفت شخصا في عبرا أقدم على سرقة محصولي زيتون وصنوبر البزري: ما حدث اليوم على طرقات لبنان هو أكبر دليل على إنهيار الدولة وفساد مؤسساتها جريحان نتيجة تصادم بين مركبتين على جسر سينيق صيدا القوى الاسلامية في عين الحلوة: لإلتزام الحياد الإيجابي! للبيع شقق 2 و 3 نوم في مشروع زهور السكني في صيدا - جادة بري / مطل على البحر للبيع شقق 2 و 3 نوم في مشروع زهور السكني في صيدا - جادة بري / مطل على البحر رشة سمسم: أخي المواطن إذا لم يكن لديك المال فلا تستحي وتترك عائلتك بلا أكل وتفضل خذ ما تحتاجه من الخبز حمود عرض الأوضاع الراهنة مع المفتي سوسان: لتشكيل حكومة انقاذ للوضع المالي والاقتصادي في اسرع وقت أسمى بلولي ديراني وجهت نداءً بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإحتياجات الخاصة: فلتتحمل الدولة مسؤولياتها بإنشاء مراكز متخصصة لا للإنتحار ... أبواب مطعم الخير مفتوحة لإستقبالكم لعنة الله على الظالمين الشهاب في الإنتفاضة: الحياة في قيمتها! دون مدتها؟ للبيع شقة في الوسطاني - حي البراد - بناية الحلبي - مقابل عصير العقاد للبيع شقة في الوسطاني - حي البراد - بناية الحلبي - مقابل عصير العقاد

أتحاد المرأة الفلسطينية يؤبـن المناضلة شحرور بذكرى مرور أربعين يوم لرحيلها

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأحد 23 أيلول 2012 - [ عدد المشاهدة: 2989 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


المكتب الاعلامي للأتحاد العام للمرأة الفلسطينية - صيدا سيتي:
نظم الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية ـ فرع لبنان بمناسبة مرور أربعين يوماَ على رحيل عضوة الهيئة الإدارية للإتحاد ، مسؤولة الإطار النسوي لجبهة التحرير الفلسطينية زينب شحرور ـ أم ربيـع "حفل تأبين" يوم السبت بتاريخ 22/9/2012 وغصت خلاله قاعة الشهيد اللواء زياد الأطرش في مخيم عين الحلوة بالمناضلين والمناضلات ممثلي وكوادر فصائل منظمة التحرير وقوى التحالف الفلسطيني والإتحادات النقابية واللجان الشعبية ومؤسسات المجتمع الأهلي، وحشـد واسع من عضوات الإتحاد وممثلات الأطر النسائية الفصائلية الفلسطينية، ومحبي المغفور لها الراحلة أم ربيـع شحرور.
أبتدأ الحفل بآيات من القرأن الكريم وقراءة سورة الفاتحة، ورحبت عريفة الحفل عضوة الهيئة الإدارية "أبتسام أبو سالم" بالحضور وجاءت على مفاصل بحياة الراحلة وخصالها الحميدة، وقدمت المتحدثين.
وفي تأبينها عرضت أبنتها "نـدى" محطات من حياة أمها فالولادة كانت في بيروت ـ منطقة النبعة العام 1954، وبالعشرينات أقترنت برفيق دربها أبو ربيع وعاشت مع زوجها وعائلتها حياة سعيدة جمعت فيها بين السعادة والفرح والحزن ووجـع الحرب وشرف النضال والتضحية والدفاع عن الحق والبذل لتربية الأولاد..." وقالت أيضاَ "حاولت أمي كتم مرضها... ورغم الشدة لم تقصر بواجباتها إلى أن جاءت ساعة الرحيل"، وختمت بأبيات كتبها الطالب الجامعي أخوها أحمـد "سـلام ياأمي والقلب مُعاتبُ... فالشكوى لمن من بعدك أشكيها ... تقولين هذه الحياة فلا بد أن نعيش فرحها وأن نعيش مآسيها"، وتحدث بأسم منظمة التحرير عضو المجلس الوطني الفلسطيني عضو المكتب السياسي لجبهة التحريرالفلسطينية "صلاح اليوسـف" فأستهله بتثمين أقامة حفل التأبين وأعتبره بمثابة تكريم من الإتحاد للراحلة أم ربيع شحرور، وقال فيها "كانت عنواناَ للأم اللبنانية ـ العربية ـ الفلسطينية ... فأم ربيع تعرضت للإعتقال لعدة مرات من أجل فلسطين ولتمسكها بالقرار الوطني الفلسطيني المستقل وأستمرت بدرب الكفاح .. ولعبت دوراَ محورياَ في حماية وتفعيل وتطوير الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية بلبنان"، ومن جهة أخرى رد شراسة الهجمة"حصار أقتصادي ـ مالي ـ معنوي" التي تيعرض لها الرئيس الفلسطيني أبو مازن على المستوى الدولي والاقليمي لإصراره على المضي بمطالبة الأمم المتحدة بالإعتراف بدولة فلسطين، ولتمسكه بالثوابت التي قضى دونها الشهيد الرئيس ياسر عرفات، كما وأكـد على شرعية منظمة التحرير ممثلاَ وحيداَ للشعب الفلسطيني بالوطن والشتات والمنافي وعلى شرعية المؤسسات التي أنثقت عنها "السلطة الوطنية، مجلس الوزراء، المجلس التشريعي، المجلس الوطني"، وختم بمطالبة كافة القوى الوطنية والإسلامية بالعمل لإنجاز المصالحة الفلسطينية ـ الفلسطينية ليتمكن الفلسطينيون بوحدتهم من التصدي لسياسة الإحتلال الإسرائيلي. بدورهـا تحدثت بأسم أتحاد المرأة عضوة الامانة العامة للأتحاد ورئيسة فرع لبنان أمنـة جبريل" وجاء فيها :
الأخوات ، الأمهات الفاضلات في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية
الأخوة والرفاق ، قيادة وكوادر م ت ف
الأخوات والأخوة في المنظمات الشعبية، الاتحادات، اللجان الشعبية والمؤسسات الأهلية
أيها الحضور الكريم
على درب النضال والشهادة، على درب العودة والحرية والاستقلال، افتقدنا الكثير الكثير من أخوات مناضلات، أخترن طريق الكرامة من أجل فلسطين حرة، أبية مستقلة.
أفتقدناكم يا أخواتنا، جميلة صيدم عضو المجلس التشريعي والمجلس الوطني، وعضو الأمانة العامة للإتحاد العام للمرأة الفلسطينية، فتحية غزاوي ، رامية عباس، خزيمة رحمة، جميلة سليمان، وفاء طه، أمل الباشا، تيسيرعسقول. وبالأمس القريب أفتقدنا الأخت المناضلة زينب شحرورمعتوق ـ أم ربيع، كما كانت تحب أن نناديها. لبنانية الهوية، فلسطينية الهوى، أحبت لبنان ولكنها عشقت فلسطين كما الشعب الفلسطيني، ناضلت في صفوف جبهة التحريرالفلسطينية وترأست مسؤولية منظمة المرأة. ترعرعت في أطرالإتحاد العام للمرأة الفلسطينية فكانت عضوالهيئة الإدارية للإتحاد، هذا الإطار الذي شكل الحاضنة المحفزة لتطورها وزيادة وعيها النضالي والإجتماعي.
بقيت لنا الذكريات الجميلة لتُنسينا دائما حقيقة أنها رحلت، نتذكرها ببساطتها، بطيبتها، بإنسانيتها وبتسامحها الذي كان أسلوب حياتها، تُذكرنا بصبرها، بتواضعها، بصلابتها التي لم تكسرها قساوة الحياة وألم الحرمان.
كانت دائما الزميلة والأخت والصديقة الداعمة، والمساندة لكل من عرفها. شعارها المحبة والتسامح، ولماذا نختلف طالما ليس هناك ما يستحق بين الأخوة أن نختلف من أجله.
عام 1984 أعتقلت وعُذبتْ لمدة ستة أشهر، حدثتني أكثرمن مرة وبمرارة الكبرياء المجروح عن إعتقالها، الذي ترك جرحا نازفاَ في نفسها وروحها وذاكرتها، وظل يؤلمها حتى لازمها طوال حياتها. علمتها دروب الحياة الصعبة أن تتحمل المسؤولية بجدارة المرأة المكافحة، متناسية نفسها التي لها عليها حق إلى أقصى الحدود، في سبيل أن تحمي عائلتها لتؤمن لأولادها حياة كريمة، حتى نال أولادها قسطا كبيرا من حياتها وعالمها. دون أن تنسى إنتماءها الوطني والتنظيمي، ومهامها التي كانت تتحملها من أجل الإرتقاء بوضع المرأة وإحداث تغييرمن شأنه ان يطوروضعها وتتعزز فيه المشاركة السياسية جنباَ الى جنب مع الرجل في المجتمع الفلسطيني، بإتجاه التحرير والعودة وبناء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
كنا سوية أثناء إنعقاد المؤتمرالخامس للإتحاد العام للمرأة الفلسطينية، حيث للمرة الأولى التي ندخل فيها أرض الوطن، وعندها أحسستُ بها كطفلة تبرقُ عيناها ببريق يوم العيد، تُحدق وتتلمس الأشياء من حولها، خوفاَ من أن تصحومن هذا الحلم، وتجد أنها لم تكن على أرض فلسطين.
فلسطين هواها الذي كانت تعشقه إلى جانب أنها كانت تضم أحبتها، والأحبة كثيرون وبينهم أختها التي لم تكن قد رأتها منذ أثنين وثلاثون عاماَ، والتي كانت كافية حتى لنسيان ملامحها، وإذ هي تستقبلها مع أبناء قريتها إستقبالاَ حاشداَ ومؤثراَ، حيث ضاعت هوية الدمعة بين دموع الفرح ودموع الحزن.
ومرت الأيام إلى حين إنتكاستها بوعكة صحية حادة أتت على أثرها الى مقرالإتحاد قائلة بأنها تريد أن تودع زميلاتها لأنها باتت تشعربأن رحيلها بات قريبا. وبدأت بالبكاء حتى أبكت جميع من حولها، عندها باحت بوصيتها الأخيرة، تطلب مني أن أهتم بإبنها أحمد الذي كان هاجسها الوحيد، أن يتخرج من الجامعة مهندسا، وأنا أقول لك ما أردت يا أم ربيع بإذن الله تعالى.
لقد أفتقدناك في محطة من أصعب المحطات النضالية التي يمربها شعبنا، حيث يتعرض لأبشع المؤامرات والهجمات الإستيطانية التي تسرق الأرض وتستهدف القدس وتهويد معالمها وتدمير المشروع الوطني الفلسطيني الذي دفعنا من أجله أثماناَ غالية من الشهداء والأسرى والجرحى، ومن أجل حل الدولتين حيث لم نجد من ينصرنا على حل الدولة.
هذا بالإضافة إلى الحملة الصهيونية الإرهابية المسعورة، التي تستهدف سيادة الرئيس أبومازن في محاولة للنيل من إرادته وعزيمته والنيل من مشروعية م ـ ت – ف والمشروع الوطني الفلسطيني، لتمسكه بالثوابت الوطنية، التي شكلت إجماعاَ وطنياَ فلسطينياَ على الصعيدين الرسمي والشعبي، ولتمسكه بعملية السلام إستنادا لقرارات الشرعية الدولية والحقوق الفلسطينية الغيرقابلة للتصرف.
ومن هنا نخاطبك يا سيادة الرئيس بأننا كشعب فلسطيني، نقف معك وخلفك في مسيرتك النضالية من أجل التوجه للأمم المتحدة لنيل عضوية فلسطين، ولا يحق لأحد المس بشرعيتك، ولا المس بشرعية نظامنا السياسي الذي تعمّد بالتضحيات الجسام منذ عام 1948.
ونحن متأكدون أن كل هذه الإستهدافات والتهديدات الإسرائيلية المتغطرسة لن تزيدنا إلا إلتفافاَ وتمسكاَ بقيادتنا الفلسطينية، وبمنظمة التحريرالممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، ورغم أن الموت يتسلل دون إنذارلأحبائنا ويخطفهم منا إلا أن هذا قضاء الله وقدره وما علينا إلا القبول والقول "الرحمة والسكينة لروحك الطاهرة، وأسكنك الله فسيح جنانه، أنت وكافة شهيدات وشهداء فلسطين".






















 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919054988
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة