صيدا سيتي

تجمع لجان الاحياء في مخيم عين الحلوة يدعو للاسراع في اغاثة اللاجئين طلاب الإنجيلية في صيدا يواصلون جولتهم لعرض تصورهم لبلدهم اللجان الشعبية تعتصم أمام مقر الأنروا بعين الحلوة وتطالبها بإغاثة عاجلة لأهل المخيمات في لبنان مسيرة سيّارة جابت شوارع صيدا رفضاً للفساد والهروب من المسؤولية اطلاق نار في عين الحلوة جراء اشكال عائلي أسامة سعد خلال لقائه طلاب الانجيلية: بذور الجيل الثائر قد زرعت وسنحصد في المستقبل وطنا يلبي طموحات الشباب بدولة مدنية عصرية عادلة اندلاع حريق في منزل فلسطينية في مخيم عين الحلوة اعتصام فلسطيني في عين الحلوة طالب الاونروا بإعلان خطة إغاثية نقابيو صيدا والجنوب: قرار رفع سعر ربطة الخبز معركة في وجه الفقراء Smart Program دعوة: بلدية صيدا تستضيف يوم طبي مجاني حول الصدفية مع الدكتور محمود الديشاري الشيخ د. بشار العجل حاضر في "مجمع مسجد بهاء الدين الحريري" عن "الأزمة الاقتصادية .. أسباب وحلول في المنظور الشرعي" صندوق الخير ينهي توزيع لحوم الأضاحي المجمدة كيف تُسرق الخزنات؟ هؤلاء هم المشتبه فيهم!نصائح أمنية بلدية كفرحتى: مقتل عنصر بلدية دهسا من قبل سوري يقود سيارة ربيد مسروقة السنة الدراسية في خطر: هل تقفل المدارس الخاصة؟ صندوق النقد... الحل جاهز عندما يُقرِّر اللبنانيون .. تدابير عاجلة يجب اتخاذها قبل أن تنزلق البلاد إلى انهيار اقتصادي واجتماعي صيدا: وقفات احتجاجية أمام مصرف لبنان وشركة الكهرباء والبلدية صيدا: خلاف بين المجموعات المشاركة... ومساعٍ للحفاظ على وحدة الحراك قضاء الجنوب «يتسلّى» بموقوفي صور

سامر زعيتر: نهر الأولي ·· متنفس مدينة صيدا يستقطب الرواد من سائر المناطق

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 16 أيار 2006 - [ عدد المشاهدة: 1270 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


آل الحريري قدموا الأرض لتنشيط الحركة السياحية في المدينة
الرواد يجدونه مكاناً للترويح عن النفس والإلتقاء بالأصدقاء بأسعار مناسبة
سامر زعيتر - مكتب "اللـواء":
مع حلول فصل الربيع، يبدأ الموسم السياحي في مدينة صيدا يستقطب الزبائن من مختلف المناطق اللبنانية، وخصوصاً نهر الأولي، حيث منطقة "الكنايات"، التي تحمل بين طياتها الكثير من المعاني في الذاكرة الصيداوية· واليوم مع ضيق الحال، فإن هذا المكان يلقى رواجاً أكثر مما كان عليه في السابق، بعدما جرى تنظيمه بمبادرة من مالكي العقار آل الحريري وبتوجيهات من النائب بهية الحريري، حيث قدموا هذه الأرض مجاناً لعدد من المقاهي التي تمتاز بخدماتها المميزة وبأسعارها التشجيعية·
وللعام الثاني على التوالي، بدأت التحضيرات الفعلية لإستقبال الزبائن رغم الطقس الماطر في بعض الأحيان، لكن هذه المرة جاءت مبكرة فانتشرت المقاهي الشعبية على ضفة نهر الأولي والتي لا تستقطب الشباب وحسب، بل العائلات، وخصوصاً من العاصمة بيروت وإقليم الخروب·
ولعل السبب الواضح في ذلك أن ثمن شرب فنجان من القهوة أو العصير لا يزيد عن ألف ليرة لبنانية، والنرجيلة لا تتجاوز ثلاثة أضعاف هذا المبلغ، وذلك على مقربة من عدد من المطاعم الفخمة أيضاً·· لكن ميزة هذا المكان الشعبي إمكانية إدخال المأكولات من الخارج، مما يشجع العائلات وخصوصاً الطبقات الشعبية على إرتياده للتمتع بالمنظر الخلاب بعيداً عن الغلاء الذي أصاب كل شيء·
خدمة مميزة
صاحب مقهى "الرفيق" أحمد عاصي المعروف بـ "أبو دياب" يحظى بشعبية كبيرة كونه يملك "مقهى الشرق" عند ساحة النجمة، لكن موسم الربيع يجعل المقهى بكامل تجهيزاته ينتقل إلى نهر الأولي لأن للمكان سحره الخاص·
ويشير أبو دياب إلى أنه يعمل بهذه "المصلحة" منذ 4 سنوات، والموسم الصيفي لا يعد جيداً داخل أماكن مغلقة، لذلك نفضل في صيدا الخروج إلى الهواء الطلق، وهذه الأرض ملك لآل الحريري وهم يتبرعون بها لتنشيط السياحة داخل مدينة صيدا·
وقال: بدأ أصحاب المقاهي بتركيب معداتهم باكراً، ونحن نتابع نشرات الأخبار لنعلم أحوال الطقس، ولكن تواجدنا ضروري في فترة مبكرة، والأسعار لدينا تعد تشجيعية فهي منطقة شعبية، كانت لنا معها ذكريات قديمة، حيث كنا نذهب في الصغر على "الحنطور" لأنه لم يكن هناك مواصلات، فكان المكان المتنفس الوحيد لأبناء صيدا، فهو بات من تراث المدينة·
وأضاف: قامت قوات الإحتلال الإسرائيلي أثناء تواجدها في صيدا بإتلاف الأشجار في المنطقة المحاذية، قرب الملعب البلدي، ووضعوا مواد لقتل الزرع، أما هذه المنطقة فسلمت من أيديهم والحمد الله وحافظت على رونقها وإستقطابها للناس كونها ملاصقة لنهر الأولي، الذي يعطي البرودة في الصيف· ويأتي الزبائن لتدخين "النرجيلة" ويحضرون طعامهم معهم وكل شيء من مأكل ومشرب مسموح بإستثناء المشروبات الكحولية، لأننا في صيدا مدينة محافظة على أخلاقنا وهو أول شرط لأصحاب الأرض آل الحريري·
وأشار "أبو دياب" إلى أن هناك العديد من المقاهي على ضفة نهر الأولي، وهي تقارب الـ 18 مقهى، والموسم السياحي يبدأ في أول أيار، لكن التحضيرات للموسم تبدأ قبل ذلك، وكذلك الزبائن يتوافدون مبكراً، وهناك إقبال على المقاهي بشكل عام كون الأعمال في البلد ليست كما يجب، وصيدا تنشط سياحياً في هذه الآونة، أما الزبائن الذين يأتون إلى نهر الأولي، فإن 70% منهم من خارج مدينة صيدا، وخصوصاً من الإقليم وبيروت لأن أسعارنا أرخص بكثير من باقي المناطق·
رواد المقاهي
زياد الصباغ قال: نقصد هذه الأماكن لأننا بحاجة إلى ما ينفس عنا، وتعد بالنسبة لنا مكاناً للإلتقاء مع الأصدقاء، ونحن نتواجد بشكل يومي، فهنا نلتقي مع الأصحاب، وطبعاً بعد العمل نهاراً لا بد من الترويح عن النفس، وفي صيدا لا يوجد الكثير من الأماكن لارتيادها، فالمقهى هو ملتقى الشباب·
خلدون عزام قال: نرتاد منطقة الكنايات في الربيع والصيف لكسر الروتين، خصوصاً أن صيدا وبالتوقيت الصيفي لا يوجد أحد في الطريق بعد العاشرة مساءً وقبلها أيضاً، ولا يوجد سوى المقاهي للترويح عن النفس، فالمعيشة أصبحت ضيقة، والذهاب إلى بيروت أو غيرها مكلف، فمن مصروف البنزين إلى ثمن المشروبات والمأكولات، لكن هنا ندخن "النرجيلة" والخدمة سريعة وكل ما نريد بسعر مناسب، ونلتقي مع الأصحاب، بل كوّنا صداقات جديدة·
غسان حشيشو قال: هناك العديد من الأماكن لإرتيادها في بيروت وسائر المناطق، لكن الأحب على قلوب الشباب الإلتقاء في صيدا بشكل يومي، لذلك نلتقي في المقاهي، ومع بداية فصل الصيف نجد في منطقة الأولي المكان المناسب للترويح عن النفس، وخصوصاً بعد الإنتهاء من الدراسة، وكذلك صيدا باتت منذ فترة تعج بالأماكن التي يمكن إرتيادها، ولكنها للأسف كلها مقاهٍ، فلا توجد دور للسينما أو المسرح التي يمكن أن يجد فيها الشاب ما يناسبه·


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919610145
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة