صيدا سيتي

"معلومات الأمن العام" أوقفت "ناقل المطلوبين" من عين الحلوة اطلاق نار في الشارع التحتاني لمخيم عين الحلوه دون معرفة الأسباب مجموعة انا مستقل من صيدا: للقضاء على الفساد وصولا إلى الدولة القوية ندوة عن زيت الزيتون في جزين اتحاد نقابات العمال في الجنوب: لحوار جدي ومسؤول بين النقابيين وتوحيد الصفوف ووضع الخلافات السياسية جانبا تفجير اجسام وقذائف غير منفجرة في حقل القرية محتجون حاولوا نصب خيمة امام مصرف لبنان في صيدا سوسان: لتناول الظروف الراهنة في خطب الجمعة ودعوة الناس الى التكاتف والصدقة ‏ حدّاد "على الحديدة" يلتحق بـ"الخضرجية‎" !‎ أسامة سعد خلال جولة في أسواق صيدا: لمرحلة انتقالية تعالج مختلف الملفات لحفظ الوطن مستقبل مدينة القدس.. مخاطر حقيقية... أ.د. وليد عبد الحي‎ الانماء والاعمار: إنجاز حفر القسم الأخير من النفق المخصص لجر مياه سد بسري محتجون دخلوا سراي صيدا الحكومي والصقوا منشورات على الجدران Charity initiatives seek to ease economic pressures in Sidon اللجان الشعبية والمجلس النرويجي وبحث في تحسين البنية التحتية بجبل الحليب أسامة سعد على تويتر: مهمّشو اليوم... ثوار الغد... لا دولارات ستأتي إلى لبنان: «خُذوا إعاشة»! مدارس خاصة تتخبّط وأخرى تبخّرت مؤونتها 50% حسومات على رواتب الأساتذة مبادرات "التكافل الاجتماعي" في صيدا... تُبلسم معاناة الفقراء والعائلات الـمتعفّفة معمل سبلين يهدّد برجا: أطرد موظّفيكم

رأفت نعيم: المدينة الصناعية في سينيق مهددة بالانهيار والإقفال

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 14 أيار 2006 - [ عدد المشاهدة: 899 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


رأفت نعيم - المستقبل:
أكثر من 100 محل ومؤسسة صناعية قائمة على الطرف الساحلي للمدينة الصناعية الثانية في سينيق (صيدا) مهددة بالسقوط والانهيار بفعل تآكل أساستها وتفسخ جدرانها الداعمة من جهة البحر من جراء اجتياح الأمواج لها وافراغها من الرمول والردميات التي تقوم عليها. في وقت اقفلت مؤسسات صناعية أخرى أبوابها حتى اشعار آخر، بسبب انفجار مجرور للصرف الصحي حولت الشارع الذي تقع فيه الى مستنقع للمياه الآسنة والأوبئة والحشرات.
وناشد الصناعيون من أصحاب المؤسسات المتضررة عبر "المستقبل" الجهات البلدية والرسمية المختصة ولا سيما وزارة النقل وبلدية الغازية التي تقع المدينة ضمن نطاقها الاداري، الالتفات الى هذا المرفق الصناعي والاقتصادي الحيوي لمنطقة الجنوب وانقاذ المؤسسات الصناعية المهددة بالسقوط.
وتفقدت المستقبل المدينة الصناعية في سينيق حيث عاينا عن قرب مشكلة التصدعات التي أصابت واجهتها البحري والتشققات والفراغات التي ظهرت في أساساتها وتحت جدرانها المواجهة للأنواء البحرية. وقد ظهر في بعض هذه الجدران الكثير من التصدعات حيث بدت موشكة على الانهيار. كما ظهرت تشققات وتفسخات داخل المحال والمؤسسات الصناعية الواقعة على البحر، تنذر بخطر داهم.
وخلال جولتنا في المدينة الصناعية لمسنا عن قرب ما تعانيه من مشكلة كبيرة في قنوات الصرف الصحي التي تحتاج الى تأهيل وصيانة، فضلاً عن وجود عدد كبير من مصبات مياه المجارير والمواد الصناعية مباشرة على البحر. وقد فوجئنا بأن عدداً من أصحاب المحال والمؤسسات الصناعية في المدينة الصناعية، أقفلوا أبواب محالهم ومؤسساتهم حتى اشعار آخر، والسبب انسداد مجرور للصرف الصحي يمر من أمامها منذ أكثر من شهرين، ما أدى الى تكوّن مستنقع كبير من المياه الآسنة غمر الشارع الذي تقع فيه هذه المؤسسات متسبباً بانتشار الروائح الكريهة والحشرات أمام مداخلها، وبشكل لم يعد بامكان أصحابها، ومعظمهم يعمل في مجال ميكانيك وتصليح السيارات، أن يستقبلوا الزبائن أو سياراتهم فيها.
وعلى الرغم من مراجعة أصحاب هذه المحال المتضررين من هذا الوضع، المعنيين في بلدية الغازية بشأن هذه المشكلة، وُعدوا أكثر من مرة، بمعالجتها لكن من دون جدوى.
وقال بهاء عباس، وهو صاحب مؤسسة صناعية مهددة بالانهيار: لقد راجعنا المسؤولين أكثر من مرة بخصوص الوضع القائم عندنا، فنحن نتعرض أولاً لبيئة ملوثة جداً من جراء انسداد قنوات الصرف الصحي والتي نعاني منها منذ أكثر من شهرين، وقد راجعنا بلدية الغازية أكثر من مرة ولم تستجب لنا. كما أن المحال الصناعية على البحر تجتاح المياه أساساتها وتفرغ الرمول من تحتها، وهذا يهدد في لحظة أكثر من 100 محل على طول الخط البحري بالسقوط. نوجه نداء الى وزير النقل محمد الصفدي والى محافظ الجنوب العميد مالك عبد الخالق كونه يمثل السلطة التنفيذية في الجنوب لمعاينة اوضاع المدينة الصناعية حيث الناس تعاني الأمرين. الوضع لم يعد يحتمل.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919490602
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة