صيدا سيتي

وجوهٌ مميزة في انتفاضة صيدا... غنى حسن صالح وصرخة "يا ثوار" ماذا كشفت تحقيقات ملف النافعة؟ «تعميم» قضائي برفض دعاوى المودعين على البنوك! التعليم في لبنان الأسوأ عربياً مفقودو الحرب يظهرون في «إشبيلية» المطران حداد: شعارات المتظاهرين جميلة لكن طريقتهم احيانا لا تنسجم معها طيران حربي معاد خرق أجواء صيدا حراك صيدا يرفع شجرة ميلادية بيان هام لمفوضية الجنوب في الكشاف المسلم‎ لقاء حواري مع المعالج النّفسي "محمد عرابي" بعنوان: "هل الانتحار هو الحلّ؟" رئيسة تعاونية موظفي الدولة في الجنوب لورا السن كرمت الدكتور طانيوس باسيل لمناسبة انتهاء خدماته الوظيفية "رئة" يتنفس بها مخيم يختنق! موظفو مستشفى صيدا الحكومي يعتصمون للمطالبة بالإفراج عن السلفة المالية للمستشفى، ومن أجل الحصول على رواتبهم مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا مبارك إفتتاح مركز العلاج بالحجامة Cupping Therapy Center للنساء والرجال في صيدا للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء للإيجار شقة مفروشة في عبرا التلة البيضاء ورشة عمل دراسية وبحثية وتخطيطية حول "النسيج العمراني في صيدا القديمة" الحريري التقت سفير مصر الجديد وسوسان وضو والسعودي أسامة سعد في الاجتماع الموسع لدعم الانتفاضة يدعو لتزخيم الانتفاضة من أجل تمكينها من مواجهة السلطة القائمة، وإنقاذ الوطن، وتحقيق مطالب الناس

سامر زعيتر: إبتكر آلة لتعقيم الأدوات الطبية تلغي وظيفة 6 آلات وبتكلفة منخفضة ... الصيداوي مصطفى حجازي يعمل مع شقيقه عثمان على تطوير معدات طبية وهندسية

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 09 أيار 2006 - [ عدد المشاهدة: 1356 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


سامر زعيتر - صيدا - مكتب "اللـواء":
كثير من الأفكار المبتكرة جاءت على أيدي أشخاص رأوا الأمور بطريقة مختلفة وتهيأت لهم الظروف المناسبة لتحقيق إبتكاراتهم· ولعل الصيداوي مصطفى عبد الرحمن حجازي الذي ينهي سنته الأولى في "كلية طب الأسنان" في "جامعة بيروت العربية" دخل عالم الإختراعات والإبتكارات بشكل مبكر، مما حاز إعجاب إدارة الجامعة التي منحته جائزة تقديرية، ولكن مساندة شقيقه عثمان الذي ينهي السنة الخامسة في تخصص هندسة الإتصالات في نفس الجامعة، جعلت من الفكرة عملاً متجسداً، وذلك بفضل رعاية والدهما الدكتور عبد الرحمن حجازي بتأمين كل الدعم لتطوير هذه الأفكار·
وينطلق الإبتكار الجديد من فكرة قتل الجراثيم وتعقيم الأدوات التي تستعمل في عيادة الأسنان من خلال آلة واحدة تلغي إلاعتماد على 6 آلات، وبتكلفة لا تزيد عن 150 دولاراً أميركياً، يضاف إليها الوقت والعرق والتفكير الذي أمضاه مصطفى على مدى شهر لتحقيق هذه الفكرة التي باتت تحظى بإهتمام أطباء الأسنان الذين زاروا معرض "الجامعة العربية"·
"لــواء صيدا والجنوب" زار مصطفى في منزله وكان هذا اللقاء: كيف وجدت فكرة هذه الآلة، وكم استغرق العمل بها؟ - عرفت من أخي عثمان، وهو سنة خامسة اتصالات تستخدم الأشعة ما فوق البنفسجية لتظهير الأفلام، وبعد أسبوع وأنا في الجامعة شاهدت علبة صغيرة تضيء باللون الأزرق في الحائط، وسئلت ما عملها قيل لي لقتل الحشرات عندئذ وجدت الفكرة· وإستغرق العمل حوالى شهر وذلك بسبب ضيق الوقت ولكنني كنت أعمل في اليوم الواحد خمس ساعات·
ماذا أطلقت على الآلة التي ابتكرتها، وما هو الهدف منها؟ - اسمها "علبة الأشعة ما فوق البنفسجية "س" أو "UVC BOX، هدف هذه الآلة تعقيم جميع الأدوات من البكتيريا، فيروسات وفطريات وخاصة الأدوات الطبية عند طبيب الأسنان وأيضاً تستعمل في الهندسة لتظهير القطع الإلكترونية أو ما يسمى بـ pcb"· لماذا أطلقت عليها هذه التسمية؟
- الأشعة ما فوق البنفسجية تتألف من ثلاثة أجزاء رئيسية: أشعة ما فوق البنفسجية "أ" أو "UVA"، أشعة ما فوق البنفسجية "ب" أو "UVB"، أشعة ما فوق البنفسجية "س" أو "UVC"، الفرق بين الثلاثة بالقوة على اختراق الأجسام وتتميز أشعة ما فوق البنفسجية "س" أو "UVC" بالقدرة الكبيرة على الإختراق بسبب صغر طول موجتها أو WAVE LENGTH " وهو عبارة عن 253.7 نانو متر وهي قادرة على قتل الكائنات الحية الضارة أي "Germicida"·
آلية عمل الآلة كيف تتم عملية التعقيم؟ - أولاً قبل أن أبدأ دعني أتفق معك على شيء أن جميع الكائنات الحية من البكتيريا، فيروسات وفطريات تشترك بميزة واحدة وهي وجود "دينا" أو "DNA" وهو الذي يعد قلب الكائنات، لذا عندما تسلط الأشعة ما فوق البنفسجية "س" أو "UVC" على خلية حية هذه الأشعة تخترق جدار الخلية أو "CELL WALL" وتتابع لتخترق المادة المغذية أو "protoplasm" لتصل إلى "دينا" أو "DNA" وهناك قاعدة بيولوجية وهي عندما تضرب الأشعة ما فوق البنفسجية "س" أو"UVC" دينا أو "DNA" يتشكل لدينا جسم يحتوي على إلكترون مفقود وهذا يسمى بـ "FREE-RADICLE"·
وهذا الجسم يصبح غير ثابت "UNSTABLE" بسبب إلكترون مفقود على ذرة الأكسجين لذا يسعى إلى استرداده ولأن هذا الجسم عبارة عن بروتين أو ""POLYMER ولأن "دينا" أو "DNA" هو أيضاً عبارة عن بروتين أو ""POLYMER وإنطلاقاً من قاعدة بيولوجية وهي بسبب وجود جسم من نفس التكوين وواحد من هذه الأجسام غير ثابت، فإنه يذهب إلى مثيله للتفاعل وأخذ حاجته، والحاجة هنا هي أخذ إلكترون، لذلك يذهب "FREE-RADICLE، ويكسر "DNA"·
ولكن "DNA" لا يعطيه لإلكترون بسبب عدم قدرته على ذلك فيقفز "FREE-RADICLE" إلى المادة المغذية ويكسر البروتين فيها ولكنه لا يأخذ حاجته، فيقفز أخيراً ليصل إلى جدار الخلية أو "CELL WALL" فيكسر البروتين ولكنه لا يأخذ حاجته ولكنه سبب بحصول فجوات في جدار الخلية أو "CELL WALL" مما جعل ضغط المواد الغذائية والماء الذي يدخل عبر جدار الخلية أو "CELL WALL" في حالة من عدم التنظيم أي "ABNORMAL OSMOREGULATION" مما يجعل الخلية تكبر بسبب دخول الماء السريع مما يسبب انفجار الخلية أي موتها·
الملاحظ عند فتح العلبة وجود لمبات شبيهة بلمبات النيون الموجودة في البيوت، ما هو دورها؟
- صحيح، ولكن هناك فرق كبير فاللمبات الموجودة في المنازل تحتوي على طبقة تعكس "الأشعة ما فوق البنفسجية س" أو "UVC" إلى الداخل وتسمح للضوء بالخروج ولكن اللمبات المستعملة في الآلات عكسها·
مدى الفاعلية ما الذي يثبت لنا أن آلتك قادرة على قتل الكائنات الحية الضارة؟ - حسناً سأعطيك 3 براهين: - أولاً: قاعدة بيولوجية تقول إن أي كائن حي إذا تعرض لموجة طولها ما بين 253-265 نانو متر لمدة محددة يموت·
- ثانياً: إن اللمبات التي استخدمتها هي تستعمل لقتل الحشرات وهناك آلة تستعمل للقضاء على الحشرات بـ "الأشعة ما فوق البنفسجية س" أو "UVC" · - ثالثاً: هناك عالم وضع قاعدة تحدد الكمية التي تحتاجها الكائنات الحية الصغيرة لتموت وهي عبارة عن (mw/sec/cm2) لذلك آلتي بها أربع لمبات قوة كل منها 10w يعني 40*1000 mw، ومساحة عبارة عن الطول ضرب العرض لأنها عبارة عن مستطيل أي 40*60=2400 cm2 إذن إذا قسمنا 40*1000/2400=16.66 يعني 16.66 mw/sec/cm2 أي في الثانية الواحدة·
كما تلاحظ أن أكبر كمية لا تتجاوز 250، أي إذا في الثانية الواحدة آلتي تعطي 16.66مما يؤدي لقتل خلية تحتاج 250 في 15 ثانية، وحتى أطمئن سوف أشغلها لمدة دقيقة····والتغلب على الجراثيم الذكية بعض الكائنات الحية تغلف نفسها بكيس أو ما يسمى بـ "cyst stage" وهذا يمنع وصول الأشعة والحرارة والضغط إلى الخلية؟
- صحيح، لكن أنا سوف أحتال على هذا الكائن، إن هذا الغلاف الذي تكلمت عنه يحدث عندما يكون هناك نقص بنسبة الأوكسجين والحرارة وكمية الغذاء الذي تحتاجه الخلية، لذلك أنا أصنع لها محتوى يتألف من عنا صر تحفزها للخروج من هذا الغلاف، وبكل بساطة أضع الجسم المراد تعقيمه والذي يحتوي على بكتيريا سواء مغلفة أم غير مغلفة وأضعها في وعاء يحتوي على ماء·
وكما نعلم أن الماء درجة حرارتها 27 وهي جيدة لانقسام الخلية وتحتوي على أملاح ومواد غذائية و أيضاً على أوكسجين مما يحفز البكتيريا على الخروج من هذا الغلاف· وهناك نسبة أن جميع الخلايا ممكن أن تخرج من غلافها إذا وضعت في الماء لمدة 30 دقيقة بعد ذلك أضعها في آلتي لقتلها·
ماذا عن الشكل الخارجي وأزرار التشغيل؟ - توجد علبتان، الأولى عبارة عن مؤقت يطفئ الآلة بعد وقت أنا أحدده والثاني هو عبارة عن مجموعة أزرار أضع أرقاماً سرية لفتحها وإقفالها· ويعود الشكر في صنع هذين العلبتين إلى أخي عثمان حجازي وهو سنة خامسة هندسة اتصالات· والآلة مغلفة بـ "سنيتا" أو ورق الألمنيوم وذلك لسبب واحد وهو أن ورق الألمنيوم يعكس الأشعة مما يضمن لي أن الأشعة تصل إلى الجسم المراد تعقيمه·
ما هي مشاريعك المستقبلية؟ - أحمد الله على أنني فزت بالجائزة الأولى في معرض طب الأسنان في "الجامعة العربية"· وأسعى الى أن أوسع بحثي وأطور هذه الآلة، وأيضاً أنا على استعداد لصناعة آلة يستخدمها طبيب الأسنان تفتح فم المريض، وهي مزودة بإضاءة وأنبوب يشفط الريق إلى الخارج، أما المشروع الثالث فهو سري حتى الآن·

صاحب التعليق: الآنسة ليزا الصوص راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2006-05-04 / التعليق رقم [2223]:
Trade Mark

صاحب التعليق: الآنسة ليزا الصوص راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2006-05-04 / التعليق رقم [2222]:
مبــروك ,,,,,دكتـور ! هـل قمـت بتسجيـل هذا ألأختـراع بأسـمك رســميا أم لا,


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919704971
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة