صيدا سيتي

أسامة سعد يتابع لقاءاته مع فروع التنظيم الشعبي الناصري ولجانه وهيئاته الحاجة بدرية عبد البديع ناجيا في ذمة الله الهيئة النسائية الشعبية تطلق مشروع توزيع ملابس على العائلات المتعففة عشية اعادة فتح المحال التجارية في صيدا: فحوص PCR للعاملين بالقطاع تحت اشراف جمعية التجار الأستاذ المحامي أحمد حسني الصباغ في ذمة الله "المقاصد - صيدا" تنعي المربية صبيحة مراد: تخرج تحت إدارتها أجيال نهلوا من معين المقاصد علماً وقيماً انسانية ووطنية قوى الأمن: توقيف شخصين يروجان المخدرات في صيدا القديمة والرميلة غرفة إتحاد بلديات صيدا الزهراني تصدر تقريرها الأسبوعي .. ماذا عن المستشفى التركي؟ ماذا دار في الاجتماع التنسيقي حول "كورونا صيدا والجوار"؟ .. إليكم التفاصيل مطلوب موظفات ذوات خبرة في الشعر والأظافر لصالون ezees في صيدا دورة تدريبية لتأهيل الشباب وتمكينهم من اكتساب الخبرة للترويج لآليات التمويل الأصغر وظيفة شاغرة: مطلوب صيدلي ذات خبرة لصيدلية بمنطقة الشرحبيل Needed: Outdoor Sales Executive مطلوب حدادين وسائقين ومعلمين وعمال واختصاصيين وعاملة مكتب لشركة مقاولات في الجنوب مطلوب مهندس مدني للعمل في سيراليون / أفريقيا فرن مناقيش السلطان في عبرا - الطريق العام - بيتزا ومعجنات ... معنا أنتم السلطان حسنات الخيرية للتنمية البشرية في صيدا تعلن عن إطلاق مشروع الشتاء الدافىء 2021 سيارات صيدا سيتي مطلوب موظفين إعلانات متفرقة

مستشفى حمود... القلعة الثالثة في صيدا

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

من أهم المعالم التاريخية والأثرية التي تطبع تاريخ صيدا قلعتان شامختان تؤرخان لتاريخ صيدا ويعرفهما الصيداويون بقلعة صيدا البحرية وقلعتها البرية... صمدوا على مر العصور، فلم تقوَ عليهما الأنواء البحرية ولا الأحوال الجوية ولا الغزاة الطامعون.

واليوم أدرك كل أبناء المدينة - بعد فوات الأوان - أن لصيدا قلعة ثالثة شعروا بعظيم مكانتها ونبل رسالتها وجميل أثرها... أرّخت لمراحل ومحطات مهمة من تاريخ المدينة حتى باتت معلماً من معالمها وصرحاً طبياً وانسانياً شامخاً يجسد عظمتها ومكانتها على مستوى الوطن.

واليوم صُدم الصيداويون بخبرٍ كالصاعقة نزل على قلوبهم التي تنبهت فجأة الى أن جزءاً من تاريخ المدينة وإرثها الطبي والثقافي والحضاري يباع!!! وهل يعقل ان يُباع التاريخ!!! وهل يُعقل ان تتنازل صيدا وبهذه البساطة عن قلعة من قلاعها الشامخات!!!! ان كانت الظروف الاقتصادية والمادية التي عصفت بالمستشفى ولأسباب باتت معروفة للجميع سبباً لإقدام المالكين الاساسيين على تجرع الكأس المر في قرار البيع ولكن السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة!!! أين المتمولين وأصحاب رؤوس الأموال في صيدا!!! اين كبار التجار!!!! اين المرجعيات الرسمية والسياسية في صيدا!!!! اين من نعرفهم بالأسماء ويمتلكون الملايين في الداخل والخارج فضلا عن العقارات المنتشرة في شوارع صيدا!!!!! الا يشعر هؤلاء بما شعر به الصيداويون من حرقة وأسى على بيع هذا الصرح وهذا الإرث الصيداوي الكبير!!! اين الشعور بالانتماء الفطري والحب وتقديم الغالي والنفيس لهذه المدينة التي لطالما تغنوا بها عند كل استحقاق وبمناسبة وبغير مناسبة!!!!

لك الله يا صيدا فقديماً قيل "لا يلام الذئب في عدوانه.. ان يكُ الراعي عدو الغنم".

وأخيراً سلاماً من القلب وتحية للطبيب الطيب والرجل العصامي الدكتور غسان حمود، الذي بنى هذا الصرح الكبير وقدم لصيدا وابنائها الكثير ... ولكنه لم يجد احداً منهم اليوم... فكلهم تخلى عنه وتركوه...

@ المصدر/ الدكتور بسام حمود المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 953477240
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة