إصلاح الاعطال في مشروع ري صيدا جزين وعودة التغذية الى المشتركين حاصباني: أنذرنا مستشفى الفنار بتصحيح وضعه والوزير جبق اتّخذ الإجراء الذي كنّا اتبعناه جبق: تفاجأنا بتوقيف مدير العناية الطبية بوزارة الصحة ارتفاع سعر البنزين والمشتقات النفطية جريح نتيجة اصطدام سيارة بشاحنة متوقفة جانب الطريق بالغازية فضيحة مستشفى الفنار: "معطيات جديدة تكشف المستور" الاسبوع الثالث من دوري تجمع أكاديميات صيدا والجوار مواليد 2009 – 2010 صيدا ستارز في الصدارة وحيداً - 9 صور وفد من صيادي الأسماك يزور النائب أسامة سعد ويعبّر عن الوفاء لنهج الشهيد معروف سعد - 6 صور بهية الحريري عرضت مع رابطة الثانوي والأساتذة المتمرنين موضوع اقرار الدرجات الست - 4 صور اجتماع فعاليات صيداوية برئاسة أسامة سعد يتقدم بمبادرة إلى البلدية للحوار الجدي حول مشاريع صيدا ومشاكلها - 5 صور للبيع أو للإيجار شقة كبيرة مع تراس في صيدا - مقابل مدرسة البهاء - 6 صور للبيع شقة طابق ثالث على طريق عام الشرحبيل بعد الظريف ماركت رسميًا: “نهاوند عين الحلوة” يُعلن انتقال حمزة حسين (الغزال الأسمر) إلى صفوف “الأخوة صيدا” شعبة المعلومات توقف عصابة ترويج مخدرات وعملة مزيفة تنشط في محافظتي بيروت وجبل لبنان الحرفية اليدوية الأستاذة باسمة المصري تعلن عن بدء التسجيل لدورة فن التطريز عن الخيانة جورج زريق جديد .. قرّر حرق نفسه أمام الوزارة استشهاد معروف سعد: ماذا تغيّر؟ توظيفات «التربية»: أرقام كنعان (غير) دقيقة؟ ماذا عن مبنى الفنار وموظفيه بعد توقيف اللبان؟.

المختبر الأثري في كلية الآداب والعلوم الإنسانية – الفنار.. موقع للحفظ والبحث والتوثيق

لبنانيات - الأحد 10 شباط 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

افتتح المختبر الأثري لكلية الآداب والعلوم الإنسانية - الفرع الثاني – الفنار في الجامعة اللبنانية عام 1986، وهو مبنى مستقلٌّ مكوَّن من ثلاثة طوابق تمّ تجهيزه وتخصيصه للبحوث الأثرية، وقد تأثر بأحداث الحرب الأهلية التي ألحقت به أضرارًا هائلة دامت أكثر من عشرين عامًا.

تأسس هذا المختبر بهدف تمكين الطلاب من تطبيق معارفهم النظرية في علم الآثار (الوصف، التصنيف، الحفظ...) وتطويرها تحت إشراف أساتذتهم، وقد كان العمل متقطّعًا آنذاك نتيجة الحرب والظروف الصعبة، إضافةً إلى نقص التمويل. ومع ذلك، ازدهرت المجموعات المحفوظة بقطعٍ أثرية متنوّعة (من عملات معدنية وسيراميك وصوان) بفضل سخاء المتبرّعين والباحثين، ونذكر منها تحديدًا المجموعة الغنيّة من عيّنات الصخور التي جمعها البروفسور ريمون جيز وطلابه في الجبال اللبنانية، وكان ممكنًا، رغم كلّ الصعاب، الحفاظ على المختبر حتّى اليوم بفضل إصرار المتحمّسين المخلصين والطلاب والأساتذة والباحثين.

يحتوي المبنى حاليًّا على مادةٍ غنيّة جدًّا من الحفريات الأثرية التي جمعتها فرق من الجامعة اللبنانية منذ التسعينيّات كما تحظى أعمال ترميم وتنظيف القطع (القطع النقدية، والسيراميك، والأواني الزجاجية..) باهتمام كبير يسمح للخبراء والمتخصّصين في قسم الفنون والآثار بإجراء دراساتهم، إضافةً إلى الحفاظ عليها. ولهذا الغرض، اتّخذت العديد من فرق الأبحاث الأثرية موقعًا لها في المختبر لإعداد منشورات لنتائج أعمال التنقيب الأثري، وقد شكّلت هذه الاكتشافات أيضًا مادة للكثير من رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه المسجَّلة في الجامعة اللبنانية.

ومن خلال هذا النشاط الأكاديمي الذي يربط بين الأساتذة والطلاب، بدأ المختبر بتحقيق أهدافه الأساسية في قسم الفنون والآثار في الجامعة اللبنانية، وهي: البحث والحفظ والتوثيق.

@ الجامعة اللبنانية

 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 893273061
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة