صيدا سيتي

​دروس خاصة بتلاميذ شهادة الاعلان الغرافيكي وتحضيرية لامتحان الدخول للجامعة 78866288 اختراق خطير... القوات الخاصة الروسية تقتحم مواقع معادية (فيديو) بهية الحريري ووفد من المستقبل - الجنوب عايدوا المطرانين العمار وحداد بالفصح - 15 صورة الشاعر محمد كروم يحيي أمسية شعرية في قاعة "اشبيليا" في صيدا - 25 صورة منها الإرهاق والكآبة.. هذه الأساب تدعو الى ترك العمل الحفل الختامي السادس في مؤسسة تريبول روبوتكس التربوية - 29 صورة برنامج مهرجان قافلة بين سينمائيات / لبنان في مركز معروف سعد الثقافي من 26 لغاية 30 نيسان السعودي رعى في بلدية صيدا حفل توقيع كتاب "الطائفة اليهودية في صيدا تاريخها وحضورها" - 15 صورة البزري يُهنئ بعيد الفصح المجيد - 10 صور دعوة للمشاركة في إحياء يوم شهيد التنظيم الشعبي الناصري خامنئي يعفي اللواء محمد علي جعفري من منصبه كقائد للحرس الثوري الإيراني جائزتان للمخرجة "منار أسامة سعد" في مهرجان القاهرة للفيلم المصري القصير - صورتان خليل المتبولي: "هي وهنّ" - الطلاق نغمة حزينة بين الرجل والمرأة! حفل تخريج الأطفال الثاني في حضانة Leaders Gate Nursery في الشرحبيل - 18 صورة رحيل كشفي للكشاف العربي - 23 صورة قداديس الفصح في صيدا: عيد رجاء وانفتاح - 4 صور التمييز يلاحق التمـُّيز الفلسطيني في لبنان الثلوج في جوار صيدا بدءا من ارتفاع 500 متر- 4 صور وفد من أمل زار مطراني صيدا مهنئا بالفصح للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة

العمار بتكليف من الراعي عزى بهيثم الزين

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
العمار بتكليف من الراعي عزى بهيثم الزين

زار راعي أبرشية صيدا ودير القمر للطائفة المارونية المطران مارون العمار على رأس وفد من الابرشية، بلدة الزرعروية وقدم التعازي بتكليف من البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بالضحية هيثم الزين الذي كان قتل في خراج بلدة مزرعة الضهر يوم الجمعة الماضي خلال رحلة للصيد على يد المدعو مالك وديع عيد.
العمار
وألقى المطران العمار كلمة ندد فيها بالجريمة، معتبرا "ان المصاب هو مصابنا جميعا وليس مصاب الزعرورية وعائلة الزين فقط، لأن الانسان الخير تتمنى الناس له البقاء، لتتعلم منه السلام والمحبة والخير".
وقال: "لهذه الأسباب زرت بالأمس سيدنا البطريرك الراعي، وأبلغته أنني بصدد زيارة الزعرورية على رأس وفد من ابناء المنطقة، من رؤساء بلديات ومخاتير وآباء، لتقديم واجب العزاء، ولنقف الى جانب أهلنا في مصابهم الأليم، فكان أن حملني محبته لكم ونقل التعزية لكم، وقال لي: "نحن نصلي لهيثم الزين كما تصلون أنتم، ونأمل أن يكون مع الأبرار والصديقين".
وتابع: "المصاب كبير جدا، وما من احد يمكن ان يبرره، لذلك نحن مع كل الخيرين نستنكر أشد الإستنكار، ونرفض هكذا أعمال تقع في المنطقة، أكانت بين الأهل أو بين الآخرين، لأن هذه الأعمال ليست من شيمنا أبدا، ولا من شيم الإنسانية، فالشخص المرتكب لهذه الجريمة لا يمكننا ان نضعه بمصاف الإنسان الذي يفكر ويزين الأمور ويحب العيش مع الآخرين، نحن نضع أيدينا معكم، ونطلب من العدالة والقضاء ومن الدولة ومن الذين يحملون المسؤولية، الحكم على هذه الجريمة النكراء وعدم التساهل، والحكم بالعدل وتحكيم الضمير، ويكون العقاب على مستوى المصاب الكبير. ان مثل هذه هذه الأحكام تتطلب قضاء صارما ومحقا، وقضاء يتعلم منه الجميع عدم ارتكاب مثل هذه الجرائم، نحن نريد ان تقوم الدولة بعملها وتأخذ العدالة مجراها وينال هذا القاتل أشد العقوبات".
وأضاف: "منذ زمن بعيد عشنا في هذه المنطقة كإخوة، وسوف نبقى نعيش كذلك، فرسالتنا التي اختارها لنا الأهل منذ زمن بعيد هي العيش معا، وهذه رسالة نحملها جميعا في المنطقة، وهي علامة خير على جبين كل واحد منا، لذلك فإن الجريمة نكراء جدا ونطاقها فردي، ويجب ان لا تطبع على اسم منطقتنا، لأن تعايشنا مع بعضنا البعض أهم بكثير"، مشددا على اكمال الرسالة "بالتربية والسلام والإنفتاح والتعاون مع بعضنا البعض من أجل خير المنطقة".
وأشار المطران العمار الى انه قبل زيارته للزعرورية، أجرى اتصالا هاتفيا بالمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، الذي "حملنا رسالة لنا جميعا في هذه المنطقة، ومن موقعه المسؤول، في أن نبقى أبناء خير وتعاون وأبناء للدولة. وأعتقد ان الرسالة التي حملنا اياها سيدنا البطريرك وكل انسان صاحب خير في المنطقة، والجميع شهود على ذلك، علينا ان نكملها معا ونورثها لأولادنا".
الزين
ثم ألقى العميد نبيل الزين كلمة بإسم أهالي الزعرورية وعائلة آل الزين، رحب فيها بالمطران العمار والوفد المرافق، مثمنا "موقف البطريرك الراعي والمطران العمار والكنيسة والآباء في تضامنهم مع اهالي الزعرورية وعائلة الفقيد"، شاكرا لهم "هذه العاطفة والمحبة والمودة والأخوة الصادقة".

واكد ان "هذه الزيارة لها وقع كبير في نفوس أهالي الزعرورية، وهي خففت من آلامنا وضمدت جراحنا التي أصبنا بها بفعل هذه الجريمة"، وقال: "أطمئنك يا سيادة المطران ان رعيتك بألف خير، من صيدا الى دير القمر، وقد ظهر ذلك جليا في الإختبار الكبير والصعب من خلال الزلزال الذي وقع في بلدتنا ومنطقتنا وأخذنا بصدورنا وصدور ابناء المنطقة كل المنطقة منعا لأي فتنة".
أضاف: "هناك وحش ارتكب جريمة لا توصف، هذا الوحش ليس من رعيتك، ولا من منطقتنا ولا من مزرعة الضهر، هو ليس منا، ونحن لسنا منه، ولا ينتمي للبشر، حتى ان أهلنا في مزرعة الضهر قد تبرأوا منه، انه من مزرعة الوحوش الكاسرة"، مطالبا بان ينال اقصى العقوبات وعلى رأسها حكم الإعدام".
وختم: "نقف خلفك مع كل السلطات السياسية والدينية والقضائية لمتابعة التحقيق من مراحله الأولى وحتى مراحله الأخيرة وصدور الحكم، والضغط نحو الإسراع في المحاكمة لينال عقابه لتهدأ النفوس ونطمئن جميعا"، شاكرا البطريرك الراعي والمطران العمار على هذه الإلتفاتة.
بعدها، قدم المطران العمر التعزية لزوجة الفقيد، وأكد "ان الكنيسة لن تتركها وابنتيها الصغيرتين". 

@ الوكالة الوطنية للإعلام


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 897328482
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة