بالفيديو.. بطل المصارعة " أبو علي الدادا " : الهزيمة صارت انتصار عندي "FASCO" أول وأضخم مركز متخصص بمواد البناء في صيدا والجنوب - 10 آلاف متر مربع من صالات عرض ومكاتب للإيجار ومقاه ومرافق خدمات وفد من القوى الإسلامية بعين الحلوة يلتقي مسؤول الملف الفلسطيني بحزب الله يتعاطونها في منازل للدعارة... المخدرات من البقاع وعين الحلوة الى الطلاب بالصور: حزب الله إستقبل لجنة حي الطيرة بمخيم عين الحلوة اجتماع في كفرجرة بعد إشكال الامس بين شاب وعنصر شرطة بلدية جزين وتوافق على اعتبار الحادث فردياً دعوة لحضور افتتاح المعرض الفردي الأول للفنان الخطاط رياض جبري هدى فارس تحصد جائزة في "مؤتمر براغ" للإلكترونيات.. وتتابع الدكتوراه بين اللبنانية وجامعة جنوى الإيطالية‎ الشيخ ماهر حمود يستقبل وفداً من حماس فوز أنصار- عين الحلوة في مباراة كرة قدم أقيمت لمناسبة الذكرى 34 لتحرير صيدا - 35 صورة أسامة سعد يبحث مع كريستيان عودة وأنطوان صاصي في تنمية الحركة السياحية في صيدا - 5 صور شهيب يؤكد حق المتمرنين في التثبيت وينفي أي تدابير بحق التلامذة الفلسطينيين افتتاح دورة تدريبية لعناصر القوة المشتركة الفلسطينية بعين الحلوة اعتصام للجنة الطيرة واصحاب المحلات التجارية المتضررة في مخيم عين الحلوة رمضان ادعى على مالكتي مستشفى الفنار ومدير العناية الطبية بوزارة الصحة أهلاً وسهلاً بكم في محل SMART LINE في الهلالية للموبايلات ولوازمها + تصوير وطباعة - 13 صورة يزوران إيصالات بلدية ويتقاضانها رابطة التعليم الثانوي حددت مواعيد انتخابات أعضاء مكاتب الفروع وتوزيع المهام نشر لوائح الشطب لانتخاب مفتي المناطق وأعضاء المجلس الشرعي أعمال حفريات في مدينة صيدا يوم الجمعة باتجاه جامع الزعتري

بكم تبيع صاحبك؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 14 كانون ثاني 2019
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

سمعت حوارا بين شخصين من كبار السن :

قال الأول: بكم بعت صاحبك؟

فرد عليه الآخر: بعته بتسعين زلة، حيث غفرت له تسعة وثمانين زلة، وبعد زلته التسعين تخليت عن صداقته.

فرد عليه الأول لقد: (أرخصته)  !!

تأملت هذا  الكلام كثيرا،،،

فذهلت من ذلك الصديق الذي غفر لصديقه تسعة وثمانين زلة، قبل ان يتخلى عن صداقته  !

وعجبت أكثر من الشخص الآخر الذي لامه على بيع صاحبه بتسعين زلة فقط وكأنه يقول لماذا لم  تتحمل  أكثر!! فالتسعون زلة ليس ثمنا مناسبا لصاحبك لقد أرخصت قيمته !!

ترى كم يساوي صاحبي أو صاحبك من الزلات؟!

بل كم يساوي إذا كان قريبا أو صهراً أو أختا أو أخاً أو زوجاً أو زوجة؟!

بكم زلة قد يبيع أحدنا أمه أو أباه؟؟ بكم؟!

إن من يتأمل واقعنا اليوم ويعرف القليل من أحوال الناس في المجتمع، والقطيعة التي دبّت في أوساط الناس، سيجد من باع صاحبه أو قريبه أو حتى أحد والديه بزلة واحدة، بل هناك من باع كل ذلك بلا ذنب سوى أنه أساء الظن أو أطاع نمّاماً كذابا !!!

تُرى هل سنراجع مبيعاتنا الماضية من الأصدقاء والأقارب والأهل والأخوات وننظر بكم بعناها؟ ثم نعلم أننا بخسناهم أثمانهم وبعنا الثمين بلا ثمن !!

ترى هل سنرفع سقف أسعار من لا زالوا قريبين منا؟!

إن القيمة الحقيقية لأي شخص تربطك به علاقة لن تشعر بها إلا في حالة فقدانك له بالوفاة، فلا تبع علاقاتك بأي عدد من الزلات مهما كثرت !!

وتذكر قوله تعالى: "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين".

لا جدوى من قبلة اعتذار على جبين ميت غادر الحياة، استلطفوا بعضكم البعض وأنتم أحياء ..امحِ الخطأ لتستمر الأخوة ولا تمحِ الأخوة من أجل الخطأ. 

@ المصدر/ عبد الفتاح خطاب - منقول


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 893342809
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة