صيدا سيتي

دعوة للمشاركة في إحياء يوم شهيد التنظيم الشعبي الناصري خامنئي يعفي اللواء محمد علي جعفري من منصبه كقائد للحرس الثوري الإيراني جائزتان للمخرجة "منار أسامة سعد" في مهرجان القاهرة للفيلم المصري القصير - صورتان خليل المتبولي: "هي وهنّ" - الطلاق نغمة حزينة بين الرجل والمرأة! حفل تخريج الأطفال الثاني في حضانة Leaders Gate Nursery في الشرحبيل - 18 صورة رحيل كشفي للكشاف العربي - 23 صورة قداديس الفصح في صيدا: عيد رجاء وانفتاح - 4 صور التمييز يلاحق التمـُّيز الفلسطيني في لبنان الثلوج في جوار صيدا بدءا من ارتفاع 500 متر- 4 صور وفد من أمل زار مطراني صيدا مهنئا بالفصح للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة وضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج (صور وفيديو) "ميغ-29" تواجه "رافال" خلال المناورات العسكرية للهند وفرنسا مطلوب كوافيرة مع خبرة لا تقل عن 4-5 سنوات لصالون في صيدا توقيف المدعو عيسى عباس اسماعيل في منطقة بريتال ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 160 قتيلا وأكثر من 360 جريح "غوغل" تحذف عددا كبيرا من التطبيقات يستخدمها الملايين ​محل ليمار يعلن عن تصفية عامة على جميع البضاعة الموجودة داخل المحل - 11 صورة سلاح سري جديد للقوات الروسية المحمولة جوا (صور) أكثر من 50 قتيلا في انفجارات تهز كنائس وفنادق في سريلانكا (صور وفيديو)

د. مصطفى حجازي: الغرفة المظلمة

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الإثنين 24 كانون أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
د. مصطفى حجازي: الغرفة المظلمة

في العام 2015 انتحر نحو 788.000 شخص حول العالم، بينما حاول أضعاف هذا الرقم الانتحار ولكن كُتبت لهم النجاة.

يشكل الانتحار 1.5 % من عدد الوفيات حول العالم، هذه النسبة جعلت من الاكتئاب أحد الأسباب العشرين الرئيسية المسببة للوفاة حول العالم.

في لبنان أصبح أن تسمع خبر الانتحار بالشي العادي جدا و حتى أصبح البعض منا يهتم ل الطريقة و الاسلوب الذي أنهى حياته به.

و لكن هل السبب قرار الانتحار هو وليد الثانية أو هو عبارة عن مسار يسلكه الشخص كعلاج اخير؟

 "لن تكافأ إلا حين تُبتَلى فتُختبر فتصبر، وأن الله سيكون بجانبك سيعوضك كأنك لم تر حزنًا". هذا كان جوابي لصديقي عن ضيقه من  الحياة في لبنان و كان موضوع نقاشه معي  في زيارتي الأخيرة للبنان.

و لكن…
لا يبدو وصف إنسان لنفسه أنه مريض بالاكتئاب أمر سهل، فالكل يكتبها على مواقع التواصل الاجتماعي حين يمرون بحزن أو ألم في الرأس أو انخفاض الهمة في يوم، أو يصادفون فتورًا في علاقاتهم بالعمل أو الناس، وكأن الاكتئاب هو حالة مزاجية لا أكثر، لتصبح الكلمة مشاعًا بين الناس دون إدراك لمعناها الحقيقي.

أنت في تلك الغرفة المظلمة "الاكتئاب" التي دخلها آخرون، تبحث فقط عن باب الخروج ومسارات النجاة، مع الاكتئاب تكون كالعالق في المنتصف، يدك اليسرى مُقيدة في رسغها بأصفاد يحمل مفتاحها الاكتئاب  ويدك اليمنى حرة تلوح بها للأصدقاء والمارة لإنقاذك بما انت فيه.
نحن نقول للناس أننا نعاني من الاكتئاب و يقولون لنا "أزمة و ستمر "، '' اذهب الى عالم دين ليساعد، أن كنت مؤمنا بالله لا يصيبك الاكتئاب '' نعترف بوجعه كي ينقذنا من نحب و ان يعلم أننا بحاجة إليهم.

أنت في تلك الغرفة المظلمة "الاكتئاب" التي دخلها آخرون، تبحث فقط عن باب الخروج ومسارات النجاة.

يمكن تلخيص  الاكتئاب في  معظم الكتب التي تحدثت عنه  أنه كمرض يبدأ بفقدان الاهتمام والرغبة، الألوان كلها باهتة، لا طعم لأي شيء. وذلك قبل أن يشعر [المريض] بقتامة الأشياء ومرارتها، ثم يجرفه الحزن.. حزن غريب في عمقه رغبة في البكاء، ثم يتعرض لأعراض غريبة مؤلمة، أعراض يجب ألا نأخذها باستخفاف فنطلب من المريض أن يقاومها بإرادته، ونضغط عليه لكي يشاركنا الحياة، و نقول له أن الأمر سيتحسن إذا هو قام بإجازة وذهب للترويح عن نفسه و لكن أبدًا لن يستطيع و لن ينجح  ف الرجاء رحمته من تلك النصائح غير المُجدية.
فلا أحد يدرك أن زميله الذي يجلس بجواره في العمل يعاني من الاكتئاب، يخرج حزينًا إلى العالم كل يوم، لا أحد يعرف مأساته سواه، عنيف لأقصى حد في ردود فعله، غبي أحيانًا، يخرج إلى الشوارع ذاهبًا لعمله، وهو يحمل حزنه فوق رأسه. الاكتئاب مرض خفي نفسي ثقيل، أو هكذا رأيت من واقع  عملي الجراحي و تقربي الكبير من مرضاي،  أجد نفسي  أو بالأحرى أصبح بنظر المريض  ك طبيب نفسي و الذي سأكون انا  الوحيد الذي سيتجرأ و يحدثني عن آلمه النفسية.
لا يلزم الاكتئاب أن يصاحبه فقدان الشهية في الأكل، الذي يجعله الناس مثلا أن يعاني شخصًا من اكتئاب، فيقرر أن يتعلم وصفات طهى جديدة لكسر حدة الاكتئاب الجاثم على صدره، أليس في الطهى حياة أخرى حتى لو لم تنجح الوصفات.
تحديدًا ما أراه في الاكتئاب هو أنك لا تضحك من قلبك، فيما الآخرين يرونك طالما كنت تضحك وتُضحكهم فأنت بخير، لا يهمهم إن كان من قلبك أم لا.
هل حاولت يومًا ما أن تقول لشخص يعاني من آلام مزمنة في المعدة أو تقلصات في القولون، إن طبقًا من المحاشي أو المشويات أو الحلويات أو الآيس كريم سيعالجك؟
يقول أطباء النفس أن  الاكتئاب ليس حزنًا  ف أثناء نوبات الاكتئاب تتلون الحياة بألوان المرض فتكبر المشكلات وتبدو غير قابلة للحل، وتزيد حساسية المريض فيفسر كلام أو ردود أفعال الغير تفسيرا سلبيا، ويصبح كل شىء صعبا وثقيلا، فالمريض قد يحس أن الرد على التليفون أو مقابلة أحب الناس إليه أو القيام بأى أعمال منزلية أو مهنية مهما كانت بسيطة وكأنها عبء ثقيل و يصاحب هذه اللحظات انهيار فى ثقة الإنسان بنفسه وقدراته، وحكمه على المواقف وعلى حب الناس له، ومع زوال الأعراض تبدأ موجة من حساب الذات والندم على كلمة أو فعل قام به أثناء نوبة الاكتئاب قد يهز صورته لدى الآخرين سواء فى محيطه الاجتماعي أو المهني.
لكن البعض لازال يرى أن الاكتئاب ليس إلا حزنًا، وأنه مجرد إنكار للنعم والضيق وعدم تحمل المسئولية في مواجهة ضغوط الحياة. وتقول منظمة الصحة العالمية في تقرير لها عن الاكتئاب "يعتبر الاكتئاب من الاضطرابات النفسية الشائعة. فعلى الصعيد العالمي، يعاني أكثر من 300 مليون شخص من جميع الأعمار من الاكتئاب".
ويقول الاتحاد العالمي للصحة النفسية، إنه بحلول عام 2030 سيكون الاكتئاب هو المرض الأكثر شيوعًا في العالم.

 إن الناس يستخدمون كلمة مكتئب بشكل غير منتظم، لكنهم يريدون أن يقولوا أنهم يقصدون أنهم يعانون من الحزن ومن مشاعر سلبية أخرى. لكن بقاءك حزينًا ليوم أو إثنين لا يعني أنك مكتئب، فالاكتئاب هو حالة نفسية يحدث فيها فقدان الاهتمام بممارسة الأنشطة، فقدان الرغبة في الحياة.
وأجرى الموقع مقارنة ما بين المزاج السيء والاكتئاب وقال "عليك قبل تصنيف نفسك كمكتئب في كل مرة يكون فيها مزاجك سئ حاول أن تصف بشكل حقيقي ما تشعر به". فالحزن شعور يتشاركه البشر جميعًا في خبراتهم، نتيجة لموقف أو تجربة مخيبة، لكنه بمرور الوقت يتلاشى، "لكن الاكتئاب يجعلك تشعر بالحزن من كل شيء، كما أن الشعور بالوحدة يشعر به الجميع، لكن الناس يعتقدون أنهم يعانون من الاكتئاب حينما يصبحون وحدهم لفترات طويلة".
 إن الوحدة يمكن التغلب عليها بسهولة أكثر من الاكتئاب، وأن الانخراط في العمل الخيري ربما يخفف من الشعور بالوحدة، موضحًا أن الشعور بالقلق دائمًا طوال الوقت بلا سبب قد يعني أنك مكتئب، كما أن الملل هو شعور مؤقت يمكن الخروج منه، لكن المكتئبين يفقدون اهتماماتهم في هواياتهم ومغامراتهم.

في لبنان و في يوم كنت اصلي في جامع و بعد انتهائي من الصلاة و كنت على مقربة من الشيخ، جاء شاب في الثلاثين من عمره و بدأ يتحدث عن أنه حزين و مكتئب و ليس لديه متعة في الحياة، و لكن ما استفزني  بشدة قول الشيخ له أن الانسان المسلم الصحيح محمي من الأكتئاب اي ان الشيخ شخص المرض و اعطى العلاج!!!

و انا اخرج من الجامع رأيت نفس الشاب يهم ب الخروج فسألته   بعد التعريف عن نفسي :'' هل يمكنني أن أقول لك رأي الشخصي ك طبيب بالسؤال الذي طرحته على الشيخ؟ ''

فجاوبني ب الايجاب،

قلت له :''لعلي أعجب من البعض الذين يربطون درجة التقوى والإيمان بامتناع الإصابة بالأمراض النفسية دون العضوية! فلقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه". و لنشرح المعنى، قوله " من نصب " أي من تعب وزنه ومعناه  و قوله " ولا وصب " وهو المرض وزنه ومعناه و قوله " ولا هم " وهو المكروه يلحق الإنسان بحسب ما يقصده والحزن ما يلحقه بسبب حصول مكروه في الماضي وهما من أمراض الباطن والأذى.

وهذا البيان النبوي شامل لجميع الهموم والغموم صغيرها وكبيرها, وأيا كان نوعها, وفي الأصل أن الأمراض النفسية مثل غيرها من الأمراض ولا شك-وهي نوع من الهم والابتلاء-ولذلك فإنها قد تصيب المسلم مهما بلغ صلاحه, كما أنه لم يرد في الكتاب الكريم ولا في السنة المطهرة ما ينفي إمكانية إصابة المسلم التقي بالأمراض النفسية حسب تعريفها الطبي.

و لكل مرض علاجه و المرض  الجسدي يحتاج إلى جسد ليعالجه  و المرض النفسي يحتاج الى نفس ليعالجه اي تحتاج إلى أصدقاء مقربين مثقفين يستطيعون أن يسمعوك و يلاحظو ندائتك من الغرفة المظلمة-الاكتئاب -  ليقدمو لك المساعدة

فمرض السرطان و الاكتئاب لا يمكنك أن تواجههم بنفسك فقط بل أنت بحاجة لجيش و  الوحدة ليست من أركان هذا الجيش. 

@ المصدر/ د. مصطفى عبد الرحمن حجازي


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 897306829
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة