صيدا سيتي

وضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج (صور وفيديو) "ميغ-29" تواجه "رافال" خلال المناورات العسكرية للهند وفرنسا مطلوب كوافيرة مع خبرة لا تقل عن 4-5 سنوات لصالون في صيدا توقيف المدعو عيسى عباس اسماعيل في منطقة بريتال ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 160 قتيلا وأكثر من 360 جريح "غوغل" تحذف عددا كبيرا من التطبيقات يستخدمها الملايين ​محل ليمار يعلن عن تصفية عامة على جميع البضاعة الموجودة داخل المحل - 11 صورة سلاح سري جديد للقوات الروسية المحمولة جوا (صور) أكثر من 50 قتيلا في انفجارات تهز كنائس وفنادق في سريلانكا (صور وفيديو) سفينة استطلاع بريطانية تدخل البحر الأسود (صور) للإيجار شقة طابق ثالث في حي الوسطاني بجانب ثانوية البزري - 12 صورة شاهد... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره شقير: لا رواتب بالهيئات وراتب وزارة الإتصالات حوّلته لجمعيات خيرية مواطن يتلقى ضبط سير يعود إلى عام 2007 طلاب مدارس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا أحيوا يوم المؤسسين بمناسبة مرور 140 عاما على تأسيس الجمعية - 33 صورة وفد "صندوق الخير" يزور المفتي سوسان ويتسلم مبلغ المساعدة من مساجد صيدا جريحان في حادث سير عند مفترق المرج تعرض مركز "منتدى بعلبك الإعلامي" للسرقة بواسطة الخلع والكسر الأسبوع المقبل إطلاق حملة المناقصة لتجهيز المستشفيات الحكومية بما يليق بالمواطن اللبناني كرنفال عين الحلوة.. فاق كل التوقعات وقلب كل المعادلات

الشهاب في ذكرى مولد الرسول الأعظم!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 20 تشرين ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
الشهاب في ذكرى مولد الرسول الأعظم!

أيها المسلمون! المولد النبوي مناسبة تستحق أن نقف فيها إكباراً وإجلالاً لأنها أعظم ذكرى لأعظم حركة إنسانية ظهرت في التاريخ كلَّه! فبظهور الدعوة الإسلامية ظهرت القوة الكامنة في النفس الإنسانية! والرحمة العاطفة على الإنسانية! وما كان مبعث محمد عليه السلام إلاَّ رحمة للعالمين! ولا غرور فالإسلام هو الدين الذي جاء بالحق! للذين جاء إليهم، ولم يأت بالقيود التي تقيد الناس بأصحاب مذاهبهم، ولعل أعظم ما قامت به فلسفة أو ديانة منذ ظهور الفلسفات والأديان في العالم (أن تجعل الدين الإسلامي سعادة الإنسان في دنياه وأخراه) متعلقة به دون سواه: (كل امرئ بماكسب رهين)؛ ثم أن تجمع له الدنيا والآخرة في صعيد واحد من العمل الطيب: (إعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً وإعمل لآخرتك كأنك تموت غداً).

نعم! لم يقتصر الاسلام على إحترام الكتب السماوية المنزلة من قبل بل جعل تقديسها والإيمان بها شرطاً من شروطه الأساسية لأنه في الواقع لم يكن إلاَّ متمماً لها، ذلك هو الإسلام! وتلك هي رسالته! فإذا ما إجتمعنا اليوم في هذا المولد الشريف فإنما نجتمع لتكريم صفحة خالدة من صفحات التاريخ، حافلة بأسمى المبادئ وأجلَّ الاعمال! وما هذه الصفحة إلا شخصية صاحب تلك الرسالة السامية، النبي العربي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم. ولا تزال الإنسانية على مرور الحقب والعصور مدينة له بما أتى به من إصلاح وتشريع، ودعوة إلى المحبة والوئام في سبيل الخير العام. و رحم الله (البوصري) لقوله: (فمبلغ العلم فيه أنه بشر! و أنه خير خلق الله كلهم)!

هذا هو محمد! و هذا هو فجر الإسلام! و فجر إكتمال الإنسانية! و قد بعث نبيّاً و رسولا بعد أن إكتملت فيه معاني الإنسانية!..

لقد حمل روحه على راحته، و صبر و صابر، و ضحى و جاهد في سبيل الإنسان،  و أن القرآن الذي قرأ و سنّته التي ترك لناموس انساني فيه ما يعرف الإنسان قدر نفسه و صلته مع أخيه الإنسان و فيه البّر و الرحمة و العدل و المساواة دعامة حضارة الإنسان و وازع اجتماع البشرية!.

نعم أيها المسلمون إذا ما عادت بنا الذكرى في هذه المناسبة الروحية إلى ذلك الماضي المجيد! فإننا لا نعيش فيه مكتفين بالمفاخرة مترنمين بما تركه لنا السلف الصالح من تراث ثمين، وإنما نذكره وقلوبنا مفعمة بالإيمان الصادق لنستمد منه نوراً ساطعاً يهدينا في حياتنا، ونحقق بذلك آمال المستقبل. 

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا


دلالات : رشا منح شهاب
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 897301676
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة