بالفيديو.. بطل المصارعة " أبو علي الدادا " : الهزيمة صارت انتصار عندي "FASCO" أول وأضخم مركز متخصص بمواد البناء في صيدا والجنوب - 10 آلاف متر مربع من صالات عرض ومكاتب للإيجار ومقاه ومرافق خدمات وفد من القوى الإسلامية بعين الحلوة يلتقي مسؤول الملف الفلسطيني بحزب الله يتعاطونها في منازل للدعارة... المخدرات من البقاع وعين الحلوة الى الطلاب بالصور: حزب الله إستقبل لجنة حي الطيرة بمخيم عين الحلوة اجتماع في كفرجرة بعد إشكال الامس بين شاب وعنصر شرطة بلدية جزين وتوافق على اعتبار الحادث فردياً دعوة لحضور افتتاح المعرض الفردي الأول للفنان الخطاط رياض جبري هدى فارس تحصد جائزة في "مؤتمر براغ" للإلكترونيات.. وتتابع الدكتوراه بين اللبنانية وجامعة جنوى الإيطالية‎ الشيخ ماهر حمود يستقبل وفداً من حماس فوز أنصار- عين الحلوة في مباراة كرة قدم أقيمت لمناسبة الذكرى 34 لتحرير صيدا - 35 صورة أسامة سعد يبحث مع كريستيان عودة وأنطوان صاصي في تنمية الحركة السياحية في صيدا - 5 صور شهيب يؤكد حق المتمرنين في التثبيت وينفي أي تدابير بحق التلامذة الفلسطينيين افتتاح دورة تدريبية لعناصر القوة المشتركة الفلسطينية بعين الحلوة اعتصام للجنة الطيرة واصحاب المحلات التجارية المتضررة في مخيم عين الحلوة رمضان ادعى على مالكتي مستشفى الفنار ومدير العناية الطبية بوزارة الصحة أهلاً وسهلاً بكم في محل SMART LINE في الهلالية للموبايلات ولوازمها + تصوير وطباعة - 13 صورة يزوران إيصالات بلدية ويتقاضانها رابطة التعليم الثانوي حددت مواعيد انتخابات أعضاء مكاتب الفروع وتوزيع المهام نشر لوائح الشطب لانتخاب مفتي المناطق وأعضاء المجلس الشرعي أعمال حفريات في مدينة صيدا يوم الجمعة باتجاه جامع الزعتري

المقامة اللبنانية

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 08 تشرين أول 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الفضل في وضع أسس فن المقامات يعود إلى بديع الزمان الهمذاني، والمقامات مجموعة حكايات قصيرة متفاوتة الحجم جَمَعَت بين النثر والشعر، ويروي مغامراتها وأحداثها التي تثير العجب وتبعث الإعجاب، رجل وهميّ يُدعى عيسى بن هشام.

*****

حدثنا عيسى بن هشام قال: اشتقتُ للأصحاب والأصدقاء والخِلاّن، فقمت بزيارة سريعة إلى بلدي الثاني لبنان، وصُعقت منذ وصولي بحجم الأزمات والمشاكل والمصاعب والأحزان، وتشابُك الأوضاع التي يستعصي كشفها على قارئة الفنجان.

فقد «تطاحشت» مذاهب وأحزاب شتى وتياراتٍ وقطعان، وسياسيون من كل حدبٍ وصوبٍ وزمانٍ ومكان، وكل واحد فيهم مُصمِمٌ على الغلبة والسيطرة مهما غلت الأثمان، وعلى الحصص والمحاصصة التي يشيب من هولها وحجمها الوِلدان، ولو «تكربج» البلد واختنق وتوقف عن الدوران!

ولقد شحّت موارد الناس وافتقروا، وهجرت مطابخهم النمل والصراصير والفئران، ولا يوجد كهرباء ولا ماء ولا دواء ولا قمح ولا شعير أو شوفان، ولم تعد الناس تُفرّق بين الحِنطة والزوان!

ولقد حاول المُصلحون أن «يجدوا للصُلح مكان»، لكنه كان كحوار الطرشان، وكل طرف يعتبر نفسه فرعون وهامان، ففشلت المحاولة، بل وتمّ إجهاض كل مبادرات الفرنجة والعُربان، وصار لبنان مُنهك مشلول وتعبان، وساحة صراع مرير بين الإخوان، لأن مُصيبة اللبنانيين هي في الإرتهان، البعض منهم للجيران أو الروس أو إيران، والآخرون للخِلجان أو الفرنسيين أو الأميركان.

سأله صاحبه يقظان، وهو مُستاء وغضبان: وماذا عن الشعب المعتّر الغلبان؟

ردّ عيسى بن هشام بأسى وهو زعلان: لقد راح الناس دعساً بين «القدمان»، ولا أحد منهم يرى حلاً لهذه الفوضى والمُعضلة وحالة الغليان.

قال له يقظان: فما رأيك أنت أيها العاشق الولهان بحُبّ لبنان؟

قال عيسى بن هشام: الأمر في غاية البساطة ... فلتختار الأكثرية الصامتة في لبنان، جزيرةً أو «إثنان»، وينفون إليها من فاحت رائحتهم من الزُعماء وبطانتهم والحِشيان، فيرتاحون منهم إلى أبد الزمان، ويفوزون بالإستقرار والأمان .. وبذلك تكون خاتمة الأحزان!. 

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - موقع سفير الشمال 


 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 893341714
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة