وظائف صيدا سيتي
الرعاية - اضحى 2018جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Now
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
عروس تتحدى الطبيعة وتعقد قرانها بأجواء مستحيلة + فيديو للإيجار شقة فخمة في منطقة جادة نبيه بري مساحة 250 متر مربع أقدم صورة في التاريخ لمناسك الحج.. التقطت قبل 138 عاماً عزز قدراتك الذهنية بتناول هذه الأطعمة الملونة - 4 صور إتلاف مزروعات على ضفاف الليطاني وتحرير ضبط مخالفة بحق من يروي من النهر فوربس الشرق الأوسط يكرم المدير التنفيذي في مستشفى ومركز بلفو الطبي مخاطر البديل عن الأونروا مذكرة بإقفال المؤسسات العامة في 21 و22 و23 الحالي لمناسبة الأضحى وداعا للشيخوخة.. كشف طبي يلامس حلم البشرية المالية تحذر من بريد الكتروني يتضمن معلومات هدفها سرقة أرقام بطاقات الإئتمان سامسونج تبدأ بإنتاج الجيل الثاني من ذاكرة الوصول العشوائية-الديناميكية بسعة 16 جيجابايت الأحوال الشخصية في دبي تنظر نزاعاً بين زوجين على يخت قيمته 1.6 مليار درهم قوة من الجيش دهمت بلدة بوادي البقاعية وألقت القبض على مطلوبين الجمارك في مطار بيروت ضبطت كمية من الحشيشة كانت مهربة إلى العراق جبل القارة في الأحساء.. يجذب زواراً بالسعودية + فيديو وفد من تحالف القوى الفلسطينية والقوى الإسلامية استعرضا الأوضاع بفلسطين ولبنان لجنة التربية بحثت موضوع المتعاقدين في التعليم الأساسي مطلوب موظفة سكرتيرة تنفيذية ذات خبرة لشركة تجارية في صيدا تيار الفجر في ذكرى التحرير: تمنحنا قوة وعزيمة فائقة لمواجهة كافة التحديات توائم أوكرانيا يحققون رقما قياسيا جديدا + فيديو
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019مؤسسة مارس / قياس 210-200مزرعة وادي الضيعة للأغنام تعلن عن بدء استقبال حجز أضحياتكم لعيد الأضحى المباركللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonna
4B Academy Ballet

الخلافات الفلسطينية تبلغ ذروتها بسبب مكان انعقاد المجلس الوطني... وإلغاء الملتقى الوطني في بيروت

فلسطينيات - الإثنين 30 نيسان 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كشفت مصادر فلسطينية لـ "​النشرة​"، أن الخلافات الداخلية وتحديدا بين حركتي "فتح" ومعها فصائل "منظمة التحرير" وبين "حماس" و"تحالف القوى" قد بلغت ذروتها على خلفية انعقاد "المجلس الوطني الفلسطيني"، حيث أصر الرئيس الفلسطيني ​محمود عباس​ "أبو مازن" على عقده في مقر المقاطعة في رام الله وبمن حضر، بينما رفضت "حماس" عقده وطالبت بتأجيله كي يتمكن الكل الفلسطينيين من المشاركة فيه واعتبرته خطوة "تزيد من الانقسام الفلسطيني".

وأوضحت مصادر فلسطينية، أن ما رفع من منسوب الخلاف بين الطرفين، هو اصرار الرئيس "أبو مازن" على عقد "المجلس الوطني" من اجل "تجديد الشرعية" لمؤسسات "المنظمة" ووضع خارطة طريق لمواجهة الضغوطات الدولية المتزايدة على ضوء القرارات الاميركية باعتبار ​القدس​ عاصمة ​اسرائيل​، والانتهاء من وضع مسودة "صفقة القرن" للسلام مع "اسرائيل" دون إدراج أي تفاوض على القدس، وشطب حق العودة وتوطينهم في الدول التي يقيمون فيها، إضافة الى محاولة إنهاء عمل وكالة "الاونروا" من خلال "تقليص" التبرعات المالية لها، مقابل رغبة حركة "حماس" و"تحالف القوى الفلسطينية" تنظيم "الملتقى الوطني الفلسطيني للحفاظ على الثوابت والوحدة الوطنية" في بيروت، في خطوة فسرت بأنها رد مباشر على إنعقاد المجلس المقرر مساء اليوم الاثنين في رام الله، رغم التأكيد انه ليس بديلا عنه أو عن إطار "​منظمة التحرير الفلسطينية​".

وأشارت المصادر ذاتها، أن ما رفع منسوب الخلاف الى ذروته وبشكل غير مسبوق، هو قيام السلطة الفلسطينية بالطلب رسميا من الحكومة ال​لبنان​ية عدم السماح بانعقاد "الملتقى الوطني" في بيروت، فإستجابت وجرى الغاؤه بعدما كان مقررا عقده في أحد فنادق العاصمة اللبنانية بيروت (غولدن بلازا) أمس الأحد، وقد إتهمت حركة "حماس" صراحة الرئيس "ابو مازن" بالضغط على بعض الدول العربية ومنها لبنان لمنع انعقاد اي مؤتمر موازٍ تحت عنوان "الحفاظ على الشرعية الفلسطينية في هذا الوقت العصيب"، وهو ما تم بالفعل في لبنان، حيث تلقى المسؤول السياسي للحركة في لبنان الدكتور احمد عبد الهادي "أبو ياسر" طلبًا بمنع إقامة أي فعاليات بهذا الخصوص، وهو ما عبر عنه مسؤول الإعلام المركزي في "حماس" بالخارج رأفت مرة، ان الحركة تلقت تعميما رسميا برفض السلطات اللبنانية السماح بإقامة أي فعاليات مناوئة لجلسة المجلس الوطني المقبلة"، موضحا "إن فصائل العمل الوطني بلبنان ستواصل بكل السبل المتاحة إيصال صوتها الرافض لجلسة المجلس".

مساعي بري

وعلمت النشرة"، أن رئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ دخل على خط الوساطة، وتمنى على حركة "حماس" وقادة "تحالف القوى الفلسطينية" عبر مسؤول الملف الفلسطيني في حركة "أمل" محمد الجباوي عدم عقد "الملتقى الوطني" حتى لا يزيد من الشرخ والخلاف الداخلي في وقت أحوج ما تكون فيه ​القضية الفلسطينية​ الى الوحدة لمواجهة التحديات الخطيرة.

ولم يتوقف بري عند هذا الحد من التمني، بل وجه رسالة واضحة، خلال مهرجان انتخابي أقامته ​حركة أمل​ في ساحة القسم في صور قائلا "لن ندفن رؤوسنا في الرمل لتمرير أي مشروع يتصل ب​التوطين​ مقابل كل دولارات الأرض، وسنبقى ندعم حق العودة للسوريين والفلسطينيين"، مؤكداً رفضه لأي شروط تضعها المؤتمرات لمنح أي مساعدات.

بيان الملتقى

وردا على المنع اللبناني، استعاض "الملتقى الوطني الفلسطيني للوحدة الوطنية وحماية الثوابت" بإصدار بيان هو في الاصل كان مسودة البيان الختامي له مع اضافة بعض التعديلات في المقدمة لجهة تعذر انعقاده، بعد اجتماع مطول عقدته اللجنة التحضيرية في بيروت، وخلصت فيه القول "نظراً لتعذر انعقاد الملتقى الوطني الفلسطيني للوحدة الوطنية وحماية الثوابت، في زمانه ومكانه المحددين، والذي كان مأمولاً أن يشكل خطوة تمهيدية للتحركات الشعبية المنشودة في لبنان وسوريا والأردن، مشاركة للتحركات الشعبية الفلسطينية في مسيرة العودة الكبرى في فلسطين المحتلة، وبقية أماكن الوجود الفلسطيني، وذلك في الخامس عشر من أيار 2018، الموافق للذكرى السبعين لنكبة فلسطين 1948، فإن اللجنة التحضيرية للملتقى أكدت على التمسك بثوابت الحق الفلسطيني في كامل التراب الفلسطيني من رأس الناقورة إلى أم الرشراش، ومن نهر الأردن إلى البحر، وما ينبثق عنه من حق ثابت في التحرير وعودة كل اللاجئين، إلى بيوتهم وأراضيهم ووطنهم.

وشددت على ضرورة العمل الجاد للخروج مما تشهده الساحة الفلسطينية من انقسام وتمزق وخلافات، إلى الوحدة الوطنية الفلسطينية الشاملة التي تضم كل قوى الشعب الفلسطيني ومكوّناته الاجتماعية والفصائلية والهيئات الشعبية والحراكات الشبابية. وذلك في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، بعد إصلاحها وتفعيل مؤسساتها، شاجبة مسار التسوية الذي أوصل إلى اتفاق أوسلو الكارثي والمدان.

ورفضت اللجنة ودانت قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إدانة صارمة بإعلانه القدس عاصمة لاسرائيل، مع الرفض القاطع لمشروعه المسمى صفقة القرن التصفوية، وإدانة مساعي التطبيع العربية كافة.

وأكدت على دعم مسيرة العودة الكبرى في ​قطاع غزة​، ودعوة الشعب الفلسطيني في كل أماكن وجوده، في الداخل والخارج، إلى المشاركة في الخامس عشر من شهر أيار المقبل في إحياء الذكرى السبعين لنكبة 1948.

واعتبرت اللجنة عقد المجلس الوطني في رام الله، "تحت حراب الاحتلال، مخالفة صريحة لما اتفق عليه في لقاءات القاهرة (2005 و2011) وفي لقاء بيروت التحضيري (كانون الثاني 2017) لعقد مجلس وطني جامع يحقق أوسع وحدة وطنية وتمثيلية للشعب الفلسطيني، فيما عقد المجلس الوطني في رام الله من شأنه أن يزيد من تقسيم الصفوف وتكريس الانقسام". 

@ المصدر/ موقع النشرة

 

دلالات / المصدر: موقع النشرة
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 854972714
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي