وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Nowالرعاية - اضحى 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
خليل المتبولي: ... فن الممكن! توقيف سارق دراجات آلية في تعلبايا هو من أصحاب السوابق بجرمي سرقة ومخدرات المحامي محي الدين حمود يمثل والده الشيخ ماهر حمود في الاستقبال الذي أقامه حزب الله - 3 صور حزب الله إستقبل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - 5 صور للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان الشيخ ماهر حمود يستقبل وفدا من السويداء ووفدا من حماة الديار - 5 صور ادفع ٥٠٪‏ دفعه أولى واسكن فوراً وقسط الباقي على ٣ سنوات - مشروع العباسي ( ريم 1 ) - الفوار / مار الياس - 21 صورة + فيديو Fire erupts in Zahrani junkyard, firefighters struggle to put it out جريحان في حادث إنزلاق دراجة كهربائية عند طلعة الشرحبيل - بقسطا - صورتان أسامة سعد يستقبل نجاح واكيم ويبحث معه الأوضاع في لبنان والمنطقة‎ مشاهد حصرية من مشاركة الدفاع المدني وإطفائية صيدا في إخماد الحريق الهائل في منطقة الغازية - 30 صورة في صيدا.. حريق ضخم يعرقل السير ويتسبب بحادث! بسام حمود يستقبل وفداً طلابياً تركياً وجمعية أصدقاء زيرة وشاطئ صيدا - 13 صورة مطلوب خياطة ذات خبرة لمصبغة My Washer في الهلالية مبروك للخطيبين الإعلامي سهيل زنتوت والآنسة سنا البابا - 55 صورة هذا ما فعله رجل غاضب بسيارة مركونة بشكل خاطئ + فيديو دعوة لإفتتاح كرنفال ألوان الفرح على الكورنيش البحري اصطياد كائن بحري غامض يمتلك مئات المجسات + فيديو المسافر رقم مليار يعبر مطار دبي بنهاية 2018 إبتكار ملابس تتيح إمكانية التنفس تحت الماء في بريطانيا
شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaمزرعة وادي الضيعة للأغنام تعلن عن بدء استقبال حجز أضحياتكم لعيد الأضحى المباركشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019مؤسسة مارس / قياس 210-200بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار
4B Academy Ballet

تحديات ما بعد مؤتمر روما لإنقاذ الأونروا

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 21 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

شكّل المؤتمر محطة لكباش سياسي ودبلوماسي بين الإدارة الأمريكية والكيان الإسرائيلي المحتل وحلفائهما من الدول يعاونهم بعض الموظفين الأجانب الكبار في الوكالة، وهذا الفريق ينظر إلى وكالة "الأونروا" بعين الإفتراء على أنها داعمة للإرهاب وتدعو لقتل اليهود وأنها تشكل عقبة أمام مشروع التسوية، وبين الإتحاد الأوروبي ودول أعضاء في الأمم المتحدة ودول مانحة ومعهم أيضا موظفين كبار في الوكالة، وهذا الفريق ينظر إلى "الأونروا" على أنها حاجة إنسانية ضرورية وعامل إستقرار في منطقتنا العربية، والكباش بين الفريقين على المستوى الإستراتيجي لا يزال في بداياته.

تأسست "الأونروا" وفقاً للقرار 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وارتبط قرار التأسيس بعملية إقتلاع وطرد ثلثي الشعب الفلسطيني من بيوتهم إبان النكبة عام 1948 ومن ثم ضرورة توفير إحتياجاتهم الإنسانية في المخيمات إلى حين العودة وبالتالي تحولت الوكالة إلى الشاهد على جريمة التهجير وعلى هذا الشاهد أن يبقى حياً لزوال سبب وجوده. لا يحق لأي كان إنهاء عمل الوكالة أو التعديل في سياسة عملها إلا الجمعية العامة، والتأييد الذي حظيت به الوكالة بتصويت 167 دولة على تجديد ولايتها لثلاث سنوات جديدة إبتداءً من كانون الأول/ديسمبر 2016 يعطي قوة إعتبارية إنسانية وسياسية دولية لأهمية دورها وعملها وإستمرار تقديم خدماتها لحوالي 6 مليون لاجئ فلسطيني مسجل في مناطق عملياتها الخمس.

حقق الفريق الأول الذي يدعو إلى إنهاء "الأونروا" هدفاً ساخناً في مرمى الفريق الثاني واستطاع في الجولة الأولى أن يحقق إنجازاً بإفشال الهدف المعلن لمؤتمر روما الذي عقد في 15/3/2018 لتأمين مبلغ 446 مليون دولار لسد العجز المالي للوكالة، بالحصول على أقل من ربع المبلغ المطلوب (100 مليون دولار)، مما سبب خيبة أمل للاجئين والمتضامنين مع حقوق الشعب الفلسطيني، وعملياً بعدها مباشرة بدأت الجولة الثانية والتي من المتوقع أن يحقق الفريق الأول هدف آخر أشد وأقوى من الأول إن لم يتم تدارك الموقف والعمل على تشكيل سد منيع يستطيع ليس فقط أن يرد الخصم، وإنما أن يحقق أهدافاً ويهز الشباك لمرات في المرمى الآخر.

المقلق في المؤتمر، بأن الإتحاد الأوروبي ارتضى ومعه دول مانحة ودول أعضاء في الأمم المتحدة بأن يتم التضحية بمصالحهم وبأمنهم كرمى لرؤية ما يريده ترامب نتنياهو من تحولات في المنطقة، وهذا عملياً سيسهل في المستقبل المزيد من فرض الشروط والإملاءات على تلك الدول وممارسة المزيد من سياسة الإستغلال والإبتزاز والتهديد والوعيد.

حتى الآن ليس هناك من مؤشرات إيجابية جدية واضحة فلسطينية رسمية تستعد للجولة الثانية، وتستحضر خطورة مستقبل حوالي 6 مليون لاجئ، وكيف سيكون الحال عليهم على المستوى الإنساني والسياسي والفوضى الأمنية التي يمكن أن تحدث، إلا أن حجم المعلومات ومستوى الوعي الذي حققه المؤتمر عن "الأونروا" وأهمية وجودها وارتباطها بقضية اللاجئين سواء على مستوى الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية وكافة المتضامنين، ربما لم يكن ليتحقق تحت أي ظرف آخر، لذلك بتقديرنا هي فرصة ذهبية للبناء عليها لمرحلة ما بعد المؤتمر التاريخي وكيف يمكن لنا كفلسطينيين أولاً وكمتضامنين أن نستثمر هذا الدعم الكمي والنوعي لحماية الوكالة وضمان إستمرارية تقديم خدماتها إلى حين العودة.

هدف الإدارة الأمريكية والإحتلال ليس "الأونروا" بذاتها وإنما العين الكبرى على قضية اللاجئين وحق العودة الذي يشكل العقبة الثانية بعد القدس والذي يعتقد معسكر ترامب نتنياهو بأنه من الضرورات الإستراتيجية إزالة الملفات العالقة عن طاولة المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قبل البدء بالجولة الجديدة التي يجري التحضير لها في الغرف المغلقة.

معركة الضغط على الدول المانحة للأونروا مستمرة وتقودها بشكل رئيسي وزارة خارجية الإحتلال وتشرف عليها شخصياً نائبة وزير الخارجية التي اجتمعت مع سفراء كيانها في 22 كانون الثاني/يناير 2018 وأطلقت عنوان دبلوماسية الإحتلال للعام 2018 بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وبأن عهد "الأونروا" قد انتهى إلى الأبد.

الشراهة السياسية لرؤية نتنياهو ترامب لكسب المزيد من النقاط لن يتوقف عند نقل السفارة الأمريكة إلى القدس المحتلة بعد الإعتراف بها عاصمة لكيان الإحتلال وإستهداف قضية اللاجئين والعودة من خلال "الاونروا" تمهيداً لفرض مضامين "صفقة القرن" التي يجري الحديث عنها والتي أولى معالمها سيكون تصفية القضية الفلسطينية، لا بل ستتعداها حتماً لإعادة تشكيل المنطقة العربية بمجملها والجميع سيدفع الثمن. لذلك إفشال خطط نتنياهو ترامب سواء على مستوى القدس أو اللاجئين وإنقاذ "الأونروا" سيضع العصي في دواليب الصفقة وسيعرقلها، وبقدر الوعي الفلسطيني والعربي والإسلامي والدولي لخطورة المرحلة ومواجهة السيل الجارف بقدر بدء مرحلة عالمية جديدة عنوانها إنهاء الإحتلال واسترجاع الحقوق والمقدسات. 

@ المصدر/ علي هويدي

 

دلالات / المصدر: علي هويديالأونروا
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 854914661
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي