وظائف صيدا سيتي
مهرجان صيدا للمأكولات Saida Food Festival
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
تفجير جهاز التشويش في مكانه عند شاطئ عدلون هل أيمن شناعة مسؤول عن مهام وملفات ذات طابع أمني في حركة حماس؟ الحريري شاركت بعصرونية أقامتها السيدة زينة الصباغ لمناسبة نجاح ابنها عبد الغني مازن الصباغ في الشهادة الرسمية - 3 صور عائلة الفتى المظلوم سليم هادي تشكر كل من واساها بمصابها الجلل قاهر الأوزان .. 505 كيلو .. ربيع السقا الخداع والإحتيال جديد في صيدا؟ والشهاب آسف؟ بهية الحريري استنكرت قانون القومية اليهودية: يكشف أمام العالم الوجه الحقيقي لإسرائيل وزيف ادعاءاتها بالسلام الجيش يرد على محاولة للتهجم على حاجزه عند مدخل عين الحلوة 299 مأذونة شرعية في المغرب قهوة سوداء أو بالحليب؟ خبراء الصحة يحددون الأفضل لماذا قررت شابات عدم صبغ شعرهن الأبيض؟ - صورتان المكياج الفريد من نوعه بالعالم لبنات ونساء الروهينجا المسلمات في بنغلاديش - 4 صور نجاة 3 عائلات فلسطينية بعد انهيار سقف إسمنتي بمخيم البص في صور مركب يصارع الأمواج في أميركا.. وغرق 9 من عائلة واحدة + فيديو وزيرة خارجية النمسا تتحدث العربية + فيديو صيادو السمك في منطقتي الجناح والرملة البيضا يعتصمون للمطالبة بحقوقهم بريطاني يخترع بذلة طائرة بمحركات نفاثة + فيديو بالفيديو: شقة أو فيلا مع مطل رائع على الساحل في مشروع روم السكني - منطقة روم معرض كولومبي للنباتات آكلة اللحوم + فيديو أول مقبرة تحت سطح البحر قريباً في أستراليا
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارDonna
4B Academy Ballet

فلسطين | جنين تستقبل «مئة يوم على قرار ترامب» بعملية نوعية

فلسطينيات - السبت 17 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بعد مرور مئة يوم على قرار دونالد ترامب إعلان القدس المحتلة «عاصمة لإسرائيل»، وبحلول أربعينية الشهيد أحمد جرار، وفي جمعة غضب جديدة، نفذ أسير محرر عملية نوعية بسيارته، أدت إلى مقتل جنديين إسرائيليين وإصابة ثلاثة بجروح خطيرة

سلفيت | عملية جديدة ينفذها أسير محرر من مدينة جنين، شمالي الضفة المحتلة، ضربت إلى جانب نتائجها الميدانية التوقعات الإسرائيلية بجمود الهبّة الشعبية الجارية واقتصارها على المواجهات بالحجارة منذ عمليتي نابلس قبل نحو شهرين. وأعلنت مصادر إسرائيلية عصر أمس مقتل جندييْن وإصابة ثلاثة آخرين بجراح خطيرة في عملية دهسٍ نفذها الشاب علاء قبها (26 عاماً) قرب مستوطنة «ميفو دوتان» المقامة على أراضي بلدة يعبد، جنوب غرب جنين.

وقالت مصادر محلية لـ«الأخبار» إن طائراتٍ مروحية تابعة للعدو حلّقت في أجواء المنطقة عقب العملية، تزامناً مع استنفار أمني مكثف وانتشار سيارات الإسعاف الإسرائيلية، فيما رفض العدو تسليم منفذ العملية لطواقم الإسعاف الفلسطيني، بعدما أصيب بجراحٍ طفيفة، ونُقل إلى أحد مستشفيات مدينة الخضيرة المحتلة، وفقاً لمصادر العدو. وأغلقت قوات الاحتلال مساءً محيط بلدة يعبد، جنوب جنين، واستنفرت في المنطقة.

ومنفذ العملية، قبها، هو من سكان بلدة برطعة الشرقية المعزولة خلف جدار الفصل العنصري في جنين، وقد أفرج عنه من سجون الاحتلال في نيسان الماضي بعد اعتقال لمدة 17 شهراً، إثر دهم منزله في البلدة واعتقاله عام 2015، كذلك فإن مصادر أخرى أكدت أن المركبة التي تم تنفيذ العملية بها تعود إلى الشاب قبها.
سرعان ما باركت الفصائل الفلسطينية العملية في جنين، واعتبرتها «رداً طبيعياً على جرائم العدو وقرار (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب»، إذ صرّحت «حماس» بأن العملية «تؤكد مواصلة الشعب الفلسطيني للانتفاضة، وأن الثورة ضد الاحتلال وقرار ترامب ليست موجة غضب، بل هي فعل مستمر حتى الحرية الكاملة». أما «الجهاد الإسلامي»، فأشادت بـ«تصاعد العمليات الفدائية ضد جنود العدو ومستوطنيه»، مشيرةً إلى أن «هذه العمليات حق مشروع للشعب الفلسطيني الذي يدافع عن نفسه وأرضه ومقدساته»، كما رأت «الجبهة الديموقراطية» أن العملية تأتي في «سياق ردّ الفعل الطبيعي المشروع على جرائم الاحتلال».
يشار إلى أن جنين تندر فيها نقاط التماس مع قوات الاحتلال، إذ أخلى العدو غالبية مستوطناته قبل سنوات، فيما بقيت مستوطنة «ميفو دوتان» وبعض الحواجز والمعسكرات ذات الطبيعة المكشوفة وغير الصالحة للمواجهات. رغم ذلك، تشير إحصائية، وصلت «الأخبار» نسخة عنها، إلى أن المنطقة المحيطة بـ«ميفو دوتان» شهدت سلسلةً من العمليات التي نفذها مقاومون فلسطينيون، منها ثلاث عمليات إطلاق نارٍ على الأقل خلال الأشهر الستة الماضية فقط. وتوضح الإحصائية أن أبرز العمليات كانت قبل يومٍ من قرار ترامب وأخرى بعده بساعات، إذ استهدف مقاومون في كلتا العمليتين حافلة إسرائيلية قرب المستوطنة نفسها، علماً بأن العدو كان قد أفاد في نهاية أيلول الماضي بانفجار عبوة ناسفة في المنطقة أيضاً، لكن «دون إصابات».
وفي الرابع من أيّار 2017، قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية إن قوات العدو اعتقلت شابين لضلوعهما في عمليات إطلاق نارٍ في جنين، من بينها إطلاق نار قرب «دوتان»، مشيرةً إلى أن العمليات تم تنفيذها ليلاً ونهاراً بوتيرة عالية، وتميز منفذوها بـ«جرأة عالية جداً»، إذ لم يكتفوا بإطلاق النار في الشوارع ثم الانسحاب الفوري، بل أطلقوا الرصاص بصورة مخططة على قواعد عسكرية وعلى مستوطنات، وهذا نوع من العمليات «يُعرّض المنفذين لأخطار قتل عالية».
ويوم أمس أيضاً، شهدت مناطق مختلفة من قطاع غزة مسيراتٍ ووقفاتٍ بمناسبة مرور مئة يومٍ على قرار ترامب، أعقبتها مواجهات بين قوات الاحتلال والشبّان على الحدود الشرقية والشمالية مع فلسطين المحتلة. أما في الضفة، فارتفعت وتيرة المواجهات وزاد عدد نقاط الاشتباك فيها مقارنةً بالأسبوع الماضي.
أما حصيلة الإصابات في صفوف الفلسطينيين حتى عصر أمس، فكانت وفق ما أفاد المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، إصابة 14 شاباً بجراح مختلفة خلال المواجهات شرق غزة وحده، فيما سجّل «الهلال الأحمر» في الضفة نحو 120 إصابة، منها اثنتان بالرصاص الحي. ومن جانب العدو، أصيب ثلاث جنودٍ على الأقل خلال المواجهات مع الشبّان على نقاط الاشتباك والتماس.
في سياقٍ آخر، غادر الوفد الأمني المصري غزة أمس عبر حاجز «بيت حانون ــ إيريز» متّجهاً إلى رام الله، وذلك في إطار متابعته اتفاق المصالحة الموقّع في القاهرة بين «حماس» و«فتح»، كما قالت مصادر إعلامية، وهي المغادرة الثانية له منذ قدومه في 25 شباط الماضي. وأوضحت المصادر نفسها أن الوفد الذي يرأسه اللواء سامح نبيل، سيعود مطلع الأسبوع المقبل، وذلك في وقت تواصل فيه «حماس» تحقيقاتها في استهداف موكب رئيس حكومة «الوفاق الوطني»، رامي الحمدالله، مطلع الأسبوع الجاري، خلال زيارته الثانية لغزة منذ توقيع المصالحة.

@ عبد القادر عقل - الأخبار

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 851559953
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي