وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
بهية الحريري بعد «نبش القبور»: جعجع وطني العسكرية تقرر إخلاء سبيله والتمييز تفسخ القرار .. الضابط في العناية المركّزة إسلاميون يدرسون مقاطعة الانتخابات مهرجانات صور في النبطية اليونيفيل تكرّم مجرمي مجزرة قانا أعجوبة السلسلة: الدولة تدفع المفعول الرجعي لمعلمي «الخاص»! اطلاق نار كثيف بمخيم عين الحلوة نتيجة حفل زفاف بهية الحريري في المهرجان الانتخابي الأول لتيار المستقبل في البستان الكبير: صيدا عصية على الإلغاء والإستتباع.. ولن نسمح أن تدمّر جسور صيدا المتينة نحو المستقبل - 20 صورة أسامة سعد يحاور الأطباء في مركز لبيب الطبي - 9 صور خلال إفطارٍ أقامه لإعلامي صيدا البزري: كونوا أقلام الحق ولسان الحقيقة - 33 صورة ثرية بريطانية تقيم حفل زفاف لدميتين في مدينة الأقصر المصرية! ما رأي الروبوت السعودية صوفيا في محمد صلاح + فيديو لا يخون ولا يضرب.. سبب غريب يدفع زوجة لطلب الطلاق .. وضحك هستيري بين الحضور صوت من الجليل .. في مركز معروف سعد الثقافي بهية الحريري التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وإقليم الخروب: لن تنجح محاولات إضعاف سعد الحريري ومحاصرة نهج رفيق الحريري - 11 صورة زراف يقتل نفسه في حادث مأساوي + فيديو بري عرض الأوضاع العامة والشأن الإنتخابي مع أسامة سعد مجلس الوزراء أقر دوام العمل في القطاع العام والبطاقة البيومترية لمراكز الخدمات الإجتماعية وزير الأوقاف يسلم رئيس اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا أبو كريم فرهود التقرير السنوي الخاص بالانتهاكات الإسرائيلية أشخاص متعافون من السرطان يروون رحلة معاناتهم وانتصارهم على مرضهم + فيديو
أسامة سعد: انتبهوا يا صيادنيلأ .. حننجح
شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولاربلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازة
4B Academy Ballet

رجل تركيا الاقوى وعقلها الفعلي1

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الجمعة 16 آذار 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بعد أن أصبح اسمه هو الاكثر انتشارا فى دوائر الاعلام والاستخبارات لدول الشرق الاوسط بل والعالم أيضا، وبعد ان بات واضحا للجميع انه رجل تركيا الاول لا الثانى ولا ثالث، وانه من يحرك الجميع داخل البيت العثمانى ويتحرك له الباقون على حسب رؤيته، وهو الاعب الاول والاساسى فى كل المعادلات الداخلية لدى البيت العثمانى والخارجية لدى الدولة التركية، بات الجميع يتسأل من هو مدير الاستخبارات التركى هاكان فيدان، وكيف ومتى ظهر على الساحة، وما بدايته، ولماذا يسلط عليه الضوء اكثر من نظرائه فى دول الاقليم او حتى من باقى رجال الدولة التركية نفسها، والى أين يذهب بتركيا ودول الربيع العربى بحكم طبيعة عمل جهازه ومدى تاثيره القوى فى كل الاحداث التى مرت بمنطقة الشرق الاوسط منذ بداية 2011م.

ولد هاكان فيدان عام 1968م بمدينة أنقرة التركية، وتخرج من الاكاديمية الحربية عام 1986م ثم عين رقيباً في القوات المسلحة التركية، وبعد تلقى فيدان التعليم في مدرسة اللغات التابعة للقوات البرية تولى فيدان مهمة فني حواسيب بقسم معالجة البيانات التلقائية التابع للقوات البرية التركية، الى ان جاء تعيين هاكان فيدان في إدارة فيلق عمليات واستخبارات الرد السريع التابع لحلف شمال الأطلسي الناتو بألمانيا، وهى الخطوة التى مثلت أهم نقطة تحول فى حياة هاكان فيدان والتى رسمت مسار حياته الوظيفية فيما بعد، وأثناء تأديته لمهمته خارج الاراضى التركية حصل فيدان على إجازة بالعلوم السياسية من جامعة ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية في العلوم السياسية والإدارة، وعقب عودته إلى تركيا حصل على درجة الماجستير من قسم العلاقات الدولية بجامعة بيلكنت التركية، وفى عام 1999م قام فيدان بتحضير بحث الماجستير بعنوان "مقارنة بين نظام الاستخبارات التركي والأمريكي والبريطاني" وهو البحث الذى أشار فيه هاكان فيدان بوضوح شديد إلى حاجة تركيا الضرورية لشبكة استخبارات خارجية قوية جداً تنتشر فى كافة ارجاء المسكونة ولا تقتصر على الدول التى يجمعها مع تركيا مصالح او دول الجوار فقط، وبعام 2001م قدم هاكان فيدان استقالته من الجيش ليبدأ رحلة التدرج فى المناصب الحكومية.

بزغ نجم هاكان فيدان فى العام الذى كان نقطة تحولات جذرية بالاقليم، العام الذى تم فيه أسقاط بغداد، والتى مهدت فيه المنطقة بعد ذلك لعواصف الربيع العبري، العام الذى حمل منذ بدايته حزب العدالة والتنمية التركي التابع للتنظيم الدولى لجماعة الاخوان المسلمون على رأس السلطة فى تركيا، الا وهو عام 2003م بعد ان تولى فيدان منصب مدير وكالة التنمية والتنسيق التركية والتى كان محور عملها يدور خارج الحدود التركية عن طريق دعم وانشاء البنية التحتية والمصانع والمدارس والمستشفيات وترميم المتاحف وغيرها بالدول الاسلامية والافريقية ودول البلقان والقوقاز وهى الدول التى عرف طبيعتها جيدا هاكان فيدان وهى الدول التى نفذت عليها حكومة حزب العدالة والتنمية سياسة التبشير بالعثمانية فيما بعد، واستمر فيدان مدير الوكالة حتى عام 2007م بجانب عمله كمستشار لـ أحمد داوود اوغلو وزير الخارجية وقتها.

وفى عام 2006م تابع هاكان فيدان مشروع الدكتوراه بجامعة bilim kenti (معناها مدينة العلم والتعلم)، اسسها البروفسور احسان دوغراماجي عام 1984م، وهى اول جامعة خاصة لا تهدف للربح تقع على مساحة 1200 فدان وتشمل كل العلوم بشتى مجالاتها، تخرج منها وزير الخارجية الحالي مولود تشاويش اوغلو واسماء تركية بارزة فى مختلف المجالات لا حصر لها، حيث قام فيدان بتحضير بحث بعنوان "الدبلوماسية في عصر المعلومات - استخدام تكنولوجيا المعلومات في التحقق" وهنا مزج فيدان بين دراسته فى علوم الحاسب وتكنولوجيا المعلومات وما اكتسبه من مهام العمل الاستخباراتى وذكائه الخاص.

و بعام 2007م عُين فيدان نائباً لمستشار رئيس الوزراء وقتها رجب طيب اردوغان لشؤون الأمن الدولي والسياسة الخارجية، وبنوفمبر من نفس العام أصبح عضواً في المجلس الإداري للوكالة الدولية للطاقة الذرّية، وكان فيدان هو ممثل تركيا الرسمى فى مؤتمر قمة الامن النووى الذى اقيم 12 و 13 ابريل 2010م بواشنطن.

كما كان طريق الحرير ممهدا لعودة الدور التركى فى الشرق الاوسط بعد أن انسدت أبواب الاتحاد الاوربى امام احلام انضمام رجلها المريض، حتى شكلت حادثة سفينة مرمرة مسارا هام لظهور النفوذ التركى فى الملف الفلسطيني، ولدى عقول الكثير من العرب التى كانت فتحت قلوبهم لاسطنبول بعد الغزو الدرامي للمسلسلات التلفزيونية التركية، وكان لفيدان دورا هام فى حادثة سفينة مرمرة التى كانت أكثر المسلسلات التركية تاثيرا فى المشاهدين السياسيين والتلفزيونيين أيضا.

وعند ذكر دور هاكان فيدان فى العلاقات التركية الايرانية بتأكيد نتذكر التقارير الصحفية الهامة التى نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال عن رئيس الاستخبارات التركي، والتى اشارت فيها بوضوح الى رغبة هاكان وعمله على التقرب من طهران، كما اتهمته صحيفة واشنطن بوست الامريكية صراحة بتسليم طهران عشر جواسيس إيرانيين يعملون لمصلحة الموساد الإسرائيلي، وتهمة أخرى مشابهة وجهتها وكالة المخابرات المركزية الامريكية CIA عام 2010م، بعد أن اشتبهت في أن جهاز الاستخبارات التركي يعكف على نقل معلومات سرية جمعتها كلا من الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية إلى حكومة طهران تتضمن تقارير سرية حول تقديرات الولايات المتحدة نحو إيران ودورها و نفوذها بالاقليم، وما يخص دوائر السياسة الداخلية فى ايران.

جدير بالذكر أن اسرئيل تحفظت على قرار تعيين فيدان كرئيس لجهاز الاستخبارات على اعتبار أنه كان قد شارك في المفاوضات السرية للملف النووي الايراني، ومفاوضات السلام غير المباشرة والسرية بين سوريا واسرائيل، واتهمه مسؤولون إسرائيليون وقتها بمحاباة طهران.

وقبل ظهور هاكان فيدان على الساحة كرئيس لجهاز المخابرات التركية كان الشارع التركى يتداول اسمه كثيرا خلال فترة الاضطرابات التي شهدها جهاز المخابرات التركية MIT والتى تم على إثرها أعلان إعفاء مدير مخابرات إسطنبول من منصبه، وهو واحد من أهم المناصب داخل الجهاز، فهو المسؤول الاول عن الأمن ومتابعة عناصر المخابرات الأجنبية في هذه المدينة، خاصة وان مدينة اسطنبول يزيد تعداد سكانها عن 15 مليون نسمة وتستقبل ملايين السياح الأجانب يوميا على مدار السنة، وتعتبر من أهم المسارح التي ينشط فيها عناصر أجهزة الاستخبارات العالمية، كما تعد كنقطة لتلاقى أجهزة الاستخبارات العالمية ومسرحا هاما لممارسة انشطتهم السرية.

وببداية عام 2010م حدثت أزمة قوية داخل اروقة الجهاز بعد أن اتضحت ملامح خيانة داخل الجهاز نفسه لصالح حزب العمال الكردستانى و هو الامر الذى تقدم فيه هاكان فيدان باستدعاء قاضي التحقيق في قضية التنظيم السري لحزب العمال الكردستاني المحظور BKK والتحقيق مع القاضى كمشتبه به في القضية مع أربعة من القيادات البارزة بجهاز المخابرات بعد الاشتباه في تقديمهم الدعم للحزب الكردستاني المحظور أو غض بصره عن معلومات هامة مسبقه تفيد بتنفيذ عمليات مسلحة وهجمات نفذها الحزب ضد رجال الأمن في تركيا، وهنا كان فيدان امام تحدى وحرب داخلية، ولكن اردوغان لم يتخلى عنه ومنحه كل الحصانات والضمانات بل لم يتردد أردوغان أو يتأخر لحظة فى اصدار قانون يمنح الحصانة لرجال المخابرات من الإدلاء بأقوالهم أمام المحاكم الجنائية، وقد تعرض ذلك القانون الى انتقادات واعتراضات شديدة من كافة القوى والاحزاب المعارضة والرأى العام ولكن اردوغان لم يلتفت لكل هولاء، وهى الواقعة التى اظهرات حجم نفوذ هاكان فيدان قبل ان يعتلى المنصب الاول فى جهاز الاستخبارات، وبيوم 17 ابريل 2009م عين فيدان كنائبا لرئيس الاستخبارات ايمري تانير.

وهنا تبدأ مرحلة جديدة وهامة فى حياة فيدان وفى عمر جهاز الاستخبارات التركي نناقشها بالمقال المقبل.. وللحديث بقية. 

@ المصدر/ فادي وهيب 
 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 836838473
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي