وظائف صيدا سيتي
جامعة رفيق الحريري .. خيارك الحقيقي لدراسة جامعية مليئة بالإبداعات Apply Nowالرعاية - اضحى 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
منشوراتك على مواقع التواصل الإجتماعى قد تدعم أو تقلص فرصك فى العمل جمعية رعاية اليتيم في صيدا تعلن عن بدء التسجيل في إختصاص التربية المختصة لماذا ورثت الملكة الأم هاري مالاً أكثر من وليام؟ توقيف الرأسين المدبرين لعمليات سرقة دراجات آلية وتهريبها إلى سوريا الطقس الخميس غائم جزئيا وانخفاض طفيف بدرجات الحرارة إنخفاض سعر البنزين 98 و95 أوكتان والديزل 100 ليرة واستقرار سعر المازوت مفوضية كشافة الإمام المهدي إختتمت النوادي الفنية الإختصاصية ألحان وألوان - 27 صورة جمعية بادري توزع قرطاسية على تلاميذ جمعية مكتبة أطفال صيدا - 15 صورة السفير دبور والحاج ابو العردات واللواء ابو عرب يودعون بعثة الحج الفلسطينية المتوجهة للديار المقدسة لأداء فريضة الحج - 3 صور اللواء أبو عرب يستقبل مدير الأونروا في مكتبه بعين الحلوة - 3 صور محل Aya Foulard يعلن عن وصول تشكيلة العيد .. كل عام وأنتم بخير أسامة سعد يستقبل حنا غريب على رأس وفد من الحزب الشيوعي اللبناني - 3 صور بشرى سارة .. تعلن مزرعة وادي الضيعة عن استقبال حجوزات الأضاحي ابتداءا من 250 دولار المحامي أحمد المجذوب الصباغ: الطبيب والطيب رحمه الله الحريري عرضت مع عازار قضايا تهم منطقتي جزين وصيدا - 4 صور 7 أطعمة تساعد عظامك المكسورة على الإلتئام.. فما هي؟ تونسي شاب ينظف 300 كيلومتر من الشواطئ.. مشياً + فيديو قرد يخطف طفلا من والديه ويهدد من يقترب منه! + فيديو طفل يسقط من الدور الرابع ويقطع ملاءة حاولوا إنقاذه بها + فيديو خير الأيام في مطعم الخير .. حملة إفطار صائم في يوم عرفة
جمعية رعاية اليتيم في صيدا تعلن عن بدء التسجيل في إختصاص التربية المختصة
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019مزرعة وادي الضيعة للأغنام تعلن عن بدء استقبال حجز أضحياتكم لعيد الأضحى المباركشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارDonnaمعهد التمريض / مستشفى الجنوب شعيب في صيدا يعلن عن بدء التسجيل للعام الدراسي الجديد 2018-2019مؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

الاكتئاب مرض العصر اللّبناني

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 27 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مهدّئات تلو المهدئات ومسكّنات تلو المسكّنات، بات حلّ بالنسبة للبعض في بلد ك​لبنان​ يقال فيه أنّ الشعب على شفير "الجنون و​الاكتئاب​" والأسباب أكثر من أن تعدّ أو أن تحصى. وإذا غصنا للتفتيش عن السبب بطل العجب فمن الحرب الباردة الناتجة عن الأزمات الاقتصادية التي تتضاعف تدريجيا، إلى الحروب العسكرية التي يتعرّض لبنان لها دون أن ننسى الأزمات الداخلية المتلاحقة. لذلك يغيب أي حافز للتفكير الإيجابي، خصوصاً في ظلّ غياب الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي، وتالياً الاجتماعي والأسريّ حتى غدا الإكتئاب مرض العصر الاكثر شيوعاً اليوم بين صفوف اللبنانيين من مختلف الأعمار.

الاكتئاب سبب رئيسي للانتحار

فمرض الاكتئاب هو أكثر من أن يعتبر وعكة صحية أو حزن شديد، فهو إضطراب نفسي يوجد خللٍ في حياة وصحة الانسان ويؤثر على التوازن العاطفي ،النفسيّ ، والجسدي للإنسان، وطريقة رؤيته للأمور من حوله. وفي مقابلة مع الدكتور النفسي انطوان سعد يعتبر أن للوصول إلى مرحلة الاكتئاب النفسي أسباب وعوامل عديدة لم يستطع الانسان مواجهتها والتصدي لها بأقل أضرار ممكنة. ويؤكد سعد أن الاكتئاب ناجم عن التفاعل المعقد بين عوامل داخلية وخارجية كالعامل الاجتماعي مثل الضغوطات العملية والاقتصادية، والعامل النفسي كالوقوع في فشل أو فراغ أو تعب. في حين يشدد سعد أن للعامل البيولوجي تأثير كبيرا على المكتئب مترجما عن طريق الجينات الوراثية.كذلك لنوعية وكمية الاطعمة اليومية، والاستهلاك المفرط للانترنت و​وسائل التواصل الاجتماعي​ ، قلت النوم، والعنف الذي يتعرض له الانسان من عنف كلامي أو جسدي تأثير لزيادة خطر الوقوع قيد الاكتئاب. ولفت الدكتور سعد إلى أن تراخي القيم الاخلاقية و الاجتماعية فضلا عن السرعة في تنفيذ الامور وتراكم الازمات المالية والسكانية والمعيشية زادت من الضغوطات ما يجعل اللبناني بشكل عام يشعر بالاكتئاب. كذلك إنكار بعض المصابين بالاكتئاب خوفاً من مواجهة عوالمهم الداخلية هي سبب من اسباب زيادة درجة الاكتئاب للشخص.

فهذه حال طوني شاب لبناني في الاربعين من عمره كان يعاني من الاكتئاب الذي ثبت من خلال عوارض علمية كالشعور بالملل والضجر، إحباط وإرهاق مزمن، أرق ليلي متكرر، خلل في النظام الغذائي كفقدان الشهية أو الأكل بإفراط، عصبية دائمة ، تشاؤم وفقدان السرور، فقدان الثقة بالنفس وضعف في الذاكرة التي كانت تؤدي لاتخاذه قرارات خاطئة ولاسيما التفكير الدائم بالموت. أمام هذا التعب الجسدي والنفسي وعدم قبوله لرؤية أي إنسان، يشرح لنا طوني كيف نجى من عملية إنتحار حيث نقله والده للمستشفى بعد شربه لكمية كبيرة من الادوية المهدئة. في المقابل تؤكد دراسة أميركية صادرة عن جمعية سوسيدولوجي أن 70% من حالات ​الانتحار​ هي ناجمة عن إكتئاب مزمن قد أصاب المنتحر. اليوم طوني وبعد سنتين من الاكتئاب أو العذاب النفسي كما يصفه، يتعالج لدى طبيب متخصص الذي يؤكد له بعد معالجة طويلة أن للعامل الوراثي تأثير كبير لحالته الاكتئابية. طوني الذي يتابع علاجا دوائيا منتظما، يشدد مشجعا كلّ فرد يعاني من إكتئاب ولو خفيف زيارة طبيب نفسيللتوصل لحلّ يريحه كما يريح المجتمع المتعايش معه.

الاكتئاب ومهدئاته لا يفرقان لبنان عن باقي البلدان

في حين الواقع المأساوي للضغوطات الحياتية في لبنان، ترجم بهجمة عشوائية عبر السنين في تناول أدوية مهدئات الاعصاب والمسكنات بعيدا عن الرقابة وحتى بدون وصفة طبية وبمخالفة واضحة للقانون.وتشير معلومات نقابة الصيادلة إلى أن لبنان شهد عام 2007 استيراد 1.081.836 مهدئاً للقلق، مقابل 868.145.00 عام 2005، كما استورد 574.647.00 من مضادات الاكتئاب عام 2007، مقابل 488.697.00 عام 2005. وبحسب ​منظمة الصحة العالمية​ أن الاكتئاب سوف يكون السبب الثاني الرئيسي للوفات في العالم عام 2020.ويبلغ احتمال الإصابة عند النساء ضعفي احتمال إصابة الرجال به، وذلك يعود كما ذكر لأسباب تتعلق بارتفاع الضغوطات الاجتماعية والبيولوجية لدى المرأة، وترتفع النسبة أيضاً عند العاطلين عن العمل، والذين يعانون مشاكل عاطفية، ولدى العازبين أيضا.

كذلك وفي دراسة لمنظمة الصحة العالمية حول البلدان الذين يعانون من نسب عالية من الاكتئاب عام 2011، تبيين أن النسبة الاعلى طالت الدول الغنية حيث شكلت ​فرنسا​ المرتبة الاولى بنسبة 21% ويليها ​الولايات المتحدة​ بنسبة 19%. حيث شملت الدراسة أيضا الدول الفقيرة التي تصدر فيها لبنان المرتبة الرابعة بنسبة 10،9 %. ويصنف هذا المرض، وفق إحصائيات المنظمة ، الاكتئاب يحتلّ المرتبة الثانية في التسبب بفقدان قدرة العمل والإنتاج عند الأفراد، والتي تساهم بالمقابل لارتفاع نسبة التعرض للامراض القلبية وفقدان المناعة.لذلك ثمة دوراً للعلاقات الأسرية والشخصية ودور المجتمع والبيئة في مواجهة هذا الداء النفسي.

لقد تطورت أساليب التعرف إلى الاكتئاب كما تطورت أساليب علاجه، إذ يشير دكتور سعد أن هناك طريقتان للعلاج النفسي والدوائي ولكل منهما أسلوب ونتيجة. فالمريض الذي يعاني من إكتئاب خفيف يتلقى علاج نفسي، للعمل مع المعالج النفسي على تغير طريقة التفكير الشخصية السلبية. أمّا المريض الذي يعاني من إكتئاب من الدرجة المتوسطة والكبيرة فهو يتلقى علاج نفسي بالايضافة لعلاج دوائي يتمّ تحديده مع طبيب نفسي متخصص. من هنا يشدّد دكتور سعد على خطورة إستخدام مهدئات الاعصاب والمنومات دون وصفة طبية للحالة، كونه يؤدي لتداعيات صحية ونفسية كوجع الرأس، الصداع، والخمول.

من جهتها، أكدت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها عام 2017 أن الاكتئاب بات يؤثر على أكثر من 300 مليون شخص في العالم، وقد يصبح حالة صحية خطرة. حيث في كل عام يموت ما يقارب 800000 شخص من جراء الانتحار الذي يمثل كثاني سبب رئيسي للوفيات بين الفئة العمرية 15-29 عاماً. نهاية الحديث يمكن التأكيد ان الاكتئاب مرض يهدد الجميع لا يميّز بين ثريّ أو فقير وفي كل مراحل الحياة العمرية وخصوصا مرحلة الشباب بين 25ـــ45 سنة . فالاكتئاب قد أنجز ما لم ينجزه أحد في لبنان، مرض قد يصيب جميع اللبنانيين ولا يستثني أي من الطبقات الاجتماعية والفئات العرقية.

@ المصدر/ لارا بستاني - مقالات مختارة - موقع النشرة 
 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 855277314
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي