وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
بهية الحريري بعد «نبش القبور»: جعجع وطني العسكرية تقرر إخلاء سبيله والتمييز تفسخ القرار .. الضابط في العناية المركّزة إسلاميون يدرسون مقاطعة الانتخابات مهرجانات صور في النبطية اليونيفيل تكرّم مجرمي مجزرة قانا أعجوبة السلسلة: الدولة تدفع المفعول الرجعي لمعلمي «الخاص»! اطلاق نار كثيف بمخيم عين الحلوة نتيجة حفل زفاف بهية الحريري في المهرجان الانتخابي الأول لتيار المستقبل في البستان الكبير: صيدا عصية على الإلغاء والإستتباع.. ولن نسمح أن تدمّر جسور صيدا المتينة نحو المستقبل - 20 صورة أسامة سعد يحاور الأطباء في مركز لبيب الطبي - 9 صور خلال إفطارٍ أقامه لإعلامي صيدا البزري: كونوا أقلام الحق ولسان الحقيقة - 33 صورة ثرية بريطانية تقيم حفل زفاف لدميتين في مدينة الأقصر المصرية! ما رأي الروبوت السعودية صوفيا في محمد صلاح + فيديو لا يخون ولا يضرب.. سبب غريب يدفع زوجة لطلب الطلاق .. وضحك هستيري بين الحضور صوت من الجليل .. في مركز معروف سعد الثقافي بهية الحريري التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وإقليم الخروب: لن تنجح محاولات إضعاف سعد الحريري ومحاصرة نهج رفيق الحريري - 11 صورة زراف يقتل نفسه في حادث مأساوي + فيديو بري عرض الأوضاع العامة والشأن الإنتخابي مع أسامة سعد مجلس الوزراء أقر دوام العمل في القطاع العام والبطاقة البيومترية لمراكز الخدمات الإجتماعية وزير الأوقاف يسلم رئيس اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا أبو كريم فرهود التقرير السنوي الخاص بالانتهاكات الإسرائيلية أشخاص متعافون من السرطان يروون رحلة معاناتهم وانتصارهم على مرضهم + فيديو
أسامة سعد: انتبهوا يا صيادنيلأ .. حننجح
محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةDonna
4B Academy Ballet

إلى الرئيس الشهيد رفيــق الحــريــري رجل العمران والغرس

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الأربعاء 14 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

دولة الرئيس،

ثلاث عشرة سنة مرّت وكأن الحدث حصل بالأمس. أذكر ذلك الانفجار الغاشم الذي أودى بحياتكم وبدّد دويُّه صمت العاصمة بيروت فهزّ كيانها ويتّمها وأبكاها...  أذكر تسمّري أمام الشاشة لأتابع المجريات بينما بدأت القنوات الإخبارية تبث تباعاً صور اللهيب وأعمدة الدخان المتصاعدة قرب خليج الزيتونة والحديث عن تفجير كبير بهدف الاغتيال، أداته قنبلة وازنة تم سماع دويّ إجرامها في ارجاء بيروت!

أذكر عندما أعلَنَت المحطات الاخبارية أن الشخص المستهدف هو أنتم يا دولة الرئيس! وان الخبر نزل كالصاعقة وتجهّمت الوجوه المصدومة الشاحبة الحزينة، وبدأت المُقَلُ تذرف دموعها، واصاب الجميع حالٌ من الغضب الممزوج بالصدمة والحزن والانكار. مُذّاك اليوم لم تلقَ أسئلة عديدةٌ اجوبةً شافيةً تطفئ حسرة بلدٍ فقد في ظهيرةٍ حالكةٍ رفيقهُ الغالي فتغيّرت حياة اللبنانيين ودخل لبنان في المجهول.

لم أكن أتوقع حينها أنه بعد أكثر من عقد على اغتيالكم، وأنتم عملاق السياسة اللبنانية، أن ذكرى غيابكم ستعود والجرح غير مندمل، وأن الشجن سيتنامى مع كل عامٍ يمر تبحث فيه القلوب والعقول عن الحقيقة الضائعة .. يفتقدكم لبنان، كل لبنان.. فقد تركتم فراغاً كبيراً من الصعب ملؤه.. لقد ضحيتم بحياتكم من أجل الوطن.

دولة الرئيس.. أشياء كثيرة تغيرت مذ خَطَفَتكم أيادي الغدر، أشياء كثيرة تغيرت الى الأسوأ.. هو لبنان الذي كان جسر العبور إلى العالم ومحجّةٌ للأمم.. لبنان الذي كان حوار تواصل وبلد النخب للثقافة والريادة الفكريّة.. أصبح بلد النفايات والأزمات و«الزّويْعميين» و «المقاطعجية».. فغاب الإعمار وجُمِّد الإنماء وفرَّ الاستثمار ونَمَتْ البطالة والرغبة بالهجرة، وزاد هُزال الدولة .. وأي دولة هزُلت!

دولة الرئيس.. لم تفهم الطبقة الحاكمة القضية التي دفعتم حياتكم ثمنها وأمعنوا في لعبة المحاصصة والصراعات المذهبية وإلغاء الآخر.. وبالرغم من رفضي الشديد للمذهبية الا اننا نعيش في ظل دستورٍ طائفيّ، وعليه أني مجبرٌ لأن أُبلِغَكُم الضعف الذي أصاب أهل السّنة في لبنان والتشرذم الذي نخر صفوفنا فأصبحنا شتات لا كلمة وازنة لنا ونحن نشكل العدد الأكبر من المواطنين. بالمقابل، فإن أهل السياسة لم يتنبهوا أنّ لا أحد يستطيع لعب دورٍ أكبر من حجمه في بلدٍ مثل لبنان لا أفق فيه لأيّ لعبة ذات طابع طائفي أو مذهبي.. بل ينتهجون التفرقة وشد العصب الطائفي من أجل النفوذ والهيمنة على مقدرات البلد.. وقد كنتم أبلغ من اختصر كلّ ذلك بقولكم «ما حدا أكبر من بلده»، وايضاً مقولتكم «ما المهم مين بيبقى ومين بيروح.. المهم البلد»، ثَمّة حاجة اليوم إلى استعادة هذه العبارات أكثر من أيّ وقت مضى.

دولة الرئيس.. مازلتم دوماً وأبداً القدوة في التمسك بلبنان وبقيم العيش المشترك والرؤية لمستقبل الأجيال، ونموذجاً لما يجب أن يكون عليه رجالات الدولة.. وفي ذكرى اغتيالكم، يتملكني الحزن الشديد لأن الحقيقة لا زالت مُغفلة، بل يغضبني أن العديد ممن عايشوك وعاهدوك قد فرطوا بدمائك ودمائنا، وكرامتك وكرامتنا، وبتاريخك المشرّف. وهم الآن يقامرون بحاضرنا وأحلامنا ومستقبل أولادنا.. ولكنني يا دولة الرئيس لن العن الظلام بل سأجهد لأبدده بشعاع الشمس الساطعة.. بحزمٍ وإباء.

دولة الشهيد، سلام لروحك الطاهرة في علياك، ستبقى حياً في وجداننا لأن ذكراك ماثلة في أثرك الطيب.

@ المصدر/ بقلم الدكتور مازن ع. خطاب -نشرت في المستقبل، واللواء، وسفير الشمال

 

دلالات / المصدر: عبد الفتاح خطاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 836839139
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي