وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
أسامة سعد يضع النقاط على الحروف البزري زار المدينة الصناعية والتقى أصحاب العمل والعمال: لتأمين استمرارية الانتاج والجودة وحماية المصالح من الإفلاس - 65 صورة أب يمني يحتفل بتخرج ابنه من ذوي الإحتياجات الخاصة بطريقة مؤثرة أسامة سعد يستكمل جولته في أسواق صيدا التجارية - 49 صورة ألمانيا سرق المال فطار مع الريح! + فيديو الدكتور بسام حمود يزور آل الظريف - 5 صور إغتيال عالم إلكترونيات فلسطيني في ماليزيا..والموساد متهمٌ أبو زيد دحض الأقاويل حول شراء الأصوات: للإقتراع بكثافة دعما لمسيرة العهد ناسا تطلق تلسكوباً جديداً بحثاً عن كواكب تصلح للحياة + فيديو نقص هرمون التستوستيرون يهدد الرجال بالأمراض المزمنة ميزة جديدة من واتسآب… تعرف على كيفية استخدامها البزري زار المطران العمار - 5 صور كيف استطاع هذا الرحالة تغيير حياة المشردين؟ - 3 صور أسامة سعد يلتقي عائلات صيداوية في الغازية والصرفند والبيسارية والعاقبية ويتحاور معهم حول برنامجه الانتخابي - 66 صورة جمعية المقاصد - صيدا تنظم "بطولة كأس المؤسسين الرياضية الأولى" على ملاعب ثانوية حسام الدين الحريري - 23 صورة بريطانية تشتري أغلى موزة بالعالم.. والمتجر يعلق - صورتان الدكتور بسام حمود يلتقي حشد من المعلمين والمعلمات - 3 صور البزري التقى وفد حركة حماس - صورتان النائب بهية الحريري في مهرجان في حي الست نفيسة في صيدا: كل لبنان يترقب معركة صيدا ..وصيدا قدها وقدود وستقول كلمتها في 6 أيار - 18 صورة مراهق لبناني أدمن لعبة الحوت الأزرق: طلبوا مني قتل شقيقي أو يقتلون أمي!
لأحكيلكن هالقصة..صوتك مقدس
شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمحطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonna
4B Academy Ballet

حماس.. نحو دمشق

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 13 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

أعادت ​حركة حماس​ ترميم علاقتها ب​حزب الله​ والجمهورية الإسلامية ال​إيران​ية، بيد أنّ مصالحتها مع ​الحكومة السورية​ لما تقترب بعد.

لقد تحيّنت حماس فرصة استهداف الغارات "ال​إسرائيل​ية" إحدى القواعد العسكرية السورية في المنطقة الوسطى وتصدّي ​الدفاع الجوي السوري​ للهجوم "الإسرائيلي"، وإصابته ​طائرة​ من طراز F16 قبل أن تسقط في الجليل المحتلّ، لتبعث برسائل حسن نية إلى الرئيس السوري ​بشار الأسد​.

لقد فاتح كلّ من حزب الله والإيرانيين الرئيس الأسد بملف حماس، لكنه لا يزال على موقفه المتحفظ من إعادة ​المياه​ الى مجاريها لخصوصيات سورية، تقول مصادر مقرّبة من حزب الله لـ "​البناء​".

إنّ إشادة القيادي في حماس ​أسامة حمدان​ بـ"الأداء الرائع للجيش السوري" وتأكيده "وقوف الحركة إلى جانب سورية ضدّ أيّ عدوان "إسرائيلي""، أشبه بتقديم أوراق اعتماد، تقول المصادر نفسها. فهذه الأوراقكانت سبقتها، مواجهة أكناف ​بيت المقدس​ المحسوبة عليهم، تنظيم "داعش" في ​مخيم اليرموك​ والمخيمات ال​فلسطين​ية الأخرى في سورية، بعدما كانت تقاتل في بداية الأزمة إلى جانب "المعارضة المسلحة" في وجه ​الجيش السوري​.

فهل ستتبدّل الوقائع والمعطيات؟

تشدّد المصادر على أنّ الأداء الحمساوي هو نقطة في سياق من المفترض أن يؤدّي إلى إعادة تطبيع العلاقة. فالأداء الأخير يمثل أوّل خطوة تراجعية عما كانت عليه حماس في بداية ​الأزمة السورية​، لكنها تحتاج إلى استكمال. بالتالي فإنّ السياسة ​الجديدة​ للحركة تحمل الكثير من الإيجابيات التي يمكن البناء عليها مستقبلاً، لا سيما مع التطوّرالايجابي الذي ظهر أيضاً في علاقتها بمصر، وفي ضوء الحديث، وفق المصادر نفسها، عن أنّ غزة عادت جزءاً من منظومة المواجهة المقبلة ضدّ "إسرائيل".

وتعترف أوساط حماس لـ "البناء" بأنّ إعادة عقارب الساعة مع سورية إلى ما كانت عليه قبل العام 2011 ستكون مقرونة بتقدّم الحلّ السياسي، ولهذا الهدف تؤكد أنها تجري اتصالات بعيدة عن الإعلام مع ​المعارضة السورية​ بالتزامن مع اتصالات يجريها حزب الله مع الحكومة السورية للوصول لتفاهمات تمهّد الطريق لحلّ سياسي، بموازاة الحراك الروسي الإيراني التركي المستند ل​مؤتمر أستانة​. علماً أنّ الحركة، كما تشير أوساطها، أجرت مراجعة لسياستها تجاه سورية منذ نحو 5 سنوات، عندما قال رئيس المكتب السياسي السابق لحركة حماس ​خالد مشعل​ العام 2013 في ندوة للجنة العالمية للقدس في ​بيروت​ من حق الشعوب الانتفاض من أجل حقوقها، ولكن يجب أن يتمّ ذلك بوسائل سلمية، وأنّ على هذه الجماعات التي تقاتل في سورية أن توجّه ​البندقية​ الى العدو الذي يحتلّ فلسطين". وتتطلع الأوساط نفسها إلى تحسّن في العلاقة مع سورية على غرار المؤشرات الإيجابية التي باتت تحكم علاقة حماس ب​القاهرة​.

وتؤكد معطيات الأشهر الأخيرة أنّ تعاوناً عاد الى الواجهة مجدّداً بين ​حارة حريك​ وحماس في المجالات العسكرية والأمنية والتدريبية.وتتحدّث المصادر عن لقاءات عدّة عقدها الأمين العام لحزب الله ​السيد حسن نصر الله​ مع مسؤولين في الحركة، لا سيما القيادي ​صالح العاروري​ نظرا لدوره وحيتيته العسكرية، فهو أسهم في الانطلاقة الفعلية ل​كتائب القسام​ ​الجناح​ العسكري لحركة المقاومة الإسلامية في ​الضفة الغربية​ عام 1992. وتشيرالمصادر إلى أنّ العلاقة بين حماس و​الضاحية الجنوبية​ تطوّرت في نهاية العام 2014، ووصلت إلى الذروة في العام 2017 بانتخاب العاروري نائباً لرئيس المكتب السياسي ويحيى السنوار قائداً للحركة في قطاع غزة؛حيث تكرّست العناوين ​العريضة​ لإعادة تموضع حماس في حضن إيران وحزب الله، توطئة للولوج إلى مرحلة جديدة تطوي تماماً صفحة الماضي، وتعيد تأسيس العلاقة على قواعد أكثر رسوخاً.

@ المصدر/ هتاف دهام - البناء
 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837104866
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي