وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مصور هندي يعرض نفسه للخطر لتصوير عروسين.. وهكذا ظهرت الصورة - 3 صور + فيديو معلم يحمل طالباً من ذوي الاحتياجات الخاصة ويصعد به الدرج لإيصاله إلى فصله + فيديو وفد من علماء صيدا زار الرئيس بري وأشاد بمواقفه الوطنية - صورتان بهية الحريري: لن نسمح بأن تكون صيدا ساحة للنزاعات ولا بإعادة عقارب الزمن إلى الوراء وسنحمي إنجازات المدينة - 4 صور الملياردير مارك كوبان: هذا التخصص سيتجاوز البرمجة من حيث الأهمية خلال 10 سنوات صورة مؤثرة أبكت الجزائريين الجهاد الإسلامي تنظم وقفة تضامنية مع جمعة الشهداء والأسرى في عين الحلوة - 4 صور السعودية.. اكتشاف آيات قرآنية نحتت على صخرة اختناق سمكة جشعة حاولت أكل فريستها بالكامل + فيديو هذا ما فعله الكلب بسبب غيرته + فيديو تعذيب وحشي لسمكة قرش يحرك القضاء الأمريكي + فيديو الهند ثعبان الراصود يرفض التخلي عن قطعة أثرية! + فيديو توقيف شخصين من أفراد عصابة سرقة سيارات بالجرم المشهود بجونية طقس اليوم قليل الغيوم إلى غائم جزئيّاً مع استقرار بدرجات الحرارة سفينة الملكة إليزابيث 2.. فندق عائم في دبي + فيديو طريقتان لقياس سرعة الإنترنت رقائق الشوفان...غذاء خارق مسن يتجول مع ناقة داخل مجمع اتصالات بالرياض + فيديو دراسة: عادات النوم وعلاقتها بالوفاة المبكرة ورشة عمل لتجمع أسر الشهداء في منطقة بعلبك - 5 صور
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200Donna
4B Academy Ballet

حان وقت العمل

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 06 شباط 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

في الأزمات تختبر معادن الرجال وصلابتهم، وتمتحن أصالة الشعوب ومحتدّهم، وتصقل حضارات الأمم وتراثها، وتتبلور قيم الناس ومعتقداتهم، وتظهر حقائق الأمور ومكنوناتها.

وعلى الرغم من كل ما يحدث لدينا ومن حولنا، على الرغم من كل شىء، فإن الظرف ليس مناسباً للمنازعات وتصفية الحسابات، أوالتشفـّي والتهكُّم وتقاذف الاتهامات والنعوت.

إنه وقت العمل.

علينا أن نُخرِج أنفسنا وشعبنا وأمّتـنا، وبأسرع ما يمكن، من الحالة التي أصابت الكثيرين  بالمرارة والذهول، والإحباط وخيبة الأمل، وشعور اليأس والإستسلام، وجلد الذات، والإحساس بالسخرية من ذاتـنا والدونيّة والحقارة والخذلان والإنقياد والتبعية.

علينا أنْ نسترد أنفاسنا وأنْ نبدأ بلملمة الجراح وإطفاء الحرائق. علينا أنْ نتماسك لكي نتمكّن من استيعاب ما حدث ويحدث، وفهمه وتحليله، وكشف جوانبه، واستخلاص العبر منه . . استشرافاً للمستقبل وتحسباً لما يخبئه لنا زمان الغدر والعهر.

وعلى الرغم من أنّ النكبات والنكسات والهزائم تتوالى على أمّتـنا، وعلى الرغم من أنّها تشتد ضراوة وقسوة يوماً بعد يوم، لكن في أمّتـنا مَنْ لم يستسلم .. هناك مَنْ لم يعتبر ما حدث جوازاً للتهرّب من المسؤولية وإجازة للتـنصّل من التبعات، منْ لم يرفع الرايات البيضاء ولم يقبل أنْ يُعفر وجهه في التراب، منْ يرفض أنْ تدوس جزمة الغاصب على رقبته وان يُستباح عرضه.

صحيح أنّ معظم أبناء هذه الأمة يعلّقون آمالهم على "الحتمية التاريخية" ، أو على ظهور "المهدي المنتظر" ، أو بروز "صلاح الدين" آخر، يأخذ بناصيتهم وينتشلهم من مستـنقعات الحاضر المظلم الآسن، ويقودهم إلى غد عزيز مشرق ، لكن في أمتـنا من ملّ الاستكانة والإتكال والانتظار، وتاق إلى الشهادة والنصر، فلبّى النداء  وأضاء شمعة بدلاً من أن يلعن الظلام، بحثاً عن رقعة ضياء وفسحة من أمل.

وياليت قادة هذه الأمة يختارون فيما بينهم شهراً يصومون فيه عن التشهير والإغتياب والتسريبات والإشاعات والمناكفات، وليكن أيضاً شهراً حرماً تُحرّم فيه المكائد والدسائس والمؤامرات، فيسعى الجميع إلى أمر سواء بينهم في جو من الصراحة المطلقة، ويعتبرون هذا لقاء الفرصة الأخيرة، بدون أي تغطية إعلامية أو بيان افتتاح أو مقررات ختامية، ويفضي كل بهواجسه معلناً طموحاته وأهدافه وارتباطاته ومصالحه ومتاعبه ومخاوفه وهواجسه، فإما أن يصل الجميع إلى الحد الأدنى من التفاهم والنقاط المشتركة، وإما إلى فراق بمعروف وكل إلى مصيره، فنجنّب الأمة، على الأقل، الإيغال في الأوهام، ونُريحها من الحضور القسري المتواصل لمسرحية يشخـّصها ممثلون أقزام مُتخاذلون مُستضعفون.

إن الخطرالجديد المُحدق بكيان أمتـنا (رغم كلّ ما حدث) ما زال في بداياته، وما حصل ويحصل ما هو سوى الملامح الأولى والإرهاصات لما بُيُّت له بكل خبث ودهاء وخسّة، وعار علينا أن نترنّح ونسقط  من دون أن نقاتل حتى آخر ذرة من قدراتـنا وإمكاناتـنا، ذوداً عن كرامتـنا وشرفنا وعرضنا، ودفاعاً عن أهلنا وترابنا وعزتـنا.

«الدهر يومان، يوم لك ويوم عليك»، وكل غروب تتبعه إشراقة .. وحتماً فإنّ التاريخ بالمرصاد، والفجر ليس ببعيد عن الشعوب التي تستحق الحياة.

اللهم جنّبنا قهر الأنذال،  وتخاذل الرجال. 

اللهم رُدّ عنّا ذل هذه الحال، وسوء المآل.

اللهم لا تُؤاخذنا بما فعل السفهاء منّا.      

@ المصدر/ بقلم عبد الفتاح خطاب - جريدة اللواء

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837219546
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي