وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
بهية الحريري بعد «نبش القبور»: جعجع وطني العسكرية تقرر إخلاء سبيله والتمييز تفسخ القرار .. الضابط في العناية المركّزة إسلاميون يدرسون مقاطعة الانتخابات مهرجانات صور في النبطية اليونيفيل تكرّم مجرمي مجزرة قانا أعجوبة السلسلة: الدولة تدفع المفعول الرجعي لمعلمي «الخاص»! اطلاق نار كثيف بمخيم عين الحلوة نتيجة حفل زفاف بهية الحريري في المهرجان الانتخابي الأول لتيار المستقبل في البستان الكبير: صيدا عصية على الإلغاء والإستتباع.. ولن نسمح أن تدمّر جسور صيدا المتينة نحو المستقبل - 20 صورة أسامة سعد يحاور الأطباء في مركز لبيب الطبي - 9 صور خلال إفطارٍ أقامه لإعلامي صيدا البزري: كونوا أقلام الحق ولسان الحقيقة - 33 صورة ثرية بريطانية تقيم حفل زفاف لدميتين في مدينة الأقصر المصرية! ما رأي الروبوت السعودية صوفيا في محمد صلاح + فيديو لا يخون ولا يضرب.. سبب غريب يدفع زوجة لطلب الطلاق .. وضحك هستيري بين الحضور صوت من الجليل .. في مركز معروف سعد الثقافي بهية الحريري التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وإقليم الخروب: لن تنجح محاولات إضعاف سعد الحريري ومحاصرة نهج رفيق الحريري - 11 صورة زراف يقتل نفسه في حادث مأساوي + فيديو بري عرض الأوضاع العامة والشأن الإنتخابي مع أسامة سعد مجلس الوزراء أقر دوام العمل في القطاع العام والبطاقة البيومترية لمراكز الخدمات الإجتماعية وزير الأوقاف يسلم رئيس اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا أبو كريم فرهود التقرير السنوي الخاص بالانتهاكات الإسرائيلية أشخاص متعافون من السرطان يروون رحلة معاناتهم وانتصارهم على مرضهم + فيديو
أسامة سعد: انتبهوا يا صيادنيلأ .. حننجح
Donnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورة
4B Academy Ballet

محمود عبد الخالق قامة قومية ترحل

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 23 كانون ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

قامة نضالية عربية شامخة ترحل ، انها الامين محمود عبد الخالق، الرئيس الاسبق للحزب السوري القومي الاجتماعي ، وقائد نضالي عروبي ، خبرته ساحات النضال القومي الصعبة والمعقدة ، تولى العديد من المهمات القومية عرفناه عن كثب ،  فهو بالفعل شهيد لبنان وفلسطين وكل القوميين اليوم وقد خسرناه، لعب حالة نضالية مميزة، لم يكن يهاب شيئاً او يتردد امام اي خطر، او يحسب لحياته حساباً، فهو مضى على طريق رفقاءه الشهداء في الحزب السوري القومي الاجتماعي تاركا ارثا نضاليا .

الحديث عن محمود عبد الخالق هو حديث عن تجربة الحزب السوري القومي الاجتماعي  ،يكتسب أهمية بالغة، إذ نتذكّر كيف يؤمن المناضل القومي الاجتماعي بعقيدة يرفض التحجر بها، بل يحياها، بما تملك من قدرة تطوّرية في الفكر والسياسة، حتى بات شخصه محبوب من رفاق دربه، بالإضافة إلى إيمانه العميق بالعقيدة القومية الاجتماعية، فكانت قدرته الفذة على التوفيق بين التحصيل والإنتاج، فهو لا يترك فرصة إلا يؤكد على القضية القومية المركزية قضية فلسطين، فكانت صفحات الورق مقالاتٍ وأبحاثاً ودراساتٍ وكتباً، أغنت الفكر القومي وتعزيز النضال القومي.

 تمثلت افكار الراحل الكبير محمود عبد الخالق بتوجهات قومية ، وشعبية، فكرية وعملية، ، كان يطلق صرخة مدوّية عندما يرى الشعب الفلسطيني يتعرض للعدوان والقتل والارهاب الصهيوني ، مؤكدا على استنهاض القوى القومية والشعبية العربية لتعزيز دورها في محور الصراع ضد العدو الصهيوني.

 أرسى الراحل الكبير محمود عبد الخالق قواعده  في السبعينيات، سواء بتعزيز العلاقات بين الحركة الوطنية اللبنانية و الثورة الفلسطينية، والانفتاح على الأنظمة العربية التقدمية والعلاقات مع المعسكر الاشتراكي، والإصرار على نشوء المقاومة القومية الاجتماعية في وجه الاجتياح الصهيوني عام 1982، مؤمنا بفكر المؤسّس أنطون سعادة، الذي جعل منه المقياس الذي يجب قراءة الواقع من خلال فهمه لانتزاع أدوات النضال من كل واقع جديد.

كان محمود عبد الخالق يسعى بكل ما يملك من اجل نشر الأسس الفكرية للقومية الاجتماعية التي لا تنحصر قدرتها في التحرير السياسي الخارجي من الاستعمار وقوى الاحتلال الأجنبي، ولا في التحرر الاجتماعي من الإقطاع الاقتصادي الرأسمالي، بل باستطاعة هذا الفكر أن يحقق أبعاداً أخرى في التحرر الاجتماعي ، مثل الطائفية والعشائرية والقبلية، وغير ذلك من انقسامات اجتماعية ـ نفسية، محذرا من حالة التفكك والانحلال والمصائب والويلات المقبلة على هذه المنطقة التي كانت ميدانه النضالي .

 عاش محمود عبد الخالق خلالها مسيرته النضالية الزمن العربي الجميل والزمن الرديء، وعاشت فلسطين معه منذ وعى على هذه الدنيا ، شأنه شأن كل عربي حيث القضية الفلسطينية تبقى هي قضيته المركزية، حيث ميزت هذا الانسان الكبير الثائر النظيف أسر قلوب جميع معارفه في فلسطين ولبنان والوطن العربي ، حيث ان تجربته الطويلة التي اعطاها الكثير الكثير ،لأن القضية القومية هي قضية عدالة وكفاح، لا بد أن ينتصر فيها الفكر القومي مهما طال الزمن.

يرحل محمود عبد الخالق والمؤامرات تشتد على القضية الفلسطينية والمنطقة  ونرى وقاحة ترامب وبنس لم تكن لتظهر بهذه القوة لولا موافقة ميسرة من قبل قيادات بعض الدول العربية التى هزأت برأي شعوبها ومشاعرهم وما تعنيه القدس لهم، تزامن ذلك مع غرق بعض الدول الأخرى بفيضان ما يسمى الربيع العربي الذي استهلك قواها، فجاءت ردات الفعل تجاه ذلك القرار المشين باستنكار من هنا، وإدانة من هناك،ولم تر ردات الفعل الخجولة هذه إلى مستوى ذاك الحدث الجلل.

ولهذا نقول كما كان يتحدث به الراحل الكبير إن كل ما جرى يتطلب اليوم وحدة الفصائل الفلسطينية لمواجهة هذا العدوان الجديد، ورفض كل الاتفاقيات السابقة مع الاحتلال، وعلى رأسها اتفاقية أوسلو، وإعادة إحياء المقاومة الفعالة بكل أشكالها، والعمل على خلق انتفاضة جديدة تذكر العالم بأن الكرامة الفلسطينية لا تمس ولا تغتصب بتلك السهولة، كما على المقاومة العربية ان تستمر في معركتها دفاعا عن سورية التي توجه ضربة قاصمة للمشروع التقسيمي الى جانب العراق، فيجب تعزيز أركان حلف المقاومة الذي يضم سوريا وإيران والعراق والمقاومتين الفلسطينية واللبنانية بدعم أصيل من روسيا والصين ودول بريكس.

ختاما : محمود عبد الخالق قامة قومية كبيرة ، بقي يتابع مصير الوطن وجرحه الدامي حتى آخر يوم من أيام عمره يرحل بعد عشرات السنوات من النضال ،ويترك للأجيال  الفكر القومي الاجتماعي، فكر سعادة، رجلاً كبيراً بذل جهد وطاقة حتى أواخر أيامه، مؤمنا بأن يوم الغد هو يوم النصر وليس اليوم الذي يليه، ولا يحق لمناضل أن يتأخر عن دوره المطلوب منه لكي لا يتأخر يوم النصر ساعة، هنيئاً لك ذاتك المناضلة التي من اجلها قدمت الكثير ترك لنا أمثولة من أجل حرية الإنسان وكرامته.

@ المصدر/ بقلم عباس الجمعة - كاتب سياسي

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 836837238
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي