وظائف صيدا سيتي
مهرجان صيدا للمأكولات Saida Food Festival
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
هذه الحيوانات مدينةٌ لآبائها أكثر من أمهاتها - 8 صور روسيا العناية الإلهية تنقذ طفلاً سقط من الطابق الرابع + فيديو إبتكار جديد يعالج البهاق ويخفي أعراضه لسنوات بالصيفية كمان في جمعة بيضاء مع الرعاية ساري الشوبكي الذي تابع قصته الملايين..يعود إلى غزة شهيداً + فيديو الروبوتات دليفري بقالة في الصين + فيديو سقوط أسلاك كهربائية على شاحنة لنقل الوقود على طريق درب السيم تأجيل توقيع كتاب عصر المقاومة .. صناعة النصر في مركز معروف سعد الثقافي كلب شجاع يحاول حماية صاحبته من أسد في حديقة الحيوان + فيديو بريطاني فسخ علاقته بها بعد أن رآها بلا مكياج وكشف ما كانت تخفيه - 3 صور مصر تنفذ معجزة هندسية بدأت دراساتها منذ 18 عاماً + فيديو إفتتاح معرض إبداعات لاجئ في بلدية صيدا برعاية منتدى الإعلاميين الفلسطينيين - 79 صورة شبيهة ترامب تظهر في روسيا وتثير الجدل - صورتان جريحان بحادث اصطدام جت سكي قبالة شاطىء صيدا الحوت الأبيض.. تطير بنجاح + فيديو أحصنة بريفالسكي إلى الحرية في سهوب منغوليا أرض أجدادها + فيديو أنثى فيل كفيفة ترقص وتتمايل على أنغام معزوفة كلاسيكية! + فيديو زيارة ضريح القائد الوطني مصطفى معروف سعد في الذكرى 16 لغيابه روسية تتعرض لصاعقة كهربائية خطيرة بسبب صورة سيلفي + فيديو طيار يوثق مشهداً مذهلاً لمكة المكرمة من ارتفاع 37 ألف قدم + فيديو
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةDonnaعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولاربلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعار
4B Academy Ballet

ما حدث منذ 20 عاماً تتذكره وكأنك شاهدته بالأمس.. ظاهرة غريبة تسمى التقسيم إليك معناها

منوعات صيدا سيتي - الأربعاء 10 كانون ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هل صادفك منشور عبر الشبكات الاجتماعية يذكرك بأن فيلم "تايتنيك" قد مر عليه 20 عاماً، لتسأل نفسك بعدها هل كبرنا فجأة أم أن السنوات تمر أسرع مما نشعر بها؟

من الشائع جداً سماع الناس تقول إن الوقت يمر أسرع وأسرع كلما تقدموا في السن. العديد منا قد يرتكب خطيئة إذا وضع علامات مميزة ذلك لأنه سيشعر في بعض الأحيان أن الوقت يمر كالبرق.

أما لماذا يحدث ذلك، فهناك عدد قليل من النظريات على مر السنين، واحدة منها أنه بينما كنا صغاراً كانت السنة تشكل نسبة كبيرة من حياتنا. على سبيل المثال، في الرابعة من العمر، سيشكل عاماً واحداً 25% من مجمل عمرك، لذلك فمن المحتمل أن تشعر أنها أطول، وكلما تقدمت في العمر أصبحت هذه النسبة أصغر وأصغر.

وهناك احتمالية أخرى وهي أن ساعتنا البيولوجية تصبح أبطأ كلما أصبحنا أكبر، أو أننا ببساطة لم نكن نعطي أهمية لمرور الوقت حينما كنا أطفالاً.

قدمت دراسة جديدة منشورة في صحيفة Self and Identity ، نظرية جديدة، وربطتها بميل نفسي لما يسمى بـ"التقسيم"، وقد برزت هذه الدراسة من قبل BPS DIGESTK، بحسب ما نشره موقع Business Insider الأميركي.

نحن نقسم الذكريات الصغيرة معاً

قدم الفيلسوف دوغلاس هوفشتادتر فكرة التقسيم كطريقة لوصف شعورنا بتسارع الوقت، وقد اقترح ذلك لأننا مع مرور الوقت نميل إلى جمع ذكرياتنا في قوالب أكبر. فعل سبيل المثال حينما يذهب طفل صغير للتمشية مع والديه فقد يواجه العديد من التجارب الجديدة. قد يكون الجو مختلفاً، أو قد يقابل كلباً أو يكون صداقة في مكان اللعب. ستكون هذه تجربة فردية بالنسبة للطفل، في حين ان الكبار قد يدمجون هذه التجربة مع مناحي أخرى من الحياة في الحديقة داخل ذكرياتهم.

ومن ثم، يمكن أن يدرك الوالدان مرور الوقت بشكل أسرع، كما أن لديهم تجارب أقل خلال اليوم.

يبدو ذلك منطقياً إذا كنا نقيس الوقت بحسب الأحداث التي لا تنسى التي تقع لنا.

حينما نصبح أكبر قد تصبح حياتنا أكثر تكراراً، ونحن نملأها بالذهاب للمدرسة، العمل، وتحضير العشاء. حينما نكون في المدرسة من الممكن أن تكون هناك أحداثٌ اجتماعية أكثر مثل حفلات الرقص والمباريات الرياضية والأحداث الهامة مثل القبلة الأولى، والانكسارات العاطفية والزواج.

حدوث الكثير من الأحداث المكتظة في وقت قصير نسبياً، قد يعطي انطباعاً بأن الأيام الماضية كانت اطول، في حين أن الأحداث في الواقع قد تحدث في نفس الفترة الزمنية.

ولاختبار هذه النظرية، وظف الباحث مارك لاندو وفريقه بجامعة كانساس 324 شخصاً، للقيام بثلاث دراسات لمعرفة ما إذا كان الناس الذين يدمجون ذكرياتهم بشكل مُقسم يشعرون أن الوقت يمر بشكل أسرع.

في التجربة الأولى، طلب من 107 مشاركين أن يكتبوا الأحداث التي وقعت في العام الماضي من حياتهم، وكيف كانت مماثلة لخبراتهم في السنوات السابقة. كان ذلك فيما يخص المجموعة المُقسمة، أما المجموعات التى لا تُقسم طُلب منها أن تكتب كيف تبين لهم اختلاف الأحداث، وقد كان إدراك المُقسمين للوقت أنه يمر بشكل أسرع.

في التجربة الثانية طُلب من 115 مشاركاً لم يُنهوا دراستهم التفكير في الوقت الذي قضوه في القيام بأشياء مختلفة إما في اليوم الماضي أو العام الماضي، وذكر أولئك الذين قسموا العام الماضي أنهم شعروا بمرور الوقت أسرع من المجموعة الأخرى.

كانت التجربة الثالثة لـ105 مراهقين، باستخدام المخططات الدائرية ليشرحوا كيف قضوا وقتهم في العام الماضي واليوم الماضي، وكما حدث في التجربتين الماضيتين، أولئك الذين نظروا للعام الماضي بكليته بدا لهم لهم أن الوقت مر بشكل أسرع.

بشكل عام، فمن الممكن أن ننظر إلى الخلف في حياتنا، كمجموعة من السنوات الممتلئة بالتجارب مثل وقت الأسرة، العمل، المناسبات الاجتماعية، العطلات.

كتب واضعو الدراسة "إن النظر إلى الحياة على أنها سريعة المرور أمرٌ ضار نفسياً، محزن، ومحبط، وقد يتعارض حتى مع شعور أن الحياة ذات معنى.
وكما أنها قد تبدو قاتمة، ذلك هو السبب الذي خُلص الباحثون إلى كونه السبب في مرور الوقت سريعاً وهو أمر يمكن التصدي له. وقد اقترحوا على الناس تحديداً أن "يعيشوا اللحظة" أو يحاولوا تقدير اللحظات الخاصة على أنها فريدة حقاً. 

@ المصدر/ هافبوست 

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 851389964
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي