وظائف صيدا سيتي
مهرجان صيدا للمأكولات Saida Food Festival
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
هذه الحيوانات مدينةٌ لآبائها أكثر من أمهاتها - 8 صور روسيا العناية الإلهية تنقذ طفلاً سقط من الطابق الرابع + فيديو إبتكار جديد يعالج البهاق ويخفي أعراضه لسنوات بالصيفية كمان في جمعة بيضاء مع الرعاية ساري الشوبكي الذي تابع قصته الملايين..يعود إلى غزة شهيداً + فيديو الروبوتات دليفري بقالة في الصين + فيديو سقوط أسلاك كهربائية على شاحنة لنقل الوقود على طريق درب السيم تأجيل توقيع كتاب عصر المقاومة .. صناعة النصر في مركز معروف سعد الثقافي كلب شجاع يحاول حماية صاحبته من أسد في حديقة الحيوان + فيديو بريطاني فسخ علاقته بها بعد أن رآها بلا مكياج وكشف ما كانت تخفيه - 3 صور مصر تنفذ معجزة هندسية بدأت دراساتها منذ 18 عاماً + فيديو إفتتاح معرض إبداعات لاجئ في بلدية صيدا برعاية منتدى الإعلاميين الفلسطينيين - 79 صورة شبيهة ترامب تظهر في روسيا وتثير الجدل - صورتان جريحان بحادث اصطدام جت سكي قبالة شاطىء صيدا الحوت الأبيض.. تطير بنجاح + فيديو أحصنة بريفالسكي إلى الحرية في سهوب منغوليا أرض أجدادها + فيديو أنثى فيل كفيفة ترقص وتتمايل على أنغام معزوفة كلاسيكية! + فيديو زيارة ضريح القائد الوطني مصطفى معروف سعد في الذكرى 16 لغيابه روسية تتعرض لصاعقة كهربائية خطيرة بسبب صورة سيلفي + فيديو طيار يوثق مشهداً مذهلاً لمكة المكرمة من ارتفاع 37 ألف قدم + فيديو
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورة
4B Academy Ballet

شهيد في الضفة... والفصائل ترفض «الابتزاز الأميركي»

فلسطينيات - الخميس 04 كانون ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لا تزال المواجهات متواصلة في الضفة، وإن لم تكن بالوتيرة التي بدأت بها، وبينما استشهد شاب في الضفة أمس، يواصل العدو الإسرائيلي «حفلة القوانين» الأخيرة، ومنها إعدام منفذي العمليات، وذلك في وقت لم تخفض فيه واشنطن ضغوطها على الفلسطينيين

استشهد شاب فلسطيني يدعى مصعب فراس التميمي (17 عاماً) ظهر أمس، متأثراً بجراحه الخطيرة جراء إطلاق قوات العدو الإسرائيلي النار عليه خلال مواجهات في قرية دير نظام غرب مدينة رام الله، وسط الضفة المحتلة، التي فرض عليها حصاراً بعد قتل التميمي، حيث اندلعت مواجهات في القرية بين الشبان وقوات الاحتلال تخللها إطلاق للرصاص الحيّ والقنابل الغازية.

وبينما تستمر المواجهات بصورة متقطعة في مناطق عدة في الضفة، صدّق الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) مساء أمس بالقراءة التمهيدية (الأولى) على قانون إعدام منفذي العمليات بفارق بسيط. وأيد القانون الذي قدمته كتلة «إسرائيل بيتنا» 52 عضو كنيست مقابل 49 أعربوا عن معارضتهم، فيما أيد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو القانون، قائلاً إنه سيفعّل في «حالات استثنائية».
في هذا السياق، نقلت صحيفة «هآرتس» أن جهاز الأمن العام «الشاباك» «يعارض القانون بشدة»، محذراً من أن يؤدي إقراره إلى موجة «عمليات خطف» في العالمين العربي والإسلامي لشخصيات إسرائيلية ويهودية بهدف المساومة، وفي سبيل ذلك، سيقدم مسؤولو «الشاباك» موقفهم إلى «المجلس الوزاري المصغر» (الكابينت) عندما يلتئم، كذلك يعارض المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبيت، القانون بسبب تشكيكه في جدوى إقراره أو قدرته على ردع الفلسطينيين.

على صعيد متصل، أكدت «كتائب القسام»، الجناح المسلح لحركة «حماس»، أن «وحدة الظل القسامية (المخصصة لأسر الجنود الإسرائيليين) لا تزال تمارس مهمتها الأساسية المنوطة بها من القيادة. وقالت «القسام» في بيان أمس، إن «الاحتلال لن يرى جنوده الأسرى مهما حاول بكل ما يملك إلا بعقد صفقة تبادل».
من جهة أخرى، حذرت «حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين»، في بيان أمس، من «نيات صهيونية مبيتة لتصعيد العدوان ضد غزة، وإن التهديدات التي تضجّ بها وسائل الإعلام ضد الجهاد الإسلامي محاولة لخلق مبررات لهذا العدوان المبيت»، وذلك في إشارة إلى تهديد إسرائيلي صدر أمس، باغتيال قيادة الحركة في الداخل والخارج واستهداف بنيتها التحتية، بعد ادعائها أن «التحقيقات... أظهرت أن من أطلق الصواريخ في الأيام الأخيرة صوب المستوطنات المحاذية للقطاع هي الجهاد».
في ملف ثانٍ، أعلن المتحدث باسم «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا)، سامي مشعشع، أن البيت الأبيض «لم يخبر الوكالة بأي تغييرات في التمويل الأميركي لها». وقال مشعشع في بيان أمس، إن «أكبر 10 مانحين يقدمون إلى الوكالة أكثر من 80% من الدخل الذي نحصل عليه، ونحن ممتنّون لهم على دعمهم، وسنعمل بلا هوادة مع شركائنا كافة لتغطية المتطلبات التمويلية لعام 2018». وأرفق مشعشع قائمة بأسماء أكبر 10 دول ومساهماتها السنوية: الولايات المتحدة 364 مليون دولار، ثم الاتحاد الأوروبي 143 مليوناً، ثم ألمانيا 76 مليوناً، تليها السويد وبريطانيا، ثم السعودية واليابان وسويسرا وهولندا. ومجموع ما تقدمه هذه الدول وفق الأرقام الرسمية 874 مليون دولار سنوياً.
في المقابل، قالت عضو «اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير» حنان عشراوي، إن الفلسطينيين «لن يخضعوا للابتزاز بعد التهديد بقطع المساعدة المالية التي تقدمها الولايات المتحدة إلى السلطة». وقالت عشراوي في بيان أمس، إن «الرئيس دونالد ترامب خرّب سعينا إلى السلام والحرية والعدالة، والآن يلوم الفلسطينيين على عواقب أعماله اللامسؤولة»، علماً بأن ترامب هدد بوقف المساعدات المالية عن السلطة بعد ساعات من تهديد مماثل بقطع الدعم عن «الأونروا».
وأضاف الرئيس الأميركي في تغريدة على «تويتر»: «نحن ندفع للفلسطينيين مئات ملايين الدولارات سنوياً ولا ننال أي تقدير أو احترام. هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل»، مضيفاً: «بما أن الفلسطينيين أصبحوا لا يريدون التفاوض على السلام، فلماذا ينبغي علينا أن ندفع لهم أياً من هذه المدفوعات المستقبلية الضخمة؟».
كذلك، نددت «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» بـ«الابتزاز الذي تمارسه الإدارة الأميركية بالتهديد في قطع المساعدات المالية عن السلطة وعن وكالة الغوث»، مضيفة في بيان أمس أن هذا «خطوة إضافية في التعبير عن معاداة واشنطن للشعب الفلسطيني». أما «حماس»، فقالت إن تهديدات ترامب «ابتزاز سياسي رخيص، يعكس السلوك الأميركي الهمجي وغير الأخلاقي». أيضاً، اتهمت «حماس» (دائرة شؤون اللاجئين) الولايات المتحدة بالسعي لإنهاء عمل «الأونروا».
أما بشأن الأوضاع في غزة، فقال رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، أمس، إنه «بناء على توجيهات الرئيس محمود عباس، قرر المجلس إعادة 50 ميغاواط من خطوط الكهرباء المغذية لغزة»، وذلك على أن «تلتزم شركة توزيع الكهرباء موجبات هذا القرار». وبذلك، تعود 120 ميغاواط من الطاقة لغزة بعدما خفضتها إسرائيل بناءً على طلب السلطة إلى 70 في نيسان الماضي.
في غضون ذلك، دعا «المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان»، إلى «عقد لقاء دولي عاجل لبحث التفاقم الشديد في الأوضاع الإنسانية في غزة»، مضيفاً أنه وجه خطابات عاجلة إلى الوكالات الدولية لعقد اجتماع من أجل «بحث سبل وقف الانهيار على المستويات كافة» في القطاع.
إلى ذلك، أعلن جيش الاحتلال عصر أمس سقوط صاروخ فلسطيني في تجمع مستوطنات «أشكول» الواقعة، جنوب شرق قطاع غزة، فيما تبع ذلك تسجيل سقوط صاروخين قرب المنطقة نفسها دون تسجيل إصابات.

أفادت القناة «14» العبرية في وقت متأخر مساء أمس أنّه «من المتوقع أن يردّ الجيش الإسرائيلي بقوة هذه الليلة على إطلاق القذائف، ليس فقط ضد أهداف حماس، بل يمكن أن يوسع الجيش نطاق أهدافه».
من جهتها، قالت القناة «العاشرة» إن «التقدير في قيادة المنطقة الجنوبية، أن حركة الجهاد الإسلامي تقف وراء إطلاق ثلاثة صواريخ اليوم (أمس) من قطاع غزة والتي سقطت في مستوطنات غلاف غزة».

@ الأخبار

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 851389474
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي