وظائف صيدا سيتي
مهرجان صيدا للمأكولات Saida Food Festival
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إحتفال تأبيني لمناسبة مرور ثلاثة أيام على وفاة الحاجة تمام محمد بدر - 10 صور دعوة من صالون رولى بتكجي الثقافي لمحاضرة يليقها الشيخ الدكتور جمال شبيب‎ محمد حسون: ما حدث لعائلة هادي ليس بقليل .. فهل ينفع الندم دورة الإشراف التربوي لرياض الأطفال الأقصى صيدا - العلي بطل كأس الأسيرة منال الشوبكي وتكريم للسادة خليل العلي وحسن شناعة - 6 صور أجهزة وفلاتر مياه حديثة لتنقية المياه من الرواسب - جهاز Ozone لتعقيم المياه والهواء طب «اللبنانية» تبني جسوراً مع متخرجيها أيتها المحجبات... فلتبتلعكنّ الأرض! «السلطانة» ممنوعة من دخول الجية الفضيحة: مستشفيات وأسرّة وهمية للبيع شقة سكنية مطلة على الجبل والبحر في بقسطا (الشرحبيل) - مشروع Residence 602 المنار تكرم نادين فادي الحاج شحادة في «مجمع الحريري الجامعي» المطلوبون بقضية مقتل الفتى سليم هادي: إثنان سُلما.. وتوجُّه في عين الحلوة لتسليم الباقين للبيع شقتان مع حديقتين في الشرحبيل لقاء تشاوري شبابي في الجية رفضاً لباخرة الكهرباء كعكة طرابلسية صارت بصيدا - البرامية - مقابل مستشفى الجبيلي طرد صحافي فلسطيني أميركي من مؤتمر بوتين- ترمب + فيديو سعد يستقبل سفير دولة فلسطين في البحرين ويبحث معه التطورات التي تشهدها الأراضي المحتلة - صورتان كيف يمكن لنظام تحديد المواقع GPS تتبعك حتى عندما توقف تشغيله! طالبة مصرية تقتل أمها بعد معايرتها بنتيجة الثانوية العامة
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةDonnaثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

صواريخ غزة تقلق إسرائيل... لكن «لا للتصعيد»

فلسطينيات - الأربعاء 03 كانون ثاني 2018
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عاودت مقاتلات حربية إسرائيلية قصف موقع للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، فجر أمس، من دون أن يسفر هذا القصف عن وقوع إصابات. والموقع يتبع «كتائب عز الدين القسام»، الذراع المسلحة لحركة «حماس»، وهو يقع شمال غرب مدينة خانيونس، جنوبي القطاع، وذلك بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي في الليلة السابقة سقوط قذيفة صاروخية في منطقة مفتوحة (غير سكنية) من مدينة «أشكول» جنوبي فلسطين المحتلة، قال إنها أطلقت من غزة «دون وقوع إصابات أو أضرار».

هذا المشهد المتكرر وما يترافق معه من أصوات إسرائيلية مطالبة بالرد، خاصة بعدما خربت المقاومة احتفالاً للمستوطنين أقيم قبل أيام في ذكرى ميلاد أحد الجنود الأسرى لدى المقاومة، بإطلاق صواريخ قريباً من الحفل، دفع وزير الأمن الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، إلى التصريح بأن «المعارضة الإسرائيلية تدفع باتجاه حرب على غزة». وقال ليبرمان لإذاعة الجيش الإسرائيلي أمس، إن «قادة المعارضة يريدون جرنا نحو حرب شاملة... تماماً مثل المنظمات المتشددة في غزة».
كذلك، اتهم قائد الأركان الإسرائيلي الجنرال غادي ايزنكوت، «حماس» بأنها تحاول «إشعال الوضع في الضفة المحتلة ليبقى قطاع غزة في حالة هدوء». لكنه مثل سابق، هاجم الأصوات الإسرائيلية التي تدعو الجيش إلى مهاجمة غزة رداً على الصواريخ، مستدركاً: «إن تطلب الأمر إجراءات عسكرية، فللجيش الوسائل التي تمكنه من تحقيق إنجازات داخل غزة». وشرح أن «التوازن الاستراتيجي لإسرائيل ضد أعدائها تحسن كثيراً، مع ذلك يمكن أن يحدث تصعيد سريع في إحدى الجبهات وهذا الأمر يتطلب قدرة دفاعية عالية واستخدام القوة بصورة مدروسة».
في هذا السياق، كشفت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية عن محادثات سرية بين مسؤولين في مصر وإسرائيل لمنع الوصول إلى تصعيد عسكري في غزة. وذكرت الصحيفة نقلاً عن مصادر مصرية وصفتها بالخاصة أن القاهرة أبلغت أن «الرد الإسرائيلي غير المناسب على صواريخ الفصائل الفلسطينية... سيمنع السلطة من تحمل مسؤولية الأمن في القطاع».
ووفق تقرير للصحيفة نشر أمس، السلطة «مترددة في الوقت الراهن في تحمل المسؤولية في القطاع لعدم تمكنها من السيطرة على جميع الفصائل المسلحة هناك، كما أنها تخشى من ألا تسمح إسرائيل لها بمزيد من الوقت لتمكن نفسها». وأضافت «هآرتس»: «مصر طلبت من جميع الأطراف بالتصرف بحذر وبأقصى قدر من الصبر ضد إطلاق الصواريخ بما في ذلك إسرائيل». كذلك، قال إن «مصر نقلت رسائل إلى حماس وطلبت فيها من قيادة الحركة العمل على منع إطلاق الصواريخ من قبل الفصائل المسلحة».

في المقابل، دعت «حماس» الشعب الفلسطيني إلى «تصعيد انتفاضة القدس لمواجهة السياسات الإسرائيلية التي كان آخرها تصويت الكنيست على قانون القدس الموحدة». وقال متحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، «ندعو إلى تصعيد انتفاضة القدس في مواجهة السياسات الأميركية الإسرائيلية العنصرية المتطرفة»، مطالباً رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بـ«إعلان انتهاء اتفاق أوسلو، والتنسيق الأمني مع الاحتلال وسحب الاعتراف بالكيان الإسرائيلي». كما دعا القيادة الفلسطينية لـ«عقد الإطار القيادي المؤقت للمجلس الوطني الفلسطيني من أجل التوحّد على برنامج وطني شامل يرتكز على خيار المقاومة للدفاع عن الحقوق».
ومن المقرر أن يعقد «المجلس المركزي»، المنبثق عن «الوطني»، دورته الاعتيادية في 14 كانون الثاني الجاري، وذلك لبحث «التطورات السياسية الأخيرة، ومن ضمنها العلاقة مع الولايات المتحدة عقب قرارها حول القدس». وقال نائب رئيس المجلس التشريعي، حسن خريشة، في هذا الإطار، إنه «وجهت لنا دعوة بالاجتماع يوم الرابع عشر من هذا الشهر في مقر الرئيس محمود عباس الساعة السادسة والنصف» مساء.
على صعيد آخر، وبينما لم يزر أي وفد مصري غزة لإتمام إجراءات المصالحة كما كان متوقعاً خلال الأسبوعين الماضيين، شارك العشرات من الموظفين الذي عيّنتهم «حماس» خلال حكمها غزة، في مسيرة احتجاجية أمس، لمطالبة الحكومة الفلسطينية في رام الله بدمجهم في الجهاز الحكومي.
إلى ذلك، مددت اسرائيل اعتقال النائب الفلسطيني خالدة جرار لستة أشهر إضافية دون محاكمة، كما أعلن الجيش الإسرائيلي أمس، علماً بأن جرار (54 عاماً)، التي كلفها «المجلس التشريعي» (البرلمان) متابعة ملف الأسرى، كانت قد اعتقلت في الثاني من تموز الماضي بسبب عضويتها في «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين».

@ الأخبار

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 850970223
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي