وظائف صيدا سيتي
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين عائلة تحترف السرقة ومطلوب بثلاث مذكرات... في قبضة القوى الأمنية وفد من حوزة الإمام الباقر العلمية يزور الشيخ صهيب حبلي في القرية - 7 صور إضاءة أسوار قلعة صيدا البحرية بصورة القدس والمسجد الأقصى ماذا كشفت التحقيقات في تفجير صيدا الذي استهدف أحد قياديي "حماس"؟ - فيديو بالفيديو.. كيف هرب الرأس المدبر لتفجير صيدا إلى هولندا؟ رئيس الجمهورية أبدى تجاوبه مع مطالب اصحاب مقالع الحجر الجزيني جامعة الجنان - صيدا تشارك في اللقاء التوجيهي في شحيم - 6 صور لبنان يستعد لاستلام المتهم الثاني في تفجير صيدا بعد اتصالات الرئيس سعد الحريري بالقيادة التركية - فيديو دعوة لحضور محاضرة وتوقيع كتاب (فلسطين العثمانية: تاريخ وصور) للدكتور طالب محمود قره أحمد في بلدية صيدا تعرفوا على حي القناية في صيدا .. أين يقع؟ ولماذا سمي بهذا الإسم؟ دعوة لقراءة الفاتحة على ضريح مصطفى سعد في الذكرى 33 لمحاولة اغتياله في ذكرى وفاة (الشيخ محرم العارفي) رحمه الله .. لن ننساك - أداء: فريق أمجاد للفن والتراث - فيديو دعوة لحضور ندوة طبية في جمعية المواساة بعنوان: هل تريد تجنب الإصابة بثاني سرطان قاتل ومشترك بين الرجال والنساء؟ IABC تقدم 40 برنامج تدريبي تقدم باللغتين العربية والانكليزية صالون Chapeau Bas في صيدا - البستان الكبير .. أحدث التسريحات لجمالك سيدتي - 18 صورة عرض خاص بالدليفري Delivery من مطعم المحطة في صيدا - خدمة على ذوقك مفروشات الظريف ترحب بكم في صيدا، الست نفيسة، بجانب أبو دراع - 15 صورة مبارك افتتاح محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات - 40 صورة حملة مناسك الرحمة للحج والعمرة تعلن عن استقبال طلبات الحج حتى 31-01-2018 Arduino Professional Course الإنترنت عنا هو الأسرع في جميع مناطق صيدا وضواحيها ... جربنا وشوف الفرق ريَح راسك واتصل فينا: صيانة كافة مكنات التصوير والطباعة مطعم "مندي النعيمي - 1" الأول في لبنان .. يقدم لكم أشهى وجبات لحم المندي والدجاج المندي مركز حروفي للدروس الخصوصية عبرا يعلن عن استمرار التسجيل لهذا العام لجميع الصفوف - 20 صورة صيحة جديدة في عالم الديكورات/ ميتاليك للأرضيات وتصاميم ثلاثية الأبعاد .. جديد مؤسسة بويا عنتر لتوزيع وتوصيل الغاز في صيدا وضواحيها - الوزن الصحيح والسعر الرسمي رحلتك من البداية للنهاية مع Fly SAWA للسياحة والسفر في صيدا - عبرا - طريق عام جزين
Pain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةحملة السلام للحج والعمرة - بإشراف وإرشاد الشيخ عبد الله البقري والشيخ محمود سمهون - تعلن عن بدء استقبال طلبات الحج لهذا العاممؤسسة مارس / قياس 210-200للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةSaida Country Club / قياس 100-200Donnaحملة مناسك الرحمة للحج والعمرة تعلن عن استقبال طلبات الحج حتى 31-01-2018شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينمع كل شقة سيارة مجاناً
4B Academy Tennis
ثانوية القلعة تعلن عن بدء استقبال طلبات مرحلة الروضات للعام 2018 - 2019

أطفال غزة: لا نريد «شمس» قاتلنا!

فلسطينيات - الجمعة 22 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

هل يمكن أحداً أن ينسى الشهيد محمد الدرة؟ الطفل الذي استشهد، متهاوياً، بين أحضان والده برصاص القنص الإسرائيلي؟ أو إيمان حجو مثلاً؟ تلك الرضيعة التي خرجت أحشاؤها من جسدها بفعل قذيفة مدفعية اخترقت جدران منزلها؟ أو الطفلة هدى وهي تصرخ بحنجرة متورمة، متفقدة أشلاء عائلتها التي توزّعت فوق رمل الشاطئ... أولئك الصغار الذين لعبوا مع البحر لعبتهم الأخيرة قبل أن يستشهدوا بفعل غارة إسرائيلية؟

بعد ذلك كله وأكثر بكثير، لم تستحِ الصحافية الإسرائيلية، نيطاع أحيطوف، بل وجدت نفسها تتمتع بكمّ هائل من الوقاحة لتبادر إلى حملة «إنسانية» توفر لما تبقى من هؤلاء الأطفال مصابيح شمسية صغيرة لينعموا بالضوء غير المتوافر لهم بسبب الانقطاع الدائم للتيار الكهربائي في غزة. والأمر ليس إلا نتيجة للحصار الإسرائيلي الذي تفرضه حكومتها على القطاع منذ عشر سنوات.
أمّا كيف خطرت الفكرة «النبيلة» للصحافية؟ فالجواب ليس لأنها استفاقت فجأة على مجازر حكومتها وجيشها بحق الشعب الذي تحتل أرضه، بل لأنها اقتنت واحداً من تلك المصابيح لطفلها، وبعدما سمعت ــ الصحافية ــ عن أزمة الكهرباء في القطاع، فكّرت في أن تبادر إلى إطلاق حملة «شمسها». وللمفارقة، فإن طفلها نفسه صاحب الفضل في «الإشراق»، سيكبر لاحقاً وينضم إلى الجيش الإسرائيلي، وقد يصبح قائد مدفعية أو طياراً يقصف أطفال غزة المستقبليين!
ضمن مسرحية «الحنان الجياش» هذه، التي تتزامن مع عيد «الحانوكا» اليهودي (الأنوار)، وجد موقع «المصدر» الإسرائيلي، المدعوم من وزارة الخارجية الإسرائيلية مالياً، ومعلوماتياً من الأجهزة الاستخبارية، مناسبة لتسليط الضوء على مبادرة أحيطوف.
الموقع الإلكتروني المذكور يُعدّ واحداً من المنابر التي أنشئت خصيصاً لمخاطبة الرأي العام العربي وتوجيهه، والترويج للممارسات التطبيعية، سواء الثقافية أو السياسية أو غيرها، بين إسرائيل، حكومة وأفراداً، ودول وجمعيات وفنانين عرب. ورغم أن قضية حصار غزة، وإغلاق منافذها البريّة والبحرية، المستمر منذ عشر سنوات متواصلة، هي مسؤولية الاحتلال نفسه، غيّب «المصدر» هذه الحقيقة، ملقياً باللوم على مصر التي «قلصت إدخال الوقود إلى القطاع، ما تسبّب في أزمة الانقطاع الدائم للتيار الكهربائي»!
أحيطوف نشرت فكرتها تلك من خلال فيديو على موقع «يوتيوب»، وبحسب ما قالته في الشريط الدعائي لحملتها، فإنها، و«بمساعدة من جمعية أميركية تدعى Rebuilding Alliance تقدم مساعدات إنسانية»، نجحت في الحصول على مصادقة تتيح نقل أربعة آلاف مصباح شمسي صغير لأطفال يتعلمون في مدارس ابتدائيّة في غزة، مستقبلاً. ويتبيّن من صفحة الجمعية الأميركية المذكورة أنها تعنى «بالشؤون المحلية للمجتمعات التي تعيش في صراعات وحروب مثل فلسطين، وسوريا وغيرها».
ورغم أن الحملة التي انطلقت قبل أيام قليلة لم تصل بعد إلى آذان الغزيين، إلا أن «الأخبار» حاورت (عبر مراسلها يوسف فارس) عدداً من الأطفال المستهدفين بالحملة. الطفل البالغ من العمر تسع سنوات ويدرس في الصف الرابع الابتدائي، بيان أبو عيشه، أجاب في رده على سؤال هل تملك مصباحاً يعمل على الطاقة الشمسية؟ بـ«لا، لكنني أحب أن أمتلك واحداً». وعندما عرف بأن صحافية إسرائيلية تريد توفير مصباح من هذا النوع كي «يلعب في الشارع ويتمكن من متابعة دروسه خلال انقطاع التيار الكهربائي»، قال: «لأ أنا برضاش». وعن السبب قال «إسرائيل بتقتلنا كيف بدنا نقبل ناخد كهربا منها؟».
أمّا مهاب أبو حصيرة، وهو أيضاً في مثل سن زميله، فقال إن «إسرائيل غير صادقة، أخذوا لنا القدس». ورداً على سؤال: إذا رضي والدك بذلك، هل ترضى؟ قال: «لا، لأن إسرائيل ضدنا». كذلك كانت إجابة زياد (8 سنوات)، معللاً رفضه بأن «إسرائيل تسرق بيوتنا وأرضنا، كيف تريد إعطاءنا مصابيح. ما لازم ناخد منها شيء». أمّا براء صوافيري (7 سنوات، الصف الثاني ابتدائي)، فأجاب عن الأسئلة الموجّهة إليه بالقول إنه «مستحيل أن يأخذ شيئاً من إسرائيلي، وإنه لا يسمح بدخول مصباح أهداه إياه الإسرائيليون إلى بيته». أمّا السبب الذي علّله فكان لافتاً: «يمكن إسرائيل تحطّ كاميرات مراقبة بقلب اللامبات».
إجابات الأطفال الواضحة لخّصها الطفلان براء ومحمد صوافيري قائلين إن «من يحبس والدنا ويسرق بيوتنا ويريد أن يرحلنا من هنا، لا يمكن أن يقدم لنا جميلاً»... «إسرائيل قتلتنا... ما رحمتنا».

@ بيروت حمود - الأخبار

 

رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 823063597
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
شقق للبيع في صيدا والجوار