وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
اشاعات عن مرشح المقاومة في بيروت مقابل بهية الحريري في صيدا صيدا - جزين: معركة تنتهي بمنتصرين ومهزومين إسرائيل تتباهى باغتيال البطش... ولا تتبنّاه الجماعة مع من؟ مساعي فلسطينية لعقد لقاء للقوى الوطنية والاسلامية لمواكبة التطورات وحماية المخيمات سمير البزري لشباب من صيدا.. أصواتكم قادرة على التغيير أسامة سعد يستكمل جولته في المدينة الصناعية الأولى - 24 صورة حماس تستقبل الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة - صورتان حقك في المشاركة انتصار لعزيمتك .. النائب بهية الحريري التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وخارجها وشاركت بفطور للماكينة القانونية واستقبلت وفدا جزينياً - 37 صورة أسامة سعد يلتقي عائلة الصفدي في الجميلية - 7 صور حماس تستقبل الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة - صورتان أمل جديد لعلاج جروح وتقرحات مرضى السكري فؤاد عثمان: تراكم نفايات مستشفى الهمشري يعرض حياة المرضى للخطر الجهاد الإسلامي تنظم محاضرة في عين الحلوة عن مسيرات العودة عدد ملاعق السكر اليومية للرجال تختلف عن النساء وهذا ما يناسب كل منهما الساحر الأعلى أجرا بالعالم يضطر للكشف عن أحد أسرار مهنته أمام القضاء + فيديو الشيخ ماهر حمود يستقبل الناشط الفلسطيني اليف صباغ نادي النجوم الرياضي يكرم الدكتور أسامة سعد - 18 صورة الدكتور بسام حمود في ضيافة عائلة الحبال - 4 صور
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار
4B Academy Ballet

الشهاب مع (ذكرى) مولد الرسول الاعظم (مهداة إلى الأصدقاء في الأزهر الشريف)

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 03 كانون أول 2017
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

إن شعور المسلمين يتأثر تأثيراً شديداً من علمهم بالوقائع التاريخية التي تعاقبت على الأمة في سالف الازمان! إن الشعور يستند على الذكريات التاريخية اكثر من كل شيء آخر. وحركات الاستيقاظ والانبعاث تبدأ بتذكير الماضي واستلهام التاريخ وعلى ضوء هذه الفكرة الثمينة، نمضي في استلهام التاريخ الغابر واستنطاق مجده الأثيل نصل إلى تحقيق غاية مثلى، وبلوغ هدف أسمى إلى الأبد!! ما بلغه العرب من الرقي العظيم!!

                   ففي الدين أنشأوا ديناً من أعظم الأديان وأكثرها انتشاراً و في السياسة أسسوا مملكة من أضخم الممالك التي عرفها التاريخ، وفي العلوم وفي الفنون والآداب مدّنوا أوروبا.

          تلك هي الشعوب التي رفعها الإسلام إلى مثل هذا المجد،

          هذا هو التاريخ بتأثيره، أيها الصيداويون! وهذا تاريخ العرب بجملته أيها المسلمون! فلننظر أولى صفحاته واشرقها ما دار في الفلك.

          ولد محمد صلى الله عليه وسلم والجزيرة وأبناء الجزيرة لا يعرف لهم حال، ولا تدل معالمهم على شيء، إلا على أنها بيئة جاهلية يقاتل بعضهم بعضاً، ويغزوا بعضهم بعضاً ويسلب الأخ فيها أخاه، ويعتدي عليه، وينفر منه، بلا وازع قومي، ولا رادع ديني، ولا ناه يرجعه عن غيه، ولا مبشر ولا نذير!! بلاد لا ترى فيها غير رمال متناثرة وصحراء ممتدة بين جبالها وسهول لا فائدة ترجى منها.

          ولد محمد صلى الله عليه وسلم وتلك الأوضاع وتلك الحياة القلقة غير المستقرة تغشى سماءها

          ولد محمد صلى الله عليه وسلم وكأن هذا الاسم غريب لم يطرق سمع سكان الجزيرة قط، ولم يعرفوا في حياتهم شبيهه أبداً! تسمى به محمد صلى الله عليه وسلم فكان نسيج وحده كما سيكون نسيج وحده بالنبوة فيها!!

          وكان محمد صلى الله عليه وسلم مسرع الخطو ثابتة على ملامحه سيماء التفكير والتأمل.

          فلا تقع في حصر، ولا توزن في قسطاس، إذ ينؤ القلم بحملها، ولا يستطيع كاتب ان يلم بها، وبماذا يلم، وكيف يستطيع أن يرسم بقلمه، ويبدع بريشته مزايا وأحاديث الرسول الأمين وأخلاقه الكريمة العظيمة ومواقفة العملاقة والجريئة.

          ماذا يستطيع أن يقول، وماذا يستطيع أن يدبج يراعة لشد ما يعتريه عي في اللسان، وحصر في البيان، من رهبة عظمة تملؤ الجنان!!!

          قد تأخذكم الدهشة مأخذها إذا عرفتم صفة من صفاته وصفحة من حياته، فتنادون بأعلى صوتكم، كيف استطاع هذا الامي أن يبشر بدين، ويدعو إلى تقوى، وينادي بتحطيم الأصنام، ويأمر بعبادة الله على أن لا شريك له، وهو بين قوم فطروا على الغلظة، وأشربت نفوسهم القسوة والحمية؟ فأجيبكم:

          بلى... لقد لاقى الرسول من أمر هؤلاء، ما لا يطيق بشر احتماله، ولكنه صبر والذين اتبعوه كانوا طلاب حق آمنوا به. طلاب تحرير لهم من ربقة الوثنية الوضعية التي تنحدر بالنفس الإنسانية الى حضيض المذلة والهوانَ. كان الأذى يصله، وكان الشعراء يسبونه، وكانت قريش تأتمر به، حتى حاول رجل قتله عند الكعبة، وكان منزله يرجم، وكان أهله وأتباعه يُهددون، فلا يزيده ذلك إلا صبراً وإمعاناً في الدعوة.

          وقد امتلأت نفوس المؤمنين الذين اتبعوه بقوله :(والله لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري على أن أترك هذا الامر حتى يظهره الله أو أهلك فيه ما تركته)!

          فأي صبر تدرع به الرسول وأي كفاح أعد له نفسه، فرد بهما عاديات المشركين عنه؟!

          الله الله لما لاقى رسول الله، صلّوا عليه!! صلوا عليه!!

          لاقى من أبناء قومه ما يشيب لهوله الفتيان ولكنه تابع سيره وحث خطاه بلا تردد ولا وناء، رغم تعذيبهم له وتشهيرهم به، ولكنه سار حتى بلغ غايته وبلغ رسالته!!

          لاقى من قومه، من أذاهم وسؤ تصرفهم معه، وتعديهم عليه، ولكنه ناضل يدعو لرسالته يبشر وينذر، وما كانت دعوته إلا دعوة الحق والخير والفلاح والمجد والوئام والإخاء!!

          دعى إلى الإسلام (إن الدين عند الله الإسلام)؛ ولبى الدعوة العرب أجمع! عرب الجزيرة، الذين أخذوا يزحفون زرافات ووحدانا، ويتسابقون إلى الانضواء تحت لواء الإسلام!!

          ولبت الدعوة القبائل التي أشربت نفوسها عبادة الوثنية! وكان يدور بخلدها أنها ستبقى على ما هي عليه. ولا تبديل يطرأ على حياتها فيقلبها رأساً على عقب ويبدلها ولا يغير إلا مظاهرها ودون أن يطرأ عليها أي حدث جديد!

          وهذا مالا يرتضيه الإسلام، ولم يأت لأجله! و(إنَّ الله لا يُغيّرُ مَا بِقَوْمٍ حتّى يُغَيّرُوا مّا بِأنْفُسِهمْ) فلقد جاء بالوئام، جاء بالاتحاد والتضامن، والسير صفاً واحداً فلا عشيرة ولا قبيلة، ولا عصبية، ولا أية نعرة تمس الإخاء الإنساني، هذا هو الإخاء الإنساني، إخاء يجعل المرء لا يكمل ايمانه حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه.

          وإذا ما وقعنا عَلى خطب الرسول الكريم منذ قيامه بالدعوة إلى أن استراح من أعبائها فلقي وجه الله، ألفيناه لا يفتأ يحمل مشعل الهداية والنور الى المثل العليا، وما خطبته في حجة الوداع إلا شاهد عدل.

          (يا أيها الناس. اسمعوا قولي واعقلوه. تعلمن أن كل مسلم أخ للمسلم. وأن المسلمين إخوة فلا يحل لامرئ من أخيه الا ما أعطاه من طيب نفس فلا تظلمن أنفسكم)!... وتشد أزرهم رابطة أخوية، وتغمرهم أنداء من الفخر بالدين والاعتزاز به والنصرة له، فيكونوا رسله إلى العالم وهذا ازهرنا الشريف في مصر! قدوتنا في عالمنا الإسلاميّ !! نعتز به و نفتخر في كل مكان! سائلين الله تعالى أن يحفظه لنا و أن يحفظ قادته الأوفياء المخلصين و الصادقين.

@ المصدر/ بقلم منح شهاب - صيدا

 

دلالات / المصدر: منح شهاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837517295
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي