تملك فيلا بسعر شقة ... قسط واسكن فوراً - 5 صور
ريَح راسك واتصل فينا: صيانة كافة مكنات التصوير والطباعة
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
صبحية وترويقة في مطعم عسل على أنغام العود السبت 25 تشرين الثاني 2017 بحضور الممثلة دعد رزق مبارك افتتاح Serhan Travel & Tourism في صيدا - 3 صور عروضات مميزة جداً من مطعم بروستد هاوس في صيدا - 10 صور هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين البزي يُبارك للبنانيين بالاستقلال ويدعو لتكريم شهداء الاستقلال من أبناء المدينة الإعلامي فراس حاطوم في LIU: إستخدام القضايا المطروحة وتأثيرها على الرأي العام - 15 صورة النابلسي أبرق معزياً بضحايا الزلزال الذي وقع في منطقة كرمانشاه في إيران للبيع شقة في كفرجرا - مشاريع الدندشلي - 8 صور المقدح: مخيم عين الحلوة لن يكون منطلقا لاستهداف مسيرة السلم الأهلي أكاليل من الزهر باسم الرؤساء الثلاثة على ضريح آخر رجالات الاستقلال في حسينية البوابة الفوقا أسامة سعد: قرارات الجامعة العربية تعبر عن الحكام والأنظمة لا عن الشعوب العربية السفير الفرنسي التقى الحريري في مجدليون في مستهل جولة صيداوية - 5 صور كيف نفتتح بالأفكار عصرا جديدا - 15 صورة بدلة عسكرية تكسو المقاعد الدراسية في مدارس الإيمان يوم وطني بإمتياز عاشه طلاب الإيمان - 84 صورة دار الفتوى: ذكرى المولد النبوي الخميس في 30 ت2 توقف حركة الملاحة في مرفأ صيدا ورشة عمل عن الضريبة على القيمة المضافة في الجامعة اللبنانية الدولية فرع صيدا - 8 صور بلدية بقسطا عملت على إعادة فتح طريق الشرحبيل بعد إغلاقها نتيجة إنهيار التربة - 7 صور مطلوب وحدات دم في مركز لبيب الطبي إبراهيم مزهر يغرس أرزة لبنان في باريس - 5 صور إحتفال ذكرى الإستقلال في مركز الرحمة - 20 صورة الرجاء من أهل الخير مساعدة المريضة سعاد مبروك لإجراء عملية عاجلة لاستئصال الرحم والغدد اللمفاوية إنهيار التربة على طريق الشرحبيل وبلدية بقسطا تعمل على فتحها Income Taxes Workshop كشافة المهدي نظمت دوري صيدا للأكاديميات الكروية بحضور السعودي - 10 صور بروتوكول تعاون بين جامعة رفيق الحريري وجمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في صيدا - 8 صور تصفية «حجير» جاءت بعد رفعه دعوى على شقيق «بلال بدر»
مؤسسة مارس / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورSaida Country Club / قياس 100-200مبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!للبيع شقق مفرزة في مشروع الإفراز العراقي، بقسطا - 14 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةDonnaللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةمنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Arts

سهى أحمد خيزران: التسامح ... الفضيلة المهددة بالإنقراض

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 15 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 229 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يُعتبر التسامح أحد أهم المبادىء الانسانية والاخلاقية والدينية، كما أنّ التّسامح في الدين الإسلامي، يعني نسيان الماضي المؤلم بكامل إرادتنا، كذلك فإن معنى التَّسامح في اللُّغة العربيّة وكما هو في عُرف النَّاس معناه الصَّفح والعفو والغفران، والتسامح يكون عادةً ممّن يمتلك القُدرة على الانتقام أو انتزاع الحقّ باليدّ،  من الذي تسبب له بالأذى أو بالضرر..

من صفات المتسامح الطيبة والهدؤ وصفاء النفس ومحبة الآخرين دون مقابل والشعور بالرحمة والتعاطف والحنان نحوهم .  كما يتمتع الانسان المتسامح بقدرته على النظر الى مزايا وحسنات الآخرين، بدل انشغاله بالبحث عن عيوبهم واخطائهم، كما يعني ايضا التخلي عن رغبتنا في ايذاء الآخرين، الى جانب التغاضي عن اخطائهم.

تطوَّر مفهوم التَّسامح في العصر الحديث، إذ إن ما جرى في القرن السَّادس عشر الميلاديّ من الصِّراعات العنيفة بين الكنيستين الكاثوليكيّة والبروتستانتيّة، دفع المفكرين المتنورين وبهدف تخفيف حدّة النِّزاع إلى تطوير وتعزيز مفهوم التَّسامح بين الطَّرفين. ومع نهاية القرن التاسع عشر الميلاديّ أخذ مفهوم التَّسامح أبعادًا كثيرةً في شتّى المجالات العقائديّة والدِّينيّة والعِرقيّة حتّى أصبح منهجًا فلسفيًّا.

وقد ظهر العديد من المفكرين الذين تبنَّوا مفهوم التَّسامح للتَّعايش بين النَّاس وعلى رأسهم الكاتب والفيلسوف الفرنسي "فولتير"  الذي لُقِّب فيلسوف التَّسامح، لأنّه أغنى الفِكر العالميّ بمجموعةٍ كبيرةٍ من المؤلفات القيمة التي تضمنت مفهومه وتعريفه بالتسامح واسس وقواعد حقوق الإنسان.

ايضا يعتبر الدين الإسلاميّ من أكثر الأديان السَّماويّة تسامحًا واهتمامًا بهذا المبدأ كقيمةٍ إنسانيّة  واجتماعيّة واخلاقية، فقد اشتملت النصوص الدِّينيّة في القرآن الكريم والسّنة النبوية على ذِكر التّسامح والصفح والعفو الذي لا يتبعه منٌّ ولا أذى، وإنَّما التسامح هو من باب إرضاء الله تعالى ونشر الخير، وتثبيت التَّعايش السِّلميّ بين الأجناس البشريّة على اختلاف الوانها ومشاربها وثقافاتها. وقد وجّه الله تعالى النّبي صلى الله عليه وسلم نحو قيمة التَّسامح في أكثر من موضعٍ في القرآن ، فالنبي هو قدوة المسلمين وإتّباع اوامره أمرٌ واجبٌ يُثاب المسلم عليه، وقد قال تعالى: ﴿فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ﴾؛ ففي هذه الآية الكريمة خِطاب للنَّبي صلى الله عليه وسلم ولأمته من بعده بوجوب الصفح وترك المؤاخذة والانتقام، وقد قرنت الآية الكريمة ما بين الصَفح والتسامح والسلام.

التسامح يعزز فهم وتطبيق مباديء حقوق الإنسان العالمية واحترام الحريات الأساسية للآخرين. وبما أن الناس متنوعون بطبيعتهم، فإن التسامح وحده قادر على ضمان بقاء المجتمعات استقرار وتعايش البيئات المتنوعة والمختلطة في كل منطقة من هذا العالم.

لذلك، يجب أن تهدف التربية الى تعزيز ثقافة التسامح بهدف درء التأثيرات التي تولد الشعور بالخوف من الآخرين والابتعاد عنهم. كما ينبغي أن تساعد هذه التربية جيل الشباب على تطوير قدراتهم والعمل عليها، وتحفيز مفهوم احترام الاخر، والالتزام بالنقد البناء، والتفكير الأخلاقي والابتعاد عن لغة الصراع لتغليب وجهة نظر او ثقافة على اخرى.. ولا يجدر بتنوع الديانات واللغات والثقافات في عالمنا أن يشكّل سبباً لنشوب الصراعات بل هو بالأحرى كنز يغني البشرية جمعاء.

لطالما اعتبر التسامح فضيلة معنوية لانه يجسد القدرة على المحافظة على التنوع وتعزيز العيش المشترك مع الآخرين، والقدرة على التمسك بالقناعات الشخصية مع قبول واحترام تمسك الآخرين بقناعاتهم، والتمتع بالحقوق والحريات الشخصية من دون التعدي على حقوق الاخرين وحرياتهم، لذلك فان التسامح يشكل الدعامة الاساسية للديمقراطية واحترام حقوق الانسان في اي بلد .

هناك سعي عالمي لتثبيت مفهوم التسامح، إذ في سنة 1995 قررت الأمم المتحدة، بمبادرة من منظمة اليونسكو، خلال احتفالهما بمرور نصف قرنٍ على تاسيسهما، إعلان سنة 1995،  السنة الدولية للتسامح.

 ان أكون متسامحاً ليس معناه التنازل او التساهل مع الآخرين، بل هو اعتراف بالآخر واحترامه التغاضي عن زلاته إن أخطأ، وأن اعتذر عن اي خطا بدر مني كما اوصانا الرسول الكريم  .

ترويض النفس على سلوك معين ليس بالامر السهل واكتساب صفات وعادات جديدة لشخصيتنا يتطلب منا الكثير من الارادة والاصرار على هذا السلوك وتحفيز عقولنا ونمط تفكيرنا للوصول الى مرحلة يصبح معها هذا السلوك عادة في حياتنا .

مع هذا الكم من الخصال الحميدة التي يتمتع بها المتسامح، يطمح اي انسان فينا ان يتمتع بصفة التسامح..

وهنا سؤال يطرح نفسه..؟؟ هل بمقدور اي انسان ان يكون متسامحاً..؟؟ 

هل صفة التسامح طبع ام تطبع..؟؟

من هنا نرى ان من الضروري ان نعمل على تنشئة جيل يؤمن بثقافة التسامح و يدرك أهميتها.. وهذا يتطلب الاعتماد على اربع خطوات رئيسية ليصبح التسامح طبع وقناعة في حياة اجيالنا .

 الاولى: حدد من هو الشخص الذى تريد مسامحته ولماذا..!!

الثانية : الإعتراف بمشاعرك الحقيقيه الصادقة، اتي على اساسها قررت ان تسامح وتعفو..

الثالثة: حدد الفوائد التي ستحصل عليها من التسامح والضرر من عدمه

الرابعة: إلزم نفسك بالتسامح

النفوس الكبيرة الراقية المتميزة عن غيرها، وحدها التي تستطيع ان تصفح وتعفو عن الاخرين وتعتذر اذا إذا لزم الامر ان تعتذر.. اما اصحاب النفوس الضعيفة فهي لا تستطيع أن تسامح ولا ان تغفر . 

@ المصدر/ بقلم.سهى احمد خيزران


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 814179007
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي