وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
Sidon traders protest increased rent إخماد حريق هشير ونفايات خلف نادي الضباط وبالقرب من مدرسة ناتاشا سعد - 7 صور بلاستيك اوديسي مركب يجوب البحر بوقود من نفايات البلاستيك + فيديو اختتام برنامج Image Consultant خبير المظهر - 52 صورة الأسرار الفنية الأثرية المخفية في غابة الأمازون.. تتكشف + فيديو اللواء إبراهيم سيكافئ مفتشة في الأمن العام لمساعدتها بخدمة إمرأة مسنة الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية يُنعي والدة الأخت المناضلة آمنة سليمان (جبريل) الراحلة فاطمة محمد مسلم القهوة عوضا عن حقن الإنسولين لعلاج داء السكري! لهذا السبب تجنب وضع المسدس في البنطال + فيديو هذا هو أطول طفل في العالم... لن تصدقوا كم يبلغ طوله في الـ12 من عمره + فيديو العمل على توقيف كل من أطلق النار بعد صدور نتائج البروفيه بعد محاكاة علمية 100 ألف مرة.. هذا هو بطل المونديال رئيسة وزراء نيوزيلندا تنجب مولودتها الأولى بدءاً من سن العشرين.. بشرتك تحتاج إلى هذا الإنزيم اللجان التربوية للجان الشعبية والأهلية تضع خطة تصعيدية بمواجهة تقليصات الأونروا إشراق النور توزع طرودا غذائية لثلاثمائة أسرة فقيرة في صيدا - 6 صور شرطيات بسراويل قصيرة يثرن جدلاً في بلدة لبنانية + فيديو فتاة تحول حافلة قديمة لمنزل فخم! - 8 صور شرطي يكسر زجاج سيارة لانقاذ دب عالق فيها + فيديو المصروفون من جريدة البلد واصلوا اعتصامهم أمام مطابع السفير
هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

هذا هو هدف الإستقالة... وهذا ما سيحصل في لبنان!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 07 تشرين ثاني 2017 - [ عدد المشاهدة: 1991 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بغضّ النظر عن حجم كل ما قيل ويُقال عن أسباب وخلفيّات إستقالة رئيس ​مجلس الوزراء​ ​سعد الحريري​، فإنّ هذه الإستقالة حصلت وصار لزامًا التعامل معها كأمر واقع. والأسئلة التي تفرض نفسها في ظلّ هذا التطوّر البالغ الأهميّة، تُختصر بالتالي: ما هي الأهداف المنشودة من الجهة التي دفعت إلى هذه الإستقالة، وماذا سيحصل في ​لبنان​ في المرحلة المُقبلة، وكيف سيتعاطى الرئيس عون مع هذا التحوّل؟.

بداية، لا بُدّ من الإشارة إلى أنّ أمين عام "​حزب الله​" السيّد ​حسن نصر الله​ حاول في خُطابه أمس تفريغ الإستقالة من أهدافها، مُشدّدًا على ضرورة الهدوء والترويّ في التعاطي مع هذا التطوّر، لأنّه يعلم أكثر من سواه أنّ الهدف الأبرز لهذه الإستقالة ليس مثلاً دفع رئيس الجُمهورية العماد ​ميشال عون​ إلى العودة إلى خطّ سياسي وسطي سبق أن جرى التوافق عليه عشيّة إنتخابه رئيسًا من قبل "ًصُقور" من قوى "​14 آذار​"، ولا وقف سياسة التطبيع مع ​النظام السوري​ على سبيل المثال لا الحصر، ولا أيضًا التعامل مع رئيس الحُكومة بجدّية أكبر وإحترام قراراته الداخليّة وسياساته الخارجيّة، إلى ما هناك من أمثلة ثانويّة. وأمين عام "حزب الله" يعلم تمامًا أكثر من سواه، أنّ الهدف الأبرز من الإستقالة يتمثّل في نقل المُواجهة إلى عُقر دار "حزب الله"، بعد أن كانت مُختلف القوى التي تناصبه العداء تُواجهه في جبهات خارجيّة، من ​سوريا​ إلى ​اليمن​ وغيرهما. أمّا اليوم، فالقرار المُتخذ على المُستويين الإقليمي والدَولي يتمثّل بمُواجهة "الحزب" في لبنان، وهذه المُواجهة ليست عسكريّة كما حاول البعض ترويجه في إشاعات وأقاويل لا تخلو من السخافة، بل هي مُواجهة سياسيّة ومعنويّة، إضافة إلى كل الضُغوط الإقتصادية والمالية والشعبيّة المُرافقة. وللتذكير فإنّ "حزب الله" سعى جاهدًا في السنوات الماضية للإلتفاف على الإنقسام الداخلي في لبنان بشأن سلاحه وتدخلاته ومعاركه الخارجيّة، ونجح في تحييد هذا الأمر عن التداول بشكل كبير، وآخر ما يُريده "الحزب" هو العودة إلى نقطة الصفر على هذا المُستوى، لا بلّ إلى ما دون الصفر هذه المرّة، لأنّ كل المعلومات المُتوفّرة عن طبيعة المُواجهة السياسيّة تؤكّد أنّ الصراع السعودي-ال​إيران​ي بكل أبعاده السياسيّة والمذهبيّة والعرقيّة، إلخ. سينتقل إلى الساحة الداخليّة اللبنانيّة، وإستقالة الحريري ما هي إلا رأس جبل الجليد حيث أنّ "الكباش السياسي" سيأخذ أوجهًا عدّة في المُستقبل القريب، ما يعني أنّ كل مُحاولات "حزب الله" تحييد "تيّار المُستقبل"-بما يُمثّله من ثقل داخل البيئة السُنّية في لبنان ومن إمتداد عربي أيضًاً، عن صراعه الإقليمي، لن يَعود مُمكنًا بعد اليوم.

وبحسب المعلومات المُتوفّرة، فإنّ رئيس "تيّار ​المستقبل​" سعد الحريري ومُمثّلي "حزب الله" لن يجتمعا في حكومة واحدة في المُستقبل، بحيث أنّ الحُكومة المُقبلة إمّا لن تكون برئاسة الحريري وإمّا لن يكون فيها وزراء ممثّلين عن "حزب الله"، مع ترجيح أن يُؤدّي هذا "الكباش" إلى عدم تشكيل حُكومة في المدى المنظور، خاصة وأنّ قلّة قليلة من الشخصيّات السنّية في لبنان ستقبل بمُعاداة عمقها العروبي والمذهبي، وبالمُشاركة في حُكومة يتمّ إخراج "تيّار المُستقبل" منها. ويُمكن القول إنّ الضغوط الخارجيّة على "تيّار المُستقبل" كبيرة لإنهاء زمن التعامل الرمادي من قبله مع "حزب الله"، حيث أنّ مفاعيل التسوية الأخيرة بين "المُستقبل" و"الحزب"، والتي ضمّت أيضًا أطرافًا أخرى وفي طليعتها "التيار الوطني الحرّ" سقطت وإنتهت، حيث لن يكون بمقدور "تيّار المُستقبل" بعد اليوم الإستمرار بقبول التعامل معه كطرف سياسي مهزوم داخليًا، والإستمرار بقبول التعامل مع ​السعودية​ كدولة مهزومة إقليميًا، وهو لن يقبل أيضًا بأن يُواصل "الحزب" سياسته الخارجيّة الهُجوميّة والمُعادية للسعودية ولأطراف عربيّة أخرى عدّة، وأن يتصرّف معه داخليًا وكأنّ الأمور بألف خير.

وبالنسبة إلى أسلوب تعاطي رئيس الجُمهوريّة مع هذا التحوّل الذي يُهدّد عهده، لناحية الإنتقال من مرحلة الإستقرار والإنجازات، إلى مرحلة التوتّر والصراع السياسي الحاد الذي لا ينتهي، فإنّ الخيارات أمامه صعبة، حيث سيُحاول بداية إصلاح ما إنكسر وإقناع الجميع بالعودة إلى صيغة تهدئة داخلية "على الطريقة اللبنانيّة"، باعتبار أنّ التوصّل لتعهّدات سياسيّة واضحة تجعل لبنان خارج الصراع الإقليمي بين السعودية وإيران من المُستحيل. وفي حال الفشل في ذلك، سيكون الرئيس عون في موقف حرج، بحيث لن يعود أمامه سوى إمّا ترك الأمور تسير بأقلّ خسائر مُمكنة حتى أيّار المُقبل مع السعي بجُهد لعدم تطيير موعد ​الإنتخابات النيابية​، وإمّا الإنتقال بلبنان إلى موقع سياسي مُنحاز ضُدّ السعوديّة، في حال تمكّن من جمع أغلبيّة نيابيّة لتشكيل حُكومة جديدة بدون "تيّار المُستقبل"، وفي الحالين الأمر صعب جدًا.

@ المصدر/ ناجي س. البستاني - خاص النشرة 

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 847109464
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي