وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مهرجان لنازيين جدد في ألمانيا في ذكرى مولد هتلر + فيديو جبهة التحرير الفلسطينية توقد شعلة انطلاقتها في مخيم الرشيدية - 12 صورة لماذا تحتفل ملكة بريطانيا بعيد ميلادها مرتين في العام؟ + فيديو الأطفال الحفاة الأكثر نمواً فتور في العلاقات الفلسطينية في لبنان تطير أي لقاء مشترك للقيادة السياسية الموحدة مسجد العثمان - سيروب بطل دورة شباب المساجد للفئات العمرية 2003 ومادون اصنعوا نتائج الإنتخابات .. لا الخيبات محمد طلب من نادي الهبة بطل دورة الشهادة حياة في لعبة كرة الطاولة خذوا درساً من السفير الروسي «هيئة أبناء شهداء نيسان 96» كفلت 89 يتيماً .. الرئيس الشهيد أنشأها.. والنائب الحريري احتضنتهم صيدا - جزين: تعبئة عامة غير معلنة وحسابات سياسية بالجملة من اخترع الـ«آيفون»: «آبل» أم الحكومة؟ اللجان الشعبية بصيدا تُلفتْ نظرالجهات الفلسطينية لأهمية ومكانة ودور المرجعيات الشعبية الشرعية في المخيمات - 3 صور أسامة سعد خلال جولة في حي "الست نفيسة": النضال النيابي والنضال الشعبي متكاملان - 20 صورة الدكتور بسام حمود يزور آل الرواس - 9 صور مدارس المقاصد - صيدا تحتفل بيوم المؤسسين بـ رالي بايبر في المدينة القديمة بمشاركة اكثر من 650 طالباً وطالبة - 35 صورة السعودي شارك في تشييع الحاج سليم إبراهيم الزعتري وتقبل التعازي مع عائلته - 17 صورة رئيسة لجنة مهرجانات صيدا الدولية جالت على مهرجان الربيع ونوهت بالأنشطة المختلفة التي تشهدها المدينة - 7 صور الراية الخضراء وجبتك اليومية جاهزة من الاثنين للسبت مع Maison De Rima في صيدا
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
Donnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورة
4B Academy Ballet

الرئاسة الثالثة ومعمودية النار

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 24 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 227 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

يجتاح البيئة السُنّية جوٌ من الاحتقان الشديد الذى بدأ منسوبه بالإرتفاعِ تصاعدياً مع كل خطوة ناقصة يقوم بها المسؤولون عن الإدارة السياسية في الطائفة. ويلمسُ كل متابع أنّ أصواتاً عالية بدأت تتصاعد الى حدِّ المقارنة بين واقع الرئاسات الثلاثة والإشارة الى «غُبن» يطال الرئاسة الثالثة المنوطة بالطائفة السنّية.

وتتابع الأصوات مقاربتها بأنّ رئيس الجمهورية ينتخِبُهُ مجلس النوّاب وتدوم رئاسته ست سنوات (مع سوابق التمديد والتجديد)، ورئيس مجلس النواب قد يُنتخَب لعدة دورات، مع إمكانية الاستمرار لمدى الحياة!

أماّ رئيس الحكومة فيترتبُ عليه إجتياز معموديّة نار على عدّة مراحل: مرحلة التسمية التي تحتاج مشاورات وحِسابات يتمُّ بعدها تسمية شخص رئيس الحكومة. ثم تأتي مرحلة التكليف التي تحتاج أيضاً الى مخاضٍ عسير حتى تُكلف الشخصيّة التي وقع عليها الاختيار بتشكيل التوليفة الحُكومية. ثم يخوض الرئيس المُكلّف معارك «داحس والغبراء» الى أن يرسى بازار المُحاصصة التوزيرية وخيارات الوزارات «السياديّة» على تشكيلة تقبلها القوى السياسية، ليتم بعدها الإنكباب على كتابة بيان وزاري تتدخّل فيه «أجناس الملائكة جمعاء» حتى إذا ما خُطّت سطوره وتصاعد الدخان الأبيض، سارع الرئيس الى تلاوته في المجلس النيابي لطلب الثقة في جلسة قد تَلِدُ دواوين من الهند والسّند، ناهيك بـ«سوق عكاظ» على مدى أيام. فإذا نال الثّقة ذكرُه «جهابذة» السياسة في كل محطّة رئيسية أو ازمة بما يُسمّى بـ «الثُّلث المعّطّل» او «الثلث الضامن» او «الوزير الملك» هامزين لامزين الى إمكانية دخوله جلسة مجلس الوزراء رئيساً لهُ ليخرُج منه رئيساً سابقاً. وخلال ممارسة دوره كرئيس لمجلس الوزراء يترأس الجلسات العادية، بينما يترأس رئيس الجمهورية جلسات القرارات الهامة! ويعاني اضطراره الى العمل والتعاطي مع وزراء «حارة كل من إيده لهُ» يتصرّفون وكأن كل واحد منهم هو رئيس للحكومة، وينظرون إلى رئيس مجلس الوزراء على أنه «باش كاتب» ويتعاملون معهُ على هذا الأساس بإيعاز من مرجعيّاتهم.

هذا الواقع المرير، إضافة الى الوضع المتدهور للطائفة السُنّية نتيجة السياسات المتّبعة يسبّبان حالة من التململ والإحباط الممزوجة بالغضَب تجاه مرجعيات الطائفة، لا بل أكثر من ذلك، قد تخلقُ هاجساً تجاه الطوائف الأُخرى التي تسعى الى ترسيخ و«إستعادة» حقوقها على حساب أهل السُنّة بحسب رأي المتابعين.

على الشخصيات السُنّية والوطنيّة أن تتحّرك سريعاً وبشكل فاعل على خط تطويق هذه الحالة الخطيرة التي قد يؤدي إستمرارها الى إيقاظ فتنة التطرّف والكراهية والصدام بين اللبنانيين. 

@ المصدر/ بقلم الدكتور مازن ع. خطاب - موقع سفير الشمال 

 

دلالات / المصدر: عبد الفتاح خطاب
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837371826
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي