وظائف صيدا سيتي
مبارك افتتاح محل عطارة الملكة في وادي الزينة بإدارة الشيخ عبد الكريم هاني علوه - 33 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
العلامة النابلسي يستقبل السفير الإيراني - صورتان مطلوب تقني كهرباء للعمل في شركة الكترا لهندسة الكهرباء وأنظمة الحماية في صيدا للبيع شقتان مع حديقتين في الشرحبيل اللواء إبراهيم يعالج ملفات ساخنة في عطلة العيد: انتهاء تدقيق الأسماء بملف التجنيس نهاية الأسبوع للبيع شقة سكنية مطلة على الجبل والبحر في بقسطا (الشرحبيل) - مشروع Residence 602 البوابات الإلكترونية تزال اليوم؟ بالفيديو.. في صيدا...إدفع بدل اشتراك مياه من دون أن تدفع أسبوع خطير: حل أم إنحلال حكومي؟ ما أنزل الله بها من سلطان! تكريم الفائزين بمسابقة رمضان القرآنية في عين الحلوة - 6 صور عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار وPEUGEOT ابتداء من 11,900 دولار 5 نصائح لتجنب كثرة التبول ليلا الشيخ ماهر حمود يستقبل النائب ابراهيم عازار‎ - صورتان 10 نصائح لتنظيف الأرائك لاستقبال العيد مُسكّن آلام باستخدام الواقع الافتراضي وبدون أي أدوية! اعرف عوامل الخطر الوراثية لديك.. لكي تغير نمط حياتك روسيا تطرح حافلات متطورة ذاتية القيادة (فيديو) جرح أربعة اشخاص في حادث سير في صيدا جبهة التحرير الفلسطينية تهنئ المفتي حبال وتزور الفعاليات وتضع أكاليل من الزهور على أضرحة الشهداء بمناسبة عيد الفطر السعيد - 9 صور الشيخ الدكتور محمد الموعد يجول على فعاليات صيدا معايدا بعيد الفطر المبارك - 28 صورة
Donnaمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةفرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صور
4B Academy Ballet

فلسطين | «لقاءات الضرورة» مستمرة في القاهرة

فلسطينيات - الأربعاء 11 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 167 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

جولة جديدة من «لقاءات الضرورة» التي تمليها المصالحة الفلسطينية تحت رعاية مباشرة من المخابرات المصرية، وسط أجواء سياسية وإعلامية توحي بإجبار مصري لكل من «فتح» و«حماس» على الاتفاق في أقرب وقت

في ظل تكتّم إعلامي وتحفّظ من السلطات المصرية عن تفاصيل الجلسة الأولى لجولة الحوار الجديدة، التي عقدت أمس بين حركتي «حماس» و«فتح» في مقر جهاز «المخابرات العامة» المصرية في القاهرة، لا يبدو أن ثمة تقدماً سريعاً في إنجاز الاتفاق على الملفات العالقة في المصالحة الفلسطينية الداخلية.

فبينما أكدت «حماس» أن وفدها مخوّل اتخاذ القرارات اللازمة، تظهر التجربة أن وفد «فتح» سيكون مضطراً إلى مشاورة رئاسة السلطة في رام الله قبل إقرار أي صيغة نهائية. كما أن الحركة التي سلمت غزة قبل أيام لحكومة «الوفاق الوطني»، تصرّ على أن الصيغ السابقة لاتفاقات المصالحة جاهزة وتحتاج الى التطبيق، وأنه لا داعي للنقاش حولها مجدداً، فيما تقول «فتح» إنها تريد الاطمئنان كلياً إلى تسلم «الوفاق» مهماتها كافة.
رئيس وفد «فتح»، عزام الأحمد، قال للصحافيين قبل دخول الاجتماع المغلق، إن النقطة الأساسية المتفق عليها في جدول أعمال الجلسة هي «مناقشة مسألة تمكين الحكومة في القطاع»، مستدركاً: «الأيام المقبلة ستعطي الحكم النهائي حول الممارسة العملية، وبدء الوزراء في بسط سيطرتهم». وأضاف: «قضية المعابر قد حسمت، والخطوات العملية يجب أن تتم سريعاً على الأرض، سواء المعابر مع الجانب الإسرائيلي، أو الجانب المصري»، موضحاً أن «حماس (لا تزال) تتولى فعلياً التحكم في المعابر عبر الأجهزة الأمنية التابعة لها... يجب أن يتم حل ذلك سريعاً خلال أسبوع أو أسبوعين».
أمّا «حماس»، فقالت على لسان عضو مكتبها السياسي، حسام بدران، إن وفدها «يملك الصلاحيات اللازمة لإدارة الحوار مع وفد فتح، واتخاذ القرارات التي تتناسب مع المواقف المطروحة». وأضاف بدران أن «الوفد مخول من المكتب السياسي لمناقشة كل القضايا التفصيلية».
ويضمّ وفد «حماس» ستة من أعضاء المكتب السياسي للحركة، على رأسهم نائب رئيس الحركة، صالح العاروري، ورئيس الحركة في غزة، يحيى السنوار، وعضوية كل من موسى أبو مرزوق وعزت الرشق.
وحول المدة المحددة للحوار، قال بدران: «ليس هناك مدة محددة، والعبرة ليست بالوقت، إنما في الإنجاز والتنفيذ»، مبيّناً أن وفد حركته يهدف إلى أن تكون لهذه الجولة «آثار إيجابية يشعر بها المواطن في الضفة الغربية وقطاع غزة».

لكنّ بدران شدد على أن الحوار سيكون مبنياً على اتفاق 2011 (وثيقة الوفاق الوطني) الذي وقّعت عليه كل الفصائل، موضحاً بالقول: «لسنا في وارد فتح هذه الملفات من جديد». وعن مشاركة «حماس» في حكومة «الوحدة الوطنية» المنوي تشكيلها، قال إن «حكومة الوحدة الوطنية حق لكل الفصائل الفلسطينية، وطموح وحق لشعبنا في أن يرى الكل الفلسطيني يقوده وليس جهة واحدة بعينها تحتكر القرار»، مضيفاً أن «مشاركة حماس ضمن الحكومة المقبلة على طاولة البحث في القاهرة».
وبشأن «سلاح المقاومة»، جدّد تأكيد حركته أن ذلك الملف «لم يكن مطروحاً في جولات المصالحة السابقة طوال السنوات الماضية، وليس مطروحاً حالياً، ولن تسمح الحركة بطرحه في المستقبل»، لافتاً إلى أن «سلاح المقاومة لا تمتلكه حماس وحدها، هو سلاح الكل الفلسطيني، سلاح مشروع هدفه مقاومة الاحتلال».
من جهة ثانية، أعربت حكومة «الوفاق الوطني» في بيان عقب جلستها في رام الله أمس، عن «تمنياتها بنجاح جولة الحوار الوطني في القاهرة ضمن الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة وإعادة وحدة الوطن». وأضاف البيان أنّ الحكومة «لديها الخطط والبرامج بالخطوات الواجب القيام بها وتطبيقها على الأرض، والاستعداد لتحمّل مهماتها كاملة».
في شأن آخر، أفادت مصادر أمنية في مطار القاهرة بأن وفداً أمنياً إسرائيلياً وصل أمس من دون توضيح هدف زيارته، فيما من المرجح أن تكون ذات علاقة بملف الأسرى، في ظل وجود الوفود الفلسطينية هناك.
إلى ذلك، شارك العشرات من الفلسطينيين في وقفة في غزة، أمس، دعماً للمصالحة الفلسطينية، رافعين لافتات كُتب على بعضها «المصالحة مطلب شعبي»، و«المصالحة حياة».

@ الأخبار

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846334550
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي