تملك فيلا بسعر شقة ... قسط واسكن فوراً - 5 صور
مبارك افتتاح مكتب المهندس هشام العيراني في صيدا (رخص بناء - تعهدات - دراسات - خرائط تنفيذية)
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مبارك افتتاح مكتب المهندس هشام العيراني في صيدا (رخص بناء - تعهدات - دراسات - خرائط تنفيذية) هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين للإيجار شقة سوبر دوليكس مع مطل في الشرحبيل، بناية التجهز والبناء، مساحة 130م - 10 صور البزري: حريق جبل النفايات يُذكرنا بالأزمات البيئية التي مرت بها المدينة سابقاً وزير الأوفاق السابق الدكتور إسماعيل رضوان خلال خطبة الجمعة في مخيم المية ومية - 3 صور حفل إطلاق كتاب صدى القيد في مركز معروف سعد الثقافي - 13 صورة للبيع عقارات وأراضي في صيدا والجوار وبعض المناطق اللبنانية للبيع عقارات وأراضي في صيدا وضواحيها وشرق صيدا وجنوبها وشمالها وبيروت أسامة سعد على تويتر: حريق في جبل الزبالة... صفقة جديدة - صورتان مستشفى الراعي تستقبل رئيسة المركز الوطني للعيون - صورتان دبور يستقبل مركز رؤية للدراسات والأبحاث في فلسطين و جمعية فلسطين تجمعنا - 11 صورة السفير الصيني وانغ كيجيان: مدينة صيدا تمتلك دورا محوريا ضمن مبادرة الحزام والطريق - 20 صورة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مستشفى الهمشري تختتم مشروع الخدمة المجتمعية - 38 صورة الإعلاميين الرياضيين الفلسطينيين في ضيافة نادي العهد اللبناني‎ - صورتان هل يُقدّم "انتحاري الكوستا" دليل براءته في الجلسة المقبلة؟ «نقابات المستخدمين جنوباً» لاستمرار التنسيق في قضية تصحيح أجور القطاع الخاص «اللجوء الفلسطيني» (2).. كتاب للجنة الحوار روكز من «العناية - صيدا»: العدالة أساس باسم برجي صاحب «CLASSIC HOME»: صيدا بحاجة الى أيدي جميع أبنائها وطاقات شبابها.. وجاهزون للمبادرة بيانات محرضة ضد ثانوية بيسان في عين الحلوة فما صحة مضمونها؟!‎ يافطات لـ "جبهة التحرير الفلسطينية" في عين الحلوة مرحبة بموقف رئيس مجلس الامة الكويتي - صورتان عودة الهدوء إلى مخيم المية ومية بعد سحب كل المسلحين من الشارع الجيش: توقيف عمر البستاني بعد عملية استدراج أمنية من داخل مخيم عين الحلوة اتصالات بين أبو عرب والمسؤول السياسي بحماس لتطويق اشكال المية ومية .. وعناصر سليمان تنتشر اطلاق نار كثيف في مخيم المية ومية ومعلومات عن وقوع اشكال بين فتح وحماس لقاءات بين "فتح" و"حماس" و"الجهاد".. تأكيد الحرص على أمن المخيمات وجوارها اللبناني العلامة النابلسي في خطبة الجمعة: جلسات مناقشة الموازنة لا تعطي انطباعاً إيجابياً
شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمجموعة MJ Services لخدمات التنظيف ورش المبيدات - 56 صورة + فيديوللبيع شقق مفرزة بمساحات مختلفة مع مطل رائع في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 24 صورةSaida Country Club / قياس 100-200مؤسسة مارس / قياس 210-200مشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق مفرزة في مشروع الإفراز العراقي، بقسطا - 14 صورةللبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 51 صورةللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!منتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةDonna
4B Academy Arts

هنادي العاكوم البابا: من قتل الربيع؟ - الحلقة الثانية

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 09 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 1330 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

... منذ نشأته وربيع يعاني من عقدة الإنتماء الى هذا الكون شكلاً ونطقاً ومضموناً ... لقد خطّت طفولته أنّاتها بخيوط  كحّلت ملامحه بوشاح حزين وقيّدت مخارج نُطقه بعثرات لتبقى في منأىً عن التعبير ...

عاش ربيع في منزل فسيح يتغنّى بأثاث فخم وكأنه قصر يحلم في السكن والتجول في ربوعه الكثير الكثير ... ولكن هذه القشور لم تُشعره يوماً بالدفء ولم يُداخلها في ثنايا روحه أي حنين ! إشارة وحيدة كانت تومض له بإشعاعها من داخل ذاك الكهف البارد الحزين ... أمّه ! أجل أمه التي لطالما عانقت الصبر ونسجت منه رداء يقيها زمهرير البؤس على مدى الأيام والسنين لتبقى إلى جانب ولدها " ربيع " سنداً وخير داعمة له يتناسى بين أحضانها غضب والده وقهره الذي كان يدوّي في كل أرجاء المنزل بصرخات وكلمات نابية جارحة ولّدَت في قلبه حقداً دفين ... حقد على من أرداه ضعيفاً يستجدي الإبتسامة ممن حوله كي يشعر أنه لا زال طفل صغير لا يفقه معنى الأسى ولا يأبه لتلك النظرات البائسة التي تُحاسبه على شكله ... على تأتأته ... وكأنه وباء خطير ! وأول هؤلاء والده الذي كان على الدوام يُعنّفه ويُهدّده فلا يلقى منه سوى الوعيد تلو الوعيد !!!

... وذات يوم استوقفته زوجته تُعاتبه بأسلوب لطيف : " يا أبا ربيع ! كيف يُمكنك أن تقسو هكذا على ربيع ؟ لماذا  ؟ لماذا لا تحنو عليه وهو ولدك الوحيد ؟ دائماً يبكي ويسألني : " أمي ! لماذا أبي يكرهني ويناديني دائماً بالقبيح ؟ فأنا لم أختر شكلي فهو صنع رب العالمين !!! " ... كيف يمكنك أن تصفه بالقبيح ؟ أوتعترض على قدرة الله ! حرام عليك فربيع لديه من الصفات ما يفوق الجمال بكثير !!! " ... وقبل أن تُكمل قاطعها ليُطعّم الحوار بأسلوبه السّاخر المتهكم السخيف : " لا ! لا! لآ ! لا أحد بجماله وجمال صفاته وفصاحة لسانه ! أخجل به أمام الجميع ! لا يُشبهني بشيء ولكن عمّا قريب سأتزوج بأخرى لأحظى بالبديل الذي يليق بي وبثروتي فيمتلك الوسامة والنطق السليم ..... " .

.... هنا وفي هذه الأثناء لم يعد بإمكانها أن تظل حبيسة الصّمت وأسيرة الحسرة بل نظرت إليه وملامحها تزأر غضباً وتتنفّس لهيبه الداكن وهي تقول : " أنت السبب ! أنت من رويتَ ربيعاً بالخوف فجفّ معينه وتلعثم عن الكلام وخانته الأحرف فضل لسانه الطريق ... أنت من قتلتَ بيدك أحاسيس الطفولة لديه ليلقى نفسه منبوذاً حزيناً وهو طريد ! لكن لا ! وألف لا ! لن أسكت بعد اليوم على أيّة إهانة أو استحقار لشخصيّة ولدي الحبيب !!!! أوَتتحدّى وتعاند قدَر الخالق وكلّك ثقة أنك ستحظى بالبديل ! فما عساني إلا أن أُشفق عليك وأقول :" حسبي الله ونعم الوكيل!""....

... وقع هذه الكلمات أيقظ شيطانه المريد وبدأ يُعنّفها ويُبرحها ضرباً دون رحمة أو رأفة أو احترام لها وهي التي وقفَت إلى جانبه وآزرته وهوّنَت عليه تعب السنين ... في هذه الأثناء نزل ربيع من حافلة المدرسة وركض متوجّهاً إلى باب المنزل كي يجده كعادة كلّ يوم مفتوحاً على مصراعيه وأمّه الحبيبة واقفةً امامه تقتح له ذراعيها وهي تقول : " أهلاً ببطلي الأمير وقمري المُنير " ! ولكنه وفي ذلك اليوم لم يجد الحنان ينتظره كالعادة ... أبطأ خطواته قليلاً وأخذ يلتفت حوله عساها تختبئ في مكان ما وبدأ يُنادي عليها :" مممما ! مممما ! "... وما إن همّ بقرع الجرس حتى ....

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة من قصة :" من قتل الربيع ؟ ضمن سلسلة : " حكايات من هذا الزمان ". 

@ المصدر/ بقلم هنادي العاكوم البابا 


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 808694573
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي