وظائف صيدا سيتي
محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين Star Venue لكل العيلة Restaurant - Italiano - Coffee Shop - Events مارس: شفط دهون بلا جراحة - إزالة الشعر - علاج فيزيائي - تجميل - تنحيف مخطط بياني لمواقيت الصلاة في مدينة صيدا على مدى العام مع مراعاة التوقيت الصيفي والشتوي مؤسسة مازن مغربي التجارية Mazen's PC Services / عروضات مستمرة Find SaidaCity on App Store تصفح معنا موقع نبع بحلته الجديدة Find SaidaCity on Google Play شركة حجازي إخوان في صيدا - أحدث الموديلات والتصاميم في عالم السيراميك والبورسلان - 78 صورة موقع الأسعد للسياحة والسفر Hot Offers الرجاء تنزيل المتصفح Chrome لمشاهدة موقع صيدا سيتي بطريقة أفضل وأسرع لإعلاناتكم على موقع صيدا سيتي www.saidacity.net ( إعلانات عقارية + وظائف + مبوب ) الساعة المدهشة أوقات الصلاة في صيدا مات أمام «العدالة» مياومو الكهرباء: حياة معلّقة على خطوط «التوتّر العالي» أشكال جديدة لـ«النضال»... من الشارع إلى «جيبة» الاتحاد العمالي؟ زيادة الأقساط في مقاصد ـ صيدا نقابة عمال "أوجيرو": للالتزام التام بالإضراب تجنّبوا هذه الطرقات لـ10 أيّام! "عالرايح والجايي" يعاكسون الفتيات .. وهذا مصيرهم! محمد عويد ناقد فلسطيني في سبيل التغيير - 4 صور مفقود محفظة في صيدا - قرب مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري باسم: محمد مراد مكتب شؤون اللاجئين في حماس يزور مستشفى الهمشري في صيدا ماستركارد ومجلس الأعمال الأمريكي بدبي يسلطان الضوء على دور المرأة في قطاع الأعمال نصائح لتخفيف آلام الظهر في العمل وفاة موقوف داخل قصر العدل في طرابلس قبل بدء محاكمته والداه عذباه بالتعليق من كاحليه.. مأساة رضيع بترت قدماه - 4 صور
شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارضيافتي للشوكولا والتمور الفاخرة مع تزيين للمناسبات وخدمة التوصيل / 70018779Donnaالعروضات بلشت عند حلويات الحصان .. عم بتشتي ليرات ذهب وعروضات كبيرة - 37 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمبارك افتتاح Crispy's في صيدا - أول طلعة الهلالية - مقابل أبو مرعي سنتر - 07750730للبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200ART ZONE صيدا، خلف السبينس ترحب بكم - المتر ابتداء من 5 دولار - طباعة Flex & Vinyl طويلة الأمد وبدقة عالية - 7 صور
4B Academy Tennis

هنادي العاكوم البابا: من قتل الربيع؟ - الحلقة الثانية

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 09 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 1460 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

... منذ نشأته وربيع يعاني من عقدة الإنتماء الى هذا الكون شكلاً ونطقاً ومضموناً ... لقد خطّت طفولته أنّاتها بخيوط  كحّلت ملامحه بوشاح حزين وقيّدت مخارج نُطقه بعثرات لتبقى في منأىً عن التعبير ...

عاش ربيع في منزل فسيح يتغنّى بأثاث فخم وكأنه قصر يحلم في السكن والتجول في ربوعه الكثير الكثير ... ولكن هذه القشور لم تُشعره يوماً بالدفء ولم يُداخلها في ثنايا روحه أي حنين ! إشارة وحيدة كانت تومض له بإشعاعها من داخل ذاك الكهف البارد الحزين ... أمّه ! أجل أمه التي لطالما عانقت الصبر ونسجت منه رداء يقيها زمهرير البؤس على مدى الأيام والسنين لتبقى إلى جانب ولدها " ربيع " سنداً وخير داعمة له يتناسى بين أحضانها غضب والده وقهره الذي كان يدوّي في كل أرجاء المنزل بصرخات وكلمات نابية جارحة ولّدَت في قلبه حقداً دفين ... حقد على من أرداه ضعيفاً يستجدي الإبتسامة ممن حوله كي يشعر أنه لا زال طفل صغير لا يفقه معنى الأسى ولا يأبه لتلك النظرات البائسة التي تُحاسبه على شكله ... على تأتأته ... وكأنه وباء خطير ! وأول هؤلاء والده الذي كان على الدوام يُعنّفه ويُهدّده فلا يلقى منه سوى الوعيد تلو الوعيد !!!

... وذات يوم استوقفته زوجته تُعاتبه بأسلوب لطيف : " يا أبا ربيع ! كيف يُمكنك أن تقسو هكذا على ربيع ؟ لماذا  ؟ لماذا لا تحنو عليه وهو ولدك الوحيد ؟ دائماً يبكي ويسألني : " أمي ! لماذا أبي يكرهني ويناديني دائماً بالقبيح ؟ فأنا لم أختر شكلي فهو صنع رب العالمين !!! " ... كيف يمكنك أن تصفه بالقبيح ؟ أوتعترض على قدرة الله ! حرام عليك فربيع لديه من الصفات ما يفوق الجمال بكثير !!! " ... وقبل أن تُكمل قاطعها ليُطعّم الحوار بأسلوبه السّاخر المتهكم السخيف : " لا ! لا! لآ ! لا أحد بجماله وجمال صفاته وفصاحة لسانه ! أخجل به أمام الجميع ! لا يُشبهني بشيء ولكن عمّا قريب سأتزوج بأخرى لأحظى بالبديل الذي يليق بي وبثروتي فيمتلك الوسامة والنطق السليم ..... " .

.... هنا وفي هذه الأثناء لم يعد بإمكانها أن تظل حبيسة الصّمت وأسيرة الحسرة بل نظرت إليه وملامحها تزأر غضباً وتتنفّس لهيبه الداكن وهي تقول : " أنت السبب ! أنت من رويتَ ربيعاً بالخوف فجفّ معينه وتلعثم عن الكلام وخانته الأحرف فضل لسانه الطريق ... أنت من قتلتَ بيدك أحاسيس الطفولة لديه ليلقى نفسه منبوذاً حزيناً وهو طريد ! لكن لا ! وألف لا ! لن أسكت بعد اليوم على أيّة إهانة أو استحقار لشخصيّة ولدي الحبيب !!!! أوَتتحدّى وتعاند قدَر الخالق وكلّك ثقة أنك ستحظى بالبديل ! فما عساني إلا أن أُشفق عليك وأقول :" حسبي الله ونعم الوكيل!""....

... وقع هذه الكلمات أيقظ شيطانه المريد وبدأ يُعنّفها ويُبرحها ضرباً دون رحمة أو رأفة أو احترام لها وهي التي وقفَت إلى جانبه وآزرته وهوّنَت عليه تعب السنين ... في هذه الأثناء نزل ربيع من حافلة المدرسة وركض متوجّهاً إلى باب المنزل كي يجده كعادة كلّ يوم مفتوحاً على مصراعيه وأمّه الحبيبة واقفةً امامه تقتح له ذراعيها وهي تقول : " أهلاً ببطلي الأمير وقمري المُنير " ! ولكنه وفي ذلك اليوم لم يجد الحنان ينتظره كالعادة ... أبطأ خطواته قليلاً وأخذ يلتفت حوله عساها تختبئ في مكان ما وبدأ يُنادي عليها :" مممما ! مممما ! "... وما إن همّ بقرع الجرس حتى ....

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة من قصة :" من قتل الربيع ؟ ضمن سلسلة : " حكايات من هذا الزمان ". 

@ المصدر/ بقلم هنادي العاكوم البابا 

 

دلالات / المصدر: هنادي العاكوم البابا
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 827911290
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي