تملك فيلا بسعر شقة ... قسط واسكن فوراً - 5 صور
مبارك افتتاح مكتب المهندس هشام العيراني في صيدا (رخص بناء - تعهدات - دراسات - خرائط تنفيذية)
مشروع ناي السكني NAY RESIDENCE في الشرحبيل (أبو عيد للتطوير العقاري)
مبارك افتتاح مكتب المهندس هشام العيراني في صيدا (رخص بناء - تعهدات - دراسات - خرائط تنفيذية) هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين أحمد الحريري يطلع من عنتر على مشاركته في مؤتمر السلام ممثلاً تيار المستقبل - 5 صور دائرة المشاريع في إشراق النور تصدر تقريرا بتقديماتها خلال الثلاثة أشهر الماضية - 12 صورة جمال شبيب: غزوة خيبر ..هل بعيد التاريخ نفسه؟ جريح نتيجة تصادم بين 4 مركبات على المسلك الشرقي من أوتوستراد صيدا السعودي وإتحادات النقل ونقابات عمال الجنوب اتفقو على إرجاء تدشين موقف الفانات - 3 صور الأونروا تتراجع عن قرارها.. وستدفع المساعدات لأصحاب المنازل المتضررة كليا أو جزئيا للبيع شقق قيد الإنشاء في مشروع Tulip في جادة بري - مواصفات عالية الجودة - موقع مطل على صيدا انتراكت صيدا: مسير بيئي رياضي يعود ريعه لدعم الحفاظ على البيئة البحرية على جزيرة صيدا - 7 صور للإيجار محل طابقان مقابل بنك عودة في منطقة عبرا لقاء جماهيري لحماس في المية ومية - إسماعيل رضوان: المقاومة بخير.. والمصالحة خيار ثابت - 3 صور ورشة توعية بالتغذية المتوازنة للطفل - 8 صور وفد من الهيئة الشبابية الفلسطينية للجوء الإنساني - لبنان يلتقي بالدكتور أسامة سعد في صيدا - 4 صور مطلوب آنسة (موظفة إستقبال) لشركة حلويات البابا في صيدا قرارات القيادة السياسية لحركة حماس في الخارج - صورتان منتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورة هنادي العاكوم البابا: الحلقة الثالثة من: من قتل الربيع؟ محامية فضل شاكر تكشف تفاصيل جديده في قضيته بعد الحكم السفير دبور يقدم التعازي في صيدا بوفاة المربي خالد عزام - صورتان "أنصار الله" تلتقي وفدا من "عصبة الأنصار الاسلامية" في مخيم عين الحلوة دهم مخيّمات النازحين... وتوقيف مخالفين في صيدا قسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمين وفد من حزب الله زار بلدية حارة صيدا منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح تؤبنان المربي خالد عزام في قاعة رشيد القطب - 65 صورة للبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 51 صورة للبيع شقة شبه جديدة في منطقة عبرا، مقابل ميني ماركت سناء
مشروع قرية بانوراما السكني - فرصة العمر لتملك شقة العمرجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمبروك عليك! دفعة أولى بس 10,000 دولار - شو ما كان وضعك فيك تقسط شقتك!للبيع شقق مفرزة بمساحات مختلفة مع مطل رائع في الشرحبيل FLORENCE BUILDING ـ 24 صورةللبيع عقار في كفريا، شرق صيدا (منطقة هادئة مع طريق خاص) - 51 صورةDonnaمنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةللبيع شقق مفرزة في مشروع الإفراز العراقي، بقسطا - 14 صورةللبيع شقق 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً، سعر المتر ابتداء من 850 $ - 4 صورشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةقسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينSaida Country Club / قياس 100-200للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةمجموعة MJ Services لخدمات التنظيف ورش المبيدات - 56 صورة + فيديوللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Arts

جوائز نوبل الست.. حقائق مثيرة للجدل وأرقام لها معنى!

منوعات صيدا سيتي - الأحد 01 تشرين أول 2017 - [ عدد المشاهدة: 176 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

فيما يلي بعض الإجابات عن هذه الأسئلة حول الجائزة المرموقة التي أنشئت بموجب وصية المخترع السويدي ألفريد نوبل في العام 1901.

٭ 5 جوائز أنشأها نوبل في وصيته هي: الطب والكيمياء والفيزياء والأدب والسلام. واضاف البنك المركزي السويدي في العام 1968 جائزة سادسة للعلوم الاقتصادية «تكريما لذكرى ألفريد نوبل».

٭ 9 ملايين كورونة سويدية (نحو 940 الف يورو) هي قيمة كل جائزة.

٭ منحت جائزة نوبل 579 مرة الى 911 شخصا ومنظمة بين 1901 و2016 ثلثهم ولدوا في الولايات المتحدة. يفوق عدد الفائزين من السويد (29) والنروج (12) والدنمارك (11) معا مجموع عدد نظرائهم من اليابان (24) والصين (11) والهند (7).

٭ ستة اشخاص رفضوا تسلم الجائزة لكن لا بد من الإشارة إلى ان الفرنسي جان بول سارتر (الأدب، 1964) والفيتنامي لو دوك ثو (سلام، 1973) اللذين رفضاها طوعا بينما ارغم الأربعة الآخرون على ذلك ابان النازية والنظام السوفييتي.

٭ 49 مرة لم تمنح فيها جوائز وخصوصا جائزة السلام التي حجبت 19 مرة كان آخرها في العام 1972.

٭ 50 عاما ظلت فيها أسماء المرشحين سرية.

٭ 17 عاما، سن الفائزة الأصغر سنا وكانت الباكستانية ملالا يوسفزاي (سلام، 2014)، اما الأكبر سنا فكان الأميركي ليونيد هورويتز (اقتصاد، 2007) عن 90 عاما.

٭ 67 عاما هو متوسط أعمار الفائزين بنوبل الاقتصاد وهم عادة الأكبر سنا، بينما الأصغر هم الفائزون بنوبل للفيزياء ومتوسط أعمارهم 55 عاما.

٭ 28 فائزا ناطقين باللغة الانجليزية عن الآداب يليهم الفرنسية (14) ثم الألمانية (13) والإسبانية (11).

٭ 48 امرأة حازت نوبل من بينهن ماري كوري مرتين (الفيزياء 1903 والكيمياء 1911)، بينما فازت امراة واحدة بنوبل الاقتصاد في 2009 واثنتان عن الفيزياء.

٭ 318 ترشيحا لنوبل للسلام عن العام 2017 (357 في العام 2016). وحاز هذه الجائزة 104 اشخاص منذ انشائها يضاف اليهم 26 مجموعة او منظمة مثل الرباعي الراعي للحوار في تونس (2015).

٭ 21 عاما هي الفترة التي اضطرت الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي ان تنتظرها قبل ان يسمح لها بالقدوم الى اوسلو لتسلم جائزتها للسلام التي حازتها في 1991. الألماني كارل فون اوسييتزكي (1935) توفي في العام 1938 دون ان يتمكن من مغادرة بلده والمنشق الصيني لو تشياوبو (2010) توفي هذا العام.

٭ 1350 مدعوا تقريبا الى المأدبة التي تقام على شرف الفائزين في 10 ديسمبر المصادف ذكرى وفاة نوبل في ستوكهولم. وظلت قائمة الطعام مطبوعة باللغة الفرنسية دون سواها حتى العام 2004.

٭ 4.2 مليارات كورونة هي قيمة الأصول المجمدة لدى مؤسسة نوبل في نهاية 2016، بينها 50% سندات.

(المصدر: مؤسسة نوبل)

أبرزهم أوباما وأونغ سان سو وبيريز

فائزو السلام.. نجوم خاب أداؤهم فغاب بريقهم لاحقاً

430 ألف توقيع على مطالبات بمواقع التواصل الاجتماعي بسحب الجائزة من «سيدة رانغون»

يزخر تاريخ جائزة نوبل للسلام منذ بدء منحها قبل أكثر من قرن بالتقلبات ما بين الأمل والخيبة، إذ أثار بعض الحائزين هذه الجائزة قدرا هائلا من التطلعات قبل أن يخيبها أداؤهم لاحقا، على غرار أونغ سان سو تشي.

ونادرا ما حصل إجماع على اسم الفائز بالجائزة، بل غالبا ما يستقبل الإعلان عنه في أكتوبر من كل سنة بموجة من الاحتجاجات المتفاوتة النبرة، وصولا إلى سجالات محتدمة. وكانت أونغ سان سو تشي من تلك الجوائز النادرة التي قدمت بالإجماع.

فازت أونغ سان سو تشي بجائزة نوبل عام 1991 لمقاومتها السلطة العسكرية في بورما باسم التمسك بالديموقراطية، ولطالما اعتبرت «سيدة رانغون» الهزيلة التي قضت سنوات طويلة في الإقامة الجبرية في مصاف الأولياء. لكن حين أصبحت حاكمة بورما الفعلية، باتت تتعرض لانتقادات شديدة تأخذ عليها تقاعسها في معالجة مسالة أقلية الروهينغا المسلمة التي تتعرض لـ«تطهير إثني» برأي العديد من قادة العالم.

وقال سكرتير لجنة نوبل سابقا بين 1990 و2014 غير لوندشتاد لوكالة فرانس برس: «خاب أملي، كانت أونغ سان سو تشي مرشحة واسعة الشعبية وجديرة بالجائزة، تحلت بالبطولة في الظروف التي عاشتها، لكنه لا يسعني الموافقة على سلوكها تجاه الروهينغا». وطرحت عريضة على الإنترنت حصلت على نحو 430 ألف توقيع للمطالبة بسحب الجائزة منها، وقد انتقدها علنا عدد من أبرز الحائزين بالجائزة بينهم الدالاي لاما وديزموند توتو ومالالا.

قد لا يكون الأمر معهودا، لكن له سوابق فهناك نجوم آخرون أيضا فقدوا بريقهم مع الوقت، وأبرزهم الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الذي يرى البعض انه «المثل الأقرب» إلى سو تشي. فاختياره عام 2009 بعد تسعة أشهر فقط على دخوله البيت الأبيض، استقبل بالطبع بذهول كبير، لكنه كان لايزال في أوج شعبيته. لكن بعد ثماني سنوات، ارتفعت أصوات كثيرة ولا سيما على شبكات التواصل الاجتماعي للمطالبة بسحب الجائزة منه.

واتهم فائزون آخرون بارتكاب أخطاء فادحة، ومنهم الزعيم التاريخي لنقابة «تضامن» ليش فاليسا الحائز جائزة نوبل للسلام 1983، والذي ترد باستمرار مزاعم تفيد بأنه تعامل مع أجهزة التجسس الشيوعية. وقد رفض هذه الاتهامات مهددا عام 2009 بمغادرة پولندا وإعادة الجوائز التي فاز بها.

ومن قبله بزمن طويل، انتقد داعية السلام الإيطالي إرنستو مونيتا لدعمه دخول بلاده الحرب ضد الامبراطورية العثمانية عام 1911، بعد أربع سنوات على تلقيه جائزة نوبل.

حدث توتر بشأن جائزة نوبل مرتين في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية إلى مستوى دفع بعض أعضاء اللجنة الخمسة إلى تقديم استقالتهم. واحدة من هاتين الحالتين كانت عام 1994 احتجاجا على اختيار ياسر عرفات مع شيمون بيريز واسحق رابين بعد عام على توقيع اتفاقات أوسلو. والثانية كانت في 1973 حين منحت الجائزة للأميركي هنري كيسينجر والسياسي والمحارب الفيتنامي لو دوك تو لتوصلهما إلى هدنة لم تدم طويلا في الحرب في هذا البلد. وفي كل مرة كان الجدل يتفاقم ويطول.

في 2009، قال العضو السابق في لجنة نوبل بيرغي فوري عن بيريز «حصل على نوبل، لكنه حط من قيمتها. لا يهم إن أعادها أو لم يفعل، لابد أنه يحرق أصابعه كلما يلمسها». وجاء رد الفعل هذا بعد قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق الذي أصبح في تلك الأثناء رئيسا، بالدفاع عن غارة إسرائيلية على مدرسة في غزة أوقعت أربعين قتيلا على الأقل.

وفي حين رفض لو دو تو منذ البداية الجائزة، عدل كيسينجر عن الذهاب إلى أوسلو لتسلمها خشية أن يقابل هناك بتظاهرات حاشدة، حتى أنه اقترح عام 1975 إعادتها، غير أن اللجنة رفضت، التزاما منها بقوانين معهد نوبل التي لا تنص على مثل هذه الحالة. 

@ المصدر/ أ.ف.ب


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 808180472
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي