وظائف صيدا سيتي
محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين Star Venue لكل العيلة Restaurant - Italiano - Coffee Shop - Events مارس: شفط دهون بلا جراحة - إزالة الشعر - علاج فيزيائي - تجميل - تنحيف مخطط بياني لمواقيت الصلاة في مدينة صيدا على مدى العام مع مراعاة التوقيت الصيفي والشتوي مؤسسة مازن مغربي التجارية Mazen's PC Services / عروضات مستمرة Find SaidaCity on App Store تصفح معنا موقع نبع بحلته الجديدة Find SaidaCity on Google Play شركة حجازي إخوان في صيدا - أحدث الموديلات والتصاميم في عالم السيراميك والبورسلان - 78 صورة موقع الأسعد للسياحة والسفر Hot Offers الرجاء تنزيل المتصفح Chrome لمشاهدة موقع صيدا سيتي بطريقة أفضل وأسرع لإعلاناتكم على موقع صيدا سيتي www.saidacity.net ( إعلانات عقارية + وظائف + مبوب ) الساعة المدهشة أوقات الصلاة في صيدا أمطار محلية غدا بالمناطق الجبلية والداخلية وثلوج خفيفة على ارتفاع ١٧٠٠ متر محمد فضل شاكر يفرج عن رائعته "يا حياتي" فتى فقد أصابع يده ال4 في ماكينة لفرم اللحم في حارة صيدا شعبة المعلومات حررت الطفلة المخطوفة في برالياس دون فدية واوقفت الخاطفين تكريم الأديب ميخائيل مسعود في ثانوية السفير الغازية دائرة الأوقاف الإسلامية في صيدا تدعو خطباء المساجد لتناول موضوع قانون العفو العام Ogero workers hold wage strike in Sidon Sidon municipal workers strike over wages مطلوب آنسة لديها خبرة في تغليف وبيع الهدايا للعمل في منطقة القياعة تركي خرج من المطعم ليدخن فكانت المفاجأة + فيديو القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية تضم 6 روايات أين تذهب الدهون من جسمك حين تفقدها؟ ليس كما تتخيل على الإطلاق! سارة كلارك.. أول إمرأة في تاريخ بريطانيا تتولى هذا المنصب التفتيش المركزي: ضبط 69 موظفا في إحدى الوزارات لمخالفتهم الدوام
شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةمبارك افتتاح Crispy's في صيدا - أول طلعة الهلالية - مقابل أبو مرعي سنتر - 07750730جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارضيافتي للشوكولا والتمور الفاخرة مع تزيين للمناسبات وخدمة التوصيل / 70018779Donnaللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةART ZONE صيدا، خلف السبينس ترحب بكم - المتر ابتداء من 5 دولار - طباعة Flex & Vinyl طويلة الأمد وبدقة عالية - 7 صورشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةالعروضات بلشت عند حلويات الحصان .. عم بتشتي ليرات ذهب وعروضات كبيرة - 37 صورة
4B Academy Tennis
خالد الهبر والفرقة - يوم السبت 10 آذار 2018 - في مركز معروف سعد الثقافي صيدا

«الشاباك»: اعتقلنا 3 «دواعش» خططوا لعملية في الأقصى!

فلسطينيات - الجمعة 29 أيلول 2017 - [ عدد المشاهدة: 194 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

كشف جهاز «الشاباك» الإسرائيلي عن اعتقال ثلاثة شبان فلسطينيين بتهمة «التخطيط لتنفيذ عملية إطلاق نار في محيط المسجد الأقصى... برعاية داعش»، علماً بأن التنظيم موجود في بقع جغرافية قريبة من حدود فلسطين المحتلة، لكنه لم يطلق رصاصة واحدة على إسرائيل

بيروت حمود - الأخبار:

انتهجت أجهزة العدو الأمنية سياسة المسارعة في اتهام غالبية منفذي العمليات «النوعية» من الفلسطينيين بأنهم «يؤيدون تنظيم داعش»، إذ تكفي مراجعة «بسيطة» لتقارير صادرة عن «جهاز الأمن الداخلي» (الشاباك) كشف فيها عن اعتقال خلايا أو «إحباط عمليات» للخروج باستنتاج مفاده أنه يتهم غالبية المنفذين، أو المخططين، أو الذين باتوا أسرى أو شهداء، بأنهم «ينتمون أو يؤيدون داعش، أو ينوون الانخراط في صفوفه».

آخر الاتهامات في هذا السياق كانت مع كشف «الشاباك» أمس عن اعتقال ثلاثة فلسطينيين من مدينة أم الفحم، في أراضي الـ 48، خلال الشهر الجاري، اتهمتهم «بالتخطيط لتنفيذ عملية إطلاق نار في محيط المسجد الأقصى»، وبأنهم «خططوا لهذه العملية بإيحاء من داعش الذي يؤيدونه في أفكاره وأيديولوجيته».
ووفق ما نشرته وسائل إعلام عبرية نقلاً عن «الشاباك»، فإن المعتقلين الثلاثة، سعيد محمد جبارين (26 عاماً)، وفراس محاجنة (24 عاماً)، وقاصر يُمنع كشف هويته (16 عاماً)، «خططوا لتنفيذ عملية إطلاق نار في محيط المسجد الأقصى، شبيهة بتلك التي نفذها المحمدون الثلاثة من عائلة الجبارين قبل شهرين»، في إشارة إلى العملية النوعية التي قتل فيها شرطيان إسرائيليان، وأغلق على أثرها الأقصى في وجه المصلين لأول مرة منذ عقود.
وفي المعلومات التي كشفها الجهاز الإسرائيلي، ادعى بأن «المعتقلين اعترفوا خلال التحقيقات بأنهم يؤيدون داعش، وأنهم كانوا يتصفحون بكثافة مواقع إلكترونية تتماهى معه، من ضمنها مشاهدة فيديوات توثق النشاط العسكري لعناصره»، بالإضافة إلى اتهام أحد المعتقلين بأنه «خطط للسفر إلى سوريا للانضمام إلى التنظيم»، وأن العملية كانت ستُنفذ «بدعم وتأييد من داعش».
أمّا بالنسبة إلى المعتقل محاجنة، فهو متهم بأنه «وفّر ذخائر ومسدساً كان من المفترض أن يستخدم في تنفيذ العملية»، إذ «باع المسدس للمتهم جبارين، بعدما كان قد حازه خلافاً للقانون، بالإضافة إلى أنه وُجد في منزله سلاح كارلو غوستاف، محلي الصنع».
وخلال اعتقال الشبان الثلاثة، اعتقلت الشرطة شباناً آخرين «تتهمهم بالتورط في بيع هذه الأسلحة والمتاجرة بها بصورة غير قانونية». وفي لائحة الاتهام أيضاً، ورد أن النية لتنفيذ العملية كانت «في ساعات الصباح حيث لا يكون المصلون المسلمون بكثافة».
في غضون ذلك، قال مصدر في «الشاباك» لصحيفة «معاريف» الإسرائيلية، إن «الاستنتاج الذي خرج به من التحقيقات أنه بعد مدة قصيرة فقط من تنفيذ عملية الجبارين في محيط الأقصى، خطط هؤلاء لتنفيذ عملية أخرى مشابهة من حيث المكان والأدوات».
المسارعة في اتهام المقاومين الفلسطينيين بعد كل عملية بأنهم من «داعش» تحيلنا إلى ثلاثة حوادث مهمة، على الأقل، نستنتج خلالها أن العدو يحاول في كل مرّة الترويج لفكرة أن هذه العمليات لم تحدث أو لم تكن لتحدث بإيحاء أو بدعم من فصائل المقاومة الفلسطينية، بل بإيحاء «من تنظيم راديكالي يُتفق على تصنيفه إرهابياً في غالبية دول العالم»، وأن إسرائيل ليست بمعزل عن «شذراته الإرهابية»، علماً بأن «داعش» موجود جغرافياً في أكثر من منطقة قريبة من فلسطين المحتلة، من ضمنها على الحدود مع الجولان السوري المحتل، وكذلك في صحراء سيناء المصرية، ولم يحدث أن بادر، على الرغم مما يملكه من عتاد وأسلحة، إلى توجيه ضربة إلى إسرائيل.

حتى عندما اقتحمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، قرية أم الحيران، وهدمت بيوتها، قُتل الشهيد يعقوب أبو القيعان وهو يحاول أن يركب سيارته ويبتعد، مع أنه لم يكن يشكل أدنى خطر على الجنود المدججين بالأسلحة الذين أتوا لهدم قريته. لكن وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، اتهم آنذاك أبو القيعان بأنه «كان يحاول تنفيذ عملية دهس وأنه ينتمي إلى داعش». ذلك الاتهام السريع جاء قبل صدور أي تقرير من الأجهزة الأمنية، تماماً كما اتُّهم الشهيد نشأت ملحم، الذي نفذ «عملية ديزنغوف» في تل أبيب، الأمر الذي تكرر مع الشهيد مصباح أبو صبيح بعد تنفيذه إطلاق نار في القدس.
ويأتي هذا الكشف عن اعتقال الشبان الثلاثة بعد يومين على العملية التي نفذها الشهيد نمر الجمل على مدخل مستوطنة «هار أدار»، وصرّح في أعقابها رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، بأنه «قد نكون أمام نمط جديد من العمليات». كما تأتي بعد نحو أسبوعين على كشف «الشاباك» عن اعتقال خلية مكونة من ثمانية أشخاص من القدس وأم الفحم المحتلتين، كانت تنوي تنفيذ عمليات ضد الاحتلال.
وبالعودة إلى تصريح نتنياهو، أوضحت مصادر في المقاومة الفلسطينية أنه «بعد عملية الجبارين، ومحاولات الاحتلال المتكررة لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً، فإن المقاومة قررت إسقاط جميع الخطوط الحُمر». وأضافت هذه المصادر، في حديث إلى «الأخبار»، أن «العمليات قد لا تنحصر في محيط الضفة والقدس المحتلتين، وقد لا تشمل بالضرورة أشخاصاً منخرطين في العمل المقاوم أو النشاط السياسي، أو حتى ذوي ماضٍ أمني»، في إشارة إلى عملية النمر.
هذا «النمط المستجد» من العمليات يظهر أن فصائل المقاومة الفلسطينية دخلت في مرحلة تضيق فيها الخيارات المطروحة لمواجهة الاحتلال، لكن تأتي العمليات بالتزامن مع ما يحاك من «صفقة» إقليمية تنهي القضية الفلسطينية وتفتح باب التطبيع العربي مع إسرائيل على مصراعيه.
 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 828036301
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي