وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
إخماد حريق داخل فرن في صيدا نتيجة احتكاك كهربائي حركة حماس تستقبل لجنة حي الطيرة في مخيم عين الحلوة نادين الحاج شحادة الأولى في البريفيه من ثانوية رفيق الحريري: هذا سر تفوقها مبارك نجاح وتفوق الطالبة ندى مازن حشيشو بدرجة جيد جداً مبارك نجاح وتفوق الطالبة زينة علي السوقي من مدارس الإيمان في صيدا بدرجة امتياز رصاص ابتهاج في صيدا.. وتضرر عدد من السيارات - 4 صور نتائج مدارس الإيمان في الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة عرض جنون My Washer في صيدا: دراي كلين و كوي ٢ قطعة والثالثة مجاناً الأوائل على لبنان في الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة ثانوية مودرن سكول تعلن عن استمرار التسجيل وحجز الأماكن للعام الدراسي 2018-2019 نتائج إمتحانات الشهادة المتوسطة لعام 2017-2018 الأكاديمية الدولية تختتم سلسلة دورات في مجال التنمية الذاتية - 148 صورة إطلاق العمل بحاويات النفايات الجديدة تحت الأرض في بيروت - 6 صور حزب الله إستقبل لجنة حي الطيرة بمخيم عين الحلوة - 4 صور وفد من حزب الله يزور رؤساء المصالح والدوائر الرسمية في صيدا مهنئا بالفطر ويكرم د. الزين - 6 صور مصطفى القواس وعقيلته داليا يقيمان حفل غداء للأصدقاء في مطعم الذوات في صيدا - 10 صور الوقفتان امام سفارة فلسطين في بيروت.. هل ترسمان معادلة جديدة على الساحة اللبنانية بحضور النائب بهية الحريري .. خبراء من لبنان والعراق ومصر يناقشون في LAU «الحوكمة في الدول العربية» كي لا يتحول الفرح إلى عزاء! وزارة العمل تحظر على اصحاب العمل استيفاء بدل مادي من العاملات في الخدمة المنزلية
هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورة
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200Donnaمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار
4B Academy Ballet

عبد العال: لا يمكن للتاريخ أن يدفن رواية الضحية

فلسطينيات - السبت 16 أيلول 2017 - [ عدد المشاهدة: 365 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في مقابلة مع الرفيق مروان عبد العال، مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان، أجرتها إذاعة (صوت  الشعب اللبنانية)، بمناسبة ذكرى مرور 35 عامًا على مجزرة صبرا وشاتيلا، لبرنامج  رأي في السياسة، جاء فيها: كيف ننسى ومن لا يتذكر مجزرة العصر؟ 
متابعًا: إن التاريخ لا يموت ولا يمكن دفنه أبدًا مهما حاول أعداء الحق والحقيقة والتاريخ، حيث لا يمكن طمس معالم الذكرى، لكنه تساءل حول ما بعد تلك السنوات التي مرت عن إن كانت ثقافة المجزرة قد انتهت، وحول التباهي بممارسة القتل بصور مختلفة ومتعددة، مجيبًا بوضوح: إن القاتل لا يزال طليقًا، وقد ارتكب  قبلها وبعدها عدة مجازر شبيهة بمجزرة بصبرا وشاتيلا،
مؤكدًا إن الذي استهدف من المجزرة  أولًا هو المخيم، لأنه شكل حينها رحم المقاومة، والكائن المعنوي الذي يحتضنها، وهذا لا يزال مستمراً بأشكال أخرى ووسائل أخرى، وثانيًل لقد استهدفت الإرادة الشعبية لكسر إرادة المقاومة، وسلخها عن مجتمعها بطريقة وحشية ومرعبة، والتي ردت عليها القوى الثورية يومها بانطلاقة المقاومة الوطنية اللبنانية التي حررت بيروت والجبل، وأسقطت اتفاق الذل 17 أيار، واستمرت حتى التحرير والنصر الأخير.
مضيفًا، تستمر ذهنية القتل عندما يسمح للقاتل الذي هو ليس مجرمًا فردًا بعينه، بل كيان مجرم بأدواته الفاشية المحلية أدمنت البشاعة إلى حد وصف شارون له بالعمل الجيد والرائع، وكذلك من يعزز بطريقة عنصرية  مسألة الإفلات من العقاب،  فمن يصمت أو يتغاضى عن موتنا يغتال بشكل مباشر فضيلة العدالة، ويعزز ثقافة الغاب، ويعيد العالم إلى ما قبل المدنية. 
صبرا وشاتيلا هي رواية الضحية، هي القضية رقم (3500) شهيد ذبحوا في ليلة ونصف، أو أكثر، وهناك من يقوم بالتطبيع الثقافي السافر، أوالفني من خلال إنتاج أفلام سينما إلى عزف موسيقى مع القاتل، من المغرب حتى لبنان. هذا الأمر نشاز يهدف إلى غسل دماغ، من أجل تبني رواية العدو الصهيوني، لذلك فإن وظيفة المثقف أن يدعم الرواية الحقيقية، ويبني مشروعًا ثقافيًّا تحرريًا مقاومًا، ولا يتساوق مع الإنهزامية السياسية، بل ينتقدها ويقاوم الجلاد بالعزل والمقاطعة والتعرية.
وحول ذكرى 24 للتوقيع على اتفاق أوسلو، قال عبد العال: إن أوسلو ليس تفاهمات ولا اتفاقًا،  بل كارثة وطنية أثبتت بما لا يدع مجالًا للشك، إنه مشروع نقيض للمشروع الوطني الفلسطيني، ولا يمكن السير بالمشروعين معاً، ونتائجه وتداعياته ملموسة ومعاشة ومعروفه عند كل فلسطيني، وقد جرى تفكيك شامل لعملية الصراع، ما أدى إلى انسلاخ الوطنية عن مرجعياتها القومية، واستبدالها بمرجعيات أخرى دولية لديها مشاريعها الداعمة للكيان الصهيوني، وأنتج طبقة فلسطينية تحتكر التقرير السياسي بالباطن استناداً إلى مصالح سلطوية، ما أحدث انشقاقاً فظيعاً في بنية المجتمع الفلسطيني، وأدى إلى تجزئة القضية الفلسطينية إلى مجتمعات وملفات منفصلة، وتحت مظلة أوسلو جرى بناء الجدار العنصري، وزرع المستوطنات وانتشارها الأخطبوطي، وحصارغزة، وخنق القدس، وسن العنصرية كقوانين دولة على شعبنا في مناطق 1948، وعموم الشعب الفلسطيني بما فيها تشتيت الشتات، ونفي اللاجئين من المعادلة. 
وحول جلسة الأمم المتحدة والخطاب الموعود للرئيس أبي مازن، قال إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مازالت تتمسك بأولوية بناء المشروع الوطني الذي دمره مشروع أوسلو، وما نتح عنه من خراب وطني، والمدخل  لذلك مراجعة جريئة وموضوعية للمسيرة السياسية، وما أفضت إليه من نتائج، واستعادة المعادلة الصحيحة النقيضة للمعادلة الأمنية والاقتصادية والسياسية في التعاطي مع الاحتلال، بل بمعادلة تحررية وطنية مقاومة،لأن الذي يخطط هو تعميم أوسلو إلى صفقة تاريخية وإقليمية كبرى.
أما عن علاقات حماس ومصر قال: إن أي تطور إيجابي للعلاقات مع الشقيقة مصر سيعكس نفسه على الكل الوطني، وخاصة إذا حقق تقدمًا عمليًّا ملموسًا لإنهاء الانقسام فهو موضوع مرحب به، كما إنهاء للخطوات المنفردة،  كاللجنة الإدارية أوالإجراءات العقابية للسلطة، كل خطوة نحو الكل الوطني هي حكمًا بالاتجاه الصحيح، والأهم هو الشروع ببناء منظمة التحرير الفلسطينية من خلال عقد مجلس وطني  فلسطيني توحيدي، كمرجع للمصالحة الوطنية الشاملة، وحتى يكون كذلك، يجب استيفاء الشروط السياسية والجيو- بولتيكية، لكن الاكتفاء بالاتهامات  أو بالإشادة بالوحدة، وتكرار المكرر بممارسات عملية منفردة ، سيجعل من المصالحة هدفًا مستحيلًا ، وهذا بصراحة سيخدم المسار السياسي المميت الذي تحاول إدارة ترامب تصميمه للقضية الفلسطينية. 

@ المصدر/ المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان. 

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846992749
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي