وظائف صيدا سيتي
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
ملحمة ومشاوي BETELLO في صيدا - شارع رياض الصلح - مقابل صالون جرادي - 59 صورة هل ترغب في استلام النعوات (الوفيات) على الواتساب؟ للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية V VIP تاكسي صيدا والمطار ولبنان - تاكسي خاص بالنساء - رحلات سياحية - خدمة ديليفري مطلوب موظفين إفتتاح قسم خاص للعلاج الفيزيائي في جمعية المواساة عرض مميز من Picasso's Pizza ـ 2 بيتزا حجم كبير بـ 25,000 ل.ل. / شوف العرض الثاني شارك في محاربة مرض السكري: محاضرة طبية وفحوصات مجانية لنادي ليونز صيدا - صورتان تانيا قسيس ترنم السبت في أمسية ميلادية لروتاري صيدا وأبرشية صيدا للروم الكاثوليك دعوة لمجالس قراءة كتاب أحاديث وشمائل النبي المصطفى مع الدكتور بسام الحمزاوي دعوة لمجلس حديثي في قراءة كتاب الأربعون في الأحاديث القدسية مع الشيخ حسن عبد العال لعبة في الميني فوتبول بين - شباب البلد وشباب يافا - تضامناً مع فلسطين - 25 صورة إنتخابات صيدا وابتعاد الحريري عن السنيورة اجتماع في مجدليون لإستكمال خطوات انجاز سندات التمليك العائدة لبيوت التعمير في صيدا - 9 صور الشيخ حبلي يستقبل مدير عام مستشفى الشيخ راغب حرب الدكتور جواد فلاح - صورتان رئيس القومي استقبل محافظ الجنوب ووفد مؤسسة رعاية أسر الشهداء قطع طريق حارة صيدا بالإطارات المشتعلة احتجاجا على إساءة للإمام المهدي على مواقع التواصل أبو زيد بحث مع المشنوق في قضايا تهم جزين وتبلغ إلغاء الترخيص في كفرفالوس البزري يجب دعم الإنتفاضة الفلسطينية في الداخل كلمة رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في اللقاء الروحي الإسلامي المسيحي‎ الحريري قدمت التعازي بإسم رئيس الحكومة إلى النائب خريس بوفاة والدته - 3 صور جريحة في حادث صدم بالقرب من ساحة النجمة وسط مدينة صيدا وفد من الهيئة الإدارية لنادي أشمون الرياضي قام بزيارة رجل الأعمال السيد محمد زيدان سقوط قذيفة على سطح مدرسة في صور الأضرار المادية الأطفال بعين الحلوة ينددون بقرار ترامب وينتصرون للقدس - 28 صورة حماس تستقبل القوة الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة العلامة النابلسي يستقبل ممثل جمعية الهلال الأحمر الإيراني - صورتان الحريري تفقدت المشاركين ونوهت بالنتائج المشرفة في بطولة الميلاد الثانية للشطرنج - 10 صور جامعة القديس يوسف فرع صيدا أطلقت خميس الثقافة في متحف الصابون بعدسة وليد عنتر - 26 صورة جائزة يوم الأمم المتحدة العالمي للتطوع لجمعية Gift of life –Lebanon تقديرا لنشاطها الإنساني والإجتماعي - صورتان
قسط سيارتك بمعدل 8 أو 10 دولار باليوم شاملة TVA والتسجيل والتأمينللبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةPain & Spine Center مركز علاج الألم والعامود الفقري (أحدث أجهزة في العالم) - 21 صورةمنتج Line-X للعزل والحماية لجميع أنواع السيارات والأبنية والأسطح - 37 صورةDonnaشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةللبيع شقق جاهزة للسكن مع سند وإمكانية التقسيط لـ 60 شهراً في صيدا، خلف نادي الضباط - 26 صورةSaida Country Club / قياس 100-200للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارة
4B Academy Tennis

هنادي العاكوم البابا: الإبن البار في حلقتها الرابعة

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 09 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 1365 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هنادي العاكوم البابا - ضمن سلسلة حكايات من هذا الزمان: 

... وإذ برجل يتقدّم باتجاهنا وعلامات البُشرى تكلل وجهه وتُزيّنه بابتسامة عريضة تحمل التقدير لها وساماً وتفتح عين الحنين على أيّام دوّنها الماضي وحفظها في مفكّرته كي لا تضيع أو تتفلّت من ذاكرة السنين ... هذا الرجل كان في الحفل يشارك ابنته فرحتها في ذلك اليوم ؛ مضى قُدُماً باتجاهنا متأثراً بما سمعه ورآه ... ساور خطاه على عجل حاملاً فوق عاتقه صداقةً لم تدفنها أيدي الزمن او تواريها تحت التراب ... صداقته لوالدي رحمه الله جسّدها لهفةً وبسطها أمام ناظرينا كشهاب اختطف الأمل من مستقبل بعيد ليخطّه في مسامعنا ببضع كلمات : " سيّدتي ! مبارك عليك نجاح " زياد " ! ومبارك عليك يا " زياد " أنك حظيتَ بهذه السيّدة الفاضلة أمّاً أنارَت لك من عتمة الليل هذا اليوم البهيج ! وعسى يا بنيّ ان تستظلّ ببرّها خلال مسيرة عمرك لتقطف ثماره رُطَباً تحلو بها حياتك وتحظى بالمزيد !!! ... " . ثمّ اقترب مني وقدّم لي عرضاً لم أكن أحلم به يوماً ما وهو أن أتقدّم إلى إحدى شركاته بأوراقي الثبوتيّة كي أحظى بفرصة عمل لطالما رسمتُها  في مُخيّلتي أمنيةً ورصّعتُها بأجمل عنوان ! وقبل أن يودّعنا نظر إلي نظرةً تنطق وفاءً وعرفان : " لا تستغرب عرضي يا بني ! فلطالما وقف أبوك إلى جانبي في مصائبي وملمّاتي وكان لي سنداً حينما تعثّرت خطواتي .." ... ومنذ ذلك الحين وأنا أغترف من المسرّات دمعاً أشكر بانسيابه العزيز المتعالي ... ومضت الأيام ترفرف بأجنحتها باتجاه إشراقة كل غد آتي ... وامّي أفترش من قلبي لها مهداً كي تُدوسه بقدميها ويتعفّر من مسك الجنة ليفوز بعبقه الزّاكي ... إلى أن جاء اليوم الذي قدّر لي فيه المولى أن أتزوّج بابنة السيّد سامي ؛ ذاك الرجل الهُمام الذي قدّم لي فرصة العمل التي كانت بالنسبة لي طاقة الفرج التي فُتحت بعدها أبواب السعادة وانحنَت أمامي وتنزّلَت لي من بُرجها العاجي ... أحمد الله أنها كانت نعم الزوجة والإبنة التي حفظَت أمّي وأجابَت كلّ طلباتها باحترام ومحبّة وتفاني ... وأمنّ علينا المولى بالأولاد نور ورغد وسامي ... أولادي اغترفوا من تقديري وحبي لوالدتي نهجاً جعلوه أغنية كلّ صباح بعد سهاد دافي ... ألبسهم الأمان في حضن جدّتهم بعيداً عن أيّ خوف أو كوابيس أو برد جافي ... وتزوّدوا بتوجيهاتنا البرّ درباً يُحصّنهم بالمناعة بشكل كافي ... فكانت أمّي لنا جميعاً بركةً تُضفي على حياتنا البلسم الشافي وعلى أطفالنا السعادة ولو بشطيرة زعتر أو معقود أو حفنة حلوى تضعها الجدّة في جيوبهم مع قبلة تطبعها على وجنتهم مُخلّفةً أثرها الورديّ القاني ... وهكذا عانقنا الحياة وعانقتنا لتحظى بلمسة من كفّ أمي الحاني مُخلّدةً رسمها على وجه الزمان بقلم أزرق فيروزيّ صافي .....

..... عشتُ مع والدتي الحُلُم بروعته أهنأ بقربها وأحظى برضاها وأسترشد برأيها لأنّها مُلهمتي الروحيّة ونبض قلبي الذي تنطق دقّاته حبّاً لها على التوالي... لم يخطر ببالي يوماً أنّ أمّي سيسكنها داء يحوّل نهارها الى ليل دامع باكي !!! داء يحاول اختطافها من بيننا متسللاً إلى جسدها بهيئة ضيف مسكين هادئ الطبع ساكن غافي .... داء خطير يحجب خلف ستاره شيطان مريد خابي ....

.... إلى أن داخلتنا تلك الليلة وفي جعبتها الكثير من الخبايا انكشفَت بصراخ أمّي واستغاثتها لإنقاذها وانتشالها من تحت أنقاض ذلك الألم الدّامي .... أمي تصرخ ألماً ويأسرها الضعف مكبّلاً إيّاها في حفرة من الأنين يصل قعرها إلى أسفل الوادي !!!! .... ودخلَت أمي المستشفى لتخطّ لنا الحياة فيما بعد بين جوانبها أسىً وحزناً قاتماً قاسي ...

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة من " الإبن البار " .


رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 817175976
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2017 جميع الحقوق محفوظة
شقق للبيع في صيدا والجوار