وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الجنان تحيي الذكرى السنوية الخامسة للرئيسة المؤسسة بوقفة وفاء في صيدا - 11 صورة إخماد حريق محل داخل صيدا القديمة والأضرار اقتصرت على الماديات - 6 صور أسامة سعد يضع النقاط على الحروف البزري زار المدينة الصناعية والتقى أصحاب العمل والعمال: لتأمين استمرارية الانتاج والجودة وحماية المصالح من الإفلاس - 65 صورة أب يمني يحتفل بتخرج ابنه من ذوي الإحتياجات الخاصة بطريقة مؤثرة أسامة سعد يستكمل جولته في أسواق صيدا التجارية - 49 صورة ألمانيا سرق المال فطار مع الريح! + فيديو الدكتور بسام حمود يزور آل الظريف - 5 صور إغتيال عالم إلكترونيات فلسطيني في ماليزيا..والموساد متهمٌ أبو زيد دحض الأقاويل حول شراء الأصوات: للإقتراع بكثافة دعما لمسيرة العهد ناسا تطلق تلسكوباً جديداً بحثاً عن كواكب تصلح للحياة + فيديو نقص هرمون التستوستيرون يهدد الرجال بالأمراض المزمنة ميزة جديدة من واتسآب… تعرف على كيفية استخدامها البزري زار المطران العمار - 5 صور كيف استطاع هذا الرحالة تغيير حياة المشردين؟ - 3 صور أسامة سعد يلتقي عائلات صيداوية في الغازية والصرفند والبيسارية والعاقبية ويتحاور معهم حول برنامجه الانتخابي - 66 صورة جمعية المقاصد - صيدا تنظم "بطولة كأس المؤسسين الرياضية الأولى" على ملاعب ثانوية حسام الدين الحريري - 23 صورة بريطانية تشتري أغلى موزة بالعالم.. والمتجر يعلق - صورتان الدكتور بسام حمود يلتقي حشد من المعلمين والمعلمات - 3 صور البزري التقى وفد حركة حماس - صورتان
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةDonnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمؤسسة مارس / قياس 210-200محطة كورال الجية بتستقبلكن 24 /24 - جودة ونوعية وخدمة ممتازةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورة
4B Academy Ballet

هنادي العاكوم البابا: الإبن البار في حلقتها الرابعة

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 09 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 1524 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
 

المصدر/ بقلم هنادي العاكوم البابا - ضمن سلسلة حكايات من هذا الزمان: 

... وإذ برجل يتقدّم باتجاهنا وعلامات البُشرى تكلل وجهه وتُزيّنه بابتسامة عريضة تحمل التقدير لها وساماً وتفتح عين الحنين على أيّام دوّنها الماضي وحفظها في مفكّرته كي لا تضيع أو تتفلّت من ذاكرة السنين ... هذا الرجل كان في الحفل يشارك ابنته فرحتها في ذلك اليوم ؛ مضى قُدُماً باتجاهنا متأثراً بما سمعه ورآه ... ساور خطاه على عجل حاملاً فوق عاتقه صداقةً لم تدفنها أيدي الزمن او تواريها تحت التراب ... صداقته لوالدي رحمه الله جسّدها لهفةً وبسطها أمام ناظرينا كشهاب اختطف الأمل من مستقبل بعيد ليخطّه في مسامعنا ببضع كلمات : " سيّدتي ! مبارك عليك نجاح " زياد " ! ومبارك عليك يا " زياد " أنك حظيتَ بهذه السيّدة الفاضلة أمّاً أنارَت لك من عتمة الليل هذا اليوم البهيج ! وعسى يا بنيّ ان تستظلّ ببرّها خلال مسيرة عمرك لتقطف ثماره رُطَباً تحلو بها حياتك وتحظى بالمزيد !!! ... " . ثمّ اقترب مني وقدّم لي عرضاً لم أكن أحلم به يوماً ما وهو أن أتقدّم إلى إحدى شركاته بأوراقي الثبوتيّة كي أحظى بفرصة عمل لطالما رسمتُها  في مُخيّلتي أمنيةً ورصّعتُها بأجمل عنوان ! وقبل أن يودّعنا نظر إلي نظرةً تنطق وفاءً وعرفان : " لا تستغرب عرضي يا بني ! فلطالما وقف أبوك إلى جانبي في مصائبي وملمّاتي وكان لي سنداً حينما تعثّرت خطواتي .." ... ومنذ ذلك الحين وأنا أغترف من المسرّات دمعاً أشكر بانسيابه العزيز المتعالي ... ومضت الأيام ترفرف بأجنحتها باتجاه إشراقة كل غد آتي ... وامّي أفترش من قلبي لها مهداً كي تُدوسه بقدميها ويتعفّر من مسك الجنة ليفوز بعبقه الزّاكي ... إلى أن جاء اليوم الذي قدّر لي فيه المولى أن أتزوّج بابنة السيّد سامي ؛ ذاك الرجل الهُمام الذي قدّم لي فرصة العمل التي كانت بالنسبة لي طاقة الفرج التي فُتحت بعدها أبواب السعادة وانحنَت أمامي وتنزّلَت لي من بُرجها العاجي ... أحمد الله أنها كانت نعم الزوجة والإبنة التي حفظَت أمّي وأجابَت كلّ طلباتها باحترام ومحبّة وتفاني ... وأمنّ علينا المولى بالأولاد نور ورغد وسامي ... أولادي اغترفوا من تقديري وحبي لوالدتي نهجاً جعلوه أغنية كلّ صباح بعد سهاد دافي ... ألبسهم الأمان في حضن جدّتهم بعيداً عن أيّ خوف أو كوابيس أو برد جافي ... وتزوّدوا بتوجيهاتنا البرّ درباً يُحصّنهم بالمناعة بشكل كافي ... فكانت أمّي لنا جميعاً بركةً تُضفي على حياتنا البلسم الشافي وعلى أطفالنا السعادة ولو بشطيرة زعتر أو معقود أو حفنة حلوى تضعها الجدّة في جيوبهم مع قبلة تطبعها على وجنتهم مُخلّفةً أثرها الورديّ القاني ... وهكذا عانقنا الحياة وعانقتنا لتحظى بلمسة من كفّ أمي الحاني مُخلّدةً رسمها على وجه الزمان بقلم أزرق فيروزيّ صافي .....

..... عشتُ مع والدتي الحُلُم بروعته أهنأ بقربها وأحظى برضاها وأسترشد برأيها لأنّها مُلهمتي الروحيّة ونبض قلبي الذي تنطق دقّاته حبّاً لها على التوالي... لم يخطر ببالي يوماً أنّ أمّي سيسكنها داء يحوّل نهارها الى ليل دامع باكي !!! داء يحاول اختطافها من بيننا متسللاً إلى جسدها بهيئة ضيف مسكين هادئ الطبع ساكن غافي .... داء خطير يحجب خلف ستاره شيطان مريد خابي ....

.... إلى أن داخلتنا تلك الليلة وفي جعبتها الكثير من الخبايا انكشفَت بصراخ أمّي واستغاثتها لإنقاذها وانتشالها من تحت أنقاض ذلك الألم الدّامي .... أمي تصرخ ألماً ويأسرها الضعف مكبّلاً إيّاها في حفرة من الأنين يصل قعرها إلى أسفل الوادي !!!! .... ودخلَت أمي المستشفى لتخطّ لنا الحياة فيما بعد بين جوانبها أسىً وحزناً قاتماً قاسي ...

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة من " الإبن البار " .

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837143334
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي