وظائف صيدا سيتي
محل الروضة في صيدا - أجود أنواع العسل والتمور والأعشاب - ألبسة شرعية ولوازم حجاج - مستحضرات تجميل وعطور وخواتم وقطنيات
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
الرجاء إنزال تطبيق صيدا سيتي الخاص بهاتفك لاستلام النعوات (الوفيات) خبر عاجل للبيع / للإيجار: شقق - فلل - محلات - مكاتب - مستودعات - صالات - أراضي - مشاريع عقارية مطلوب موظفين Star Venue لكل العيلة Restaurant - Italiano - Coffee Shop - Events مارس: شفط دهون بلا جراحة - إزالة الشعر - علاج فيزيائي - تجميل - تنحيف مخطط بياني لمواقيت الصلاة في مدينة صيدا على مدى العام مع مراعاة التوقيت الصيفي والشتوي مؤسسة مازن مغربي التجارية Mazen's PC Services / عروضات مستمرة Find SaidaCity on App Store تصفح معنا موقع نبع بحلته الجديدة Find SaidaCity on Google Play شركة حجازي إخوان في صيدا - أحدث الموديلات والتصاميم في عالم السيراميك والبورسلان - 78 صورة موقع الأسعد للسياحة والسفر Hot Offers الرجاء تنزيل المتصفح Chrome لمشاهدة موقع صيدا سيتي بطريقة أفضل وأسرع لإعلاناتكم على موقع صيدا سيتي www.saidacity.net ( إعلانات عقارية + وظائف + مبوب ) الساعة المدهشة أوقات الصلاة في صيدا إطلاق نار بإشكال فردي بمخيم عين الحلوة دون وقوع اصابات Sidon commemorates Popular Nasserite Organization founder أمل خرجت مع ابنتها مريم.. ولم تَعُد الشيخ ماهر حمود يستقبل وفدا من كشافة الغد ووفدا من التنظيم الناصري ويقدم التعازي بالمرحوم د. توفيق البزري - ووفدا يمثل سماحته يشارك في مسيرة معروف سعد - 6 صور البزري يلتقي السفير اشرف دبور: نرفض القرار الأميركي الجائر وندعو الشعوب والدول العربية إلى وقفة حازمة في مواجهته - 5 صور البزري وخلال لقائه رئيس تيار الفجر: الانتخابات مناسبة ديمقراطية للتعبير عن الرغبة في التغيير وتطوير النظام السياسي - صورتان أسامة سعد يستقبل الوفود والشخصيات في الذكرى الثالثة والأربعين لاستشهاد المناضل معروف سعد - 17 صورة تيار المستقبل لم يشارك في مسيرة إحياء ذكرى استشهاد معروف سعد مشاهد من مسيرة الوفاء للشهيد معروف سعد‎ في صيدا - 90 صورة المريض إسعاف وهبي بحاجة إلى بلوكات دم في مركز لبيب الطبي توزيع المهام في الهيئة الإدارية الجديدة لجمعية خريجي مدرسة الفنون الإنجيلية .. وأحمد شعيب رئيساً إحسان عطايا وعلي فيصل يحاضران عن القدس والمخيمات بدعوة من منتدى الإعلاميين الفلسطينيين - 7 صور لماذا يجب غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها؟ لحظات تحطم القلوب لصغير وحيد القرن يحاول إيقاظ والدته المقتولة + فيديو
عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمبارك افتتاح Crispy's في صيدا - أول طلعة الهلالية - مقابل أبو مرعي سنتر - 07750730للبيع شقق جاهزة وقيد الإنشاء 2 نوم - 3 نوم في شرحبيل مع تقسيط حتى 75 شهراً - 16 صورةDonnaجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةالعروضات بلشت عند حلويات الحصان .. عم بتشتي ليرات ذهب وعروضات كبيرة - 37 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200ضيافتي للشوكولا والتمور الفاخرة مع تزيين للمناسبات وخدمة التوصيل / 70018779شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارة
4B Academy Tennis
خالد الهبر والفرقة - يوم السبت 10 آذار 2018 - في مركز معروف سعد الثقافي صيدا

حول التوجيه... غير الوجيه!

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الإثنين 07 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 221 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload
محمد محسن عليق - الأخبار:

... وماذا ستدرسون في الجامعة؟ سؤال طرح في حوار مع طلاب بكالوريا، تفصلهم أشهر قليلة عن الامتحانات الرسمية وما يليها من موسم الهجرة إلى الجامعات والاختصاصات. من بين عشرين طالباً، لم يتجاوز عدد الذين حددوا توجههم المهني المستقبلي أكثر من أصابع اليد الواحدة! ومن بينهم من كانت إجابته عامة «سأدرس هندسة»...هندسة ماذا؟ أو أكثر من عامة «سأسافر للدراسة في كندا...خالي هناك!»، ماذا ستدرس عند خالك؟

بالطبع لا لوم على طلابنا «المساكين». السؤال الأساس: ما الذي يجعل عملية التعلم ـ التعليم وعلى مدى أربعة عشر عاماً من الجهد وصرف الوقت والمال والآمال توصل المتعلمين، وأهلهم معهم، إلى حيرة وغموض في تحديد التخصص المطلوب؟ ماهي الأسباب والحلول؟
لا بد من التذكير بأن هذه المسألة هي مشكلة عالمية وإن إختلفت مظاهرها ولا تنتمي حصراً إلى مشاكلنا اللبنانية، التي نتوهم انها فريدة من نوعها ونتغنى بتشاؤم أبدي بأنه لا حل لها، ولعل هذا البعد العالمي يرتبط بمؤسسة المدرسة الحديثة، التي وعلى الرغم من إنجازاتها العلمية والتقنية، تواجه تحديات حقيقية وإنتقادات جوهرية في أسلوبها ونتائجها وعلاقتها بالأهداف التربوية والاجتماعية والإنسانية أحياناً وحتى الوطنية والمهنية التي كان يجب أن تحققها. يكفي إطلالة سريعة على قوة التيارات الإنتقادية مثل اللامدرسية، والتعليم المنزلي، وتعليم الفلسفة للأطفال (p.4.c)، والذكاءات المتعددة وغيرها لتصور الواقع.
حسناً، ماذا عن الوضع عندنا؟ هنا يمكن تسجيل الوقائع الآتية:
ـ «كليشهات» تقليدية تمجّد بعض التخصصات «مهندس – حكيم (طبيب)» وهي موروث من زمن قديم ولا تلتفت إلى حاجة سوق العمل بشكل واقعي.
ـ سيطرة للمواد العلمية التجريبية على المناهج مثل الرياضيات والعلوم، وما ينتج عنها من تهميش للكثير من المواد، وبالتالي التوجهات ذات الآفاق الواسعة عملياً وواقعياً.
ـ إصرار على إكمال التعليم الأكاديمي كسبيل وحيد للتعلم والعلم، فيما العالم يشهد على حيوية التعليم المهني والمهارات العملية والمبادرات الذاتية في الفن والتجارة والصناعات الصغيرة وبرمجة الكمبيوتر والزراعة وما شابه
ـ ضعف وغياب كلي أحياناً لتعليم مهارات الحياة في المدارس، ما ينتج جيلاً من المتعلمين أحادي الجانب وذي ضعف واضح في التعامل مع المحيط (مثل مهارات الإنتاج والتفاوض والعمل الجماعي وتحمل الآخر والقدرة على البيان والتعبير والمرونة العملية والتعليم الذاتي واكتساب العمق الفكري)، وآثارها ما نشهد من ظواهر إجتماعية وسلوكية ومشاكل زوجية ونفسية.
ـ يسهم الأهل والمدرسة معاً، وعن غير قصد وبشكلٍ لا واعٍ غالباً، في بث روح اليأس والتشاؤم وإنسداد الأفق العملي أمام الأبناء والمتعلمين وأفضل مثال هو المعلم الذي «يندب حظه لأنه لم يجد عملاً فأضطر لامتهان التعليم، والاهل الذين يمدحون كل صاحب ثروة وقدرة مرددين لازمة «العلم لا ينفع في هذا البلد»، فماذا نتوقع من الأبناء والحال أنه يجب علينا جميعاً أن نقَوي مثلث «الطاقة والأمل والإبداع» لديهم ليكبروا بثقة بالنفس وطموح يغيّر الواقع بدل الغرق في أوهامه وهمومه أو الهروب منه سفراً وجموداً فكرياً وعاطفياً!
ما العمل؟ هل ننتظر تغيير النظام التعليمي؟ أو تغيير المناهج والذي يطالب به الكثيرون وغالباً من دون تصور عن معناه؟
بالطبع لا. الحلول عديدة ومتنوعة، لكن مفتاح العمل والأمل بيد المعلم. المعلمات والمعلمون هم الأقوى والأقدر على توجيه الطلاب وتوسيع أفقهم ومساعدتهم على بناء هوية سليمة وشخصية حيوية. المعلم هو سيد الصف ومدير العملية التعليمية – التعلمية، ويمكنه بعمله المتقن أن يعّلم الطالب «أسلوب التفكير»، فضلاً عن الدرس والمعلومات. المعلّم البصير يتحول الى مربٍ يترك آثار أفكاره ومشاعره وقيمه على مدى عمر المتعلم، ويمكنه أن يبادر إلى فهم عمق المشكلة وفتح الحوارات والأبحاث والعمل مع طلابه في الحلقات المختلفة، ولا نبالغ إن قلنا إنّ معلمي الروضات والصفوف الإبتدائية لهم الدور الأساسي في الحل!
مثلث اختيار التخصص هو التوازن بين «رغبة الطالب» و«قدرته العلمية والعملية» و«الحاجة الواقعية». أما دور الطالب نفسه والأهل والإعلام والجامعات والإدارات التعليمية والقطاعات المختلفة، فيحتاج إلى مزيد من التفكّر والتدبّر.
*أستاذ في كلية التربية في الجامعة اللبنانية

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 828545078
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي