وظائف صيدا سيتي
مبارك افتتاح محل عطارة الملكة في وادي الزينة بإدارة الشيخ عبد الكريم هاني علوه - 33 صورة
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
مطلوب تقني كهرباء للعمل في شركة الكترا لهندسة الكهرباء وأنظمة الحماية في صيدا للبيع شقتان مع حديقتين في الشرحبيل اللواء إبراهيم يعالج ملفات ساخنة في عطلة العيد: انتهاء تدقيق الأسماء بملف التجنيس نهاية الأسبوع للبيع شقة سكنية مطلة على الجبل والبحر في بقسطا (الشرحبيل) - مشروع Residence 602 البوابات الإلكترونية تزال اليوم؟ بالفيديو.. في صيدا...إدفع بدل اشتراك مياه من دون أن تدفع أسبوع خطير: حل أم إنحلال حكومي؟ ما أنزل الله بها من سلطان! تكريم الفائزين بمسابقة رمضان القرآنية في عين الحلوة - 6 صور عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار وPEUGEOT ابتداء من 11,900 دولار 5 نصائح لتجنب كثرة التبول ليلا الشيخ ماهر حمود يستقبل النائب ابراهيم عازار‎ - صورتان 10 نصائح لتنظيف الأرائك لاستقبال العيد مُسكّن آلام باستخدام الواقع الافتراضي وبدون أي أدوية! اعرف عوامل الخطر الوراثية لديك.. لكي تغير نمط حياتك روسيا تطرح حافلات متطورة ذاتية القيادة (فيديو) جرح أربعة اشخاص في حادث سير في صيدا جبهة التحرير الفلسطينية تهنئ المفتي حبال وتزور الفعاليات وتضع أكاليل من الزهور على أضرحة الشهداء بمناسبة عيد الفطر السعيد - 9 صور الشيخ الدكتور محمد الموعد يجول على فعاليات صيدا معايدا بعيد الفطر المبارك - 28 صورة جبهة التحرير الفلسطينية تجول على الفعاليات الصيداوية مهنئة بعيد الفطر - 16 صورة
فرن نص بنص بالشهر الفضيل عروضاتنا ما إلها مثيل - لأول مرة بصيدا منقوشة Multi cereal خاصة للديت - 10 صورعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةDonnaشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200
4B Academy Ballet

«حماس» تقدم «عربون مصالحة» ... ورام الله «تتمنّع»

فلسطينيات - الجمعة 04 آب 2017 - [ عدد المشاهدة: 386 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

في الوقت الذي يواصل فيه الفلسطينيون الاختلاف في ما بينهم حول طريقة إدارة سلطة ذاتية لا تملك من قرارها شيئاً، يواصل الإسرائيليون تعزيز الاستيطان، إلى حدّ إضافة ألف وحدة على مستوطنة بيت لحم، تجعلها من أكبر مستوطنات الضفة قريباً

بعد جولة من الغزل المتبادل والتقارب مع القيادي المفصول من حركة «فتح» محمد دحلان، قدمت حركة «حماس» عرضاً جديداً إلى السلطة الفلسطينية، بعد يومين من اجتماع قياديين في الحركة مع رئيسها محمود عباس.

العرض شمل استعداداً حمساوياً «لإنهاء اللجنة الحكومية مهمتها الطارئة فور تسلّم حكومة الوفاق الوطني مسؤولياتها كافة في قطاع غزة... وعلى رأسها استيعاب الموظفين الذين هم على رأس عملهم».
إلى جانب ملف الموظفين، الذي يعني تأمين رواتب لنحو 40 ألف موظف عيّنتهم «حماس» خلال عشر سنوات مضت، طالبت الحركة، وفق تصريحات أمس، بـ«ضرورة الإلغاء الفوري لكل الإجراءات التي فرضت على غزة بحجة تشكيل اللجنة الإدارية (خصم الرواتب ووقف دعم الكهرباء وقطاعات أخرى)». كذلك كررت لازمة «الشروع الفوري في حوار وطني ومشاورات لتشكيل حكومة وحدة وطنية وتفعيل المجلس التشريعي بالتوافق لأداء مهامه... والدعوة إلى التحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية وانتخابات المجلس الوطني وعقد اجتماع فوري للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير».
نحو سبعة بنود رأت فيها «حماس» أنها امتداد لخطاب رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، الأخير، ورأت أن ذلك يدل على أن الحركة «تمدّ يدها للمصالحة الفلسطينية على أسس واضحة وسليمة ومعمقة».
ومن أجل إضفاء المزيد من الرسمية على ذلك، قال قيادي في الحركة إن «هذا الموقف يأتي استجابة لصوت الجماهير الفلسطينية الثائرة في القدس، وتفاؤلاً بالانتصار الذي حققته وحدة الشعب الفلسطيني في معركة أبواب الأقصى، وفي ظل ما يتعرض له قطاع غزة من حصار ظالم... وتأكيداً منا لكل مقدمات الوحدة من اتفاقات موقّعة في مكة والقاهرة والدوحة وغزة وبيروت ووثيقة الوفاق الوطني».

وسبق أن شكلت «حماس» في آذار الماضي لجنة إدارية لإدارة الشؤون الحكومية في غزة، وهو ما قوبل باستنكار رام الله، فيما عملت الحركة على إبراز هذه اللجنة وعملها إعلامياً خلال الأسبوع الماضي. ولا يعني إلغاء عمل اللجنة أن «حماس» ستسحب كوادرها من الوزارات، إذ إن «فتح» تتّهمها منذ البداية بتشكيل «حكومة ظل» تعوق عمل حكومة «التوافق». أما السلطة، فكانت قد قالت إن خطواتها الأخيرة هدفها الضغط من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي، وإجبار حماس على تطبيق اتفاقيات المصالحة، وتسليم غزة لحكومة «التوافق».
في المقابل، أكد عضو «اللجنة المركزية» ومسؤول «ملف المصالحة» في «فتح»، عزام الأحمد، أن «إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة بيد حماس، وأن خطوتها الأولى هي حل حكومة الظل التابعة لها، والتي تدير غزة». وقال في تصريحات أمس، إن «تصريحات (القيادي صلاح) البردويل فيها مغالطات، لأن الإجراءات الأخيرة تجاه الانقسام لم تكن قبل تشكيل اللجنة الإدارية التابعة لحماس، ولذلك فإن زوال السبب كفيل بإزالة نتائجه». وأشار الأحمد إلى أن «البردويل وضع شروطاً جديدة عندما تحدث عن الموظفين، وهذا جزء من اتفاق المصالحة، وعليهم أن يكفّوا عن ذلك، وحل اللجنة الإدارية فوراً، لنبدأ بتنفيذ اتفاق المصالحة رزمة واحدة».
على صعيد آخر، أعلن وزير الأوقاف الفلسطيني، يوسف ادعيس، أن المسجد الأقصى تعرّض لأكثر من 140 اعتداءً على أيدي قوى الأمن الإسرائيلية، 116 منها وقعت ما بين 14 و27 من تموز الماضي. وقال في بيان صحافي أمس، إنه «رغم كل الإجراءات، لم يفلح الاحتلال في جعل أهل القدس بمعزل أو ببعد عن أقصاهم». وأضاف ادعيس أن «الاحتلال أغلق الأقصى في الرابع عشر من تموز إغلاقاً تاماً وحاصره... وعكف خلال اليومين التاليين للإغلاق على تخريب وتفتيش دقيق لأركانه، محطّماً وعابثاً بمقتنياته وتراثه ومخطوطاته».
وتابع: «قام الاحتلال بقصّ شجر واقتلاع الأحجار وسرقتها وتنفيذ عمليات المسح عند باب القطانين، وفي باب الأسباط، وحفريات داخل مسجد قبة الصخرة في المغارة أسفل القبة»، مشيراً في تلخيص لنتيجة الأسبوعين الأخيرين، إلى أن تلك الاعتداءات «تزامنت مع صدور قرارات عنصرية وخطيرة ممّا تسمى لجنة التشريع الوزارية في الحكومة الإسرائيلية»، التي تسعى إلى إقرار قانون «القدس الموحدة» الذي ينص على أنه لا يجوز التنازل أو الانسحاب من أي جزء من القدس في المفاوضات أو أي تسوية سياسية.
إلى ذلك، أدانت الرئاسة الفلسطينية وضع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، الحجر الأساس لأكثر من ألف وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة «بيتار عيليت»، جنوب مدينة بيت لحم، في الضفة المحتلة. ونقلت «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية» (وفا) عن المتحدث باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، قوله إن «المستوطنات غير شرعية من أساسها، وإن على الحكومة الإسرائيلية أن تتوقف فوراً عن نهجها التدميري لمبدأ حل الدولتين». وبذلك، سيصل عدد مستوطني «بيتار عيليت» إلى قرابة 50 ألف مستوطن، ما يجعلها واحدة من أكبر المستوطنات المقامة على أراضي الضفة.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846312659
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي