وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
توقيف فلسطيني شارك في مطاردة وصدم مجند في تعلبايا إصابة مواطن في صيدا جراء تعرضه لإطلاق نار في حي البراد - 4 صور بيان صحفي صادر عن ادارة شركة IBC المشغلة لمعمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا مثلت الرئيس سعد الحريري في اطلاق تقرير "المساواة بين الجنسين" لمعهد العلوم الاجتماعية في السراي الكبير سعر الذهب في أدنى مستوى.. هل حان وقت الشراء؟! تفجير أجسام متفجرة وقذائف في حقل القرية .. يُرجى من المواطنين الكرام أخذ العلم وعدم الإقتراب جولة في عالم الشطائر ولادة دلفين أمام أعين الحاضرين! + فيديو الأكاديمية الدولية تختتم سلسلة دورات في مجال الإدارة - 78 صورة ديلي ميل: كيف يكمن سر الحياة الطويلة في قدميك؟ سعد بحث مع وزير الإقتصاد في الإجراءات العملية لتنفيذ قرار تركيب عدادات للمشتركين في المولدات الكهربائية الخاصة سفيرة سويسرا زارت كلية التكنولوجيا في صيدا والتقت الحريري - 3 صور سفيرة سويسرا زارت بلدية صيدا والتقت البساط: التأخير في تشكيل الحكومة ليس مشكلة وواثقة بأنها ستتشكل قريبا بفضل جهود الرئيس الحريري - 5 صور مكتب التعبئة والتنظيم في فتح: لنتحد من اجل إنجاح مشروعنا الوطني دب بري يقتحم منزلاً بحثاً عن الطعام! + فيديو بلجيكا أول مسابقة لإقلاع وهبوط الطائرات على الرمال + فيديو زيتونة توزع ألبسة للعائلات المحتاجـة - صورتان وزير أردني يعتذر لعاملة نظافة ويقدم لها الورد + فيديو سفيرة سويسرا في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب - 9 صور دروس في أصول الفقه لطلاب العلم الشرعي مع الشيخ محمد ضاهر
جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةDonna
4B Academy Ballet

مريم ميرزاخاني: النبوغ يرحل باكراً

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - السبت 22 تموز 2017 - [ عدد المشاهدة: 327 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عن عمر 40 عاماً، رحلت منذ أيّام مريم ميرزاخاني، بروفسورة الرياضيّات والمرأة الوحيدة الفائزة بجائزة «Fields Medal» المميّزة في الرياضيات، التي تعادل في أهميّتها جوائز «نوبل» في العلوم.

عمر ديب - الأخبار:

كانت العالمة الفذّة ذات الأصول الفارسيّة، مريم ميرزاخاني، تعمل في جامعة «ستانفورد» في الولايات المتّحدة الأميركيّة، وأثار رحيلها موجة من الحزن الكبير، خاصّة بين جيل العلماء الشباب الذين عملوا معها أو اطّلعوا على أعمالها، وشاهدوا كيف غيّرت، بعملها وإبداعها، دور المرأة ومكانتها في مجالات العلوم النظريّة، وخاصّة الرياضيّات.

وفيما كانت مريم تتجنّب الظهور الإعلامي وتخشى أضواء الشهرة، إلّا أنّ فوزها بجائزة «Fields» كأوّل امرأة في تاريخ الجائزة وفي هذا العمر المبكّر، جعل منها سريعاً رمزاً معروفاً في عالم الرياضيّات وخارجه.
ولدت ميرزاخاني في إيران، ونشأت فيها وعايشت في طفولتها التغيّرات الكبيرة التي حصلت في تلك البلاد وتحديداً في فترة الثورة الإسلاميّة عام 1979 والحرب العراقية الإيرانيّة التي امتدت حتى نهاية الثمانينيات، وتلقّت علومها في بلدها الأم حتى نهاية المرحلة الجامعيّة في أواخر التسعينيات. ورغم أنّها أرادت في البداية أن تكون كاتبة، إلّا أنّها اكتشفت المتعة والفضول في حل المسائل المنطقيّة والرياضيّة أيضاً، ما جعلها تنتقل إلى هذا المجال العلمي الأكثر تعقيداً. شاركت في أولمبياد الرياضيّات مع الفريق الإيراني وفازت بميداليّتَن ذهبيّتين في سنتين متتاليتين في هذه المسابقة المدرسيّة الدوليّة. في المرحلة الثانوية درست في ثانوية للبنات في طهران ثم انتقلت إثر تخرّجها من جامعة «شريف للتكنولوجيا» في إيران إلى الولايات المتّحدة، وتحديداً إلى جامعة «هارفرد» التي نالت منها الدكتوراه في الرياضيّات. في عام 2004 قدّمت أطروحتها تحت إشراف «كورتيس ماكمولن» الحائز أيضاً جائزة «Fields»، وحلّت في هذه الأطروحة مسائل عالقة في الرياضيّات، ما أظهر نبوغها وأثبت قدراتها في الأوساط العلميّة الدوليّة. بعد تخرّجها عملت لفترة قصيرة في جامعة «برنستون»، قبل انتقالها إلى «ستانفورد» التي عملت فيها منذ عام 2008 حتى رحيلها.

شغف بالرياضيات

عندما سُئلت عن مفتاح النجاح في عالم الرياضيات الصعب، أجابت بأن الأهم هو العمل الدؤوب والصبر، «إذ إن جمال الرياضيّات لا يظهر إلا لأولئك المتابعين الصبورين»، وإن كانت عملية البحث العلمي «تشعرك بأنّك تقوم بتعذيب نفسك للوصول إلى النتيجة المرجوّة، إلّا أن الحياة نفسها ليست سهلة أيضاً».

أصيبت بسرطان الثدي في عام 2013، وعانت معه لسنوات قبل أن ينتصر القدر على الكفاح الأسبوع الماضي، مختتماً مسيرةً قصيرةً في دورة الحياة، لكن غنيّةً في غزارة الإنتاج والبحث، وفي عمقه. نعتها جامعة «ستانفورد» التي قال رئيسها إن «أثر مريم سيحيا، وستلهم آلاف النساء لولوج عالم الرياضيّات والعلوم، وإنها كانت عالمة متميّزة وشديدة التواضع». وكذلك نعاها كبار علماء الرياضيات الذين قال أحدهم: «إن معظم علماء الرياضيات لن يستطيعوا تحقيق ما يماثل عملها الذي حقّقته فقط في أطروحة الدكتوراه». أما الرئيس الإيراني حسن روحاني، فقد نعى «العالمة الخلّاقة ذات التميّز غير المسبوق، والإنسانة المتواضعة التي رفعت اسم إيران في أهم الأوساط العلميّة الدوليّة، والتي شكّلت نقطة تحوّل تثبت إرادة المرأة الإيرانيّة والجيل الشاب وقدرتهما على الوصول إلى أعلى درجات المجد في المحافل الدولية».

أبحاثها في الرياضيات

في عام 2014 تُوِّجَت بجائزة «Fields»، نظراً إلى أعمالها النوعيّة في الهندسات الزائديّةhyperbolic geometry والرياضيات اللا إقليدية non-Euclidean geometries. وهذه الأبحاث تناولت أساساً الأسطح المقوّسة والمحدّبة، كالأجسام الكروية مثلاً أو تلك المتشكّلة مثل حلقة المرساة (أو مثل قطعة Doughnut). ورغم انغماسها في هذا المجال البحثي، إلا أن ميرزاخاني أسهمت أيضاً في مجالات علميّة أخرى وتطبيقات رياضيّة في مجالات نظرية الحقول الكمومية في الفيزياء إلى جانب نظريات أخرى في علوم الهندسة وعلوم المواد وكان لها أثر مهم في هذه المجالات. ورغم أنّ هذه الأبحاث تتركّز بمعظمها في الجانب النظري، إلّا أنّ تطبيقاتها المحتملة واسعة، وتحديداً في الدراسات الفيزيائيّة حول الكون وحول النظريات الكموميّة حيث يمكن أن تُسهم في تطوير الحلول لبعض المسائل فيها. يظهر واضحاً، رغم أنّها رحلت في عمر مبكّر، أن عملها البحثي طاول مجالات واسعة يشكّل كل منها بحدّ ذاته تحدياً علمياً أمام العاملين فيه. لكنّ هذه السعة البحثيّة لم تمنع مريم من التعبير مراراً عن شغفها الأكبر في مجال الرياضيّات البحتة تحديداً بسبب أناقتها ودقّتها.

صعود عكس التيّار

ليس سهلاً أن يستطيع إنسان محمّل بثلاث صفات تعتبر معوّقة في عالم العلم في الولايات المتّحدة التقدّم إلى تبوّء أرفع المراتب العلميّة. ميرزاخاني بصفاتها الثلاث كامرأة إيرانية مهاجرة تعلمت في الجامعات الإيرانيّة، صعدت فقط بسبب تميّزها الأكاديمي والبحثي في محيط ترتفع فيه اليوم ظواهر العنصريّة أو الجندريّة والخوف من الآخر والتنميط الاجتماعي بأشكال مختلفة، سواء في بلدها الأم أو في موطنها الثاني. في هذا السياق تعتبر ميرزاخاني أيضاً أنموذجاً لمواجهة كافة المعوقات الاجتماعية باتجاه تحقيق الذات والتميّز في أصعب مجالات العلوم، وبذلك ستدخل التاريخ كباحثة وعالمة مميّزة رغم رحيلها المبكّر.

 

 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 846797247
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي