وظائف صيدا سيتي
برنامج سمير البزري للانتخابات النيابية 2018
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
اشاعات عن مرشح المقاومة في بيروت مقابل بهية الحريري في صيدا صيدا - جزين: معركة تنتهي بمنتصرين ومهزومين إسرائيل تتباهى باغتيال البطش... ولا تتبنّاه الجماعة مع من؟ مساعي فلسطينية لعقد لقاء للقوى الوطنية والاسلامية لمواكبة التطورات وحماية المخيمات سمير البزري لشباب من صيدا.. أصواتكم قادرة على التغيير أسامة سعد يستكمل جولته في المدينة الصناعية الأولى - 24 صورة حماس تستقبل الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة - صورتان حقك في المشاركة انتصار لعزيمتك .. النائب بهية الحريري التقت وشمس الدين عائلات في صيدا وخارجها وشاركت بفطور للماكينة القانونية واستقبلت وفدا جزينياً - 37 صورة أسامة سعد يلتقي عائلة الصفدي في الجميلية - 7 صور حماس تستقبل الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم عين الحلوة - صورتان أمل جديد لعلاج جروح وتقرحات مرضى السكري فؤاد عثمان: تراكم نفايات مستشفى الهمشري يعرض حياة المرضى للخطر الجهاد الإسلامي تنظم محاضرة في عين الحلوة عن مسيرات العودة عدد ملاعق السكر اليومية للرجال تختلف عن النساء وهذا ما يناسب كل منهما الساحر الأعلى أجرا بالعالم يضطر للكشف عن أحد أسرار مهنته أمام القضاء + فيديو الشيخ ماهر حمود يستقبل الناشط الفلسطيني اليف صباغ نادي النجوم الرياضي يكرم الدكتور أسامة سعد - 18 صورة الدكتور بسام حمود في ضيافة عائلة الحبال - 4 صور
صوتك مقدسلأحكيلكن هالقصة..
Donnaمؤسسة مارس / قياس 210-200جديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورة
4B Academy Ballet

هيثم أبو الغزلان: هل من مخاطر حقيقية لتفكيك الأونروا؟!

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 13 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 624 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

 

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

هل زادت مطالبة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بإنهاء "وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" من إمكانية تحقيق ذلك؟ وهل من مخاطر حقيقية يمكن أن تقود إلى إنهاء عمل الوكالة في الفترة المقبلة؟! أم أن كلام نتنياهو يُضاف إلى رزمة المواقف الإسرائيلية الداعية إلى إيجاد حل لقضية اللاجئين عبر توطينهم في خارج وطنهم، وبخاصة في الدول العربية التي يعيشون فيها؟!
من المعروف أن الاحتلال الإسرائيلي لا يستند إلى أي أساس قانوني برفضه الحديث عن أي عودة للاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم ووطنهم، رغم تذرعه بأن هذه العودة تهدد كينونة الدولة العبرية كدولة يهودية. ورغم مرور تسع وستين عامًا على احتلال أجزاء من فلسطين المحتلة، فقد ثبت وبالملموس أن إنهاء قضية اللاجئين لا يمكن أن تتم إلا من خلال عودة هؤلاء اللاجئين إلى أرضهم التي أقتلعوا منها بقوة السلاح والمجازر. وللتدليل على صعوبة إيجاد حل لقضية اللاجئين، نجد أن معظم القضايا مثار الخلاف بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تم فيها تقدم ولو نسبي عدا قضية اللاجئين التي راوحت مكانها، ويدل هذا على صعوبة المشكلة وأهميتها، ويُعبّر عن مدى التباعد بين مواقف الطرفين؛ ففي اتفاقية أوسلو (13/09/1993)، تم تأجيل بحث قضية اللاجئين إلى المرحلة النهائية. وفي خارطة الطريق ربط رئيس الوزراء الإسرائيلي "أرييل شارون"، موافقته عليها بفرض 14 شرطاً تعجيزياً بينها شرط حول اللاجئين يعلن فيه الفلسطينيون أن إسرائيل دولة يهودية، وبهذا يتنازلون عن حق العودة... أما نصوص "خارطة الطريق" فتشير وبشكل عابر إلى مسألة اللاجئين وحلها.. "من خلال تسوية متفق عليها عبر التفاوض بين الأطراف قائمة على أساس قرارات مجلس الأمن (242 و 338 و 1397) التي تنهي احتلال أراضي 1967، وتشمل حلاً واقعياً وعادلاً ومتفقاً عليه لقضية اللاجئين".
..ولكن يبقى السؤال: هل يؤثر كلام بنيامين نتنياهو ويتم إنهاء عمل وكالة الأونروا؟
من الواضح أن تمنيات نتنياهو في إنهاء عمل وكالة الأونروا، ستتخذ خطوات عملية لاحقة في خصوص العمل على إنهاء عمل الوكالة. وهذا سيكون مخالفة واضحة لمضمون وحيثيات إنشاء الجمعية العامة للأمم المتحدة لوكالة الأونروا، بموجب القرار رقم "302" في الدورة الرابعة التي انعقدت في (9/12/1949)، والتي هدفت إلى التخفيف من الآثار الإنسانية التي نجمت عن اقتلاع ثلثي الشعب الفلسطيني وإبعادهم عن ديارهم، تحت وطئة المجازر الصهيونية. مع الإشارة إلى أن أحد شرطي قبول إسرائيل في عضوية هيئة الأمم المتحدة تمثّل في تسوية مشكلة اللاجئين، الذين ينظرون إلى الأونروا على أنها شاهد على جريمة اقتلاع اللاجئين الفلسطينيين من أرضهم ووطنهم، وتم إنشاؤها من أجل تقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين، من دون المساس بحقهم في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجّروا منها عام 1948.
وتأتي خطورة تصريح بنيامين نتنياهو أنه أُعلن بعد لقائه، مع السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة "نيكي هيلي"، وعقب قيام حملات تحريض ممنهج من قبل مجموعة من دول ومؤسسات استهدفت الأونروا وخدماتها بذريعة تحريضها على "العنف والإرهاب" ضد إسرائيل، والتزام الأونروا ببرنامج الحياد.. وترافق مع الاعلان عن وجود خطة لنتنياهو لجلب (161) من قادة العالم والشخصيات الرفيعة لحضور احتفالات السنوية السبعين للنكبة وإقامة الكيان الإسرائيلي في نيسان 2018، لتمجيد "انتصارات" عصابات: "الهاغاناة"، و"شتيرن" و"الأرغون"، و"البالماخ"، التي قاموا من خلالها بشن حملات التطهير العرقي، والقتل الوحشي، وهدموا المدن والقرى الفلسطينية، وشردوا مئات الآلاف من أبناء شعبنا الفلسطيني إلى أصقاع الأرض. وكذلك، إعلان وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن وتيرة البناء في المشاريع الاستيطانية هي الأعلى منذ العام 1992، ويترافق أيضًا، مع شن حملة لقطع مخصصات عائلات الأسرى والشهداء والتحريض على تنفيذ عقوبات جماعية ضدهم.. وللتدليل على المحاولات الإسرائيلية العملية لإنهاء عمل، أو محاصرة تمويل الأونروا، هو ما كشفت عنه صحيفة "هآرتس" في (12-6-2012)، أن أعضاء كنيست إسرائيليين يقفون وراء تعديل قانون دعم "الأونروا" في الكونغرس الأميركي الذي أقر تعديل قانون الدعم المالي الأميركي، والذي بموجبه على الخارجية الأميركية أن تقدم تقريرًا للكونغرس حول 5 مليون لاجئ فلسطينيي، منهم من يتلقى المعونات من "الأونروا"، هم أبناء أو أحفاد للاجئين منذ عام 1948. وهذا يعني أن ارتباط "الصعوبات المالية" التي تعانيها الأونروا، بحجم الظروف الاقتصادية والسياسية التي تواجه المجتمع الدولي، سيما أن الوكالة ليست لها ميزانية مالية ثابتة من الأمم المتحدة، وإنما تعتمد في تمويلها على التبرعات من الدول، وهذا له انعكاسات سلبية واضحة على الدور التي تقوم به "الأونروا" في صفوف اللاجئين ينبغي معالجتها..
في الخلاصة، إن كلام نتنياهو خطير في سياقه ومآلته المستقبلية، ولا تلغي التطمينات المبثوثة، المخاطر العديدة التي ترافق ليس عمل الأونروا فحسب، وإنما مستقبل وجودها، وهي التي تم تمديد مهام ولايتها لثلاث سنوات من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، في كانون الأول 2016، ولا يمكن أن تتغير هذه الولاية الممنوحة إلا بقرار من الجمعية العامة!!.

 

دلالات / المصدر: هيثم أبو الغزلان
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 837517083
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي