وظائف صيدا سيتي
مهرجان صيدا للمأكولات Saida Food Festival
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
عالقة بين جدارين.. حادث تدهور مركبة فريد في الأردن - صورتان الحريري استقبلت وفداً من جامعة الجنان- فرع صيدا والهيئة الإدارية الجديدة لنادي إنترأكت –صيدا - 6 صور خطأ مطبعي محرج في كرت الدعوة كاد أن يلغي زواج سعودي في الأحساء دبور عرض أوضاع المخيمات واللاجئين الفلسطينيين مع المدير العام للأونروا لقطة مروعة للحظة دهس الحصان لوالد عريس في الجزائر + فيديو الجيش: مقتل 8 مسلحين وتوقيف 41 شخصاً خلال مداهمات الحمودية ملف عربي في دائرة المنافسة لتنظيم مونديال 2030.. تعرف إليه الهيئة 302 تدين استخدام القنابل الصوتية لتفريق المعتصمين أمام المكتب الإقليمي للأونروا في قطاع غزة النابلسي يستقبل ضو وشحادة - صورتان ​تملك شقة بمواصفات سوبر ديلوكس مع مطل مميز على الجبل والبحر في بقسطا بسعر مقبول جداً وبالتقسيط المريح - 9 صور الشاورما إحداها... تعرفوا على أشهر الشطائر حول العالم - 4 صور تجارة العاج تهدد بقاء أكبر الثدييات على الأرض + فيديو توقيف شخص في بجة لقيامه بعملية نصب واحتيال توقيف عدد من المطلوبين بينهم جرحى في الحمودية إفتتاح معرض الفن في أواخر الليل من تنسيق غاليري أليس مغبغب إطلاق نار في مخيم عين الحلوة أثر تطور إشكال فردي ولا إصابات 1000 شخص يحتفون بإعادة سلحفاتين لبيئتهما البحرية + فيديو إصابة فتاة بجروح جراء سقوطها عن سطح منزلها في الدوير مفرزة سير بيروت الأولى تحجز عدد من الفانات بمخالفات متعددة شاب يتقدم للزواج من إبنة أوباما بمهر 500 بقرة + فيديو
مزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارDonnaثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولاربلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200هل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمة
4B Academy Ballet

هيثم أبو الغزلان: ولا يزال السمك جائعًا!!

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 08 حزيران 2017 - [ عدد المشاهدة: 841 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

مرّت الذكرى الخمسون لاحتلال "جيش الاحتلال الإسرائيلي" باقي أراضي فلسطين ومناطق عربية، في ظل أوضاع شديدة التعقيد، وغدت معها الإجابة عن سؤال: لماذا هُزمت الجيوش العربية، وانتصرت "إسرائيل"؟، مجرد رصف لكلمات، لأن الأرض انتُهبت، وحالنا في الوضعين الفلسطيني والعربي، لا تُسر صديقًا، ولا تُغيظ عدوًا!! وظلّت الآثار المريرة لهذه النكسة مستمرة رغم مرور نصف قرن على النكسة، والأخطر من ذلك هو "هجوم السلام والتطبيع" والقبول بإسرائيل "جارة" يمد لها "العرب" يدهم للسلام معها، ويراهن البعض منهم على "حل/ تصفية" القضية الفلسطينية وفق ما يريد، الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الذي يسعى إلى تحقيق "صفقة العصر"، وإنهاء القضية الفلسطينية.
وبهذه "النكسة والوكسة" وقبلها النكبة في العام 1948، تغيّرت مجريات الصراع وفُرضت معادلات جديدة استطاع من خلالها الاحتلال الإسرائيلي أن يواصل إجرامه ضد الشعب الفلسطيني وشعوبنا العربية... والأخطر من ذلك، أن هذه النكسة أصابت الشعوب العربية في صميمها، ففي الوقت الذي كانت فيه هذه الشعوب تنتظر انتصارًا تُحرر فيه الجيوش العربية فلسطين، وتُلقي بالإسرائيليين في البحر، كما كان يتوعّد كبير مذيعي إذاعة "صوت العرب"، المذيع أحمد سعيد، لكن النتيجة كانت: أن شعار "تجوّع يا سمك"، في إشارة إلى قذف العرب لليهود في البحر، لم يتحقق وظلّ السمك إلى يومنا هذا جائعًا!!
..وبين نكبة العام 1948، ونكسة العام 1967؛ حصلت الإنقلابات، وأُزيحت الأنظمة الملكية، وصودرت الحريات، وشاعت حالات القمع، ولم تتحقق شعارات التقدم، ولا التنمية، ولا الوحدة العربية، ولا حصل تحرير فلسطين!! بل على العكس من ذلك، بتنا نعيش واقعًا أكثر سوءا، بفعل تجزئة المُجزّء، وتقسيم المقسم، والحروب الداخلية البينية التي تقضي على الأخضر واليابس، وبتنا نستجر كل الأسباب لاشعال الصراعات على نمط حرب "داحس والغبراء"، متوهم بعضنا أنه يستطيع بذلك أن يصنع تاريخًا مجيدًا.. ولا يدرك أنه يُدخل الأمة في أتون صراعات بينيّة طائفية ومذهبية وإثنية وعرقية تأكل الأخضر واليابس؛ فيقاطع "بعضنا البعض الآخر"، ويحاصر بعضنا الآخر، ونقطع العلاقات الدبلوماسية مع "بعضنا"،ونشن الحروب على بعضنا، وفي الوقت عينه، "يستضيف" بعضنا على الأرض العربية قواعد للقوات الأمريكية، ويدعم "البعض الإرهاب"، ويقاتل الأشقاء، وتحصل الولايات المتحدة على صفقات بمئات المليارات.. فيما "العدو الإسرائيلي"، يسيطر على الأرض والمزيد منها، ويبني المستوطنات، ويعمل على تهويد المقدسات، ويفرض شروطه، ويحصل على المليارات، ويُفرض الحصار ويتم تشديده على قطاع غزة، في محاولة لقوى محلية وإقليمية ودولية، لتفجير الأوضاع الداخلية في القطاع، والعمل على "تثبيت" مقولة إن المقاومة ضد إسرائيل هي عمل "إرهابي".. رغم أن "إسرائيل" تنهب الأرض وتحقق مشروعها على أرض كان العرب يسعون إلى تحريرها، فخسروها..
في العموم، إن الواقع السوداوي الموجود لا يلغي وجود مقاومة استطاعت في أكثر من مرة أن تفرض نفسها وتقاتل "إسرائيل" وتُفشل أهدافها في أكثر من عدوان في لبنان، وفي غزة.. فهل يعتبر البعض من ذلك؟!!

 

دلالات / المصدر: هيثم أبو الغزلان
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 851675901
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي