وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
للبيع أو للإيجار شقة كبيرة مفروشة مع تراس في صيدا - مقابل مدرسة البهاء - 6 صور شاب ينقذ دجاجته من بين فكي ثعلب حاول التهامها + فيديو يوسف الميعاري... إحياء مونة البيوت الفلسطينية طقس اليوم غائم جزئيا دون تعديل يذكر بدرجات الحرارة وضباب على المرتفعات بريطانية تتناول 32 حبة دواء في اليوم بسبب لسعة حشرة إخماد حريق هشير وأخشاب خلف مدرسة القلعة حي البرغوث - 3 صور توقيف متهمين اثنين في الهبارية بعد تهجمهما على عناصر شرطة البلدية كلمة النائب خوري في حفل تخريج طلاب ثانوية السيدة الراهبات المخلصيات – عبرا - صورتان للبيع محل طابقين في السوق التجاري لمنطقة صيدا - شارع الأوقاف مبارك عقد قران الدكتور علي الحجيري على الدكتورة رشا بديع في منزل المهندس محمود بشير بديع - 31 صورة ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019 حريق تابلو كهرباء داخل كافيتيريا central perk خلف السراي - 3 صور Sidon traders protest increased rent إخماد حريق هشير ونفايات خلف نادي الضباط وبالقرب من مدرسة ناتاشا سعد - 7 صور بلاستيك اوديسي مركب يجوب البحر بوقود من نفايات البلاستيك + فيديو اختتام برنامج Image Consultant خبير المظهر - 52 صورة الأسرار الفنية الأثرية المخفية في غابة الأمازون.. تتكشف + فيديو اللواء إبراهيم سيكافئ مفتشة في الأمن العام لمساعدتها بخدمة إمرأة مسنة الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية يُنعي والدة الأخت المناضلة آمنة سليمان (جبريل) الراحلة فاطمة محمد مسلم القهوة عوضا عن حقن الإنسولين لعلاج داء السكري!
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019
للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200شقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةبلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارDonnaعرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار
4B Academy Ballet

هيثم أبو الغزلان: إرهاب المقاومة وإنسانية ترامب!!

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 24 أيار 2017 - [ عدد المشاهدة: 565 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم هيثم أبو الغزلان: 

علّق كثيرون الآمال على الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خلال زيارته للمنطقة؛ فهؤلاء رأوا في ذلك محطة مفصلية لهم لتحقيق أهدافهم في تثبيت الحكم، والقضاء على كل معارضة.  وإذا كان يُقال "من المعضلات توضيح الواضحات"، فإن زيارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى السعودية، وعقده قمة أمريكية خليجية تلتها قمة أمريكية عربية إسلامية شارك فيها مسؤولون عرب ومسلمون لنحو 55 دولة، وتوقيع صفقات اقتصادية وأمنية وعسكرية بـ 460 مليار دولار على مدى عشرة سنوات، منها 110 مليار دولار تستحق الدفع الفوري، تأتي في إطار المعضلة الحقيقية في توضيح ما يبدو أكثر وضوحًا؛ فترامب حظي خلال زيارته إلى السعودية باهتمام إعلامي وحفاوة واستقبال لم يسبق لزعيم دولة أن حصل عليه، والصفقات التي تم التوقيع عليها لم "يحدث مثيلًا له في تاريخ العلاقات بين الدول"، خصوصًا مع رئيس يطالب 48 % من الأمريكيين بعزله لعنصريته، وزيارته إلى المنطقة ليس لها هدف إلا جمع المال لأمريكا وتحقيق الاستقرار للاحتلال الاسرائيلي. وأبرز نقطة مهمة كانت في هذا الاطار هي في توجّه ترامب من العاصمة السعودية الرياض، إلى فلسطين المحتلة بشكل مباشر وغير مسبوق!
لقد بدا تأثّر ترامب والوفد المرافق له، واضحًا خلال زيارته إلى متحف "ضحايا النازية" في القدس المحتلة، لكنه لم يبد تأثرًا لأوضاع الأسرى الفلسطينيين الذين يتضورون جوعًا ويخوضون إضرابًا عن الطعام منذ أكثر من شهر، ولم يقل لهم "لن ننساكم"، كما قال عند الضريح الرمزي لـ "ضحايا النازية".. فترامب الذي زار الرياض لا يزال منتشيًا من حصده للصفقات وتحقيقه للمكاسب الاستراتيجية والاقتصادية الهائلة، وقد أوكل مهمة محاربة "الإرهاب" إلى أنظمة الحكم،  فـ "الولايات المتحدة لن تخوض الحرب ضد الإرهاب نيابة عنها"، و"أن الولايات المتحدة لا تسعى لحلّ مشكلات المنطقة بالقوة العسكرية، وتوصي دول المنطقة بأن لا تنتظر حتى تحلّ واشنطن مشكلاتها"، مع أن كثير من هذه الحكومات لا تشاطر ترامب تصنيفه لحركاتٍ مقاوِمَة ضمن التنظيمات "الإرهابية". ولذلك فإن قول ترامب إن: "إيران وضعت العديد من دول المنطقة إلى جانب إسرائيل"، هو كلام واضح وصريح عن حلف "غير مقدس" يجمع الكثيرين بالصداقة مع إسرائيل، وفي الوقت نفسه بالعداء لإيران.
وفي وقت زار فيه ترامب فلسطين المحتلة، والتقى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلا أنه لم يطرح مبادرة سياسية جديدة، أو حتى العمل لعقد لقاء ثلاثي يجمعه مع نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لأن الأمر "سابق لأوانه"، وأن الزيارة ليس من ضمنها تقديم "رؤيا حول السلام". ولهذا لم يذكر ترامب خلال خطابه "دولة فلسطينية"، أو "حل الدولتين"، أو "المبادرة العربية للسلام"، بل كان هناك ابتهاج من الوزيرة الاسرائيلية "أييلت شاكيد"، من قيام ترامب بـ "إنشاء حلف إقليمي بمشاركة الدول السّنّيّة المعتدلة لمواجهة إيران".
أما لناحية القضية الفلسطينية، فأقصى أمنيات ترامب خلال زيارته إبداء تفاؤله بالتوصل إلى "اتفاق سلام"، وتأكيده وجود رغبة حقيقية لدى الدول العربية بتحقيق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وتأكيده أمام عباس بأن "على السلطة الفلسطينية العمل على وقف التحريض والعنف ضد إسرائيل"، وتجاهل بشكل كامل موضوع الأسرى وآلامهم ومعاناتهم المستمرة في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي.
في العموم، إن ما تمر به القضية الفلسطينية من حصار في غزة، واستيطان وتهويد في الضفة المحتلة، ومخاطر كبيرة على قضية اللاجئين في بلاد الشتات المختلفة، وخوض الأسرى معركة الكرامة حتى تحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة، واستمرار "انتفاضة القدس" وإن بوتائر مختلفة، يؤكد أن المستقبل لا تصنعه إلا الشعوب المقاومة القادرة على تحرير نفسها، وتحرير أرضها، وخلق نموذج يليق بها.

 

دلالات / المصدر: هيثم أبو الغزلان
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 847220531
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي