وظائف صيدا سيتي
مشروع القلعة / أوتوستراد الشماع - شقتك 600 دولار شهرياً
قسط على 15 سنة والفايدة علينا: حي الوسطاني - بقسطا - الشرحبيل - بعاصير - الرميلة - الوردانية
للبيع أو للإيجار شقة كبيرة مفروشة مع تراس في صيدا - مقابل مدرسة البهاء - 6 صور شاب ينقذ دجاجته من بين فكي ثعلب حاول التهامها + فيديو يوسف الميعاري... إحياء مونة البيوت الفلسطينية طقس اليوم غائم جزئيا دون تعديل يذكر بدرجات الحرارة وضباب على المرتفعات بريطانية تتناول 32 حبة دواء في اليوم بسبب لسعة حشرة إخماد حريق هشير وأخشاب خلف مدرسة القلعة حي البرغوث - 3 صور توقيف متهمين اثنين في الهبارية بعد تهجمهما على عناصر شرطة البلدية كلمة النائب خوري في حفل تخريج طلاب ثانوية السيدة الراهبات المخلصيات – عبرا - صورتان للبيع محل طابقين في السوق التجاري لمنطقة صيدا - شارع الأوقاف مبارك عقد قران الدكتور علي الحجيري على الدكتورة رشا بديع في منزل المهندس محمود بشير بديع - 31 صورة ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019 حريق تابلو كهرباء داخل كافيتيريا central perk خلف السراي - 3 صور Sidon traders protest increased rent إخماد حريق هشير ونفايات خلف نادي الضباط وبالقرب من مدرسة ناتاشا سعد - 7 صور بلاستيك اوديسي مركب يجوب البحر بوقود من نفايات البلاستيك + فيديو اختتام برنامج Image Consultant خبير المظهر - 52 صورة الأسرار الفنية الأثرية المخفية في غابة الأمازون.. تتكشف + فيديو اللواء إبراهيم سيكافئ مفتشة في الأمن العام لمساعدتها بخدمة إمرأة مسنة الإتحاد العام للمرأة الفلسطينية يُنعي والدة الأخت المناضلة آمنة سليمان (جبريل) الراحلة فاطمة محمد مسلم القهوة عوضا عن حقن الإنسولين لعلاج داء السكري!
ثانوية رميلة هاي سكول تعلن عن استمرار التسجيل للعام الدراسي 2018 ـ 2019
بلشت الصيفية في مسبح Voile Sur Mer الرائع للسيدات في الرميلة - 80 صورةDonnaشقق للبيع وللإيجار + مكاتب ومحلات ومستودعات عند شركة جنرال اليكو للتجارةللبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية في مشاريع الغانم - 20 صورةجديد مشاريع الأمل السكنية ( الأمل4 و 5 ) أسعار مميزة وتقسيط مريح، شقق سوبر ديلوكس فخمةمزرعة وادي الضيعة للأغنام: أجود أنواع الأغنام والخواريف البلدية وبأفضل الأسعارشقق فخمة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا - 14 صورةهل صيفية ولعانة عروضات ومناقيش دايت - لأول مرة بصيدا منقوشة multicereal ـ 12 صورةمؤسسة مارس / قياس 210-200عرض خاص على سيارات PICANTO ابتداء من 9,999 دولار
4B Academy Ballet

جمال إسماعيل: إشراقة العدد القضية الأم والإنتفاضة المتصاعدة

أقلام صيداوية / جنوبية - السبت 06 أيار 2017 - [ عدد المشاهدة: 569 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر/ بقلم الشيخ جمال إسماعيل:  

تتوالى القرون والأجيال، وتستمرُّ مسيرة الإسلام في المسير إلى الأمام، رغم صنوف الابتلاء والإيذاء، ويكشف لنا القرآن الكريم هذه الحقيقة كي نستعدَّ لها، فيقول جلَّ جلاله:{لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}.

وها هي الأمَّة اليوم _ كما أسلافها من قبل _ تتعرَّض للأذى والعدوان من أعداء الإسلام؛ الذين يعتدون على مقدَّرات الأمَّة بالتَّدمير والنَّهب، وعلى أبناء الأمَّة بالتقتيل والتشريد، وعلى دِين الأمَّة ورموزها بالتَّشويه والطعن، وعلى مقدَّساتها بالإهانة والتدنيس.

أمام هذه الهجمة الجديدة علينا أن لانستسلم، بل علينا أن نقاومها بالصبر والثبات على الحق، واللجوء إلى الأحد الصمد: {وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}. وبالتقوى فهي أقوى العدّة على العدو، وخير الزاد ليوم المعاد، والحذر من المعاصي فهي أخطر علينا من عدونا؛ الذي لن نغلبه بالعدد والعدة فقط؛ إنما بهذا الدِّين: {كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَالله مَعَ الصَّابِرِينَ}.

وبالوحدة والجهاد، لقوله تعالى: {إِنَّ الله يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ}.

ومع تعدُّد ميادين المواجهة مع الطغاة والمعتدين _ من بلاد الرافدين إلى بلاد الشام _ تبقى ثورة أرض الرباط في فلسطين وبيت المقدس بالذَّات محافظةً على توهجها، رغم مرور حوالي 69 عاماً من النكبة، ما زالت الثورة مستمرَّة ومتجدِّدة. ورغم المؤامرات الكبرى لتصفية القضية الفلسطينية ما زالت هذه القضية في صدارة قضايا المنطقة والعالَم، بل هي محور الصراع الإقليمي والدولي، كما دلَّت على ذلك ثورات الربيع العربي، التي كان من أهم أسبابها تقاعس الأنظمة الحاكمة عن مواجهة الصلف الصهيوني ضد إخوانهم في القدس وغزة والضفّة.

والمتابع للأحداث العالمية _والتي كان آخرها الانتخابات الأمريكية و فوز ترامب، ومحاولاته نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وصلوات الحاخام مائير هاير عقب خطاب ترامب والذي جدَّد مقولة أسياده: "شُلَّت يميني إن نسيتك يا أورشليم"_ يدرك أنَّ الصراع حول القدس وفلسطين في تصاعد.

واليوم يخوض أهلنا في داخل الأرض المحتلَّة معركة وجود للحفاظ على أرضهم ومقدَّساتهم، وهم لا يبخلون بالتضحيات الجِسام لمنع العدو الصهيوني من تحقيق أهدافه، ويُبرهنون كل لحظة أنهم شعب عزيز لا يركع إلا لله، وصابر لا يبالي بالآلام، ومبدع في كل المجالات، وأنه جُزء من أمَّته العربية والإسلامية لا يرضى بالتهويد أو التهميش أو الذوبان، وأنه يستحق أن يكون له وطن حرٌّ خالٍ من الاحتلال الصهيوني؛ شعاره: "الإسلام ديننا، والعربية لغتنا، وفلسطين بلدنا، والقدس لنا لنا لنا" .

في الأمس القريب شهد العالم ذلك الفارس البطل فادي قنبر ابن جبل المكبر _ حيث وقف الفاروق عمر عند فتح القدس _ يدوس بشاحنته جنود وضباط لواء النخبة (جولاني)، مُعلناً أنَّ سلاح الإيمان والاستشهاد يقهر الجيش الذي لا يُقهر!! وأنَّ شباب فلسطين العزَّل أقوى من الأنظمة المتخاذلة وترسانتها الصدئة وجيوشها الجبانة؛ إلَّا في مواجهة شعوبها وإبادة الأحرار في أوطانها.

أسدٌ عليَّ وفي الحروب نعامة     

                                     فتخاء تنفر من صفير الصافر

كما برهن فادي _ وهو اسم على مسمى _ أنَّ فلسطين أغلى من أرواحنا وأهلنا وأموالنا، وأننا للقدس فداء، والموت في سبيل الله أسمى أمانينا.

وعلى نفس الطريق يمضي الاف الشهداء والمجاهدين وليس ٱخرهم شهيد القلم والبندقية البطل باسل الأعرج من بيت لحم مهد سيدنا عيسى بن مريم عليهما السلام ، والقائد القسامي مازن الفقها الذي دوخ الإحتلال .

ام اسرانا البواسل فيخوضون لليوم التاسع عشر على التوالي معركة الامعاء الخاوية ضد السجان الصهيوني الظالم معلنين للعالم مطالبهم الانسانية المحقة .

وبالأمس كان هناك إضراب وحِداد في فلسطين المحتلة عام (1948م)؛ لأنَّ الصهاينة هدموا قرية أم الحيران في النقب الطاهر، هدموها كلها حجراً حجراً،  وزعموا أنَّها أُقيمت بطريقة غير شرعية، وأقاموا عليها مستوطنة حيران.

كيف يصبح المواطن العربي الفلسطيني صاحب الأرض العربية الفلسطينية منذ فجر التاريخ غير شرعي، أمَّا المستوطنون الذين جاؤوا بالأمس القريب من الآفاق شرعيين!!!

إنَّ الذي زيَّفوه كـــــــلُّه كـــــــذب                                                                                                        

                                  ما لليهود بدار أهلــــــــــها عرب

هذي فلسطين دار العُرْب ما بقيت  

                                ما فارقوا أرضها يوماً ولا ذهبوا

هم عائدون فزولوا عن أماكنهـــم                                                                   

                         فالأرض من تحتكم تغلي وتضطرب

نتنياهو يتبجَّح بأنه هدم ألف منزل عام 2016م، ويهدِّد بتوسيع رقعة الهدم؛ رغم أن المجتمع الدولي قد نسف المزاعم المؤسسة للكيان الصهيوني، فأعلن في مؤتمر باريس مؤخَّراً: أنه لا شرعية للاستيطان. كما أعلنت وكالة اليونيسكو الأممية _ بعد تحقيقات علمية وقانونية _ بأنَّ المسجد الأقصى المبارك هو للمسلمين وحدهم، وليس لليهود أيّ حق فيه.

وعُربان يرقصون مع الحاخامات في أعيادهم، والفلسطينيون منقسمون بين الضفة وغزة، وفي عاصمة الشتات (عين الحلوة) يستمر العبث الأمني؛ كي ننسى حقَّنا في جهاد المحتل والعودة لأرضنا.

ألسنا امتداداً لأهلنا في فلسطين، الصامدين خلف الشريط المحتل، في صفد وعكا وحيفا ويافا والناصرة والنقب والقدس؟؟ كم تبعد عنَّا فلسطين؟؟.. 167 كلم فقط، يعني حوالي ساعتين، لذلك يحرص اليهود أن يبعدونا عنها، ويشغلونا ببعضنا كي لا نفكر بالمقاومة والعودة، ولكننا سنبقى نردِّد: لا عودة عن حقِّ العودة، لا حياد عن الجهاد.

ونهتف مع أهلنا في فلسطين؛ صيحة شيخ الأقصى رائد صلاح: باقون ما بقي الزعتر والزيتون.

وكلنا ثقة بوعد الله القائل لنا: {أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ الله عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا الله}.

وختاما : هاهو رجب الخير يحل علينا حاملا معه ذكرى الإسراء والمعراج الباهرة ، التي أكدت على ارتباط الإسلام بفلسطين، والمسجد الحرام بالمسجد الأقصى، والأرض بالسماء، و موكب الرسل بخاتم الأنبياء . .

فلا تلومونا على هذا الحب لفلسطين والأقصى، ولا تعجبوا من تضحيات اهلنا هناك ، فمن دمائهم ستشرق شمس الحرية والإنتصار - بإذن الله -.

يا قدس هذا زمان الليل فاصطبري . فالصبح من رحم الظلماء مسراه .

يا قدس لا تقنطي فالحق منتصر . وصاحب الحق ليس يرده الله . ما دام في القلب عهد قد حفظناه، وفي اليمين كتاب ما تركناه.

 

دلالات / المصدر: الشيخ جمال إسماعيل
 
رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 847220261
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2018 جميع الحقوق محفوظة
عقارات صيدا سيتي